Bunga Rampai Sholawat

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيْمِ

صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
صلوا على الهادي تنجو من حرّ لظى ويزول الهمّ
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
شرّف مكة لما اتاها ثمّ النور علاها وعمّ
صلى الله على محمد
صلى الله عليه وسلم
جذعُ النخل لطه شكى ذراعُ الشاة له كلّمْ
صلى الله على محمد
صلى الله عليه وسلم
عينُ قتابة لا ننساها صارت تبصرُ اين وكمْ
صلى الله على محمد
صلى الله عليه وسلم
سلامي على طه سلامي على ياسين سلامي على الممدوح بالنون والقلم
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
سلامي على من قال للناقة اشهدي باني رسول الله قالت له نعمْ
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
سلامي على من سار ليلا الى العلا وكان له جبريل من اطوع الخدم
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
سلامي على من قال للبدر في السما الا فانقسم قسمين يا بدر فانقسمْ
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
سلامي على من قال يا ربي امتي اجرها من النيران قال له نعم
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم


Sumber :
http://orena.yoo7.com/t2345-topic
https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2016/06/20/936739.html


القصيدة الـمضرية


في الصلاة على خير البرية للإمام البوصيري


يَا رَبِّ صَلِّ عَلى الـمُخْتَارِ مِنْ مُضَرٍ # وَالْأَنْبِيَا وَجَمِيعِ الرُّسْلِ مَا ذُكِرُوا


وَصَلِّ رَبِّ عَلَى الـهَادِي وَشِيعَتِهِ # وَصَحْبِهِ مَنْ لِطَيِّ الدِّينِ قَدْ نَشَرُوا


وَجَاهَدُوا مَعَهُ فِي اللهِ وَاجْتَهَدُوا # وَهَاجَرُوا وَ لَهُ آوَوْا وقَدْ نَصَرُوا


وَبَيَّنُوا الْفَرْضَ وَالْـمَسْنُونَ وَاعْتَصَبُوا # للهِ وَاعْتَصَمُوا بِاللهِ فَانْتَصَرُوا


أزْكَى صَلَاةٍ وَأنْمَاهَا وَ أشْرَفَهَا # يُعَطِّرُ الْكَوْنَ رَيَّا نَّشْرِ هَا الْعَطِّرُ


مَعْبُوقَةً بِعَبِيقِ الْـمِسْكِ زَاكِـيَـةً # مِنْ طِيبِهَا أَرَجُ الرِّضْوَانِ يَنْتَشِرُ


عَدَّ الحَصَى وَالثَّرَى وَالرَّمْلِ يَتْبَعُهَا # نَجْمُ السَّمَا وَنَبَاتُ الْأرْضِ وَالْـمَدَرُ


وَعَدَّ وَزْنِ مَثَاقِيلِ الْجِبَالِ كَمَا # يَلِيهِ قَطْرُ جَمِيعِ الْـمَاءْ وَالْـمَطَرُ


وَعَدَّ مَا حَوَتِ الْأشْجَارُ مِنْ وَرَقٍ # وَكُلُّ حَرْفٍ غَدَا يُتْلَى وَيُسْتَطَرُ


وَالْوَحْشِ وَ الطَّيْرِ وَالْأسْمَاكِ مَعْ نَعَمٍ #يَلِيهِمُ الْجِنُّ وَالْأمْلَاكُ وَالْبَشَرُ


وَالذَّرُّ وَالنَّمْلُ مَعْ جَمْعِ الْحُبُوبِ كَذَا # وَالشَّعْرُ وَ الصُّوفُ وَالْأرْيَاشُ وَالْوَبَرُ


وَمَا أحَاطَ بِهِ الْعِلْمُ الْـمُحِيطُ وَ مَا # جَرَى بِهِ الْقَلَمُ الْـمَأْمُورُ وَالْقَدَرُ


وَعَدَّ نَعْمَائِكَ الْلَاتِي مَنَنْتَ بِهَا # عَلَى الخَلَائِقِ مُذْ كَانُوا وَ مُذْ حُشِرُوا


وَعَدَّ مِقْدَارِهِ السَّامِي الَّذِي شَرُفَتْ #بِهِ النَّبِيُّونَ وَالْأمْلَاكُ وَافْتَخَرُوا


وَعَدَّ مَا كَانَ فِي الْأكْوَانِ يَا سَنَدِي # وَمَا يَكُونُ إلَى أَنْ تُبْعَثَ الصُّوَرُ


فِي كُلِّ طَرْفَةِ عَيْنٍ يَطْرِفُونَ بِهَا # أهْلُ السَّمَاوَاتِ وَالْأرْضِينَ أوْ يَذَرُوا


مِلْءَ السَّمَاوَاتِ وَالْأرْضِينَ مَعْ جَبَلٍ # وَالفَرْشِ وَالْعَرْشِ وَالْكُرْسِي وَ مَا حَصَرُوا


مَا أعْدَمَ اللهُ مَوْجُودًا وَأوْ جَدَ مَعْـ # ـدُومًا صَلَاةً دَوَامًا لَيْسَ تَنْحَصِرُ


تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ مَعْ جَمْعِ الدُّهُورِ كَمَا # تُحِيطُ بِالْحَدِّ لَا تُبْقِي وَ لَا تَذَرُ


لَا غَايَةً وَانْتِهَاءً يَا عَظِيمُ لَهَا # وَ لَا لَهَا أمَدٌ يُقْضَى فَيُـعْـتَـبَـرُ


وَ عَدَّ أضْـعَافِ مَاقَدْ مَرَّ مِنْ عَدَدٍ # مَعْ ضِعْفِ أضْعَافِهِ يَامَنْ لَهُ الْـقَدَرُ


كَمَا تُحِبُّ وَتَرْ ضَى سَيِّدِي وَكَمَا # أمَرْ تَنَا أنْ نُصَلِّي أنْتَ مُقْـتَدِرُ


مَعَ السَّلَامِ كَمَا قَدْ مَرَّ مِنْ عَدَدٍ# رَبِّي وَضَاعِفْهُـمَا وَ الْفَضْلُ مُنْـتَـشِرُ


وَكُلُّ ذَلِكَ مَضْرُوبٌ بِحَقِّكَ فِي # أنْفَاسِ خَلْقِكَ إنْ قَلُّوا وَ إنْ كَثُرُوا


يَا رَبِّ وَاغْفِرْ لِقَارِ بِهَا وَسَامِعِهَا # وَ الْـمُسْلِمِينَ جَمِيعًا أيْنَمَا حَضَرُوا


وَ وَ الِدِيْنَا وَ أهْلِينَا وَجِيرَ تِنَا # وَكُـلُّنَا سَيِّدِي لِلْعَفْوِ مُفْتَقِرُ


وَقَدْ أتَيْتُ ذُنُوبًا لَا عِدَادَ لَهَا # لَكِنَّ عَفْوَكَ لَا يُبْقِي وَ لَا يَذَرُ


وَ الهَمُّ عَنْ كُلِّ مَا أبْغِيْهِ أشْغَلَنِي# وَ قَدْ أتَى خَاضِعًا وَ الْقَلْبُ مُنْكَسِرُ


أرْجُوكَ يَا رَبِّ فِي الدَّارَيْنِ تَرْحَمُنَا # بِجَاهِ مَنْ فِي يَدَيْهِ سَبَّحَ الحَجَرُ


يَا رَبِّ أعْظِمْ لَنَا أجْرًا وَ مَغْفِرَةً # فَإنْ جُودَكَ بَحْرٌ لَيْسَ يَنْحَصِرُ


وَاقْضِ دُيُونًا لَهَا الْأخْلَاقُ ضَائِقَةٌ # وَفَرِّجِ الْكَرْبَ عَنَّا أَنْتَ مُقْتَدِرُ


وَكُنْ لَطِيفًا بِنَا فِي كُلِّ نَازِلَةٍ # لُطْفًا جَمِيلًا بِهِ الْأهْوَالُ تَنْحَسِرُ


بِالْـمُصْطَفَى اَلْـمُجْتَبَى خَيْرِ الْأنَامِ وَمَنْ # جَلَالَةً نَزَلَةْ فِي مَدْحِهِ السُّوَرُ


ثُمَّ الصَّلَاةُ عَلَى الْـمُخْتَارِ مَا طَلَعَتْ # شَمْسٌ النَهَارِ وَمَاقَدْ شَعْشَعَ الْقَمَرُ


ثُمَّ الرِضَا عَنْ أبِي بَكْرٍ خَلِيفَتِهِ # مَنْ قَامَ مِنْ بَعْدِهِ لِلدِّينِ يَنْتَصِرُ


وَعَنْ أبِي حَفْصٍٍ الفَارُوقِ صَاحِبِهِ # مَنْ قَوْلُهُ الفَصْلُ فِي أحْكَامِهِ عُمَرُ


وَ جُدْ لِعُثْمَانَ ذٍي النُوْرَيْنِ مَنْ كَمُلَتْ # لَهُ الـمَحَاسِنُ فِي الدَّارَيْنِ وَالظَّـفَرُ


كَذَا عَلِيٌّ مَعَ ابْنَيْهِ وَ أُمِّهِمَا # أهْلُ العَبَاءِ كَمَا قَدْ جَاءَنَا الْخَبَرُ


سَعْدٌ سَعِيدُ بْنُ عَوْفٍ طَلْحَةٌ وَ أبُو #عُبَيْدَةٍ وَزُبَيْرٌ سَادَةٌ غُرَرُ


وَحَمْزَةٌ وَكَذَا اَلْعَبَّاسُ سَيِّدُنَا # وَنَجْلُهُ الحَبْرُ مَنْ زَالَتْ بِهِ الْغِيَرُ


وَالْآلُ وَالصَّحْبُ وَالْأتْبَاعُ قَاطِبَةً # مَاجَنَّ لَيْلُ الدُّيَاجِي أوْ بَدَا السَّحَرُ

Source 1
Source 2
Source 3

dl1

dl2

dl3

dl4

dl6
6156403
dl7

dl8

Source 1
Source 2
Source 3
Source 4


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَ اْلمُرْسَلِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالنَّبِيِّنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالصِّدِّيْقِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالرَّاكِعِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالْقَاعِدِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالسَّاجِدِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالذَّاكِرِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالمْكُبَرِِّيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالظَّاهِرِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالشَّاهِدِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالاْوَّلِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالأخِرِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَي يَارَسٌولَاللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَانَبِيَ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدِيْ يَاحَبِبَ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَنْ اَكْرَمَهٌ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَنْ عَظَّمَهٌ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَنْ شَرَّفَهُ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَنْ اَظْهَرَهُ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَن اخْتَارَهٌ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَنْ صَوَّرَهٌ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَنْ عَبَدَاللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاخَيْرَخَلْقِ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاخاَتِمَ رٌسُلِ اللهِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسٌلْطَانَ اْلاَنْبِياَءِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَابٌرْهاَنَ الاَصْفِيَاءِ

 
اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامُصْطَفَى
 
اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَجْتَبَى
 
اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامٌعْلَى
 
اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامٌزَكىَّ

اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَكِّىٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامَدَنِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاعَرَ بِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاقٌرَشِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاهاَشِمِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَااَبْطَحِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَازَمْزَمِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاتِهاَمِيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَااٌمِّيٌّ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّّدَوَلَدِاَدَمَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَااَحْمَدَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامٌحَمَّدٌ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاطَهَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَايَس


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَامٌدَ ثّرٌ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاصاَحِبَ الكَوْثَرِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاشَفِيْعٌ يَوْمَ المحَشَرِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاصاَحِبَ التاَّجِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاصاَحِبَ المِعْرَاجِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالاَوَّلِيْنَ وَالاَخِرِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالمحٌسِْنِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدَالكَوْنَيْنِ وَالثَّقَلَيْنِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاصاَحِبَ النَّعْلَيْنِ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدِي ياَرَسٌوْلَ اللهِ ياَخَاتمَِ الاَنْبِيَاءِ وَالمٌرْسَلِيْنَ


اَلْفُ اَلْفِ صَلاَةٍ وَاَلْفُ اَلْفِ سَلاَمٍ عَلَيْكَ يَاسَيِّدِي يَانَبِى اللهِ


اِلىَ يَوْمِ الدِّيْنِ وَالْحَمْدٌلِلّهِ رَبِّ اْلعَالمَِيْنَ

Sumber : http://muslimfiqih.blogspot.co.id/2016/02/bacaan-sholawat-kubro-dan-khasiatnya.html#ixzz4P24PwiL6
 

Salawats on Sayyidina Rasulallah
Salawat Nuraniyyah / Salawat Badawi Kubra

اَللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَباَرِكْ عَلىَ سَيِّدِناَ وَمَوْلاَناَ مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ اْلاَصْلِ النُّوْرَانِيَّةِ، وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ، وَأَفْضَلِ الْخَلِيْقَةِ اْلاِنْسَانِيَّةِ، وَأَشْرَفِ الصُّوْرَةِ الْجَسْمَانِيَّةِ، وَمَعْدِنِ اْلاَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ، وَخَزَائِنِ الْعُلُوْمِ اْلاِصْطِفَائِيَّةِ، صَاحِبِ الْقَبْضَةِ اْلاَصْلِيَّةِ، وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ، وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ، مَنِ انْدَرَجَتِ النَّبِيُّوْنَ تَحْتَ لِوَائِهِ، فَهُمْ مِنْهُ وَاِلَيْهِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَباَرِكْ عَلَيْهِ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ مَاخَلَقْتَ، وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْييْتَ اِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ، وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًاكَثِيْرًا وَالْحَمْدُ ِللهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ.

Allahumma salli wa sallim wa baarik `ala Sayyidina wa Mawlana Muhammadin shajarati ’l-asli ’n-nooraaniyyati wa lam`atil qabdati ’r-rahmaaniyyati wa afdali ‘l-khaleeqati ’l-insaaniyyati wa ashrafi ’s-soorati ’l-jismaaniyyati wa m`adini ’l-asraari ‘r-rabbaniyyati wa khazaaini ’l-`uloomi ’l-istifaaiyyati, saahibi ’l-qabdati ’l-asliyya wa ’l-bahjati ’s-saniyya wa ’r-rutbati ’l-`aliyya, man indarajati ’n-nabiyyoona tahta liwaa’ihi, fahum minhu wa ilayhi, wa salli wa sallim wa baarik `alayhi wa `ala aalihi wa sahbihi `adada maa khalaqta wa razaqta wa amatta wa ahyayta ilaa yawmi tab`athu man afnayta wa sallim tasleeman katheera wa ‘l-hamdulillahi rabbi ‘l-`alameen.
Salawat Al-Fatih / The Salutation of the Victor

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الفاتِحِ لِمَا أُغْلِقَ و الخاتِمِ لِمَا سَبَقَ نَاصِرِ الحَقِّ بَالحَقَّ و الهَادِي إلى.صِرَاطِكَ المُسْتَقِيمِ و عَلَى آلِهِ حَقَّ قَدْرِهِ و مِقْدَارِهِ العَظِيم

Allahumma salli `alaa sayyidinaa Muhammadini ‘l-faatihi limaa ughliq, wa ‘l-khaatimi limaa sabaq, naasiri ‘l-haqqi bi ‘l-haqq, wa ‘l-haadi ilaa siraatika ‘l-mustaqeem, wa `alaa aalihi haqqa qadrihi wa miqdaarihi ‘l-`azheem.
 
Salatu Munajiyyah

اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ اْلاَحْوَالِ وَاْلآفَاتِ وَتَقْضِى لَنَا بِهَامِنْ جَمِيعَ الْحَاجَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ السَّيِّئَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ اَعْلَى الدَّرَجَاتِ.وَتُبَلِّغُنَا بِهَا اَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِى الْحَيَاتِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ.

Allahumma salli `ala sayyidina Muhammadin salaatan tunjinaa bihaa min jamee`i ’l ahwaali wa’l-aafaat, wa taqdee lanaa bihaa min jamee`i ’l-haajaat, wa tutahhirunaa bihaa min jamee`i ’s-sayyi’aat, wa tarfa`unaa bihaa `indaka `alaa ’d-darajaat, wa tuballighunaa bihaa aqsaa ’l-ghaayaat min jamee‘i ’l-khayraati fi ’l-hayaat wa ba`d al-mamaat.
 
 

Salawaat of Sayyidina Ali

صَلَواتُ اللهِ تعالى ومَلائِكَتِهِ وأنبيائه ورَسُلِهِ وجَميعِ خَلْقِهِ على مُحَمِّدٍ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ، عليه وعليهمُ السَّلامُ ورَحْمَةُ اللهِ تَعالى وبَرَكاتُهُ.

Salawaatu ‘Llaahi ta`ala wa malaa’ikatihi wa anbiyaaihi wa rusulihi wa jami`ee khalqihi `alaa Muhammadin wa `alaa aali Muhammad `alayhi wa `alayhimu ‘s-salaam wa rahmatullaahi ta`ala wa barakaatuh.
 

Sayyid as-Salawaat (The Master of Salawaats)

على أشْرَفِ العالَمينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الصَلَوات
على أفْضَلِ العالَمينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الصَلَوات
على أكْمَلِ العالَمينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الصَلَوات
صَلَواتُ اللهِ تعالى ومَلائِكَتِهِ وأنبيائه ورَسُلِهِ وجَميعِ خَلْقِهِ على مُحَمِّدٍ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ، عليه وعليهمُ السَّلامُ ورَحْمَةُ اللهِ تَعالى وبَرَكاتُهُ ورَضِىَ اللهُ تَبَارَكَ وتَعالى عَنْ سادَاتِنا أصْحابِ رَسُولِ اللهِ أجْمَعين وعَنِ التَّابِعينَ بِهِم بِإحْسان وعَنِ الأئِمَّة المُجْتَهِدين الماضين وعَنِ العُلَماءِ المُتَّقين وعَنِ الأوْلياءِ الصالِحين وعَن مَشايخِنا في الطَريقةِ النَقْشْبَنْدِيّة العَليّة، قدَّسَ اللهُ تَعالى أرْواحَهُمُ الزَكِيّة ونَوَّر اللهُ تَعالى أضْرِحَتَهُم المُبارَكة وأعادَ اللهُ تَعالى علينا من بَركاَتِهِم وفُيُوضاتِهِم دائِمًا والحَمدُ للهِ رّبِّ العالَمين

`Alaa ashrafi ‘l-`alameena Sayyidina Muhammadin salawaat.
`Alaa afdali ‘l-`alameena Sayyidina Muhammadin salawaat.
`Alaa akmali’ l-`alameena Sayyidina Muhammadin salawaat.
Salawaatullaahi ta`alaa wa malaa’ikatihi wa anbiyaaihi wa rusoolihi wa jami`ee khalqihi `alaa Muhammad wa `alaa aali Muhammad `alayhi wa `alayhimu ‘s-salaam wa rahmatullaahi ta`alaa wa barakatuh.
Wa radi-Allahu tabaraka wa ta`alaa `an-saadaatinaa as-haabi rasoolillaahi ajma`een. Wa `ani ‘t-taabi`eena bihim bi-ihsaanin, wa `ani ‘l-a’immati ’l-mujtahedeen al-maadeen, wa `ani ‘l-`ulamaai ’l-muttaqeen, wa `ani ‘l-awliyaai ‘s-saaliheen, wa `an mashayikhinaa fi ‘t-tareeqatin naqshibandiyyati ‘l-`aliyyah, qaddas Allaahu ta`ala arwaahahumu ’z-zakiyya, wa nawwarr Allaahu ta`alaa adrihatamu ’l-mubaaraka, wa `adallaahu ta`alaa `alaynaa min barakaatihim wa fuyoodatihim daa’iman wa ‘l-hamdulillaahi rabbi ‘l-`alameen.
 
 

Salaat al-`Aali al-Qadr

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى.آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ

Allahumma salli wa sallim wa barik `alaa Sayyidina Muhammad an-Nabiyyi ‘l-Umiyy al-Habeebi ‘l-`aliyya ‘l-qadri ‘l-`azheemi ‘l-jaahi wa `alaa aalihi wa sahbihi wa sallim.
Jawharat al-Kamal (The Jewel of Perfection) (7 times daily)

اللَّهُـمَّ صَـلِّ وَسَلِّـمْ عَـلَى عَيْـنِ الـرَّحْـمَـةِ الرَّبَّــانِـيَـةِ وَاليَاقُـوتَـةِ المُتَـحَقِّـقَـةِ الحَـائِطَةِ بِمَـرْكَزِ الفُـهُومِ والمَعَـانِي،
وَنُـورِ الأَكْـوَانِ المُتَـكَوِّنَـةِ الآدَمِـي صَـاحِبِ الحَـقِّ الـرَّبَّانِي، البَرْقِ الأَسْطَعِ بِمُزُونِ الأَرْبَاحِ المَالِئَةِ لِكُلِّ مُتَعَرِّضٍ مِنَ البُحُورِ وَالأَوَانِي، وَنُـورِكَ اللاَّمِعِ الـذِي مَـلأْتَ بِهِ كَوْنَكَ الحَـائِطِ بِأَمْكِنَةِ المَـكَانِي،
اللَّهُـمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى عَيْنِ الحَقِّ التِي تَتَجَلَّى مِنْهَا عُرُوشُ الحَقَـائِقِ عَيْــنِ المَـعَارِفِ الأَقْـوَمِ صِـرَاطِـكَ التَّـــامِّ الأَسْـقَــمِ، اللَّهُـمَّ صَـلِّ وَسَلِّـمْ عَلَى طَلْعَةِ الحَـقِّ بَالحَـقِّ الكَـنْزِ الأَعْـظَمِ إِفَـاضَتِـكَ مِنْـكَ إِلَيْــكَ إِحَـاطَـةِ النُّـورِ المُطَــلْسَــمِ صَلَّـى اللهُ عَلَيْـهِ وَعَـلَى آلِـهِ، صَـلاَةً تُعَرِّفُنَـا بِـهَا إِيَّـــاهُ

Allahumma salli wa sallim `alaa `ayni ‘r-rahmati ‘r-rabbaaniyati wa ‘l-yaaqootati ‘l-mutahaqqiqati ‘l-haaitati bi-markazi ‘l-fuhoomi wa ‘l-ma`anee. Wa noori ‘l-akwaani ‘l-mutakawwinati ‘l-aadami min al-buhoori wa ‘l-awaani. Wa noorika ‘l-laami`u ‘Lladhee malaata bihi kawnaka ‘l-haa’iti bi-amkinati ‘l-makaani. Allahumma salli wa sallim `alaa `ayni ‘l-haqq allatee tajalla minhaa `urooshu ‘l-haqaaiqi `ayni ‘l-ma`aarifi ‘l-aqwami siraatika ‘t-taami ‘l-asqam ihaatati ‘n-noori ‘l-mutalsam Allahumma salli wa sallim `alaa tal`ati ‘l-haqqi bil haqqi al-kanzil `azham. Ifaadatika minka ilayka ihaatati ‘n-noori ‘l-mutalsam. Sallallahu `alayhi wa `alaa aalihi salaatan tu`arrifunaa bihaa iyyaah.

As-Salatun-Naariyah (As-Salat u’l Tafreejiyyah)

اللَّهُمَّ صَلِّ صَلاَةً كَامِلَةً وَسَلِّمْ سَلاَماً تَامًّا عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي تَنْحَلُّ بِهِ الْعُقَدُ وَتَنْفَرِجُ بِهِ الْكُرَبُ وَتُقْضَى بِهِ الْحَوَائِجُ وَتُنَالُ بِهِ الرَّغَائِبُ وَحُسْنُ الْخَوَاتِمِ وَيُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

Allahuma salli salaatan kaamilatan wa sallim salaaman taaman `alaa Sayyidina Muhammadi ‘Lladhee tanhallu bihi ‘l-`uqadu wa tanfariju bihi ‘l-kurub wa tuqda bihi ‘l-hawaa’iju wa tunaalu biihi’-r-raghaa’ib wa husunu ‘l-khawaatim wa yustasqaa ‘l-ghamaa’im bi-wajhihi’l-kareem wa `alaa aalihi wa sahbihi fee kulli lamhatin wa nafasin bi-`adadi kulli m`aloomin laka.
 

Salawat Imam Shafi`i

اللَّهُمَّ صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلونَ

Allahumma salli `ala Muhammadin `adada maa dhakarahu ‘dh-dhaakiroon wa ghafala `an dhikrihi ‘l-ghaafiloon.
 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ بِعَدَدِ مَنْ صَلَّى عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ بِعَدَدٍ مَنْ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا أَمَرْتَ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا تُحِبُّ أَنْ يُصَلَّى عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا تَنْبَغِي الصَّلاَةُ عَلَيْهِ

Grand Shaykh `Abdullah Daghestani’s Salawat (100 times daily)

اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَسَلِّم

Allahumma salli `ala Muhammadin wa `ala aali Muhammadin wa sallim.
Salawat al-Askandari

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَرَحْمَةً لِلْعَالَمينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُم وَمَنْ شَقِيَ صَلَاةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلَاةً لَا غَايَةَ لَهَا وَلَا إنْتِهَاء ولا أمد لها وَلَا انْقِضَاءَ صَلَاةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ باقية ببقائك وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا مِثْلَ ذَلِكَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَاجْزِ مُحَمَّداً عَنّا مَا هُوَ أَهْلُه ُاللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَزِنَةَ مَا عَلِمْتَ و َمِلْءَ مَا عَلِمْتَ اللَّهُمَّ صَلِّ وَ سَلِّم وَ بَارِك عَلَى سَيِّدِنَا وَ مولَاناَ مُحَمَّدٍ وَ عَلَى كٌلِ نَبِي وَ عَلَى جِبرِيلَ وَ عَلَى كٌل مَلَك وَ عَلَى ابي بكر وَ عَلَى كٌل وَلِي.

Allahumma salli `ala Sayyidina Muhammadini ’s-saabiqi li ’l-khalqihi nooruhu wa rahmatan li ’l-`alameena zhuhooruhu `adada mam-madaa min khalqika wa mam-baqiya wa man sa`ida minhum wa man shaqiya salaatan tastaghriqu ’l-`adda wa tuheetu bi ’l-haddi salaatan laa ghaayata lahaa wa laa muntahaa wa laa amadala wa lanqidaa salaatan daa’imatan bi-dawaamika baaqiyatan bi-baqaaika wa `ala aalihi wa sahbihi kadhaalik wa ‘l-hamdulillahi `ala dhalik.
Allahumma yaa Rabbee salli `ala Muhammadin wa `ala aali Muhammad wajzihi Muhammadan `anna maa huwa ahluhu. Allahumma salli `ala Muhammadin wa `ala aali Muhammadin `adada maa `alimta wa zeenata maa `alimta wa mil’a maa `alimta. Allahumma salli wa sallim wa baarik `ala Sayyidina wa Mawlana Muhammadin wa `ala kulli nabiyyin wa `ala Jibraa’eela wa `ala kulli malakin wa `ala Abi Bakrin wa `ala kulli waliyyin.
 
 

As-Salat al-Kaamil (Between Maghrib and `Isha especially to remove forgetfulness and strengthen the memory)

اَللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ كَمَا لاَ نِهَايَةَ لِكَمَالِك َوَعَدَدَ كَمَالِه

Allahumma salli wa sallim wa baarik `ala Sayyidina Muhammadin wa `ala aalihi kamaa laa nihayata li-kamaalika wa `adada kamaalih.
 
 

Darood Shifaa to See Prophet in a Dream (recite until you fall asleep)

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُوحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الْأَرْوَاحِ وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الْأَجْسَادِ وَعَلَى قَبْرِهِ فِي القُبُورِ وَعَلَى آلِهِِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ

Allahumma salli `ala roohi Sayyidina Muhammad fi ‘l-arwaahi wa `ala jasadihi fi ‘l-ajsaadi wa `ala qabrihi fi ‘l-quboori wa `ala aalihi wa sahbihi wa sallim.
 

Salawat Dhatiyyah

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى الذّاتِ الْمُطَلْسَمِ وَاْلغَيْبِ الْمُطَمْطَمِ لاَهُوتِ الْجَمَالِ َناَسُوتِ اْلوِصَالِ طَلْعَةِ اْلحَّقِّ كنزِ عَينِ اِنْسَانِ اْلأزَلِ فىِ نَشْرِ مَنْ لَمْ يَزَلْ فىِ قَابَ نَاسُوتِ اْلوِصَالِ اْلاَقْرَبِ اللَّهُمَّ صَلِّ بِهِ مِنْهُ فِيهِ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

Allahumma salli `alaa ‘dh-dhaati ‘l-mutalsam wa ‘l-ghaybi ‘l-mutamtam laahooti ‘l-jamaali naasooti ‘l-wisaal tal`ati ‘l-haqqi kanz `ayn insaan al-azali fee nashri man lam yazal fee qaabi naasooti ‘l-wisaali ‘l-aqrab. Allahumma salli bihi minhu feehi `alayhi wa sallim.
 
 
Salaatu Ulu’l ‘Azm

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَسَيِّدِنَا آدَم وَسَيِّدِنَا نُوحٍ وَسَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ وَسَيِّدِنَا مُوسَى وَسَيِّدِنَا عِيسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِن النَّبِيّين وَالمُرْسَلِين صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلَامُهُ عَلَيهِمْ أَجْمَعِينَ.

Allahumma salli `ala Sayyidina Muhammadin wa Adama wa Noohin wa Ibraahima wa Moosa wa `Isaa wa maa baynahum min an-nabiyyeena wa ‘l-mursaleena salawaatullahi wa salaamuhu `alayhim ajma`een.
 
 

Salawat Kamaaliya

اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله عدد كمال الله وكما يليق بكماله

Allahumma salli wa sallim wa baarik `ala Sayyidina Muhammad wa `ala aalihi `adada kamaalillah wa kamaa yaleequ bi kamaalih.
 
 
Salawat to See Prophet In a Dream (71 times)

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا أَمَرْتَنَا أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيهِ وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى عَلَيهِ

Allahumma salli `ala Sayyidina Muhammadin kamaa amartana an nusalliya `alayhi wa salli `ala Sayyidina Muhammadin kamaa yambaghi an yusallaa `alayh.
 
 

Salawat that Equals 100,000 Salawat (1 time daily)

اللّهُمَ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمّدٍ عَبدِكَ ونَبِيِّكَ ورَسُولِكَ النَبِىّ الأُمِّىّ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسلِيمَاً.بِقَدرِ عَظَمَةِ ذَاتِكَ فِى كُلِّ وَقتٍ وحِين

Allahumma salli `alaa Sayyidina Muhammadin `abdika wa nabiyyika wa rasoolika an-nabiyy al-ummiyy wa `alaa aalihi wa sahbihi wa sallim tasleeman bi qadari `azhamati dhaatika fee kulli waqtin wa heen.
 
 
 

Erase 100,000 Grand Sins with One Salawat

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُوْرُهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ صَلَاةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلَاةً لَا غَايَةَ لَهَا وَلَا مُنْتَهَى وَلَا انْقِضاءَ وَ تُنِيلُنَا بِهَا مِنْكَ الرِّضا صَلَاةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ بَاقِيَةً بِبَقائِكَ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ اللَّذِي مَلَأْتَ قَلْبَهُ مِنْ جَلَالِكَ وَعَيْنَهُ مِن جَمَالِكَ فَأَصْبَحَ فَرِحاً مٌأَيَّداً مَنْصُوراً وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً وَالْحَمْدُ لِلهِ عَلَى ذَلِكَ

Allahumma salli `alaa Sayyidina Muhammadini ’s-saabiqi li ’l-khalqihi nooruhu wa rahmatan li ’l-`alameena zhuhooruhu `adada mam-madaa min khalqika wa mam-baqiya wa man sa`ida minhum wa man shaqiya salaatan tastaghriqu ’l-`adda wa tuheetu bi ’l-haddi salaatan laa ghaayata lahaa wa laa muntahaa wa lanqidaa wa tuneelana biha minka ‘r-ridaa salaatan daa’imatan bi-dawaamika baaqiyatan bi-baqaaika.
Allahumma salli `alaa Sayyidina Muhammadini ’Llalladhee mala’ta qalbahu min jalaalika wa `aynahoo min jamaalika fa-asbaha farihan mu’ayyadan mansooran wa `alaa aalihi wa sahbihi wa sallim tasliman wa ‘l-hamdu lillahi `alaa dhaalik.
 

To See Your Lord in the Dream (1000 times on Jumu`ah)

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد النَّبِيِّ الأُمِّيِّ جَزَى اللَّهُ عَنَّا مُحَمَّدً مَّا هُوَ اَهْلُه

Allahumma salli `ala Muhammad an-nabiyy al-ummiyy jazAllahu `anna Muhammadan maa huwa ahluh.
 
 
 

The Salawat in at-Tahiyyat

السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ

As-salaamu `alayka ayyuhan-nabiyyu wa rahmatullahi wa barakaatuh.
 
 
 

Salawaat as-Sa`adah

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله.

Allahumma salli wa sallim `alaa Sayyidina wa Mawlana Muhammadin `adada maa fee `ilmillahi salaatan daa’imatan bi-dawaami mulkillah.
 
 

Salat-i Tibbiyya

اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ طِبِّ الْقُلُوبِ وَدَوَائِهَا وَ عَافِيَةِ اْلاَبْدَانِ وَ شِفَائِهَا وَ نُورِاْلاَبْصَارِ وَ ضِيَائِهَا وَ عَلَى اَلِهِ وَصَحْبِهِ وَ سَلِّمْ

Allahumma Salli `ala Sayyidina Muhammadin Tibbil qulubi wa dawaa’iha, Wa `afiyatil abdaani wa shifai’ha, Wa nuril absari wa dhiya’iha, Wa `ala Aalihi wa Sahbihi wa Sallim.
 
 

Salawaat for Shifaa/Healing (3 times at Fajr)

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّد بِعَدَدِ كُلِّ دَاءٍ وَ دواءٍ وَ بَارِك وَ سَلِّمْ عَليهِ .وَعَلَىهَمْ كَثيرًا كثيرَا وَالحَمْدُ لله رَبّ العَالَمِينْ

Allahumma salli `alaa Sayyidinaa Muhammad wa `alaa aali Sayyidinaa Muhammad bi `adadi kulli daa`in wa dawaa`in wa baarik wa sallim `alayhi wa `alayhim katheeran katheera, wa ‘l-hamdulillahi rabbi ‘l-`aalameen.

Source : http://sufilive.com/salawat/

الدعاء الأعظم المأثور لسلطان الأولياء
مولانا الشيخ عبد الله الفائز الدغستاني
دعاء وقت الحزن والشدائد والنوائب
اللهم صل على محمد النبي المختار، عدد من صلى عليه من الاخيار ، وعدد من لم يصل عليه من الاشرار ، وعدد قطرات الامطار ، وعدد امواج البحار ، وعدد الرمال والقفار ، وعدد اوراق الاشجار ، وعدد انفاس المستغفرين بالاسحار ، وعدد اكمام الاثمار ، وعدد ما كان وما يكون إلى يوم الحشر والقرار ، وصل عليه ما تعاقب الليل والنهار ، وصل عليه ما اختلف الملوان وتعاقب العصران وكرر الجديدان واستقبل الفرقدان، وبلّغ روحه وأرواح أهل بيته منَّا تحية وتسليم وعلى جميع الأنبياء والمرسلين والحمد الله رب العالمين. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد بعدد كل ذرة الف الف مرة. اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم، سبوح قدوس ربنا ورب الملائكة والروح ، رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم.
اللهم اني استغفرك من كل ما تبت عنه اليك ثم عدت فيه ، واستغفرك من كل ما اردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس فيه رضائك. واستغفرك للنعم التي تقويت بها على معصيتك، واستغفرك من الذنوب التي لا يعلمها غيرك ولا يطلع عليها احد سواك ولا تسعها الا رحمتك ولا تنجي منها الا مغفرتك وحلمك لا اله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. اللهم إني استغفرك من كل ظلم ظلمت به عبادك فايما عبد من عبادك أو أمة من إمائك ظلمت في بدنه أو عرضه أو ماله فأعطه من خزائنك التي لا تنقص وأسألك ان تكرمني برحمتك التي وسعت كل شيء ولا تهينني بعذابك وتعطيني ما أسألك فا ئني حقيق برحمتك يا ارحم الراحمين. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين، ولا حول ولا قوة الا با الله العلي العظيم.
بسم الله ، النور على النور ، والحمد الله الذي خلق السموات والارض وجعل الظلمات والنور وا نزل التوراة على جبل الطور في كتاب مسطور ، والحمد الله الذي هو بالغنى مذكور بالعز والجلال مشهور، والحمد الله الذي خلق السموات والارض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون، كهيعص حمعسق اياك نعبد واياك نستعين يا حي يا قيوم الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز ، يا كافي كل شيء اكفني واصرف عني كل شيء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير ،
اللهم يا كثير النوال ويا دائم الوصال ويا حسن الفعال ويا رازق العباد على كل حال.
اللهم إن دخل الشك في إيماني بك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم إن دخل الشك والكفر في توحيدي اياك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم إن دخلت الشبهة في معرفتي اياك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم إن دخل العجب والرياء والكبرياء والسمعة في علمي ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم إن جرى الكذب على لساني عنه ولم أعلم به تبت وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم إن دخل النفاق في قلبي من الذنوب الصغائر و الكبائر ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم ما اسديت إلي من خير ولم أشكرك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا ا الله محمد رسول الله
اللهم ما قدرت لي من أمر ولم أرضه ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم ما انعمت علي من نعمة فعصيتك وغفلت عن شكرك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم ما مننت به علي من خير فلم أحمدك عليه ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم ما ضيعت من عمري ولم ترض به وتبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم بما اوجبت علي من النظر في مصنوعاتك فغفلت عنه ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله اللهم ما قصرت عنه آمالي في رجائك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم ما اعتمدت على احد سواك في الشدائد ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم ما استعنت بغيرك في الشدائد والنوائب ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله.اللهم إن زّل لساني بالسؤال لغيرك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله. اللهم ما صلُح من شأني بفضلك فرأيته من غيرك ولم أعلم به تبت عنه وأقول لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللهم بحق لا إله إلا الله وبعِزَّتِه
و بحق العرش وعظمته
و بحق الكرسي وسعته
و بحق القلم وجريتِهِ
و بحق اللوح وحفظته
و بحق الميزان وخِفَتِه
و بحق الصراط ورِقَّتِه
و بحق جبريل وأمانته
و بحق رضوان وجنِّتِه
و بحق مالك وزبانِيتِّهِ
و بحق ميكائيل وشفقته
و بحق اسرافيل و نَفخِتَه
و بحق عزرائيل وقبضته
و بحق آدم وصفوته
و بحق شعيب و نبوته
و بحق نوح وسفينته
و بحق ابراهيم وخُلَّتِه
و بحق اسحاق وديانتَه
و بحق اسماعيل وفديته
و بحق يوسف وغربته
و بحق موسى وآياته
و بحق هارون وحرمته
و بحق هود وهيبته
و بحق صالح و ناقته
و بحق لوط وجيرته
و بحق يونس ودعوته
و بحق د نيال وكرامته
و بحق زكريا وطهارته
و بحق عيسى وسياحته
و بحق سيدنا محمد (ص) وشفاعته
ان تغفر لنا ولوالدينا ولعلمائنا وان تأخذ بيدى وتعطيني سؤالي وتبلغني آمالي وان تصرف عني كل من عاداني برحمتك يا ارحم الراحمين ، وتحفظني من كل سوء لا إله الا انت اني كنت من الظالمين ، يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت الله استغفرك واتوب إليك فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين.
وحسبنا الله نعم الوكيل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ولا حول ولا قوة إلا با الله العلي العظيم و صلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه و سلم أجمعين. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد الله رب العالمين.
بسم الله الرحمن الرحيم
ثم نقول اللهم ا ني أسألك بمشاهدة اسرار المحبين وبالخلوة التي خصصت بها سيد المرسلين حين اسريت به ليلة السابع والعشرين ان ترحم قلبي الحزين وتجيب دعوتي يا أكرم الأكرمين يا ارحم الراحمين وصلى ا الله على سيد محمد وآله وصحبه أجمعين.

بسم الله الرحمن الرحيم
لا إله إلا الله محمد رسول الله يا رحمن يا رحيم يا مستعان يا الله يا محمد صلى الله عليه وسلم، يا أبا بكر يا عمر يا عثمان يا علي يا حسن يا حسين يا يحي يا حليم يا الله ولا حول ولا قوة إلا با الله العلي العظيم.
استغفرالله ذو الجلال والإكرام من جميع الذ نوب والآثام ، آمين

Sumber :
http://www.knozalasrar.com/threads/2153-%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%82%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%A8?p=14543

http://www.alhaqqani.com/%26%231575%3B%26%231604%3B%26%231583%3B%26%231593%3B%26%231575%3B%26%231569%3B-%26%231575%3B%26%231604%3B%26%231571%3B%26%231593%3B%26%231592%3B%26%231605%3B-%26%231604%3B%26%231587%3B%26%231604%3B%26%231591%3B%26%231575%3B%26%231606%3B-%26%231575%3B%26%231604%3B%26%231571%3B%26%231608%3B%26%231604%3B%26%231610%3B%26%231575%3B%26%231569%3B.htm

أُمُُ اُلدُّعَاء
سَيِّدِي لْمَوُْلََنَا اَلشِّیخُْ عَبْدُاللهِ الْفَائِزِ الْدَاغِسْتَانِي

Mother of Supplications
Mawlana Shaykh Abdullah al Fa’iz ad Daghestani’s Supplication
By: Mawlana Shaykh Hisham Kabbani

اَللَّهُمَّ أجْعَلْ أَوَّلَ مَجْلِسِنَا هَذَا صَلََحًا وَ أَوْسَطَهُ فَلََحًا وَ آخِرَهُ نَجَاحًا. اَللَّهُمَّ أجْعَلْ أَوَّلَهُ رَحْمَةً وَ أَوْسَطَهُ
نِعْمَةً وَ آخِرَهُ تَكْرِيمَةً وَمَغْفِرَة . اَلْحَمْدُ لِِلَِّّ الَّذِيْ تَوَاضَعَ كُُلُِّ شَُيْءٍ لِعَظَمَتِهِ وَ ذَلَّ كُلُِّ شَيْءٍ لِعِزَّتِهِ وَخَضَعَ
كُلُِّ شَيْءٍ لِمُلْكِهِ وَأسْتَسْلَمَ كُلُِّ شَيْءٍ لِقُدْرَتِهِ . وَ اَلْحَمْدُ لِِلَِّّ الَّذِيْ سَكَنَ كُلُِّ شَُيْءٍ لِهَيْبَتِهِ وَأَظْهَرَ كُلُِّ شَيْءٍ
بِحِكْمَتِهِ وَتَصَاغَرَ كُلُِّ شَيْءٍ لِكِبْرِيَائِهِ . اَللَّهُمَّ أَيْق ظْنَا فِي أَحَبِّ السَاعَةِ إِلَيْكَ يَا وَدُوْدُ يَا” ذُو الْعَرْشِ
الْمَجِيدُ .فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ .هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ . فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ . بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ . وَاللهَّ مِنْ
( ٥٨ ٢٢ : وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ . بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ . فِي لَوْح مَحْفُوظٍ ( “ سُوْرَةْ اَلْبُرُوج ٥٨

Allahuma aj’al awwala majlesina hadha salahan wa awsatahu
falahan wa akhirahu najahan. Allahuma aj’al awwala hu rahmatan
wa awsatahu ni’matan wa akhirahu takrimatan wa maghfirah.
Alhamdulila hiL ’ladhi tawad’a kulli shayin li ’azamatihi wa dhalla
kulli shayin li ‘izzatihi wa khad’a kulli shayin li mulkihi w’astaslama
kulli shayin li qudratih. Alhamdulila hiL ’ladhi sakana kulli shayin li
haybatihi wa azhara kulli shayin bi hikmatihi wa tasaghara kulli
shayin li kibriyaihi. Allahuma ’ay qizna fi ahabbi sa’ati ilayka ya
Wadud, ya “dhu’l ‘arsh il Majid. fa’alul lima yurid. Hal ataka
hadithul junud. Fir’awna wa Thamuda baliL ladhina kafaru fi
takdhibin. Wa Allahu min waraihim muhit. Bal huwa Quranun Majid.
Fi lawhin mahfuz.”(Surat Al-Buruj, 85:15-22)
O our Lord! Make the beginning of this gathering goodness, its middle happiness,
and its end success. O our Lord! Make its beginning mercy, its middle bounty, and
its ending generosity and forgiveness. All praise be to Allah who humbled
everything before His Greatness, made all things subservient before His Honor,
brought low all things before His Kingship, and made all things submit to His
Power. And all praise to Allah who made all things tranquil before His Majesty,
and made everything appear through His wisdom, and humbled all things before
His Pride. O our Lord! Wake us in the time most beloved to Yourself, O Loving
One, O “Lord of the Throne of Glory, Doer (without let) of all that He intends. as
the story reached thee, of the forces Of Pharaoh and the Thamud? And yet the
Unbelievers (persist) in rejecting (the Truth)! But Allah doth encompass them
The Naqshbandi Nazimiya Sufi Way of Vancouver BC 2
from behind! Nay, this is a Glorious Qur’an, (Inscribed) in Preserved Tablet!” (The
mansions of Stars; Ch. 85:15-22)

اَللَّهُمَّ اغْفِرْلِيْ ذُنُوْبِيْ وَ لِوَالِدَيَّ كَمَا رَبِّيَانِيْ صَغِيرًا وَلِجَمِيْعِ الْمُؤْمِنِيْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ، وَالْمُسْلِمِيْنَ
وَالْمُسْلِمَاتِ، اَلَْْحْيَاءِ مِنْهُمْ وَ الَْْمْوَاتْ، وَ “اغْفِرْلَنَا وَلِْْخْوَانِنَا الَّذِيْنَ سَبَقُوْنَا باِلِْْ یْمَانُِ وَُلََ تَجْعَلْ فِيْ
( قُلُوْبَنَا غِلًًَ لِلَّذِيْنَ آَمَنُوْا، رَبَّنَا إنَِّكَ رَؤُوْفٌ رَحِيمْ “ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينْ .( سُوْرَةْ اَلْحَشر ٥٥:٨١

Allahuma ’ghfirli dhunubi wa li walidayya kama rabbiyani saghiran
wa li jami’il muminina wal muminati, wal muslimina wal muslimati,
al ah ya’ye min hum wal amwat, wa”ghfir lana wa li ikhwaninaL
ladhina sabaquna bil imani, wa la taj’al fi qulubana ghillan liL
ladhina amanu rabbana innaka Ra’ufun Rahim ya arham ar
rahimin.” (Surat AlHashr 59: 10)
O Allah forgive me my sins and my parents’ just as they raised me when I was
small and to all the believers, men and women, and all the Muslims, men and
women, both the living among them and the dead, “Our Lord! Forgive us, and our
brethren who came before us into the Faith, and leave not, in our hearts, rancour
against those who have believed. Our Lord! Thou art indeed Full of Kindness,
Most Merciful.” (al-Hashr (The Exile), Ch. 59:10) O Most Merciful of those who
show mercy!

اَللَّهُمَّ بِجَاهِ حَبِيْبِكَ الِمُصْطَفَى وَرَسُوْلِكَ الْمُرْتَضَى، وَبِجَاهِ أَوْلِيَائِكَ الْكِرَامْ وَبِجَاهِ صَحَابَت هِ الْفِخَامْ، وَبِجَاهِ
سُلْطَانَ الََْوْلِيَا سَيِّدِيْ مَوْلََنَا اَلشِّیخُْ عَبْدُاللهِ الْفَائِزِ ا لدَاغِسْتَانِي وَسَيِّدِيْ مَوْلََنَا اَلشِّیخُْ مُحَمَّدْ نَاظِمْ عَادِلَ
الْحَقَانِي، وَمَوْلََنَا اَلشِّیخُْ هِيشَامْ اَلْقَبَانِي، أَنْ لََ تَدْعَ فِيْ مَجْلِسِنَا هَذَا ذَنْبًا إِلََّ غَفَرْتَهُ، وَلََ دِيْنًا إِلََّ
قَضَيْتَهُ، وَلََ مَرِيْضًاإِلََّ شَف يْتَهُ، وَ لََ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجْ اَلدُّنْيَا وَالَْْخِرَةْ إِلََّ قَضَيْتَهَا وَيَسَرْتَهَا. اَللَّهُمَّ يَسِرْ
أُمُوْرَنَا وَاَقْضِ دُيُوْنِنَا، وَفَرِّجْ هُمُوْمَنَا وَفَرِّجْ كُرُوْبَنَا وَ ثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَاَنْصُرْنَا عَلَي أَنْفُسِنَا وَعَلَي الْقَوْمِ
الْكَافِرِينْ .

Allahuma bi jahi habibikal Mustafa wa rasulikal Murtada, wa bi jahi
awliya’ yekal kiram wa bi jahi sahabatihil fikham wa bi jahi sultan
al awliya sayyidi Mawlana ash Shaykh ‘Abdullah al Fa’izi ad
Daghestani wa sayyidi Mawlana ash Shaykh Muhammad Nazim Adil
al Haqqani, wa Mawlana ash Shaykh Hisham Qabbani, an la tad’a fi
majlisina hadha dhanban illa ghafartahu, wa la deenan illa
qadaytahu, wa la maridan illa shafaytahu, wa la hajatan min
hawayej ad dunya wal akhirat illa qadaytaha wa yassartaha.
Allahuma yassir umurana wa aqdi duyunina wa farrij humumana
wa farrij kurubana, wa thabbit aqdamana wan surna ‘ala anfusina
wa ‘alal qawmil kafirin.
O Allah for the sake of Your Beloved Chosen Prophet and your Prophet with whom
You are pleased, and for the sake of Your honoured saints and for the sake of the
Prophet’s inestimable companions and for the sake the Sultan of Saints our
master Shaykh ‘Abdullah al Fa’iz ad Daghestani and my master Shaykh
Muhammad Nazim al Haqqani; do not leave anyone in this gathering whose sins
have not been forgiven, and no debt that has not been forgiven, and no ill one
who has not been cured and no need of this life or the Hereafter except that You
have judged it and made it easy. O Allah make our affairs easy, and pay off our
debts and relieve our distress and allay our concerns and make steadfast our feet
and give victory over ourselves and on the unbelieving enemies within.

اَللَّهُمَّ اشْفِنَا وَاشْفِ مَرْضَانَا وَ مَرضَى الْمُسْلِمِيْنَ، وَعَافِنَا وَ عَافِ مَرْضَانَا وَ مَرْضَى الْمُسْلِمِيْنَ، وَتَقَبَّلْ
مِنَّا يَا رَبَّنَا يَا الله وَأَمِدَنَا بِعُمْرِنَا لِِْدْرَاكَ صَاحِبْ اَلزَّمَانْ سَيِّدِنَا مِهْدِيْ عَلَيْهِ السَّلََمْ، وَ سَيِّدِنَا عِيْسَي
عَلَيْهِ السَّلََمْ، وَارْزُقْنَا شَفَاعَةَ النَّبِيْ اَلْمُصْطَفَى عَلَيْهِ أَفْضَلْ اَلصَّلََةِ وَالسَّلََمْ، وَاجْعَلْنَا أَنْ نَرَاهُ فِيْ الدُّنْيَا
وَ فِي الَْْخِرَةِ وَاسْقِنَا مِنْ حَوْضِهِ شَرْبَةً هَنِيْئَةًً مَرِيْئَةًً لََ نَظْمَؤْ بَعْدَهَا أَبَدَا.

Allahum ma’shfina washfi mardana wa mardal muslimin, wa ‘afina
wa ‘afi mardana wa mardal muslimin, wa taqabbal minna ya
rabbana ya Allah, wa amidana bi ‘umrina li idrak Sahib az Zaman
Sayyidina Muhammad al Mahdi ‘alayhis salam, wa Sayyidinna ‘Isa
‘alayhis salam, warzuqna shafa’a tAnNabi al Mustafa ‘alayhi afdalas
salati was salam, waj’al lana an narahu fiddunya wa fi’l akhirati
w’asqina min hawdihi sharbatan haniyattan mariyattan la nazmao
b’ada ha abada.

اَللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلُكَ مِنْهُ سَيِّدِنَا مُحَمَّ دُ( ص) وَ نَسْتَعِيْذُكَ مِنْ شَرِّ مَا اسْتَعَاذَكَ مِنْهُ سَيِّدِنَا
مُحَمَّدْ (ص) وَاَلْحَمْدُ لِِلَِّّ رَبِ الْعَالَمِينْ . رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا بِحُرْمَةِ مَنْ أَنْزَلْتَ عَلَیْهُِ سِرِّ سُوْرَةُ الْفَاتِحَةْ .

Allahuma inna nas’aluka min khayri ma sa’alaka minhu sayyidina
Muhammadin (saw) wa nast’ayidhuka min sharri masta’adhaka
minhu sayyidina Muhammad (saw). w’al hamdulillahi rabbil
‘alamin. Rabbana taqabbal minna bi hurmati man anzalta ‘alayhi
sirri suratu’l Fatihah. (Recite first Chapter of Quran, Al Fatiha (The
Opener))

Sumber : http://www.nurmuhammad.com

 

صلاة بشائر الخيرات أو صلاةالقران و خواصها واسرارها عظيمة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيْمِ

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُؤْمِنِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِيْنَ وَأَنَّ اللهَ لَا يُضِيْعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِيْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلذَّاكِرِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : فَاذْكُرُوْنِي أَذْكُرْكُمْ اُذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوْهُ بُكْرَةً وَأَصِيْلاً هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوْرِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِيْنَ رَحِيْمًا تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيْمًا.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْعَامِلِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : أَنِّي لَا أُضِيْعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى* وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُوْنَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُوْنَ فِيْهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْأَوَابِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِيْنَ غَفُوْرًا * لَهُمْ مَا يَشَاءُوْنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِيْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلتَّوَّابِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِيْنَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِيْنَ * وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُوا عَنِ السَّيِّئَاتِ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُخْلِصِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا * مُخْلِصِيْنَ لَهُ الدِّيْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْخَاشِعِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَاسْتَعِيْنُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيْرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِيْنَ * الَّذِيْنَ يَظُنُّوْنَ أَنَّهُمْ مُلَاقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُوْنَ ، الَّذِيْنَ يَذْكُرُوْنَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُوْدًا وَعَلَى جُنُوْبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُوْنَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُصَلِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ* أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوْفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُوْرِ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلصَّابِرِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُوْنَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ، أُوْلَئِكَ الَّذِيْنَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْخَائِفِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ، وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُتَّقِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُوْنَ وَيُؤْتُوْنَ الزَّكَاةَ وَالَّذِيْنَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُوْنَ * الَّذِيْنَ يَتَّبِعُوْنَ الرَّسُوْلَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ، فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُوْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُخْبِتِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِيْنَ الَّذِيْنَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوْبُهُمْ ، وَالَّذِيْنَ يُؤْتُوْنَ مَا آتَوا وَقُلُوْبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُوْنَ أُوْلَئِكَ يُسَارِعُوْنَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُوْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلصَّابِرِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَبَشِّرِ الصَّابِرِيْنَ الَّذِيْنَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيْبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُوْنَ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُوْنَ ، إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُوْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْكَاظِمِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَالْكَاظِمِيْنَ الْغَيْظَ وَالْعَافِيْنَ عَنِ النَّاسِ وَ اللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِيْنَ ، فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِيْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُحْسِنِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِيْنَ ، مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُوْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُتَصَدِّقِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ ، إِنَّ اللهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِيْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُنْفِقِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُوْنَ ، وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِيْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلشَّاكِرِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُوْنَ ، لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلسَّائِلِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيْبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ، وَقَالَ رَبُّكُمْ اُدْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلصَّالِحِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُوْنَ ، أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُوْنَ ، الَّذِيْنَ يَرِثُوْنَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيْهَا خَالِدُوْنَ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلِمُصَلِّيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيْمًا ، يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُوْنَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَ اللهُ غَفُوْرٌ رَحِيْمٌ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُبَشِّرِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَبَشِّرِ الَّذِيْنَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ، لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيْلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيْمُ.
* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْفَائِزِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُوْلَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيْمًا.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلزَّاهِدِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : اَلْمَالُ وَالْبَنُوْنَ زِيْنَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلاُمِّيِّيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُوْنَ بِالْمَعْرُوْفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُصْطَفَيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِيْنَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيْرُ.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُذْنِبِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِيْنَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوْبَ جَمِيْعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُوْرُ الرَّحِيْمُ.
* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُسْتَغْفِرِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللهَ يَجِدِ اللهَ غَفُوْرًا رَحِيْمًا.

* اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُقَرَّبِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : إِنَّ الَّذِيْنَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُوْنَ ، لَا يَسْمَعُوْنَ حَسِيْسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُوْنَ ، لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوْعَدُوْنَ.

اللهم صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَشِيْرِ الْمُبَشِّرِ لِلْمُسْلِمِيْنَ بِمَا قَالَ اللهُ الْعَظِيْمُ : إِنَّ الْمُسْلِمِيْنَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِيْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِيْنَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِيْنَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِيْنَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِيْنَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِيْنَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِيْنَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِيْنَ فُرُوْجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِيْنَ اللهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيْمًا ، وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى ، وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ، ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى ، وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى.

وَ صَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ ، وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ ِللهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ.

Source 1
Source 2

Source 3

qasida_muhammadiyya
Source : http://vb.eldwly.com/t109238.html
http://cerminrahsa.blogspot.co.id/2011/04/qasidah-muhammadiyah.html

أفضل الصلوات على سيد السادات

الصلاة الأولى الإبراهيمية

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

الصلاة الثانية

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبِرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ النِّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الِعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

الصلاة الثالثة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ عِبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ كَمَا يَلِيقُ بِعَظِيمِ شَرَفِهِ وَكَمَالِهِ وَرِضَاكَ عَنْهُ وَمَا تُحِبُّ وَتَرْضَى لَهُ دَائِماً أَبَداً بِعَدَدِ مَعْلُومَاتِكَ وَمِدَادَ كَلِمَاتِكَ وَرِضَا نَفْسِكَ وَزِنَةَ عَرْشِكَ أَفْضَلَ صَلاَةٍ وَأَكْمَلَهَا وَأَتَمَّهَا كُلَّمَا ذَكَرَكَ وَذَكَرَهُ الْذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرَكَ وَذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ وَسَلِّمْ تَسْلَيماً كَذَلِكَ وَعَلَيْنَا مَعَهُمْ

الصلاة الرابعة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُّمِيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ وَتَرَحَّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا تَرَحَّمْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ وَتَحَنَّنْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا تَحَنَّنْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ وَسَلِّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا سَلَّمْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

الصلاة الخامسة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَأَنْزِلْهُ الْمَنْزِلَ الْمُقَرَّبَ مِنْكَ يَوْمَ الْقِيَامَة.

الصلاة السادسة: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُوحِ مُحَمَّدٍ

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُوحِ مُحَمَّدٍ فِي الأَرْوَاحِ وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الأَجْسَادِ وَعَلى قَبْرِهِ فِي القبورِ.

الصلاة السابعة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد في الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ وَفِي الْمَلأِ الأَعْلَى إِلَى يَوْمِ الْدِّينِ

الصلاة الثامنة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَالْمَقَامَ الَّذِي وَعَدْتَهُ.

الصلاة التاسعة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ وَصَلِّ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ.

الصلاة العاشرة: صَلَّى الله عَلَى مُحَمَّدٍ

صَلَّى الله عَلَى مُحَمَّدٍ

الصلاة الحادية عشرة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم.

الصلاة الثانية عشر: اللَّهُمَّ يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ

اللَّهُمَّ يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأَعْطِ مُحَمَّداً الدَّرَجَةَ وَالْوَسِيلَةَ فِي الْجَنَّةِ اللَّهُمَّ يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ اجْزِ مُحَمَّداً صلَّى الله عليهِ وَسَلَّمَ مَا هُوَ أَهْلُهُ.

الصلاة الثالثة عشرة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ.

الصلاة الرابعة عشرة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ.

الصلاة الخامسة عشرة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ فِي الأَوَّلِينَ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ فِي الآخِرِينَ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ فِي النَّبِيِّينَ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ فِي الْمُرِسَلِينَ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ فِي الْمَلأِ الأَعْلَى إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

الصلاة السادسة عشرة

إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِّيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ رَبِّي وَسَعْدَيْكَ صَلَوَاتُ الله الْبَرِّ الرَّحِيمِ وَالْمَلاَئِكَةِ الْمُقَرَّبِينَ وَالنَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَمَا سَبَّحَ لَكَ مِنْ شَيْءٍ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الله خَاتِمِ النَّبِيِّينَ وَسَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَرَسُولِ رَبِّ الْعَالِمِينَ الشَّاهِدِ الْبَشِيرِ الدَّاعِي إِلَيْكَ بِإِذْنِكَ السِّرَاجِ الْمُنِيرِ وَعَلَيْهِ السَّلاَمُ.

الصلاة السابعة عشرة: اللَّهُمَّ دَاحِيَ الْمَدْحُوَّاتِ

اللَّهُمَّ دَاحِيَ الْمَدْحُوَّاتِ وَبَارِئَ الْمَسْمُوكَاتِ اجْعَلْ شَرَائِفَ صَلَوَاتِكَ وَنَوَامِيَ بَرَكَاتِكَ وَرَأْفَةَ تَحَنُّنِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحًمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ الْفَاتِحِ لِمَا أُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالْمُعْلِنِ الْحَقِّ وَالدَّامِغِ لِجَيْشَاتِ الأَبَاطِيلِ كَمَا حُمِّلَ فَاضْطَلَعَ بِأَمْرِكَ بِطَاعَتِكَ مُسْتَوْفِزاً فِي مَرْضَاتِكَ وَاعِياً لِوَحْيِكَ حَافِظاً لِعَهْدِكَ مَاضِياً عَلَى نَفَاذِ أَمْرِكَ حَتَّى أَوْرَى قَبَساً لِقَابِسٍ آلاَءُ الله تَصِلُ بأَهْلِهِ أَسْبَابَهُ بَهَ هُدِيَتِ الْقُلُوبُ بَعْدَ خَوْضَاتِ الْفِتَنِ وَالإِثْمِ وَأبْهَجَ مُوضِحَاتِ الأَعْلاَمِ وَنَائِرَاتِ الأَحْكَامِ وَمُنِيرَاتِ الإِسْلاَمِ فَهُوَ أَمِينُكَ الْمَأْمُونُ وَخَازِنُ عِلْمِكَ الْمَخْزُونِ وَشَهِيدُكَ يَوْمَ الدِّينِ وَبَعِيثُكَ نِعْمَةً وَرَسُولُكَ بِالْحَقِّ رَحْمَةً اللَّهُمَّ أَعْلِ عَلَى بِنَاءِ النَّاسِ بِنَاءَهُ وَأَكْرِمْ مَثْوَاهُ لَدَيْكَ وَنُزُلَهُ وَأَتْمِمْ لَهُ نُورَهُ وَاجِزِهِ مِن ابْتِعَاثِكَ لَهُ مَقِبُولَ الشَّهَادَةِ وَمَرْضِيَّ الْمَقَالَةِ ذَا مَنْطِقٍ عَدْلٍ وَخُطَّةٍ فَصْلٍ وَبُرْهَانٍ عَظِيمٍ.

الصلاة الثامنة عشرة: اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلَوَاتِكَ

اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلَوَاتِكَ وَرَحْمَتَكَ وَبَرَكَاتِكَ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَخَاتِمِ النَّبِيِّينَ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ إِمَامِ الْخَيْرِ وَقَائِدِ الْخَيِرِ وَرَسُولِ الرَّحْمَةِ اللَّهُمَّ ابْعَثْهُ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ.

الصلاة التاسعة عشرة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنَ الصَّلاَةِ شَيْءٌ وَارْحَمْ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنَ الرَّحْمَةِ شَيْءٌ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنَ الْبَرَكَةِ شَيْءٌ وَسَلِّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنَ السَّلاَمِ شَيْءٌ.

الصلاة العشرون: اللَّهُمَّ اجْعَلْ فَضَائِلَ صَلَوَاتِكَ

اللَّهُمَّ اجْعَلْ فَضَائِلَ صَلَوَاتِكَ وَنَوَامِيَ بَرَكَاتِكَ وَشَرَائِفَ زَكَوَاتِكَ وَرَأْْفَتَكَ وَرَحْمَتَكَ وَتَحِيَّتَكَ عَلَى مُحَمَّدٍ سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَخَاتِمِ النَّبِيِّينَ وَرَسُولِ رَبِّ الْعَالَمِينَ قَائِدِ الْخَيْرِ وَفَاتِحِ الْبِرِّ وَنَبِيِّ الرَّحْمَةِ وَسَيِّدِ الأُمَّةِ اللَّهُمَّ ابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً تُزْلَفُ بِهِ قُرْبَهُ وَتُقِرُّ بِهِ عَيْنَهُ يَغُبِطُهُ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ اللَّهُمَّ أَعْطِهِ الْفَضْلَ وَالْفَضِيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالْوَسِيلَةَ وَالدَّرَجَةَ الرَّفِيعَةَ وَالمَنْزِلَةَ الشَّامِخَةَ المُنِيفَةَ اللَّهُمَّ أَعْطِ سَيِّدَنَا مُحَمَّداً سُؤْلَهُ وَبَلِّغْهُ مَأْمُولَهُ وَاجْعَلْهُ أَوَّلَ شَافِعٍ وأَوَّلَ مُشَفَّعٍ اللَّهُمَّ عَظِّمْ بُرْهَانَهُ وَثَقِّلْ مِيزَانَهُ وَأَبْلِجْ حُجَّتَهُ وَارْفَعْ فِي أَعْلَى الْمُقَرَّبِينَ دَرَجَتَهُ اللَّهُمَّ احْشُرْنَا فِي زُمْرَتِهِ وَاجُعَلْنَا مِنْ أَهْلِ شَفَاعَتِهِ وَأَحْيِنَا عَلَى سُنَّتِهِ وَتَوَفَّنَا عَلَى مِلَّتِهِ وَأَوْرِدْنَا حَوْضَهُ وَاسْقِنَا بِكَأْسِهِ غَيْرَ خَزَايَا وَلاَ نَادِمِينَ وَلاَ شَاكِينَ وَلاَ مُبَدِّلِينَ وَلاَ فَاتِنِينَ وَلاَ مَفْتُونِينَ آمِينْ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة الحادية والعشرون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَابْعَثْهُ المَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ وَاجْزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ وَاجْزِهِ أَفْضَلَ مَا جَازَيْتَ نَبِيَّاً عَنْ أْمَّتِهِ وَصَلِّ عَلَيْهِ وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصَّالِحِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

الصلاة الثانية والعشرون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَوْلاَدِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ وَأَصْهَارِهِ وَأَنْصَارِهِ وَأَشْيَاعِهِ وَمُحِبِّيهِ وَأُمِّتِهِ وَعَلَيْنَا مَعَهُمْ أَجْمَعِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

الصلاة الثالثة والعشرون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِيِّ وَعَلَى آلِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ خَلْقِكَ وَرِضَا نَفْسِكَ وَزِنَةَ عَرْشِكَ وَمِدَادَ كَلِمَاتِكَ.

الصلاة الرابعة والعشرون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَاءُ الرَّحْمَةِ وَمِيمَا الْمُلْكِ وَدَالُ الدَّوَامِ السَّيِّدُ الكَامِلُ الْفَاتِحُ الْخَاتِمُ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِكَ كِائِنٌ أَوْ قَدْ كَانَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ وَذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَكُلَّمَا غَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ وَذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ صَلاَةً دَائِمَةً بَدَوَامِكَ بَاقِيَةً بِبَقَائِكَ لاَ مُنْتَهَى لَهَا دُونَ عِلْمِكَ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.

الصلاة الخامسة والعشرون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي مَلأْتَ قَلْبَهُ مِنْ جَلاَلِكَ وَعَيْنَهُ مِنْ جَمَالِكَ فَأَصْبَحَ فَرِحاً مَسْرُوراً مُؤَبَّداً مَنْصُوراً وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً وَالْحَمْدُ لله عَلَى ذِلِكَ.

الصلاة السادسة والعشرون: المنجية

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الأَهْوَالِ وَالآفَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ الْحَاجَاتِ وَتْطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ السَّيِّئاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ

الصلاة السابعة والعشرون: صلاة نور القيامة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِكَ وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ وَطِرَازِ مُلْكِكَ وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ وَطَرِيقِ شَرِيعَتِكَ الْمُتَلَذِّذِ بِتَوْحِيدِكَ إِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ وَالسَّبَبِ فِي كُلِّ مَوْجُودٍ عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ الْمُتَقَدِّمِ مِنْ نُورِ ضِيَائِكَ صَلاَةً تَدُومُ بِدَوَامِكَ وَتَبْقَى بِبَقَائِكَ لاَ مُنْتَهَى لَهَا دُونَ عِلْمِكَ صَلاَةً تُرِضِيكَ وَتُرْضِيهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ.

الثامنة والعشرون والتاسعة والعشرون: للشافعي

الصلاة الثامنة والعشرون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ بِعَدَدِ مَنْ صَلَّى عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ بِعَدَدٍ مَنْ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا أَمَرْتَ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا تُحِبُّ أَنْ يُصَلَّى عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا تَنْبَغِي الصَّلاَةُ عَلَيْهِ.

الصلاة التاسعة والعشرون

صَلَّى الله عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ كُلَّما ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافَلُونَ.

الصلاة الثلاثون:صلاة أبي الحسن الكرخي

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ مِلْءَ الدُّنْيَا وَمِلْءَ الآخِرَةِ وَارْحَمْ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ مِلْءَ الدُّنْيَا وَمِلْءَ الآخِرَةِ وَاجْزِ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ مِلْءَ الدُّنْيَا وَمِلْءَ الآخِرَةِ وَسَلِّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ مِلْءَ الدُّنْيَا وَمِلْءَ الآخِرَةِ.

الصلاة الحادية والثلاثون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى وَلاَ انْقِضَاءَ صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً مِثْلَ ذِلِكَ.

الصلاة الثانية والثلاثون: للإمام الغزالي وقيل لسيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنهما

اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَفْضَلَ صَلَوَاتِكَ أَبَداً. وَأَنْمَى بَرَكَاتِكَ سَرْمَداً. وَأَزْكَى تَحِيَّاتِكَ فَضْلاً وَعَدَداً. عَلَى أَشْرَفِ الْخَلاَئِقِ الإِنْسَانِيَّةِ. وَمَجْمَعِ الْحَقَائِقِ الإِيمَانِيَّةِ. وَطُورِ الْتَّجَلِّيَاتِ الإِحْسَانِيَّةِ. وَمَهْبِطِ الأَسْرَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ. وَاسِطَةِ عِقْدِ النَّبِيِّينَ. وَمُقَدَّمِ جَيْشِ الْمُرْسَلِينَ. وَقَائِدِ رَكْبِ الأَنْبِيَاءِ الِمُكَرَّمِينَ. وَأَفْضَلِ الْخَلاَئِقِ أَجْمَعِينَ. حَامِلِ لِوَاءِ الْعَزِّ الأَعْلَى. وَمَالِكِ أَزِمَّةِ الَمَجْدِ الأَسْنَى. شَاهِدِ أَسْرَارِ الأَزَلِ. وَمُشَاهِدِ أَنْوَارِ السَّوَابِقِ الأُوَلِ. وَتَرْجُمَانِ لِسَانِ الْقِدَمِ. وَمَنْبَعِ الْعِلْمِ وَالْحِلْمِ وَالْحِكَمِ. مَظْهَرِ سِرِّ الْجُودِ الْجُزْئِي وَالْكُلِّيِّ. وَإِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ الْعُلْوِيِّ وَالسُّفْلِيِّ. رُوحِ جَسَدِ الْكَوْنَيْنِ. وَعِيْنِ حَيَاةِ الدَّارَيْنِ. الْمُتَحَقِّقِ بِأَعْلَى رُتَبِ الْعُبُودِيَّةِ. المُتَخَلِّقِ بِأَخْلاَقِ الْمَقَامَاتِ الإِصْطِفَائِيَّةِ. الْخَلِيلِ الأَعْظَمِ. وَالْحَبِيبِ الأَكْرَمِ. سَيِّدِنَا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَعَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. وَعَلَى آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ أَجْمَعِينَ. كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ. وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ.

الصلاة الثالثة والثلاثون: للرفاعي

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى نُورِكَ الأَسْبَقِ. وَصِرَاطِكَ الْمُحَقَّقِ. الَّذِي أَبْرَزْتَهُ رَحْمَةً شَامِلَةً لِوُجُودِكَ. وَأَكْرَمْتَهُ بِشُهُودِكَ. وَاصْطَفَيِتَهُ لِنُبُوَّتِكَ وَرِسَالَتِكَ وَأَرْسَلْتَهُ بَشِيراً وَنَذِيراً. وَدَاعِياً إِلَى الله بِإِذْنِهِ وَسِراجاً مُنِيراً. نُقْطَةِ مَرْكَزِ الْبَاءِ الدَّائِرَةِ الأَوَّلِيَّةِ. وَسِرِّ أَسْرَارِ الأَلِفِ الْقُطْبَانِيَّةِ. الَّذِي فَتَقْتَ بِهِ رَتْقَ الوُجُودِ. وَخَصَّصَتْهُ بِأَشْرَفِ الْمَقَامَاتِ بِمَوَاهِبِ الإِمْتِنَانِ وَالْمَقَامِ الْمَحْمُودِ. وَأَقْسَمْتَ بِحَيَاتِهِ فِي كِتَابِكَ الْمَشْهُودِ. لأَِهْلِ الْكَشْفِ وَالشُّهُودِ. فَهُوَ سِرُّكَ الْقَدِيمُ السَّارِي. وَمَاءُ جَوْهَرِ الْجَوْهَرِيَّةِ الْجَارِي. الَّذِي أَحْيَيْتَ بِهِ الْمَوْجُودَاتِ. مِنْ مَعْدِنٍ وَحَيَوَانٍ وَنَبَاتٍ. قَلْبِ الْقُلُوبِ وَرُوحِ الأَرْوَاحِ وَإِعْلاَمِ الْكَلِمَاتِ الطَّيِّبَاتِ. الْقَلَمِ الأَعْلَى وَالْعَرْشِ الْمُحِيطِ رُوحِ جَسَدِ الْكَوِنَيْنِ. وَبَرْزَخِ الْبَحْرَيْنِ. وَثَانِي اثْنَيْنِ. وَفَخْرِ الْكَوِنَيْنِ. أَبِي الْقَاسِمِ أَبِي الطَّيِّبِ سَيِّدْنَا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَحَبِيبِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً بِقَدْرِ عَظَمَةَ ذَاتِكَ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينٍ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمُ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة الرابعة والثلاثون: للبدوي

لسيدنا أحمد البدوي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدُنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرِفِ الصُّورَةِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الإِصْطِفَائِيَّةِ صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الأَصْلِيَّةِ وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجِتِ النَّبِيُّون تَحْتَ لِوَائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلِيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ مَا خَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة الخامسة والثلاثون: للبدوي أيضا

لسيدنا أحمد البدوي أيضاً رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى نُورِ الأَنْوَارِ. وَسِرِّ الأَسِرَارِ. وَتِرْيَاقِ الأَغْيَارِ. وَمِفْتَاحِ بَابِ الْنَسَارِ. سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْمُخْتَارِ. وَآلِهِ الأَطْهَارِ. وَأَصْحَابِهِ الأَخْيَارِ. عَدَد نِعَمِ الله وَأِفْضَالِهِ.

الصلاة السادسة والثلاثون: للدسوقي

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى الذَّاتِ الْمُحَمَّدِيَّةِ. اللَّطِيفَةَ الأَحَدِيَّةِ. شَمْسِ سَمَاءِ الأَسْرَارِ. وَمَظْهَرِ الأَنْوَارِ. وَمَرْكَزِ مَدَارِ الْجَلاَلِ. وَقُطْبِ فَلَكِ الْجَمَالِ. اللَّهُمَّ بِسِرِّهِ لَدِيْكَ. وَبِسَيِرِهِ إِلِيْكَ. آمِنْ خَوْفِي وِأَقِلْ عَثْرَتِي وأَذْهِبْ حُزِنِي وَحِرْصِي وَكُنْ لِي وَخُذْنِي إِلَيْكَ مِنِّي. وَارْزُقِنِي الْفَنَاءَ عَنِّ. وَلاَ تَجْعَلْنِي مَفْتُوناً بِنَفْسِي. مَحْجُوباً بِحِسِّي. وَاكْشِفْ لِي عَنْ كَلِّ سِرٍّ مَكْتُومٍ. يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ.

السابعة والثلاثون والثامنة والثلاثون للشيخ الأكبر

الصلاة السابعة والثلاثون

للشيخ الأكبر سيدنا محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ أَفِضْ صِلَةَ صَلَوَاتِكَ. وَسَلاَمَةَ تَسْلِيمَاتِكَ. عَلَى أَوَّلِ الْتَّعَيُّنَاتِ الْمُفَاضَةِ مِنَ الْعَمَاءِ الرَّبَّانِي. وَآخِرِ التَّنَزُّلاَتِ الْمُضَافَةِ إِلَى النَّوْعِ الإِنْسَانِي. الْمُهَاجِرِ مِنْ مَكَّةٍ كَانَ الله وَلَمْ يَكُنْ مَعَهُ شَيْءٌ ثَانٍ. إِلَى مَدِينَةِ وَهُوَ الآنَ عَلَى مَا عَلَيْهِ كَانَ. مُحْصِي عَوَالِمِ الْحَضَرَاتِ الإِلَهِيَّةِ الْخَمْسِ فِي وُجُودِهِ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ. وَرَاحِمِ سِائِلِي اسْتِعْدَادَتِهَا بِنَدَاهُ وَجُودِهِ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالِمِينَ. نُقْطَةِ الْبَسْمَلِةِ الْجَامِعَةِ لِمَا يَكُونُ وَلِمَا كَانَ. وَنُقْطَةِ الأَمْرَ الْجَوَّالَةِ بِدَوَائِرِ الأَكِوَانِ. سِرِّ الْهُوِيَّةِ الِّتِي فِي كُلِّ شَيْءٍ سَارِيًةٌ. وَعَنْ كُلِّ شَيْءٍ مُجَرَّدَةٌ وَعَارِيَةٌ. أَمِينِ الله عَلَى خَزَائِنِ الْفَوَاضِلَ وَمَسْتَوْدَعِهَا. وَمُقَسِّمِهَا عَلَى حَسَبِ الْقَوَابِلِ وَمُوَزِّعِها. كَلِمَةِ الاسْمِ الأَعْظَمِ. وَفَاتِحَةِ الْكَنِزِ الْمُطَلْسَمِ. الْمَظْهَرِ الأَتَمْ الْجَامِعِ بَيْنَ الْعُبُودِيَّةِ وَالرُّبُوبِيَّةِ. وَالنَّشْءِ الأَعَمِّ الشَّامِلِ لِلإِمْكَانِيَّةِ وَالوُجُوبِيَّةِ. الطَّوْدِ الأَشَمْ الَّذِي لَمْ يُزَحْزِحْهُ تَجَلِّي التَّعَيُّنَاتِ عَنْ مَقَامِ التَّمْكِينِ. وَالْبَحْرِ الْخِضَمِّ الَّذِي لَمْ تُعَكِّرْهُ جِيَفَ الْغَفَلاَتِ عَنْ صَفَاءِ الْيَقِينِ. الْقَلَمِ النُّورَانِيِّ الْجَارِي بِمِدَادِ الْحُرُوفِ الْعَالِيَاتِ. وَالنَّفَسِ الرَّحْمَانِيِّ السَّارِي بَمَوَادِ الْكَلِمَاتِ التَّامَّاتِ. الْفَيْضِ الأَقْدَسِ الذَّاتِيِّ الَّذِي تَعَيَّنَتْ بِهِ الأَعْيَانُ وَاسْتِعْدَادَاتُهَا. وَالْفَيْضِ الْمُقَدَّسِ الصَفَاتِيِّ الَّذِي تَكَوَّنَتْ بِهِ الأَكْوَانُ وَاسْتِمْدَادَاتُهَا. مَطْلَعِ شَمْسِ الذَّاتِ فِي سَمَاءِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ. وَمَنْبَعِ نُورِ الإِفَاضَاتِ فِي رِيَاضِ الِّسَبِ وَالإِضَافَاتِ. خَطِّ الْوَحْدَةِ بَيْنَ قَوْسَيِ الأَحَدِيَّةِ وَالْوَاحِدِيِّةِ. وَوَاسِطَةِ التَّنُزُّلِ مِنْ سَمَاءِ الأَزَلِيَّةِ إِلَى أَرْضِ الأَبَدِيَّةِ. النُّسْخَةِ الصُّغْرَى الَّتِي تَفَرَّعَتْ عَنْهَا الْكُبْرَى. وَالدُّرَّةِ الْبَيْضَاء الَّتِي تَنَزَّلَتْ إِلَى الْيَاقُوتَةِ الْحَمْرَاء. جَوْهَرَةِ الْحَوَادِثِ الإِمْكَانِيَّةِ الَّتِي لاَ تَخْلُو عَنْ الْحَرَكَةِ وَالسُّكُونِ. وَمَادَّةِ الْكَلِمَةِ الْفَهْوَانِيَّةِ الْطَالِعَةِ مِنْ كِنِّ كُنْ إِلَى شَهَادَةِ فَيَكُونُ. هُيُولَى الصُّوَر الَّتِي لاَ تَتَجَلَّى بِإِحْدَاهَا مَرَّةً لاِثْنَيْنِ. وَلاَ بِصُورَةٍ مِنْهَا لأَِحَدٍ مَرَّتَيْنِ. قُرْآنِ الْجَمْعِ الشَّامِلِ لِلْمُمْتَنِعِ وَالْعَدِيمِ. وَفُرْقَانِ الْفَرْقِ الْفَاصِلً بَيْنَ الْحَادِثِ وَالْقَدِيمِ. صَائِمِ نَهَارِ إِنِّي أَبِيتُ عِنْدَ رَبِّي. وَقَائِمِ لَيْلٍ تَنَامْ عَيْنَايَ وَلاَ يَنَامُ قَلْبِي. وَاسِطِةِ مَا بَيْنَ الْوُجُودِ وَالْعَدمِ مَرَدَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ. وَرَابِطَةِ تَعَلُّقِ الْحُدُوثِ بِالْقِدَمِ بَينَهُمَا بَرْزَخٌ لاَ يَبْغِيَانِ. فَذْلَكَةِ دَفْتَرِ الأَوَّلِ وَالآخِرِ. وَمَرْكَزِ إِحَاطَةِ الْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ. حَبِيبِكَ الَّذِي اسْتَجْلَيْتَ بِهِ جَمَالَ ذَاتِكَ عَلَى مِنَصَّةِ تَجَلِّيَاتِكَ. وَنَصَبْتَهُ قِبْلَةً لِتَوَجُّهَاتِكَ فِي جَامعِ تَجَلِّيَاتِكَ. وَخَلَعْتَ عَلَيْهِ خِلْعَةَ الصِّفَاتِ وَالأَسْمَاء. وَتَوَّجْتَهُ بَتَاجِ الْخِلاَفَةِ الْعُظْمَى. وَأَسْرَيْتَ بِجَسَدِهِ يَقْظَةَ مِنَ الْمَسْجَدَ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى. حَتَّى انْتَهَى إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى. وَتَرَقَّى إِلَى قَابِ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى. فَانْسَرَّ فُؤَادُهُ بِشُهُودِكَ حَيْثُ لاَ صَبَاحَ وَلاَ مَسَا. مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى. وَقَرَّ بَصَرُهُ بِوُجُودِكَ حَيْثُ لاَ خَلاَءَ وَلاَ مَلاَ. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى. صَلِّ اللَّهُمَّ عَلَيْهِ صَلاَةً يَصِلُ بِهَا فَرْعِي إِلَى أَصْلِي. وَبَعْضِي إِلَى كُلِّي. لِتَتَّحِدَ ذَاتِي بِذَاتِي. وَصِفَاتِي بِصِفَاتِهِ. وَتَقَرَّ الْعَيْنُ بَالْعَيْنِ. وَيَفِرَّ الْبَيْنُ مِنَ الْبَيْنِ. وَسَلِّمْ عَلَيْهِ سَلاَماً أَسْلَمُ بِهِ فِي مُتَابَعَتِهِ مِنَ التَّخَلُّفِ. وَأَسْلَمُ فِي طَرِيقِ شَرِيعَتِهِ مِنَ التَّعَسُّفِ. لأَِفْتَحَ بَابَ مَحَبَّتِكَ إِيَّايَ بِمِفْتَاحِ مُتَابَعَتِهِ. وَأَشْهَدَكَ فِي حَوَاسِّي وَأَعْضَائيَ مِنْ مِشْكَاةِ شَرْعِهِ وَطَاعَتِهِ. وَأَدْخُلَ وَرَاءَهُ إِلَى حِصْنِ لاَ إِلَهَ إَلاَّ الله. وَفِي أَثَرِهِ إِلَى خَلْوَةِ لِي وَقْتٌ مَعَ الله. إِذْ هُوَ بَابُكَ الَّذِي مَنْ لَمْ يَقْصَدْكَ مِنْهُ سُدَّتْ عَلَيْهِ الطُّرُقُ وَالأَبْوَابُ. وَرُدَّ بِعَصَا الأَدَبِ إِلَى إِسْطَبْلِ الدَّوَابِّ. اللَّهُمَّ يَا رَبِّ يَا مَنْ لَيْسَ حِجَابُهُ إَلاَّ النُّورَ. وَلاَ خَفَاؤُهُ إَلاَّ شِدَّةَ الظُّهُورِ. أَسْأَلُكَ بِكَ فِي مَرْتَبَةِ إِطْلاَقِكَ عَنْ كَلِّ تَقْيِيدٍ. الَّتِي تَفْعَلُ فِيهَا مَا تَشَاءُ وَتُرِيدُ. وَبِكَشْفَكَ عَنْ ذَاتِكَ بِالْعِلْمِ النُّورِيِّ. وَتَحَوُّلِكَ فِي صُوَرِ أَسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ بَالْوُجُودِ الصُّورِيِّ. أَنْ تُصَلِّي عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكْحَلُ بِهَا بَصِيرَتِي بِالنُّورِ الْمَرْشُوشِ فِي الأَزَلِ. لأَِشْهَدَ فَنَاءَ مَا لَمْ يَكُنْ وَبَقْاءَ مَا لَمْ يَزَلْ. وَأَرَى الأَشْيَاءَ كَمَا هِيَ فِي أَصْلِهَا مَعْدُومَةً مَفْقُودَةً. وَكَوْنَهَا لَمْ تَشَمَّ رَائِحَةَ الْوُجُودِ فَضْلاً عَنْ كَوْنِهَا مَوْجُودَةً. وَأَخْرِجْنِي اللَّهُمَّ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ مِنْ ظُلْمَةِ أَنَانِيَّتِي إِلَى الْنُّورِ. وَمِنْ قَبِرِ جُثَمَانِيَّتِي إِلَى جَمْعِ الْحَشْرِ وَفَرْقِ النُّشُورِ. وَأَفِضْ عَلَيَّ مِنْ سَمَاءِ تَوْحِيدِكَ إِيَّاكَ. مَا تُطَهِّرُنِي بِهِ مِنْ رِجْسِ الشِّرْكِ وَالإِشْرَاكِ. وَأَنْعِشْنِي بِالْمَوْتَةِ الأُولَى وَالْوِلاَدَةِ الثَّانِيَةِ. وَأَحِيِنِي بِالْحَيَاةِ الْبَاقِيَةِ فشي هَذِهِ الدُّنْيَا الْفَانِيَةِ. وَاجْعَلْ لِي نُوراً أَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ. وَأَرَى بِهِ وَجْهَكَ أَيْنَمَا تَوَلَّيْتُ بِدُونِ اشْتِبَاهٍ وَلاَ الْتِبَاسٍ. نَاظِراً بِعَيْنَيِ الْجَمْعِ وَالْفَرْقِ. فَصِلاً بِحُكْمِ الْقَطْعِ بَيْنَ الْبَاطِلِ وَالْحَقِّ. دَالاًّ عَلَيْكَ. وَهَادِياً بِإِذْنِكَ إِلَيْكَ. يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ {ثلاثاً} صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَتَقَبَّلُ بِهَا دُعَائِي. وَتُحَقِّقُ بِهَا رَجَائِي. وَعَلَ آلِهِ آلِ الشُّهُودِ وَالْعِرْفَانِ. وَأَصْحَابِهِ أَصْحَابِ الذَّوْقِ وَالْوِجْدَانِ. مَا انْتَشَرَتْ طُرَّةُ لَيْلِ الْكِيَانِ. وَأَسْفَرَتْ غُرَّةُ جَبِينِ الْعِيَانِ آمِينْ {ثلاثاً} وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة الثامنة والثلاثون

الصلاة الأكبرية له أيضاً رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّداً أَكْمَلِ مَخْلُوقَاتِكَ. وَسَيِّدِ أَهْلِ أَرْضِكَ وَأَهْلِ سَمَوَاتِكَ. النُّورِ الأَعْظَمِ. وَالكَنْزِ الْمُطَلْسَمٍ. وَالْجَوْهَرِ الْفَرْدَ. وَالسِّرِّ المُمْتَدِّ. الَّذِي لَيْسَ لَهُ مِيْلٌ مَنْطُوقٌ. وَلاَ شِبْهٌ مَخْلُوقٌ. وَأَرْضَ عَنْ خَلِيفَتِهِ فِي هَذَا الزَّمَانِ. مِنْ جِنْسِ عَالَمِ الإِنْسَانِ. الرُّوحِ الْمُتَجَسِّدِ. وَالْفَرْدجِ الْمُتَعَدِّدِ. حُجَّةِ الله فِي الأَقْضِيَةِ. وَعُمْدَةِ الله فِي الأَمْضِيَةِ. مَحَلِّ نَظَرِ الله مِنْ خَلْقِهِ. مُنَفِّذاً أَحْكَامِهِ بَيْنَهُمْ بِصِدْقِهِ. الْمُمِدِّ لِلْعَوَالِمِ بِرُوحَانِيَّتِهِ. الْمُفِيضِ عَلَيْهِمْ مِنْ نُورِ نُورَانِيَّتِهِ. مَنْ خَلَقَهُ الله عَلَى صُورَتِهِ. وَأَشْهَدَهُ أَرْوَاحَ مَلاَئِكَتِهِ. وَخَصَّصَهُ فِي هَذَا الزَّمَانِ. لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ أَمَان. فَهُوَ قُطْبُ دَائِرَةِ الْوُجُودِ. وَمَحَلُّ السَّمْعِ وَالشُّهُودِ. فَلاَ تَتَحَرَّكُ ذَرَّةٌ فِي الْكَوْنِ إِلاَّ بِعِلْمِهِ. وَلاَ تَسْكُنُ إِلاَّ بِحُكْمِهِ. لأَِنَّهُ مَظْهَرُ الْحَقِّ. وَمَعْدَنُ الصِّدْقِ. اللَّهُمَّ بَلِّغْ سَلاَمِي إِلَيْهِ. وَأَوْقِفْنِي بَيْنَ يَدَيْهِ. وَأَفِضْ عَلَيَّ مِنْ مَدَدِهِ. وَاحْرُسْنِي بِعُدَدِهِ. وَانْفُخْ فِيَّ مِنْ رُوحِهِ. كَيْ أَحْيَى بِرُوْحِهِ. وَلأَشْهَدَ حَقِيقَتِي عَلَى التَّفْصِيلِ. فَأَعْرِفَ بِذَلِكَ الْكَثِيرَ وَالْقَلِيلَ. وَأَرَى عَوَالِمِي الْغَيْبِيَّةَ. تَتَجَلَّى بِصُوَرِي الرُّوحَانِيَّةِ. عَلَى اخْتِلاَفِ الْمَظَاهِرِ. لأَِجْمَعَ بَيْنَ الأَوَّلِ وَالآخِرِ. وَالْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ. فَأَكُونَ مَعَ اللهِ آلِهْ. بَيْنَ صِفَاتِهِ وَأَفْعَالِهْ. لَيْسَ لِي مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَعْلُومٌ. وَلاَ جُزْءٌ مَقْسُومٌ. فَأَعْبُدَهُ بِهِ فِي جَمِيعِ الأَحْوَالِ. بَلْ بِحَوْلِ وَقُوَّةِ ذِي الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ. اللَّهُمَّ يَا جَامِعَ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَ رَيْبَ فِيهِ. اجْمَعْنِي بِهِ وَعَلَيْهِ وَفِيهِ. حَتَّى لاَ أُفَارِقَهُ فِي الدَّارَيْنِ. وَلاَ أَنْفَصِلَ عَنْهُ فِي الْحَالَيْنِ. بَلْ أَكُونَ كَأَنِّي إَيَّاهُ. فِي كُلِّ أَمْرٍ تَوَلاَّهُ. مِنْ طَرِيقِ الإِتِّبَاعِ وَالاِنْتِفَاعِ. لاَ مِنْ طَرِيقِ الْمُمَاثَلَةِ وَالارْتِفَاعِ. وَأَسْأَلُكَ بِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى الْمُسْتَجَابَةِ. أَنْ تُبَلِّغَنِي ذَلِكَ مِنَّةً مُسْتَطَابَةً. وَلاَ تَرُدَّنِي مِنْكَ خَائِب. وَلاَ مِمَّنْ لَكَ نَائِب. فَإِنًكَ الْوَاجِدُ الْكُرِيمُ. وَأَنَا الْعَبْدُ الْعَدِيمُ. وَصَلَّى الله وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة التاسعة والثلاثون: للفخر الرازي

للشيخ فخر الدين الرازي رحمه الله تعالى

اللَّهُمَّ جَدِّدْ وَجَرِّدْ فِي هَذَا الْوَقْتِ وَفِي هَذِهِ السَّاعَةِ مِنْ صَلَوَاتِكَ التَّامَّاتِ. وَتَحِيَّاتِكَ الزَّاكِيَاتِ. وَرِضْوَانِكَ الأَكْبَرِ الأَتَمِّ الأَدْوَمِ إِلَى أَكْمَلِ عَبْدٍ لَكَ فِي هَذَا الْعَالَمِ. مِنْ بَنِي آدَمَ. الَّذِي جَعَلْتَهُ لَكَ ظِلاًّ. وَلِحَوَائِجِ خَلْقِكَ قِبْلَةً وَمَحَلاًّ. وَاصْطَفَيْتَهُ لِنَفْسِكَ وَأَقَمْتَهُ بِحُجَّتِكَ. وَأَظْهَرْتَهُ بِصُورَتِكَ. وَاخْتَرْتَهُ مُسْتَوًى لِتَجَلِّيكَ. وَمَنْزِلاً لِتَنْفِيذِ أَوَامِرِكَ وَنَوَاهِيكَ. فِي أَرْضِكَ وَسَمَوَاتِكَ. وَوَاسِطَةً بَيْنَكَ وَبَيْنَ مُكَوَّنَاتِكَ. وَبَلِّغْ سَلاَمَ عَبْدِكَ هَذَا إِلَيْهِ فَعَلَيْهِ مِنْكَ الآنَ عَنْ عَبْدِكَ أَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَأَشْرَفُ التَّسْلِيمِ وَأَزْكَى التَّحِيَّاتِ اللًهُمً ذَكِّرْهُ بِيَ لِيَذْكُرَنِي عِنْدَكَ بِمَا أَنْتَ أَعْلَمُ أَنَّهُ نَافِعٌ لِي عَاجِلاً وآجِلاً عَلَى قَدْرِ مَعْرِفَتِهِ بِكَ وَمَكَانَتِهِ لَدَيْكَ لاَ عَلَى مِقْدَارِ عِلْمِي وَمُنْتَهَى فَهْمِي إِنَّكَ بِكُلِّ فَضْلٍ جَدِيرٌ وَعَلى مَا تَشَاءُ قَدِيرٌ وَصَلَّى الله عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. ثم يقرأ الفاتحة ويهديها إلى حضرة النبي صلى الله عليه وسلم وللقطب الفرد الجامع ورجال الله تعالى.

الصلاة الأربعون: لشمس الدين الحنفي

لسيدي شمس الدين محمد الحنفي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَزِنَةَ مَا عَلِمْتَ وَمِلْءَ مَا عَلِمْتَ.

الصلاة الحادية والأربعون: للمتبولي

لسيدي إبراهيم المتبولي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ وَعَلَى آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ أَجْمَعِينَ وَأَنْ تَغْفِرَ لِي مَا مَضَى وَتَحْفَظَنِي فِيمَا بَقِيَ.

الصلاة الثانية والأربعون: للشوني

لسيدي نور الدين الشوني واسمها مصباح الظلام في الصلاة والسلام على خير الأنام

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ عَدَدَ خَلْقِكَ وَرِضَا نَفْسِكَ وَزِنَةَ عَرْشِكَ وَمِدَادَ كَلِمَاتِكَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَكُلَّمَا غَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ. {2} اللَّهُمَّ صَلِّ أَفْضَلَ صَلاَةٍ عَلَى أَفْضَلِ مَخْلُوقَاتِكَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَعْلُومَاتِكَ وَمِدَادِ كَلِمَاتِكَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَكُلًمَا غَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ. {3} اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَأَجْرِ لُطْفَكَ فِي أُمُورِنَا وَالْمُسْلِمِينَ أَجْمَعِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ. {4} اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا كَانَ وَعَدَدَ مَا يَكُونُ وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِ الله. {5} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى رُوحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الأَرْوَاحِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى جَسَدِهِ فِي الأَجْسَادِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى قَبْرِهِ فِي الْقُبُورِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى اسْمِهِ فِي الأَسْمَاء. {6} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ الْعَلاَمَةِ وَالْغَمَامَةِ. {7} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي هُوَ أَبْهَى مِنَ الشَّمْسِ وَالْقَمرَِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ حَسَنَاتِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ الَّذِي جَمَعْتَ بِهِ شَتَاتَ النُّفُوسِ وَنَبِيِّكَ الَّذِي جَلَيْتَ بِهِ ظَلاَمَ الْقُلُوبِ وَحَبِيبِكَ الَّذِي اخْتَرْتَهُ عَلَى كُلِّ حَبِيبٍ. {9} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي جَاءَ بِالْحَقِّ الْمُبِينِ وَأَرْسَلْتَهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ. {10} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمًدٍ النَّبِيِّ الْمَلِيحِ صَاحِبِ الْمَقَامِ الأَعْلَى وَاللِّسَانِ الْفَصِيحِ. {11} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا يَنْبَغِي لِشَرَفِ نُبُوَّتِهِ وَلِعَظِيمِ قَدْرِهِ الْعَظِيمِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الرَّسُولِ الْكَرِيمِ الْمُطَاعِ الأَمِينِ. {12} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْحَبِيبِ وَعَلَى أَبِيهِ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ وَعَلَى أَخِيهِ مُوسَى الْكَلِيمِ وَعَلَى رُوحِ الله عِيسَى الأَمِينِ وَعَلَى دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعَلَى آلِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ. {13} اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى عَيْنِ الْعِنَايَةِ وَزَيْنِ الْقِيَامَةِ وَكَنْزِ الْهِدَايَةِ وَطِرَازِ الْحُلَّةِ وَعَرُوسِ الْمَمْلَكَةِ وَلِسَانِ الْحُجَّةِ وَشَفِيعِ الأُمَّةِ وَإِمَامِ الْحَضْرَةِ وَنَبِيِّ الرَّحْمَةِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آدَمَ وَنُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ وَعَلَى أَخِيهِ مُوسَى الْكَلِيمِ وَعَلَى رُوحِ الله عِيسَى الأَمِينِ وَعَلَى دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعَلَى آلِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهُمُ الْغَافِلُونَ.

الصلاة الثالثة والأربعون: المشيشية

لسيدي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَنْ مِنْهُ انْشَقَّتِ الأسْرَارُ. وَانْفَلَقَتِ الأنْوَارُ. وَفِيهِ ارْتَقَتِ الْحَقَائِقُ. وَتَنَزَّلَتْ عُلُومُ آدَمَ فَأعْجَزَ الْخَلاَئِقِ. وَلَهُ تَضَاءَلَتِ الْفُهُومُ فَلَمْ يُدْرِكْهُ مِنَّا سَابِقٌ وَلاَ لاَحِقٌ. فَرِيَاضُ الْمَلَكُوتِ بِزَهْرِ جَمَالِهِ مُونِقَةٌ. وَحِيَاضُ الْجَبَرُوتِ بِفَيْضِ أنْوَارِهِ مُتَدَفِّقَةٌ. وَلاَ شَيْءَ إِلاً وَهُوَ بِهِ مَنُوطٌ. إِذ لَوْلاَ الْوَاسِطَةُ لَذَهَبَ كَمَا قِيلَ الْمَوْسُوطُ. صَلاَةً تَلِيقُ بِكَ مِنْكَ إِلَيْهِ كَمَا هُوَ أهْلُهُ اللَّهُمَّ إِنَّهُ سِرُّكَ الْجَامِعُ الدَّالُ عَلَيْكَ. وَحِجَابُكَ الأعْظَمُ الْقَائِمُ لَكَ بَيْنَ يَدَيْكَ. اللَّهُمَّ ألْحِقْنِي بِنَسَبِهِ. وَحَقِّقْنِي بِحَسَبِهِ. وَعَرِّفْنِي إِيَّاهُ مَعْرِفَةً أسْلَمُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْجَهْلِ. وَأكْرَعُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْفَضْلِ. وَاحْمِلْنِي عَلَى سَبِيلِهِ إِلَى حَضْرَتِكَ. حَمْلاً مَحْفُوفاً بِنُصْرَتِكَ. وَاقْذِفْ بِيَ عَلَى الْبَاطِلِ فَأدْمَغَهُ وَزُجَّ بِي فِي بِحَارِ الأحَدِيَّةِ وَانْشُلْنِي مِنْ أوْحَالِ التِّوْحِيدِ وَأغْرِقْنِي فِي عَيْنِ بَحْرِ الْوَحْدَةِ حَتَّى لاَ أرَى وَلاَ أسْمَعَ وَلاَ أجِدَ وَلاَ أُحِسَّ إِلاً بِهَا وَاجْعَلِ الْحِجَابَ الأعْظَمَ حَيَاةَ رُوحِي وَرُوحِهِ سِرَّ حَقِيقَتِي وَحَقِيقَتِهِ جَامِعَ عَوَالِمِي بِتَحْقِيقِ الْحَقِّ الأوَّلِ يَا أوَّلُ يَا آخِرُ يَا ظَاهِرُ يَا بَاطِنُ اسْمَعْ نِدَائِي بِمَا سَمِعْتَ نِدَاءَ عَبْدِكَ زَكَرِيَّا وَانْصُرْنِي بِكَ لَكَ وَأيِّدْنِي بِكَ لَكَ وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَحُلْ بَيْنِي وَبَيْنَ غَيْرِكَ الله الله الله إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادِ رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وهيئ لَنَا مِنْ أمْرِنَا رَشَداً إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً.

الرابعة والأربعون: النور الذاتي للشاذلي

صلاة النور الذاتي لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ الذَّاتِي وَالسِّرِّ السَّارِي فِي سَائِرِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ.

الصلاة الخامسة والأربعون : للنووي

للإمام النووي رضي الله عنه

السَّلاَمَ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خِيرَةَ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَيْرَ خَلْقِ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَذِيرُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بَشِيرُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا طُهْرُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا طَاهِرُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ الرَّحْمَةِ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أبَا الْقَاسِمِ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ رَبِّ الْعَالَمِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْمُرْسَلِينَ وَخَاتِمَ النَّبِيِّينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَيْرَ الْخَلاَئِقِ أجْمَعِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا قَائِدَ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِكَ وَأهْلِ بَيْتِكَ وَأزْوَاجِكَ وَذُرِّيَّتِكَ وَأصْحَابِكَ أجْمَعِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ وَعَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَجَمِيعِ عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ. جَزَاكَ الله يَا رَسُولَ الله عَنَّ أفْضَلَ مَا جَزَى نَبِيًّا وَرَسُولاً عَنْ أُمَّتِهِ وَصَلَّى الله عَلَيْكَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ ذَاكِرٌ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ غَافِلٌ أفْضَلَ وَأكْمَلَ وَأطْيَبَ مَا صَلَّى عَلَى أحَدٍ مِنَ الْخَلْقِ أجْمَعِينَ. أشْهَدُ أنْ لاَ إِلِهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأشْهَدُ أنَّكَ عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَخِيرَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ وَأشْهَدُ أنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ الرِّسَالَةَ وَأدَّيْتَ الأَمَانَةَ وَنَصَحْتَ الأُمَّةَ وَجَاهَدْتَ فِي الله حَقَّ جِهَادِهِ. اللَّهُمَّ وَآتِهِ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً الَّذِي وَعَدْتَهُ وَآتِهِ نِهَايَةَ مَا يَنْبَغِي أنْ يَسْألَهُ السَّائِلُونَ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَأزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلى آلِ مُحَمَّدٍ وَأزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

السادسة والأربعون لأبي المواهب الشاذلي

سيدي الشيخ محمد أبي المواهب الشاذلي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى هَذِهِ الحَضْرَةِ النَّبَوِيَّةِ. الْهَادِيَةِ الْمَهْدِيَّةِ الرُسُلِيَّةِ. بِجَمِيعِ صَلَوَاتِكَ التَّامَّاتِ. صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ جَمِيعَ الْعُلُومِ بِالْمَعْلُومَاتِ. بَلْ صَلاَةً لاَ نِهَايَةَ لَهَا فِي آمَادِهَا. وَلاَ انْقِطَاعَ لإمْدَادِهَا. وَسَلِّمْ كَذَلِكَ عَلَى هَذَا النَّبِيِّ يَا سَيِّدَنَا يَا رَسُولَ الله أنْتَ الْمَقْصُودُ مِنَ الْوُجُودِ. وَأنْتَ سَيِّدُ كُلِّ وَالِدٍ وَمَوْلُودٍ. وَأنْتَ الْجَوْهَرَةُ الْيَتِيمَةُ الَّتِي دَارَتْ عَلَيْهَا أصْنَافُ الْمُكَوَّنَاتِ. وَأنْتَ النُّورُ الَّذِي مَلأَ إِشْرَاقُهُ الأَرْضِينَ وَالسَّمَوَاتِ. بَرَكَاتُكَ لاَ تُحْصَى. وَمُعْجِزَاتُكَ لاَ يَحُدُّهَا الْعَدَدُ فَتُسْتَقْصَى. الأَحْجَارُ وَالأَشْجَارُ سَلَّمَتْ عَلَيْكَ. وَالْحَيَوَانَاتُ الصَّامِتَةُ نَطَقَتْ بَيْنَ يَدَيْكَ. وَالْمَاءُ تَفَجَّرَ وَجَرَى مِنْ بَيْنِ أُصْبُعَيْكَ. وَالْجِذْعُ عِنْدَ فِرَاقِكَ حَنَّ إِلَيْكَ. وَالْبِئْرُ الْمَالِحَةُ حَلَتْ بِتَفْلَةٍ مِنْ بَيْنِ شَفَتَيْكَ. بِبِعْثَتِكَ الْمُبَارَكَةِ أمِنَّا الْمَسْخَ وَالْخَسْفَ وَالْعَذَابَ. وَبِرَحْمَتِكَ الشًامِلَةِ شَمِلَتْنَا الأَلْطَافُ وَنَرْجُو رَفْعَ الْحِجَابِ يَا طَهُورُ يَا مُطَهَّرُ يَا طَاهِرُ. يَا أوَّلُ يَا آخِرُ يَا بَاطِنُ يَا ظَاهِرُ. شَرِيعَتُكَ مُقَدَّسَةٌ طَاهِرَةٌ. وَمُعْجِزَاتُكَ بَاهِرَةٌ ظَاهِرَةٌ. أنْتَ الأَوَّلُ فِي النِّظَامِ. وَالآخِرُ فِي الْخِتَامِ. وَالْبَاطِنُ بِالأَسْرَارِ. وَالظَّاهِرُ بِالأَنْوَارِ. أنْتَ جَامِعُ الْفَضْلِ. وَخَطِيبُ الْوَصْلِ. وَإِمَامُ أهْلِ الْكَمَالِ. وَصَاحِبُ الْجَمَالِ وَالْجَلاَلِ. وَالْمَخْصُوصُ بِالشَّفَاعَةِ الْعُظْمَى. وَالْمَقَامِ الْمَحْمُودِ الْعَلِيِّ الأَسْمَى. وَبِلِوَاءِ الْحَمْدِ الْمَعْقُودِ. وَالْكَرَمِ وَالْفُتُوَّةِ وَالْجُودِ. فَيَا سَيِّداً سَادَ الأَسْيَادَ. وَيَا سَنَداً اسْتَنَدَ إِلَيْهِ الْعِبَادُ. عَبِيدُ مَوْلَوِيَّتِكَ الْعُصَاةُ. يَتَوَسَّلُونَ بِكَ فِي غُفْرَانِ السَّيِّئَاتِ. وَسَتْرِ الْعَوْرَاتِ وَقَضَاءِ الْحَاجَاتِ. فِي هَذِهِ الدُّنْيَا وَعِنْدَ انْقِضَاءِ الأَجَلِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ. يَا رَبَّنَا بِجَاهِهِ عِنْدَكَ تَقَبَّلْ مِنَّا الدَّعَوَاتِ. وَارْفَعْ لَنَا الدَّرَجَاتِ. وَاقْضِ عَنَّا التَّبَعَاتِ. وأسْكِنَّا أعْلَى الْجَنَّاتِ. وَأبِحْنَا النَّظَرَ إِلَى وَجْهِكَ الْكَرِيمِ فِي حَضَرَاتِ الْمُشَاهَدَاتِ. وَاجْعَلْنَا مَعَهُ مَعَ الَّذِينَ أنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ أهْلِ الْمُعْجِزَاتِ وَأرْبَابِ الْكَرَامَاتِ. وَهَبْ لَنَا الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ مَعَ اللُّطْفِ فِي الْقَضَاءِ آمِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَا أكْرَمَكَ عَلَى الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَا خَابَ مَنْ تَوَسَّلَ بِكَ إِلَى الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. ألأَمْلاَكُ تَشَفَّعَتْ بِكَ عِنْدَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الأَنْبِيَاءُ وَالرُّسُلُ مَمْدُودُونَ مِنْ مَدَدِكَ الَّذِي خُصِصْتَ بِهِ مِنَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الأَوْلِيَاءُ أنْتَ الَّذِي وَالَيْتَهُمْ فِي عَالَمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ حَتَّى تَوَلاَّهُمُ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ سَلَكَ فِي مَحَجَّتِكَ وَقَامَ بِحُجَّتِكَ أيَّدَهُ الله الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الْمَخْذُولُ مَنْ أعْرَضَ عَنِ الإِقْتِدَاءِ بِكَ إِي وَالله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ أطَاعَكَ فَقَدْ أطَاعَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ عَصَاكَ فَقَدْ عَصَى الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ أتَى لِبَابِكَ مُتَوَسِّلاً قَبِلَهُ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ حَطَّ رَحْلَ ذُنُوبِهِ فِي عَتَبَاتِكَ غَفَرَ لَهُ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ دَخَلَ حَرَمَكَ خَائِفاً أمَّنَهُ الله الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ لاَذَ بِجَنَابِكَ وَعَلِقَ بِأذْيَالِ جَاهِكَ أعَزَّهُ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. مَنْ أمَّ لَكَ وَأمَّلَكَ لَمْ يَخِبْ مِنْ فَضْلِكَ لاَ وَالله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. أمَّلْنَا لِشَفَاعَتِكَ وَجِوَارِكَ عِنْدَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. تَوَسَّلْنَا بِكَ فِي الْقَبُولِ عَسَى وَلَعَلَّ نَكُونُ مِمَّنْ تَوَلاَّهُ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. بِكَ نَرْجُو بُلُوغَ الأَمَلِ وَلاَ نَخَافُ الْعَطَشَ حَاشَا وَالله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله.مُحِبُّوكَ مِنْ أُمَّتِكَ وَاقِفُونَ بِبَابِكَ يَا أكْرَمَ خَلْقِ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. قَصَدْنَاكَ وَقَدْ فَارَقْنَا سِوَاكَ يَا رَسُولَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الْعَرَبُ يَحْمُونَ التَّنْزِيلَ وَيُجِيرُونَ الدَّخِيلَ وَأنْتَ سَيِّدُ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ يَا رَسُولَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. قَدْ نَزَلْنَا بِحَيِّكَ وَاسْتَجَرْنَا بِجَنَابِكَ وَأقْسَمْنَا بِحَيَاتِكَ عَلَى الله. أنْتَ الْغِيَاثُ وَأنْتَ الْمَلاَذُ فَأغِثْنَا بِجَاهِكَ الْوَجِيهِ الَّذِي لاَ يَرُدُّهُ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ مَا دَامَتْ دَيْمُومِيَّةُ الله. صَلاَةً وَسَلاَماً تَرْضَاهُمَا وَتَرْضَى بِهِمَا عَنَّا يَا سَيِّدَنَا يَا مَوْلاَنَا يَا الله. الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ وَعَلَى سَائِرِ الْمَلاَئِكَةِ أجْمَعِينَ. اللِّهُمَّ وَارْضَ عَنْ ضَجِيعَيْ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعَنْ عُثْمَانَ وَعَلِي وَعَنْ بَقِيَّةِ الصَّحَابَةِ أجْمَعِينَ. وَتَابِعِ التَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ ثلاث مرات وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ آمين.

الصلاة السابعة والأربعون: للبكري

لسيدي محمد ابن أبي الحسن البكري رضي الله عنهما وعن أسلافهما وأعقابهما

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى نُورِكَ الأَسْنَى. وَسِرِّكَ الأَبْهَى. وَحَبِيبِكَ الأَعْلَى. وَصَفِيِّكَ الأَزْكَى. وَاسِطَةِ أَهْلِ الْحُبِّ. وَقِبْلَةِ أَهْلِ الْقُرْبِ. رُوحُِ الْمُشَاهِدِ الْمَلَكُوتِيًةِ. وَلَوْحِ الأَسْرَارِ الْقَيُّومِيَّةِ. تَرْجُمَانِ الأَزَلِ وَالأَبَدِ. لِسَانِ الْغَيْبِ الَّذِي لاَ يُحِيطُ بِهِ أَحَدٌ. صُورَةِ الْحَقِيقَةِ الْفَرْدَانِيَّةِ. وَحَقِيقَةِ الصُّورَةِ الْمُزَيَّنَةِ بِالأَنْوَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ. إِنْسَانِ الله الْمُخْتَصِّ بِالْعِبَارَةِ عَنْهُ. سِرِّ قَابِلِيَّةِ التَّهَيُّىءِ الإِمْكَانِيِّ الْمُتَلَقِّيَةِ مِنْهُ. أحْمَدِ مَنْ حَمِدَ وَحُمِدَ عَنْدَ رَبِّهِ. مُحَمَّدِ الْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ بِتَفْعِيلِ التَّكْمِيلِ الذَّاتِي فِي مَرَاتِبِ قُرْبِهِ. غَايَةِ طَرَفَي الدَّوْرَةِ النَّبَوِيَّةِ بِتَفْعِيلِ التَّكْمِيلِ الذَّاتِيِّ فِي مَرَاتِبِ قُرْبِهِ. غَايَةِ طَرَفَي الدَّوْرَةِ النَّبَوِيَّةِ الْمُتَّصِلَةِ بِالأَوَّلِ نَظَراً وَإِمْدَاداً. بِدَايَةِ نُقْطَةِ الاِنْفِعَالِ الْوُجُودِيَّ إِرْشَاداً وَإِسْعَاداً. أمِينِ الله عَلَى سِرِّ الأُلُوهِيَّةِ الْمُطَلْسَمِ. وَحَفِيظِهِ عَلَى غَيْبِ اللاَّهُوتِيَّةِ الْمُكَتَّمِ. مَنْ لاَ تُدْرِكُ الْعُقُولُ الْكَامِلَةُ مِنْهُ إِلاَّ مِقْدَارَ مَا تَقُومُ عَلَيْهَا بِهِ حُجَّتُهُ الْبَاهِرَةُ. وَلاَ تَعْرِفُ النُّفُوسُ الْعَرْشِيَّةُ مِنْ حَقِيقَتِهِ إِلاَّ مَا يَتَعَرَّفُ لَهَا بِهِ مِنْ لَوَامِعِ أنْوَارِهِ الزَّاهِرَةِ. مُنْتَهَى هِمَمِ الْقُدْسِيِّينَ وَقَدْ بَدَوْا مِمَّا فَوْقَ عَالَمِ الطَّبَائِعِ. مَرْمَى أبْصَارِ الْمُوَحِّدِينَ وَقَدْ طَمَحَتْ لِمُشَاهَدَةِ السِّرِّ الْجَامِع. مَنْ لاَ تُجْلَى أشِعَّةُ الله لِقَلْبٍ إِلاَّ مِنْ مِرْآةِ سِرِّهِ. وَهُوَ الْوِتْرُ الشَّفْعِيُّ الْمُحَقَّقُ. الْمَحْكُومُ بِالْجَهْلِ عَلَى كُلِّ مَنِ ادَّعَى مَعْرِفَةَ الله مُجَرَّدَةً فِي نَفْسِ الأَمْرِ عَنْ نَفَسِهِ الْمُحَمَّدِيِّ. الْفَرْعِ الْحِدْثَانِيِّ الْمُتَرَعْرِعِ فِي نَمَائِهِ بِمَا يُمِدُّ بِهِ كُلَّ أصْلٍ أبَدِيٍّ. جَنِيِّ شَجَرَةِ الْقِدَمِ. خُلاَصَةِ نُسْخَتَي الْوُجُودِ وَالْعَدَمِ. عَبْدِ الله وَنِعْمَ الْعَبْدُ الَّذِي بِهِ كَمَالُ الْكَمَالِ. وَعَابِدِ الله بِالله بِلاَ حُلُولٍ وَلاَ اتِّحَادٍ وَلا اتِّصَالٍ وَلا انْفِصَالٍ. الدَّاعِي إِلَى الله عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ. نَبِيِّ الأَنْبِيَاءِ وَمُمِدِّ الرُّسُلِ عَلَيْهِ بِالذَّاتِ وَعَلَيْهِمْ مِنْهُ أفْضَلُ الصَّلاَةِ وَأشْرَفُ التَّسْلِيمِ. يَا الله يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ {اللَّهُمَّ} صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى جَمَالِ التَّجَلِّيَاتِ الاِخْتِصَاصِيَّةِ. وَجَلاَلِ التَّدَلِّيَاتِ الإِصْطِفَائِيَّةِ. الْبَاطِنِ بِكَ فِي غَيَابَاتِ الْعِزِّ الأَكْبَرِ. الظَّاهِرِ بِنُورِكَ فِي مَشَارِقِ الْمَجْدِ الأَفْخَرِ. عَزِيزِ الْحَضْرَةِ الصَّمَدِيَّةِ. وَسُلْكَانِ الْمَمْلَكَةِ الأَحَدِيَّةِ. عَبْدِكَ مِنْ حَيْثُ أنْتَ كَمَا هُوَ عَبْدُكَ مِنْ حَيْثُ كَافَّةُ أسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ. مُسْتَوَى تَجَلِّي عَظَمَتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَحُكْمِكَ فِي جَمِيعِ مَخْلُوقَاتِكَ. مَنْ كَحَلْتَ بِنُورِ قُدْسِكَ مُقْلَتَهُ فَرَأى ذَاتَكَ الْعَلِيَّةَ جِهَاراً. وَسَتَرْتَ عَنْ كُلِّ أحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ فِي بَاطِنِهِ لَكَ أسْرَاراً. وَفَلَقْتَ بِكَلِمَةِ خُصُوصِيَّتِهِ الْمُحَمَّدِيَّةِ بِحَارَ الْجَمْعِ. وَمَتَّعْتَ مِنْهُ بِمَعْرِفَتِكَ وَجَمَالِكَ وَخِطَابِكَ الْقَلْبَ وَالْبَصَرَ وَالسَّمْعَ. وَأخَّرْتَ عَنْ مَقَامِهِ تَأْخِيراً ذَاتِيًّا كُلَّ أَحَدٍ. وَجَعَلْتَهُ بِحُكْمِ أحَدِيَّتِكَ وِتْرَ الْعَدَدِ. لِوَاءِ عِزَّتِكَ الْخَافِقِ. لِسَانِ حِكْمَتِكَ النَّاطِقِ سَدِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ. وَشِيعَتِهِ وَوَارِثِيهِ وَحِزْبِهِ. يَا الله يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ {اللَّهُمَّ} صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى دَائِرَةِ الإِحَاطَةِ الْعُظْمَى. وَمَرْكَزِ مُحِيطِ الْفَلَكِ الأَسْمَى. عَبْدِكَ الْمُخْتَصِّ مِنْ عُلُومِكَ بِمَا لَمْ تُهَيِّىءْ لَهُ أحَداً مِنْ عِبَادِكَ. سُلْطَانِ مَمَالِكِ الْعِزَّةِ بِكَ فِي كَافَّةِ بِلاَدِكَ. بَحْرِ أنْوَارِكَ الَّذِي تَلاَطَمَتْ بِرِيَاحِ التَّعَيُّنِ الصَّمَدَانِيِّ أمْوَاجُهُ. قَائِدِ جَيْشِ الندبُوَّةِ الَّذِي تَسَارَعَتْ بِكَ إِلَيْكَ أفْوَاجُهُ. خَلِيفَتِكَ عَلَى كَافَّةِ خَلِيقَتِكَ. أمِينِكَ عَلَى جَمِيعِ بَرِيَّتِكَ. مَنْ غَايَةُ الْمُجِدِّ الْمُجِيدِ فِي الثَّنَاءِ عَلَيْهِ الاعْتِرَافْ بِالْعَجْزِ عَنِ اكْتِنَاهِ صِفَاتِهِ. وَنِهَايَةُ الْبَلِيغِ الْمُبَالِغِ أنْ لاَ يَصِلَ إِلَى مَبَالِغِ الْحَمْدِ عَلَى مَكَارِمِهِ وَهِبَاتِهِ. سَيِّدِنَا وَسَيِّدِ كُلِّ مَنْ لَكَ عَلَيْهِ سِيَادَةٌ. مُحَمَّدِكَ الَّذِي اسْتَوْجَبَ مِنَ الْحَمْدِ بِكَ لَكَ إِصْدَارَهُ وَإِيرَادَهُ. وَعَلَى آلِهِ الْكِرَامِ. وَأصْحَابِهِ الْعِظَامِ. وَوُرَّاثِهِ الْفِخَامِ. الْحَمْدُ لله وَسَلاَمٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى سَبعاً أي يكرر هذه الآية تالي الصلوات سبع مرات ثم يقول: سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ ويقرأ الفاتحة ويهديها لمنشىء هذه الصلوات ويقول: رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَصَلَّى الله وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى إِخْوَانِهِ مِنَ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة الثامنة والأربعون: الصلوات البكرية

المعروفة بالصلوات البكرية

اللَّهُمَّ إِنِّي أسْألُكَ بِنَيِّرِ هِدَايَتِكَ الأَعْظَمِ وَسِرِّ إِرَادَتِكَ الْمَكْنُونِ مِنْ نُورِكَ الْمُطَلْسَمِ. مُخْتَارِكَ مِنْكَ لَكَ قَبْلَ كُلِّ شَيْء. وَنُورِكَ الْمُجَرَّدِ بَيْنَ مَسَالِكِ اللُّقَيْ. كَنْزِكَ الَّذِي لَمْ يُحِطْ بِهِ سِوَاكَ. وَأشْرَفِ خَلْقِكَ الَّذِي بِحُكْمِ إِرَادَتِكَ كَوَّنْتَ مِنْ نُورِهِ أجْرَامَ الأَفْلاَكِ وَهَيَاكِلَ الأَمْلاَكِ. فَطَافَتْ بِهِ الصَّافُّونَ حَوْلَ عَرْشِكَ تَعْظِيماً وَتَكْرِيماً. وَأمَرْتَنَا بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلِيْهِ بِقَوْلِكَ إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً. وَنَشَرْتَ فَوْقَ هَامَتِهِ فِي تَخْتِ مُلْكِكَ لِوَاءِ حَمْدِكَ. وَقَدَّمْتَهُ عَلَى صَنَادِيدِ جُيُوشِ سُلْطَانِكَ بِقُوَّةِ عَزْمِكَ. وَأَخَذْتَ لَهُ عَلَى أصْفِيَائِكَ بِالْحَقِّ مِيثَاقَكَ الأَوَّلَ. وَقَرَّبْتَهُ بِكَ وَمِنْكَ وَلَكَ وَجَعَلْتَ عَلَيْهِ الْمُعَوَّلَ. وَمَتَّعْتَهُ بِجَمَالِكَ فِي مَظْهَرِ التَّجَلِّي وَخَصَصْتَهُ بِقَابِ قَوْسَيْنِ قُرْبِ الدُّنُوِّ وَالتَّدَلِّي وَزَجَّيْتَ بِهِ فِي نُورِ أُلُوهِيَّتِكَ الْعُظْمَى. وَعَرَّفْتَ بِهِ آدَمَ حَقَائِقَ الْحُرُوفِ وَالأَسْمَاء. فَمَا عَرَفَكَ مَنْ عَرَفَكَ إِلاَّ بِهِ. وَمَا وَصَلَ مَنْ وَصَلَ إِلَيْكَ إِلاَّ مَنِ اتَّصَلَ بِسَبَبِهِ. خَلِيفَتِكَ بِمَحْضِ الْكَرَمِ عَلَى سَائِرِ مَخْلُوقَاتِكَ. سَيِّدِ أَهْلِ أرْضِكَ وَسَمَوَاتِكَ. خَصِيصِ حَضْرَتِكَ بِخَصَائِصِ نَعْمَائِكَ. وَفُيُوضَاتِ آلاَئِكَ. أعْظَمِ مَنْعُوتٍ أقْسَمْتَ بِعَمْرِهِ فِي كِتَابِكَ. وَفَضَّلْتَهُ بِمَا فَصَّلْتَ بِهِ مِنْ أسْرَارِ خِطَابِكَ. وَفَتَحْتَ بِهِ أقْفَالَ أبْوَابِ سَابِقِ النُّبُوَّةِ وَالْجَلاَلَةِ. وَخَتَمْتَ بِهِ دَوْرَ دَوَائِرِ مَظَاهِرِ الرِّسَالَةِ. وَرَفَعْتَ ذِكْرَهُ مَعَ ذِكْرِكَ. وَسَيَّدْتَهُ بِنِسْبَةِ الْعُبُودِيَّةِ إِلَيْكَ فَخَضَعَ لأَِمْرِكَ. وَشَيَّدْتَ بِهِ قَوَائِمَ عَرْشِكَ الْمَحُوطِ بِحِيطَتِكَ الْكُبْرَى. وَمَنْطَقْتَهُ بِمِنْطَقَةِ الْعِزِّ فَمَنْطَقَ بِعُزِّهِ أهْلَ الدُّنْيَا وَالأُخْرَى. وَألْبَسْتَهُ مِنْ سُرَادِقَاتِ جَلاَلِكَ أشْرَفَ حُلَّةٍ. وَتَوَّجْتَهُ بِتَاجِ الْكَرَامَةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالْخُلَّةِ. نَبِيِّ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. وَالْمُبْعُوثِ بِأمْرِكَ إِلَى الْخَلْقِ أجْمَعِينَ. بَحْرِ فَيْضِكَ الْمُتَلاَطِمِ بِأمْوَاجِ الأَسْرَارِ. وَسَيْفِ عَزْمِكَ الْقَاهِرِ الْحَاسِمِ لِحِزْبِ الْكُفْرِ وَالْبَغْيِ وَالإِنْكَارِ. أحْمَدِكَ الْمَحْمُودِ بِلِسَانِ التَّكْرِيمِ. مُحَمَّدِكَ الْحَاشِرِ الْعَاقِبِ الْمُسَمَّى بِالرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ. أسْألُكَ بِهِ وَبِالأَقْسَامِ الأُوَلِ. وَأتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِكَ وَأنْتَ الْمُجِيبُ لِمَنْ سَألَ. أنْ تُصَلِّيَ وَتُسَلِّمَ عَلَيْهِ صَلاَةً تَلِيقُ بِذَاتِكَ وَذَاتِهِ الْمُحَمَّدِيَّةِ لأَِنَّكَ أدْرَى بِمَنْزِلَتِهِ وَأعْلَمُ بِصِفَاتِهِ عَدَداً لاَ تُدْرِكُهُ الظُّنُونُ. زِيَادَةً عَلَى مَا كَانَ وَمَا يَكُونُ. يَا مَنْ أمْرُهُ بَيْنِ الْكَافِ وَالنُّونِ. وَيَقُولُ للشَّيْءِ كُنْ فَيَكُونُ. وَأنْ تُمِدَّنِي بِمَدَدِهِ الْمُحَمَّدِيِّ مَدَداً أُدْرِكُ بِهِ قَبُولَ تَوَجُّهَاتِي. وَأسْتَأْنِسُ بِهِ فِي جَمِيعِ جِهَاتِي. فَأكُونَ مَحْفُوظاً بِهِ مِنْ شَرِّ الأَعْدَاء. وَيَعْمُرَ بِسَوَابِغِ نِعَمِهِ الأُولَى وَالأُخْرَى. وَيَنْطَلِقَ لِسَانِي مُتَرْجِماً عَنْ أسْرَارِ كَلِمَةِ التَّوْحِيدِ. وَأتَعَلَّمَ مِنْ عِلْمِكَ الأَقْدَسِ الْوَهْبِيِّ مَا أسْتَغْنِي بِهِ عَنِ الْمُعَلِّمِ وَأنْتَ الْحَمِيدُ الْمَجِيدُ. وَتَصْفُوَ مِرْآةُ سَرِيرَتِي بِنَظْرَتِهِ الْمُحَمَّدِيَّة. وَأُبْصِرَ بِبَصَرِ بَصِيرَتِي حَقَائِقَ الأَشْيَاءِ الثَّابِتَةِ الْعَلِيَّةِ. لأَِرْقَى بِهِمَّتِهِ عَلَى مَعَارِجِ مَدَارِجِ رُتَبِ الْكِرَام. وَأظْفَرَ بِسِرِّهِ الْمَخْصُوصِ بِبُلُوغِ الْمَرَامِ. فِي الْمَبْدَأ وَالْخِتَامِ. فَإِنَّكَ أنْتَ السَّلاَمُ وَمِنْكَ السَّلاَمُ وَإِلَيْكَ يَعُودُ السَّلاَمُ. رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ. وَاجْعَلْنَا اللَّهُمَّ مَعَ الَّذِينَ أنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ. وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ. وَانْصُرْنَا بِنَصْرِكَ فِي الْحَرَكَةِ وَالْسُّكُونِ. وَاجْعَلْنَا مِنْ حِزْبِكَ الَّذِينَ وَفَّقْتَهُمْ لِفَهْمِ كِتَابِكَ الْمَكْنُونِ. لِنَدْخُلَ فِي حِرْزِ قَوْلِكَ ألاَ إِنً حِزْبَ الله هُمُ الْمُفْلِحُونَ. ألاَ إِنَّ أوْلِيَاءِ الله لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ. رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ. وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ. وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِالله الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ. وَصَلَّى الله عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.

التاسعة والأربعون: الصلوات الزاهرة

المسماة بالصلوات الزاهرة على سيد أهل الدنيا والآخرة

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى الْجَمَالِ الأَنْفَسِ. وَالنُّورِ الأقْدَسِ. وَالْحَبِيبِ مِنْ حَيْثُ الْهُوِيَّةُ. وَالْمُرَادِ فِي اللاَّهُوتِيَّةِ. مُتَرْجِمِ كِتَابِ الأَزَلِ. وَالْمُتَعَالِي بِالْحَقِيقَةِ عَنْ حَقِيقَةِ الأَثَرِ حَتَّى كَأَنَّهُ الْمَثَلُ. الحَبْسِ الأَعْلَى. وَالْمَخْصُوصِ الأَوْلَى. وَالْحِكْمَةِ السَّارِيَةِ فِي كُلِّ مَوْجُودٍ. وَالْحُكْمَةِ الْكَابِحَةِ لِكُلِّ كَؤُودٍ. رُوحِ صُوَرِ الأَسْرَارِ الْمَلَكُوتِيَّةِ. وَلَوْحِ نُقُوشِ الْعُلُومِ الأَحَدِيَّةِ. مُحَمَّدِكَ وَأَحْمَدِكَ وِتْرِ الْعَدَدِ. وَلِسَانِ الأَبَدِ. الْعَرْشِ الْقَائِمِ بِتَحَمُّلِ كَلِمَةِ الاسْتِوَاءِ الذَّاتِيِّ فَلاَ عَارِضَ. الْمُتَجَلِّي بِسُلْطَانِ قَهْرِكَ عَلَى ظُلَلِ ظُلَمِ الأَغْيَارِ لِمَحْقِ كُلِّ مُعَارِض. النُّقْطَةِ الَّتِي عَلَيْهَا مَدَارُ حُرُوفِ الْمَوْجُودَاتِ بِجَمِيعِ الاعْتِبَارَاتِ. الصَّاعِدِ فِي مَعَارِجِ الْقُدْسِ حَتَّى لاَ يُدْرَكُ كُنْهُهُ وَلاَ الإِشَارَاتُ. وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ. وَشِيعَتِهِ وَحِزْبِهِ. آمِين. اللَّهُمَّ إِنِّي أسْألُكَ أنْ تُصَلِّيَ وَتُسَلِّمَ بِأفْضَلِ مَا تُحِبُّ وَأكْمَلِ مَا تُرِيدُ. عَلَى سَيِّدِ الْعَبِيدِ. وَإِمَامِ أهْلِ التَّوْحِيدِ. وَنُقْطَةِ دَوَائِرِ الْمَزِيدِ. لَوْحِ الأَسْرَارِ. وَنُورِ الأَنْوَارِ. وَمَلاَذِ أهْلِ الأَعْصَارِ. وَخَطِيبِ مَنَابِرِ الأبَدِ بِلِسَانِ الأزَلِ. وَمَظِهَرِ أنْوَارِ اللاَّهُوتِ فِي نَاسُوتِ الْمَثَلِ. الْقَائِمِ بِكُلِّ حَقِيقَةٍ سَرَياناً وَتَحْكِيماً. الْوَاسعِ لِتَنَزَُلاَتِ الرِّضَى تَشْرِيفاً وَتَعْظِيماً. مَالِكِ أَزِمَّةِ الأَمْرِ الإِلَهِي تَهَيَُئاً وَاسْتِعْدَاداً. سَالِكِ مَسَالِِ الْعُبُودِيَّةِ إِمْدَاداً وَاسْتِمْدَاداً. سُلْطَانِ جُنُودِ الْمَظَاهِرِ الْكَمَالِيَّةِ. شَمْسِ آفَاقِ الْمَشَاهِدِ الْجَمَالِيَّةِ. الْمُصَلِّي لَكَ بَِ عِنْدَكَ فِي جَوَامِعِ أَسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ. الْمُحَلَّى بِزَوَاهِرِ جَوَاهِرِ اخْتِصَاصَاتِ أَوْلِيَاءِ حَضَرَاتِكَ. الْوِتْرِ الْمُطْلَقِ فِي حَقِّ نُبُوَّتِهِ عَنِ الأَشْبَاهِ وَالنَّظَائِرِ. الْفَرْدِ الْمُقَدَّسِ سِرَُ مُحَمَّدِيَّتِهِ عَنْ مُدَانَاةِ مَقَامِهِ فِي الْبَاطِنِ وَالْظَاهِرِ. الأَبِ الرَّحِيمِ. وَالسَّيِّدِ الْعَلِيمِ. مَاحِي ظُلُمَاتِ الأَوْهَامِ بِشُعَاعِ الْحَقِّ وَالْيَقِينِ. قَاطِعِ شُبُهَاتِ التَّمْوِيهِ الشَّيْطَانِيِّ بِقَاهِرِ بَاهِرِ النَُورِ الْمُبِينِ. الشَّافِعِ الأَعْظَمِ. وَالْمُشَفَّعِ الأَكْرَمِ. وَالْصِّرَاطِ الأَقْوَمِ. وَالذِّكْرِ الْمُحْكَمِ. وَالْحَبِيبِ الأَخَصِّ. وَِالدَّلِيلِ الأَنَصِّ. الْمُتَجَلِّي بِمَلاَبِسِ الْحَقَائِقِ الْفَرْدَانِيَّةِ. الْمُتَمَيِّزِ بِصَفْوَةِ الشُّؤُونِ الرَّبَّانِيَّةِ. الحَافِظِ عَلَى الأَشْيَاءِ قُوَاهَا بِقُوَّتِكَ. كَعْبَةِ الاخْتِصَاصِ الرَّحْمَانِيِّ. مَحَجِّ التَّعَيُّنِ الصَّمَدَانِيِّ. قَيُّومٌ الْمَعَاهِدِ الَّتِي سَجَدَتْ لَهَا حِبَاهُ الْعُقُولِ. أُقْنُومِ الْوَحْدَةِ وَلاَ أُقْنُومَ وَإِنَّمَا نُورُكَ بِنُورِكَ مَوْصُولٌ. أَفْضَلِ مَنْ أَظْهَرْتَ وَسَتَرْتَ مِنْ خَلْقِكَ الْكِرَامِ. وَأَكْمَلَ مَا أَبْدَيْتَ وَأَخْفَيْتَ مِنْ مَخْلُوقَاتِكَ الْعِظَامِ. مُنْتَهَى كَمَالِ النُّقْطَةِ الْمَفْرُوضَةِ فِي دَوَائِرِ الانْفِعَالِ. وَمَبْدَأ مَا يَصِحُّ أَنْ يَشْمَلَهُ اسْمُ الْوُجُودِ الْقَابِلِ لِتَنَوُّعَاتِ الْقَضَاءِ وَالْقَدَرِ فِي الأَقْوَالِ وَالأَفْعَالِ. ظِلِّكَ الْوَارِفِ عَلَى مَمَالِكِ حِيطَتِكَ الإِلَهِيَّةِ. وَفَضْلَِ الذَّارِفِ عَلَى مَا سِوَاكَ مِنْ حَيْثُ أَنْتَ أَنْتَ بِمَا شِئْتَ مِنْ فُيُوضَاتِكَ الْعَلِيَّةِ. سَرِيرِ الاسْتَوَاءِ الْمَعْنَوِيِّ. وَسِرِّ سَرَائِرِ الْكَنْزِ الأَحَدِيِّ الصَّمَدِيِّ. شَامِلِ الدَّعْوَةِ لِلْعَالَمِ تَفْصِيلاً وَإِجْمَالاً. أَكْمَلِ خَلْقِكَ تَفْضِيلاً وَجَمَالاً. مَنْ بِهِ أَقَلْتَ الْعَثْرَات وَلأَِجْلِهِ غَفَرْتَ الزَّلاَّتِ. وَبِفَضْلِهِ غَمَرْتَ الأَرْضِينَ وَالسَّمَوَاتِ. وَبِذِكْرِهِ عَمَّرْتَ شَرَائِفَ الْمَقَامَاتِ. وَلَهُ أَخْدَمْتَ الْمَلأَ الأَعْلَى. وَعَلَيْهِ أَثْنَيْتَ فِي الآخِرَةِ وَالأوُلَى. وَمِمَّا أَوْدَعْتَ فِي كَنْزِهِ أَنْفَقْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ مَمْلُوءٌ عَلَى حَالِهِ. وَبِمَا أَنْزَلْتَ عَلَيْهِ وَحَقَّقْتَهُ فِيهِ فَضَّلْتَهُ عَلَى جَمِيعِ خَوَاصِّ مَقَامِكَ الأَقْدَسِ وَمُلُوكِ كَمَالِهِ. سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ وَحَبِيبِكَ وَخَلِيلِكَ وَصَفِيِّكَ وَنَجِيِّكَ وَمُجْتَبَاكَ وَمُرْتَضَاكَ وَالْقَائِمِ بِأَعْبَاءِ دَعْوَتِكَ. وَالنَّاطِقِ بِلِسَانِ حُجَّتِكَ. وَالْهَادِي بِكَ إِلَيْكَ. وَالدَّاعِي بِإِذْنِكَ لِمَا لَدَيْكَ. وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَوُرَّاثِهِ كَوَاكِبِ آفَاقِ نُورِكَ. وَنُجُومِ أَفْلاَكِ بُطُونِكَ وَظُهُورِكَ.خُدَّامِ بَابِهِ. وَفُقَرَاءِ جَنَابِهِ. وَالْمُتَلاَزِمِينَ فِي قُرْبِهِ. وَالْبَاذِلِينَ أَنْفُسَهُمْ فِي سَبِيلِهِ. وَالتَّابِعِينَ لأَِحْكَامِ تَنْزِيلِهِ. وَالْمَحْفُوظَةِ سَرَائِرُهُمْ عَلَى الْعَقَائِدِ الْحَقَّةِ فِي مِلَّتِهِ وَالْمُنَزَّهَةِ ضَمَائِرُهُمْ عَنْ أَنْ يَحِلَّ بِهَا مَا لاَ يُرْضِيهِ فِي شَرِيعَتِهِ. وَأَتْبَاعِهِمْ بِحَقٍّ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ آمِينَ آمِينَ آمِينَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الصلاة الخمسون: صلاة الفاتح

صلاة الفاتح

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ لِمَا أَُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الْحَقَّ بِالْحَقِّ وَالْهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ الْمُسْتَقِيمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ.

الحادية والخمسون: صلاة أولي العزم

صلاة أولي العزم

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآدَمَ وَنُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ صَلَوَاتُ الله وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ.

الصلاة الثانية والخمسون: صلاة السعادة

صلاة السعادة

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله.

الثالثة والخمسون: صلاة الرؤوف الرحيم

صلاة الرؤوف الرحيم

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ.

الصلاة الرابعة والخمسون: الكمالية

المشهورة بالكمالية

اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ.

الخامسة والخمسون: صلاة الإنعام

صلاة الإنعام

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ إِنْعَامِ الله وَأِفْضَالِهِ.

السادسة والخمسون: صلاة العالي القدر

صلاة العالي القدر

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ.

الصلاة السابعة والخمسون: للخجندي

لسيدي أحمد الخجندي رحمه الله

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ صَلاَةً أَنْتَ أَهْلٌ وَهُوَ لَهَا أَهْلٌ.

الصلاة الثامنة والخمسون: لتفريج الكرب

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ قَدْ ضَاقَتْ حِيلَتِي أَدْرِكْنِي يَا رَسُولَ الله.

الصلاة التاسعة والخمسون: السقافية

السقافية لسيدي عبد الله السقاف رحمه الله

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سُلَّمِ الأَسْرَارِ الإِلَهِيَّةِ الْمُنْطَوِيَةِ فِي الْحُرُوفِ الْقُرْآنِيَّةِ مَهْبَطِ الرَّقَائِقِ الرَّبَّانِيَّةِ النَّازِلَةِ فِي الْحَضْرَةِ الْعَلِيَّةِ الْمُفَصَّلَةِ فِي الأَنْوَارِ بِالْنُّورِ الْمُتَجَلِّيَّةِ فِي لُبَابِ بَوَاطِنِ الْحُرُوفِ الْقُرْآنِيَّةِ الصِّفَاتِيَّةِ فَهُوَ النَّبِيُّ الْعَظِيمُ مَرَكْزُ حَقَائِقِ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ مُفِيضُ الأَنْوَارِ إِلَى حَضَرَاتِهِمْ مِنْ حَضْرَتِهِ الْمَخْصُوصَةِ الْخَتْمِيَّةِ شَارِبُ الرَّحِيقِ الْمَخْتُومِ مِنْ بَاطِنِ بَاطِنِ الْكِبْرِيَاءِ مُوصِلُ الْخُصُوصِيَّاتِ الإِلِهِيَّاتِ إِلَى أَهْلِ الاصْطِفَاءِ مَرْكَزُ دَائِرَةِ الأنْبِيَاءِ وَالأَوْلِيَاءِ مُنَزِّلُ النُّورِ بِالنُّورِ الْمُشَاهِدُ بِالذَّاتِ الْمُكَاشِفُ بِالصِّفَاتِ الْعَارِفُ بِظُهُورِ تَجَلِّي الذَّاتِ فِي الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ الْعَارِفُ بِظُهُورِ الْقُرْآنِ الذَّاتِي فِي الْفُرْقَانِ الصِّفَاتِيِّ فَمِنْ هَهُنَا ظَهَرَتْ الْوَحْدَتَانِ الْمُتَعَاكِسَتَانِ الْحَاوِيَتَانِ عَلَى الطَّرَفَيْنِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ اللَّطِيفَةِ الْقُدْسِيَّةِ الْمَكْسُوَّةِ بِالأَكْسِيَةِ النُّورَانِيَّةِ السَّارِيَةِ فِي الْمَرَاتِبِ الإِلَهِيَّةِ الْمُتَكَمِّلَةِ بِالأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ الأَزَلِيَّةِ وَالْمُفِيضَةِ أَنْوَارَهَا عَلَى الأَرْوَاحِ الْمَلَكُوتِيَّةِ الْمُتَوَجِّهَةِ فِي الْحَقَائِقِ الْحَقِيَّة النَّافِيَةِ لِظُلُمَاتِ الأَكْوَانِ الَعَدَمِيَّةِ الْمَعْنَوِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمِّدً الْكَاشِفِ عَنِ الْمُسَمَّى بِالْوَحْدَةِ الذَّاتِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ جَامِعِ الإِجْمَالِ الذَّاتِيِّ الْقُرْآنِيِّ حَاوِي التَّفْصِيلِ الصِّفَاتِيِّ الْفُرْقَانِيِّ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ الصُّورَةِ الْمُقَدَّسَةِ الْمُنَزَّلَةِ مِنْ سَمَاءِ قُدْسِ غَيْبِ الْهُوَيَّةِ الْبَاطِنَةِ الْفَاتِحَةِ بِمِفْتَاحِهَا الإِلَهِي لأَِبْوَابِ الْوُجُودِ الْقَائِمِ بِهَا مِنْ مَطْلَعِ ظُهُورِهَا الْقَدِيمِ إِلَى اسْتِوَاءِ إِظْهَارِهَا لِلْكَلِمَاتِ التَّامَّاتِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى حَقِيقَةِ الصَّلَوَاتِ وَرُوحِ الْكَلِمَاتِ قِوَامِ الْمَعَانِي الذَّاتِيَّاتِ وَحَقِيقَةِ الْحُرُوفِ الْقُدْسِيَّاتِ وَصُوَرِ الْحَقَائِقِ الْفُرْقَانِيَّةِ التَّفْصِيلِيَّاتِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ الْجَمْعِيَّةِ الْبَرْزَخِيَّةِ الْكَاشِفَةِ عَنِ الْعَالَمَيْنِ الْهَادِيَةِ بِهَا إِلَيْهَا هِدَايَةً قُدْسِيَّةً لِكُلِّ قَلْبِ مُنِيبٍ إِلَى صِرَاطِهَا الرَّبَّانِيِّ الْمُسْتَقِيمِ فِي الْحَضْرَةِ الإِلَهِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مُوَصِّلِ الأَرْوَاحِ بَعْدَ عَدَمِهَا إِلَى نِهَايَاتِ غَايَاتِ الْوُجُودِ وَالنُّورِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاسِطَةِ الأَرْوَاحِ الأَزَلِيَّةِ فِي الْمَدَارِجِ الْجَاذِبَةِ لِلأَرْوَاحِ الْمَعْنَوِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ الْحَسَنَاتِ الْوُجُودِيَّةِ الذَاهِبَةِ بِظُلُمَاتِ الطَّبَائِعِ الْحِسِيَّةِ وَالْمَعْنَوِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مُسْتَقَرِّ بُرُوزِ الْمَعَانِي الرَّحْمَانِيَّةِ مِنْهَا خَرَجَتِ الْخُلَّةُ الإِبْرَاهِيمِيَّةُ وَمِنْهَا حَصَلَ النِّدَاءُ بِالْمَعَانِي الْقُدْسِيَّةِ لِلْحَقِيقَةِ الْمُوسَوِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي جَعَلْتَ وُجُودَكَ الْبَاقِي عِوَضاً عَنْ وُجُودِهِ الْفَانِي صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَعَلَى أَصْحَابِهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ. هكذا في الأصل بتقديم أَصحابه على آله.

الصلاة الستون: لعبد الغني النابلسي

لسيدي عبد الغني النابلسي رضي الله عنه

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَتَكَ الْقَدِيمَةَ الأَزَلِيَّةَ. الدَّائِمَةَ الْبَاقِيَةَ الأَبَدِيَّةِ. الَّتِي صَلَّيْتَهَا فِي حَضْرَةِ عِلْمِكَ الْقَدِيمِ. الَّذِي أَنْزَلْتَهُ بِمَلاَئِكَتِكَ فِي حَضْرَةِ كَلاَمِكَ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ. فَقُلْتَ بِاللِّسَانِ الْمُحَمَّدِيِّ الرَّحِيمِ. إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتُهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ وَخَاطَبْتَنَا بِهَا مَعَ السََّلاَمِ. تَتْمِيماً لِلإِكْرَامِ مِنْكَ لَنَا وَالإِنْعَامِ. فَقُلْتَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً. فَقُلْتُ امْتِثَالاً لأَِمْرِكَ. وَرَغْبَةً فِيمَا عِنْدَكَ مِنْ أَجْرِكَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ أَجْمَعِينَ. صَلاَةً دَائِمَةً بَاقِيَةً إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. حَتَّى نَجِدَهَا وِقَايَةً لَنَا مِنْ نَارِ الْجَحِيمِ. وَمُوَصِّلَةً لأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا مَعْشَرَ الْمُؤْمِنِينَ إِلَى دَارِ النَّعِيمِ وَرُؤْيَةِ وَجْهِكَ الْكَرِيمِ يَا عَظِيمُ.

الصلاة الحادية والستون: للبديري

للشيخ محمد البديري رحمه الله

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ الْخَاتِمِ الرَّسُولِ الْكَامِلِ الرَّحْمَةِ الشَّامِلِ وَعَلَى آلِهِ وأَصْحَابِهِ وَأَحْبَابِهِ عَدَدَ مَعْلُومَاتِ الله بِدَوَامِ الله صَلاَةً تَكُونُ لَكَ يَا رَبَّنَا رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَأَسْأَلُكَ بِهِ مِنَ الرَّفِيقِ أَحْسَنَهُ وَمِنَ الطَّرِيقِ أَسْهَلَهُ وَمِنَ الْعِلْمِ أَنْفَعَهُ وَمِنَ الْعَمَلِ أَصْلَحَهُ وَمِنَ الْمَكَانِ أَفْسَحَهُ وَمِنَ الْعَيْشِ أَرْغَدَهُ وَمِنَ الرِّزْقِ أَطْيَبَهُ وَأَوْسَعَهُ.

الصلاة الثانية والستون

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

الصلاة الثالثة والستون: التفريجية

اللَّهُمَّ صَلِّ صَلاَةً كَامِلَةً وَسَلِّمْ سَلاَماً تَامًّا عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي تَنْحَلُّ بِهِ الْعُقَدُ وَتَنْفَرِجُ بِهِ الْكُرَبُ وَتُقْضَى بِهِ الْحَوَائِجُ وَتُنَالُ بِهِ الرَّغَائِبُ وَحُسْنُ الْخَوَاتِمِ وَيُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.

الصلاة الرابعة والستون

لسيدي أحمد بن إدريس قدس الله سره

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِنُورِ وَجْهِ الله الْعَظِيمِ الَّذِي مَلأَ أَرْكَانَ عَرْشِ الله الْعَظِيمِ وَقَامَتْ بِهِ عَوَالِمُ الله الْعَظِيمِ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ ذِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِ نَبِيِّ الله الْعَظِيمِ بِقَدْرِ عَظَمَةِ ذَاتِ الله الْعَظِيمِ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ عَدَد مَا فِي عِلْمِ الله الْعَظِيمِ صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ الله الْعَظِيمِ تَعْظِيماً لِحَقِّكَ يَا مَوْلاَنَا يَا مُحَمَّدُ يَا ذَا الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ مِثْلَ ذَلِكَ وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَهُ كَمَا جَمَعْتَ بَيْنَ الرُّوحِ وَالنَّفْسِ ظَاهِراً وَبَاطِناً يَقَظَةً وَمَنَاماً وَاجْعَلْهُ يَا رَبِّ رُوحاً لِذَاتِي مِنْ جَمِيعِ الْوُجُوهِ فِي الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ يَا عَظِيمُ .

الصلاة الخامسة والستون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى طَامَّةِ الْحَقَائِقِ الْكُبْرَى. سِرِّ الْخَلْوَةِ الإِلَهِيَّةِ لَيْلَةَ الإِسْرَاء. تَاجِ الْمَمْلَكَةِ الإِلَهِيَّةِ. يَنْبُوعِ الْحَقَائقِ الْوُجُودِيَّةِ. بَصَرِ الْوُجُودِ. وَسِرِّ بَصِيرَةِ الشُّهُودِ. حَقِّ الْحَقِيقَةِ الْعَيْنِيَّةِ. وَهُوِيَّةِ الْمَشَاهِدِ الْغَيْبِيَّةِ. تَفْصِيلِ الإِجْمَالِ الْكُلِّيِّ. الآيَةِ الْكُبْرَى فِي التَّجَلِّي وَالتَّدَلِّي. نَفَسِ الأَنْفَاسِ الرُّوحِيَّةِ. كُلِّيَّةِ الأَجْسَامِ الصُّورِيَّةِ. عَرْشِ الْعُرُوشِ الذَّاتِيَّةِ. صُورَةِ الْكَمَالاَتِ الرَّحْمَانِيَّةِ. لَوْحِ مَحْفُوظِ عِلْمِكَ الْمَخْزُونِ. وَسِرِّ كِتَابِكَ الْمَكْنُونِ. الَّذِي لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ. يَا فَاتِحَةَ الْمَوْجُودَاتِ. يَا جَامِعَ بَحْرَيِ الْحَقَائِقِ الأَزَلِيَّاتِ وَالأَبَدِيَّاتِ. يَا عَيْنَ جَمَالِ الاِخْتِرَاعَاتِ وَالاِنْفِعَالاَتِ. يَا نُقْطَةَ مَرْكَزِ جَمِيعِ التَّجَلِّيَاتِ. يَا عَيْنَ حَيَاةِ الْحُسْنِ الَّذِي طَارَتْ مِنْهُ رَشَاشَاتٌ. فَاقْتَسَمَتْهَا بِحُكْمِ الْمَشِيئَةِ الإِلَهِيَّةِ جَمِيعُ الْمُبْدِعَاتِ. يَا مَعْنَى كِتَابِ الْحُسْنِ الْمُطْلَقِ الَّذِي اعْتَكَفَتْ فِي حَضْرَتِهِ جَمِيعُ الْمَحَاسِنِ لِتَقْرَأَ حُرُوفَ حُسْنِهِ الْمُقَيَّدَاتِ. يَا مَنْ أَرْخَتْ حَقَائِقُ الْكَمَالِ كُلُّهَا بُرْقُعَ الْحِجَابِ دُونَ الْخَلْقِ وَأَجْمَعَتْ أَنْ لاَ تَنْظُرَ لِغَيْرِهِ إِلاَّ بِهِ مِنْ جَمِيعِ الْمُكَوَّنَاتِ. يَا مَصَبَّ يَنَابِيعِ ثَجَّاجِ الأَنْوَارِ السُّبْحَانِيَّاتِ الشَّعْشَعَانِيَّاتِ. يَا مَنْ تَعَشَّقَتْ بِكَمَالِهِ جَمِيعُ الْمَحَاسِنِ الإِلَهِيَّاتِ. يَا يَاقُوتَةَ الأَزَلِ يَا مَغْنَاطِيسَ الْكَمَالاَتِ. قَدْ أَيِسَتِ الْعُقُولُ وَالْفُهُومُ وَالأَلْسُنُ وَجَمِيعُ الإِدْرَاكَاتِ. أَنْ تَقْرَأَ رُقُومَ مَسْطُورِ كُنْهِيَّاتِكَ الْمُحَمَّدِيَّةِ أَوْ تَصِلَ إِلَى حَقِيقَةِ مَكْنُونَاتِ عُلُومِكَ اللَّدُنِّيَّاتِ. وَكَيْفَ لاَ يَا رَسُولَ الله وَمِنَ لَوْحِ مَحْفُوظِ كُنْهِكَ قَرَأَ الْمُقَرَّبُونَ كُلُّهُمْ حَقِيقَةَ التَّجَلِّيَاتِ. صَلَّى الله وَسَلَّمَ عَلَيْكَ يَا زَيْنَ الْبَرَايَا يَا مَنْ لَوْلاَ هُوَ لَمْ تَظْهَرْ لِلْعَالَمِ عَيْنٌ مِنَ الْخَفِيَّاتِ.

الصلاة السادسة والستون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ نُورِكَ اللاَّمِعِ. وَمَظْهَرِ سِرِّكَ الْهَامِعِ. الَّذِي طَرَّزْتَ بِجَمَالِهِ الأَكْوَانَ. وَزَيَّنْتَ بِبَهْجَةِ جَلاَلِهِ الأَوَانَ. الَّذِي فَتَحْتَ ظُهُورَ عَالَمِ مِنْ نُورِ حَقِيقَتِهِ. وَخَتَمْتَ كَمَالَهُ بِأَسْرَارِ نُبُوَّتِهِ. فَظَهَرَتْ صُوَرُ الْحُسْنِِ مِنْ فَيْضِهِ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ. وَلَوْلاَ هُوَ مَا ظَهَرَتْ لِصُورَةٍ عَيْنٌ مِنَ الْعَدَمِ الرَّمِيمِ. الَّذِي مَا اسْتَغَاثَكَ بِهِ جَائِعٌ إِلاَّ شَبِعَ وَلاَ ظَمْآنٌ إِلاَّ رَوِيَ وَلاَ خَائِفٌ إِلاَّ أَمِنَ وَلاَ لَهْفَانٌ إِلاَّ أُغِيثَ وَإِنِّي لَهْفَانٌ مُسْتَغِيثُكَ أَسْتَمْطِرُ رَحْمَتَكَ الْوَاسِعَةَ مِنْ خَزَائِنِ جُودِكَ فَأَغِثْنِي يَا رَحْمَنُ يَا مَنْ إِذَا نَظَرَ بِعَيْنِ حِلْمِهِ وَعَفْوِهِ لَمْ يَظْهَرْ فِي جَنْبِ كِبْرِيَاءِ حِلْمِهِ وَعَظَمَةِ عَفْوِهِ ذَنْبٌ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ وَتَجَاوَزْ عَنِّي يَا كَرِيمُ.

الصلاة السابعة والستون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى عَيْنِ بَحْرِ الْحَقَائِقِ الْوُجُودِيَّةِ الْمُطْلَقَةِ اللاَّهُوتِيَّةِ. وَمَنْبَعِ الرَّقَائِقِ اللَّطِيفَةِ الْمُقَيَّدَةِ النَّاسُوتِيَّةِ. صُورَةِ الْجَمَالِ. وَمَطْلَعِ الْجَلاَلِ. مَجْلَى الأُلُوهِيَّةِ. وَسِرِّ إِطْلاَقِ الأَحَدِيَّةِ. عَرْشِ اسْتِوَاءِ الذَّاتِ. وَجْهِ مَحَاسِنِ الصِّفَاتِ. مُزِيلِ بُرْقُعِ حِجَابِ ظُلُمَاتِ اللَّبْسِ بِطَلْعَةِ شَمْسِ حَقَائِقِ كُنْهِ ذَاتِهِ الأَنْفَسِ. عَنْ وَجْهِ تَجَلِّيَاتِ الْكَمَالِ الإِلَهِيِّ الأَقْدَسِ. كِتَابِ مَسطُورِ جَمْعِ أَحَدِيَّةِ الذَّاتِ الْحَقّ. فِي رَقِّ مَنْشُورِ تَجَلِّيَاتِ الشُّؤُونِ الإِلَهِيَّةِ الْمُسَمَّى كَثْرَةُ صُوَرِهَا بِالْخَلْقِ. جَانِبِ طُورِ الْحَقَائِقِ الرُّوحِيَّةِ الأَيْمَنِ الْمُكَلَّمِ مِنْهُ مُوسَى النَّفْسِ. بِأَنَا الله لاَ إِلَهِ إِلاَّ أَنَا فِي حَضْرَةِ الْقُدْس. يَا كَامِلَ الذَّاتِ يَا جَمِيلَ الصِّفَاتِ يَا مُنْتَهَى الْغَايَاتِ يَا نُورَ الْحَقِّ يَا سِرَاجَ الْعَوَالِمِ يَا مُحَمَّدُ يَا أَحْمَدُ يَا أَبَا الْقَاسِمِ جَلَّ كَمَالُكَ أَنْ يُعَبِّرَ عَنْهُ لِسَانٌ وَعَزَّ جَمَالُكَ أَنْ يَكُونَ مُدْرَكاً لإِنْسَانٍ. وَتَعَاظَمَ جَلاَلُكَ أَنْ يَخْطُرَ فِي جَنَانٍ. صَلَّى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَلَيْكَ وَسَلَّمَ يَا رَسُولَ الله يَا مَجْلَى الْكَمَالاَتِ الإِلَهِيَّةِ الأَعْظَمِ.

الصلاة الثامنة والستون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سُلْطَانِ حَضَرَاتِ الذَّاتِ. مَالِكِ أَزِمَّةِ تَجَلِّيَاتِ الصِّفَاتِ. قُطْبِ رَحَى عَوَالِمِ الأُلُوِهِيَّةِ. كَثِيبِ الرُّؤْيَةِ يَوْمَ الزَّوْرِ الأَعْظَمِ فِي مَشَاهِدِكَ الْجِنَانِيَّةِ. جِبَالِ مَوْجِ بِحَارِ أَحَدِيَّةِ الذَّاتِ. طِلَّسْمِ كُنُوزِ الْمَعَارِفِ الإِلَهِيَّاتِ. سِدْرَةِ مُنْتَهَى الإِحَاطِيَّاتِ الْخَلْقِيَّاتِ الصِّفَاتِيَّاتِ. بَيْتِ مَعْمُورِ التجليات الْكُنْهِيَّاتِ الْذَّاتِيَّاتِ. سَقْفِ مَرْفُوعِ الْكَمَالاَتِ الأَسْمَائِيَّةِ بَحْرِ مَسْجُورِ الْعُلُومِ اللَّدُنِّيَّاتِ. حَوْضِ الأُلُوهِيَّةِ الأَعْظَمِ الْمُمِدِّ لِبِحَارِ أَمْوَاجِ صُوَرِ الْكَوْنِ الظَّاهِرَةِ مِنْ فُيُوضِ حَقَائِقِ أَنْفَاسِهِ قَلَمِ الْقُدْرَةِ الإِلَهِيَّةِ الْعُظْمَوِيَّةِ الْكَاتِبِ فِي لَوْحِ نَفْسِهِ مَا كَانَ وَمَا يَكُونُ مِنْ مَحَاسِنِ مُبْدَعَاتِ الْعَالَمِ وَتَقَلُّبَاتِهِ وَجَمَالِ كُلِّ صُورَةٍ إِلَهِيَّةِ وَسِرِّ حَقِيقَتِهَا غَيْباً وَشَهَادَةً. وَجَلاَلِ كُلِّ مَعْنًى كَمَالِيِّ بَدْأً وَإِعَادَةً. لِسَانِ الْعِلْمِ الإِلَهِيِّ الْمُطْلَقِ التَّالِي لِقُرْآنِ حَقَائِقِ حُسْنِ ذَاتِهِ. مِنْ كِتَابِ مَكْنُونِ غَيْبِ كُنْهِ صِفَاتِهِ. جَمْعِ الْجَمْعِ وَفَرْقِ الْفَرْقِ مِنْ حَيْثُ لاَ جَمْعَ وَلاَ فَرْقَ لاَ لِسَانَ لِمَخْلُوقٍ يَبْلُغُ الثَّنَاءَ عَلَيْكَ صَلَّى الله وَسَلَّمَ يَا سَيِّدَنَا يَا مَوْلاَنَا يَا مُحَمَّدٍ عَلَيْكَ.

الصلاة التاسعة والستون

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ الأَعْدَاءِ كُلِّهَا مِنْ حَيْثُ انْتِهَاؤُهَا فِي عِلْمِكَ وَمِنْ حَيْثُ لاَ أَعْدَادَ مِنْا حَيْثُ إِحَاطَتُكَ بِمَا تَعْلَمُ لِنَفْسِكَ مِنْ غَيْرِ انْتِهَاءٍ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.

السبعون: الكبرى للجيلاني

لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عِنْتُمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ أَعْبُدُ الله رَبِّي وَلاَ أَشْرِكُ بِهِ شَيْئاً اللَّهُمَّ إِنِّي أَدْعُوكَ بِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى كُلِّهَا لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً. وَصَلَّى الله عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً هُوَ أَهْلُهَا. اللَّهُمَّ يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَاجْزِ مُحَمَّداً مَا هُوَ أَهْلُهُ. اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالزَّبُورِ والْفُرْقَانِ الْعَظِيمِ اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ فَلَكَ الْحَمْدُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الْظَّالِمِينَ مَا شَاءَ الله كَانَ وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بالله اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ صَلاَةً مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَمَا أَمْرْتَ أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ صَلاَتِكَ شَيْءٌ وَارْحَمْ مُحَمَّداً حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ رَحْمَتِكَ شَيْءٌ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ بَرَكَاتِكَ شَيْءٌ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَأَفْلِحْ وَأَنْجِحْ وَأَتِمَّ وَأَصْلِحْ وَزَكّ وَأَرْبِحْ وَأَوْفِ وَأَرْجِحْ أَفْضَلَ الصَّلاَةِ وَأَجْزَلَ الْمِنَنِ وَالْتَّحِيَّاتِ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي هُوَ فَلَقُ صُبْحِ أَنْوَارِ الْوَحْدَانِيَّةِ وَطَلْعَةُ شَمْسِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَبهْجَةُ قَمَرِ الْحَقَائِقِ الصَّمَدَانِيَّةِ وَحَضْرَةُ عَرْشِ الْحَضَرَاتِ الرَّحْمَانِيَّةِ نُورُ كُلِّ رَسُولٍ وَسَنَاهُ يس وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ سِرد كُلِّ نَبِيٍّ وَهُدَاهُ ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ وَجَوْهَرُ كُلِّ وَلِيٍّ وَضِيَاهُ سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْعَرَبِيِّ الْقُرَشِيِّ الْهَاشِمِيِّ الأَبْطَحِيِّ التِّهَامِيِّ الْمَكِّيِّ صَاحِبِ التَّاجِ وَالْكَرَامَةِ صَاحِبِ الْخَيْرِ وَالْمَيْرِ صَاحِبِ السَّرَايَا وَالْعَطَايَا وَالْغَزْوِ وَالْجِهَادِ وَالْمَغْنَمِ وَالْمَقْسَمِ صَاحِبِ الآياتِ وَالْمُعْجِزَاتِ وَالْعَلاَمَاتِ الْبَاهِرَاتِ صَاحِبِ الْحَجِّ وَالْحَلْقِ وَالتَّلْبِيَةِ صَاحِبِ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَالْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَالْمَقَامِ وَالْقِبْلَةِ وَالْمَحْرَابِ وَالْمِنْبَرِ صَاحِبِ الْمَقَامِ الْمَحْمُودِ وَالْحَوْضِ الْمَوْرُودِ وَالشَّفَاعَةِ وَالسُّجُودِ لِلرَّبِّ الْمَعْبُودِ صَاحِبِ رَمْيِ الْجَمَرَاتِ وَالْوُقُوفِ بِعَرَفَاتٍ صَاحِبِ الْعَلَمِ الطَّوِيلِ وَالْكَلاَمِ الْجَلِيلِ صَاحِبِ كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ وَالصِّدْقِ والتَّصْدِيق. ِاللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيَّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةٍ تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْمِحَنِ وَالإِحَنِ وَالأَهْوَالِ وَالْبَلِيَّاتِ وَتُسَلِّمُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْفِتَنِ وَالأَسْقَامِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْعُيُوبِ وَالسَّيِّئَاتِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعَ الْخَطِيئَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ مَا نَطْلُبُهُ مِنَ الْحَاجَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ يَا رَبِّ يَا الله يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ لِي فِي مُدَّةِ حَيَاتِي وَبَعْدَ مَمَاتِي أَضْعَافَ أَضْعَافِ ذَلِكَ أَلْفَ أَلْفِ صَلاَةٍ وَسَلاَمٍ مَضْرُوبَيْنِ فِي مِثْلِ ذَلِكَ وَأَمْثَالَ أَمْثَالِ ذَلِكَ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَالرَّسُولِ الْعَرَبِيِّ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَوْلاَدِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّاتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ وَأَصْهَارِهِ وَأَنْصَارِهِ وَأَشْيَاعِهِ وَأَتْبْاعِهِ وَمَوَالِيهِ وَخُدَّامِهِ وَحُجَّاجِهِ إِلَهِي اجْعَلْ كُلَّ صَلاَةٍ مِنْ ذَلِكَ تَفُوقُ وَتَفْضُلُ صَلاَةَ الْمُصَلَّينَ عَلَيْهِ مِنْ أَهْلِ السَّمَوَاتِ وَأَهْلِ الأَرَضِينَ أَجْمَعِينَ كَفَضْلِهِ الَّذِي فَضَّلْتَهُ عَلَى كَافَّةِ خَلْقِكَ يَا أَكْرَمَ الأَكْرَمِينَ وَيَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَكَرِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيَّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِيِّ السَّيِّدِ الْكَامِلِ الْفَاتِحِ الْخَاتِمِ حَاءِ الرَّحْمَةِ وَمِيمِ الْمُلْكِ وَدَالِ الدَّوَامِ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِكَ وَعَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ وَصَفِيِّكَ السَّابِقُ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَالرَّحْمَةُ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ الْمُصْطَفَى الْمُجْتَبَى الْمُنْتَقَى الْمُرْتَضَى عَيْنِ الْعِنَايَةِ وَزَيْنِ الْقِيَامَةِ وَكَنْزِ الْهِدَايَةِ وَإِمَامِ الْحَضْرَةِ وَأَمِينِ الْمَمْلَكَةِ وَطِرَازِ الْحُلَّةِ وَكَنْزِ الْحَقِيقَةِ وَشَمْسِ الشَّرِيعَةِ كَاشِفِ دَيَاجِي الظُّلْمَةِ وَنَاصِرِ الْمِلَّةِ وَنَبِيِّ الرَّحْمَةِ وَشَفِيعِ الأُمَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَوْمَ تَخْشَعُ الأَصْوَاتُ وَتَشْخَصُ الأَبْصَارُ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا وَنَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ الأَبْلَجِ وَالْبَهَاءِ الأَبْهَجِ نَامُوسِ تَوْرَاةِ مُوسَى وَقَامُوسِ إِنْجِيلِ عِيسَى صَلَوَاتُ الله وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ طِلَّسْمِ الْفَلَكَ الأَطْلَسِ فِي بُطُونِ كُنْتُ كَنْزاً مَخْفِيًّا فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُعْرَفَ طَاوُوسِ الْمَلَكِ الْمُقَدَّسِ فِي ظُهُورِ فَخَلَقْتُ خَلْقاً فَتَعَرَّفْتُ إِلَيْهِمْ فَبِي عَرَفُونِي قُرَّةِ عَيْنِ الْيَقِينِ مِرْآةِ أُولِي الْعَزْمِ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَى شُهُودِ الْمَلِكِ الْحَقِّ الْمُبِينِ نُورِ أَنْوَارِ أَبْصَارِ بَصَائِرِ الأَنْبِيَاءِ الْمُكَرَّمِينَ وَمَحَلِّ نَظَرِكَ وَسَعَةِ رَحْمَتِكَ مِنَ الَْوَالِمِ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَعَلَى إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَأَتْحِفْ وَأَنْعِمْ وَامْنَح وَأَكْرِمْ وَأَجْزِلْ وَأَعْظِمْ أَفْضَلَ صَلاَتِكَ وَأَوْفَى سَلاَمِكَ صَلاَةً وَسَلاَماً يَتَنَزَّلاَنِ مِنْ أُفُقِ كُنْهُ بَاطِنِ الذَّاتِ إِلَى فَلَكِ سَمَاءِ مَظَاهِرِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ وَيَرْتَقِيَانِ عِنْدَ سِدْرَةِ مُنْتَهَى الْعَارِفِينَ إِلَى مَرْكَزِ جَلاَلِ النُّورِ الْمُبِينِ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ عِلْمِ يَقِينِ الْعُلَمَاءِ الرَّبَّانِيِّينَ وَعَيْنِ يَقِينِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ وَحَقِّ يَقِينِ الأَنْبِيَاءِ الْمُكَرَّمِينَ الَّذِي تَاهَتْ فِي أَنْوَارِ جَلاَلِهِ أُولُو العَزْمِ مِنَ الْمُرْسَلِينَ وَتَحَيَّرَتْ فِي دَرْكِ حَقَائِقِهِ عُظَمَاءُ الْمَلاَئِكَةِ الْمُهَيَّمِينَ الْمُنَزَّلِ عَلَيْهِ فِي الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ لَقَدْ مَنَّ الله عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلاَلٍ مُبِينٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ صَلاَةَ ذَاتِكَ عَلَى حَضْرَةِ صِفَاتِكَ الْجَامِعِ لِكُلِّ الْكَمَالِ الْمُتَّصِفِ بِصِفَاتِ الْجَلاَلِ وَالْجَمَالِ مَنْ تَنَزَّهَ عَنِ الْمَخْلُوقِينَ فِي الْمِثَالِ يَنْبُوعِ الْمَعَارِفِ الرَّبَّانِيَّةِ وَحِيطَةِ الأَسْرَارِ الإِلَهِيَّةِ غَايَةِ مُنْتَهَى السَّائِلِينَ وَدلِيلِ كُلِّ حَائِرٍ مِنَ السَّالِكِينَ مُحَمَّدٍ الْمَحْمُودِ بِالأَوْصَافِ وَالذَّاتِ وَأَحْمَدِ مَنْ مَضَى وَمَنْ هُوَ آتٍ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً بِدَايَةَ الأَزَلِ وَغَايَةَ الأَبَدِ حَتَّى لاَ يَحْصُرُهُ عَدَدٌ وَلاَ يُنْهِيهِ أَمَدٌ وَارْضَ عَنْ تَوَابِعِهِ فِي الشَّرِيعَةِ وَالطَّرِيقَةِ وَالْحَقِيقَةِ مِنَ الأَصْحَابِ وَالْعُلَمَاءِ وَأَهْلِ الطَّرِيقَةِ وَاجْعَلْنَا يَا مَوْلاَنَا مِنْهُمْ حَقِيقَةً آمِينْ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فَتْحِ أَبْوَابِ حَضْرَتِكَ وَعَيْنِ عِنَايَتِكَ بِخَلْقِكَ وَرَسُولِكَ إِلَى جِنِّكَ وَإِنْسِكَ وَحْدَانِيِّ الذَّاتِ الْمُنَزَّلِ عَلَيْهِ الآيَاتُ الْوَاضِحَاتُ مُقِيلِ الْعَثَرَاتِ وَسَيِّدِ السَّادَاتِ مَاحِي الشِّرْكِ وَالضَّلاَلاَتِ بِالسُّيُوفِ الصَّارِمَاتِ الآمِرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهِي عَنِ الْمُنْكَرَاتِ الثَّمِلِ مِنْ شَرَابِ الْمُشَاهَدَاتِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ خَيْرِ الْبَرِيَّاتِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مَنْ لَهُ الأَخْلاَقُ الرَّضِيَّةُ وَالأَوْصَافُ الْمَرْضِيَّةُ وَالأَقْوَالُ الشَّرْعِيَّةُ وَالأَحْوَالُ الْحَقِيقِيَّةُ وَالْعِنَايَاتُ الأَزَلِيَّةُ وَالسَّعَادَاتُ الأَبَدِيَّةُ وَالْفُتُوحَاتُ الْمَكِيَّةُ وَالظُّهُورَاتُ الْمَدَنِيَّةُ وَالْكَمَالاَتُ الإِلَهِيَّةُ وَالْمَعَالِمُ الرَّبَّانِيَّةُ وَسِرُّ الْبَرِيَّةِ وَشَفِيعُنَا يَوْمَ بَعْثِنَا الْمُسْتَغْفِرُ لَنَا عِنْدَ رَبِّنَا الدَّاعِي إِلَيْكَ وَالْمُقْتَدَى بِهِ لِمَنْ أَرَادَ الْوُصُولَ إِلَيْكَ الأَنِيس بِكَ وَالْمُسْتَوْحِشُ مِنْ غَيْرِكَ حَتَّى تَمَتَّعَ مِنْ نُورِ ذَاتِكَ وَرَجَعَ بِكَ لاَ بِغَيْرِكَ وَشَهِدَ وَحْدَتَكَ فِي كَثْرَتِكَ وَقُلْتَ لَهُ بِلِسَانِ حَالِكَ وَقَوَّيْتَهُ بِكَمَالِكَ فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ الذَّاكِرُ لَكَ فِي لَيْلِكَ وَالصَّائِمُ لَكَ فِي نَهَارِكَ الْمَعْرُوفُ عِنْدَ مَلاَئِكَتِكَ أَنَّهُ خَيْرُ خَلْقِكَ. اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلَ إِلَيْكَ بِالْحَرْفِ الْجَامِعِ لِمَعَانِي كَمَالِكَ نَسْأَلُكَ إِيَّاكَ بِكَ أَنْ تُرِيَنَا وَجْهَ نَبِيِّنَا صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنْ تَمْحُوَ عَنَّا وُجُودَ ذُنُوبِنَا بِمُشَاهَدَةِ جَمَالِكَ وَتُغَيِّبَنَا عَنَّا فِي بِحَارِ أَنْوَارِكَ مَعْصُومِينَ مِنَ الْشَّوَاغِلِ الدُّنْيَوِيَّةِ رَاغِبِينَ إِلَيْكَ غَائِبِينَ بِكَ يَا هُوَ يَا الله يَا هُوَ يَا الله يَا هُوَ يَا الله لاَ إِلَهَ غَيْرُكَ اسْقِنَا مِنْ شَرَابِ مَحَبَّتِكَ وَاغْمِسْنَا فِي بِحَارِ أَحَدِيَّتِكَ حَتَّى نَرْتَعَ فِي بُحْبُوحَةِ حَضْرَتِكَ وَتَقطَعَ عَنَّا أَوْهَامَ خَلِيقَتِكَ بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ وَنَوِّرْنَا بِنُورِ طَاعَتِكَ وَاهْدِنَا وَلاَ تُضِلَّنَا وَبَصِّرْنَا بِعُيُوبِنَا عَنْ عُيُوبِ غَيْرِنَا بِحُرْمَةِ نَبِيِّنَا وَسَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ مَصَابِيحِ الْوُجُودِ وَأَهْلِ الشُّهُودِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ نَسْأَلُكَ أَنْ تُلْحِقَنَا بِهِمْ وَتَمْنَحَنَا حُبَّهُمْ يَا الله يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَهَبْ لَنَا مَعْرِفَةً نَافِعَةً إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ نَسْأَلُكَ أَنْ تَرْزُقَنَا رُؤْيَةَ وَجْهِ نَبِيِّنَا فِي مَنَامِنَا وَيَقْظَتِنَا وَأَنْ تُصَلِّيَ وَتُسَلِّمَ عَلَيْهِ صَلاَةً دَائِمَةً إِلَى يَوْمِ الدِّينِ وَأَنْ تُصَلِّيَ عَلَى خَيْرِنَا وَكُنْ لَنَا. اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَفْضَلَ صَلَوَاتِكَ أَبَداً وَأَنْمَى بَرَكَاتِكَ سَرْمَداً وَأَزْكَى تَحِيَّاتِكَ فَضْلاً وَعَدَداً عَلَى أَشْرَفِ الْحَقَائِقِ الإِنْسَانِيَّةِ وَالْجَانِّيَّةِ وَمَجْمَعِ الرَّقَائِقِ الإِيمَانِيَّةِ وَطُورِ التَّجَلِّيَاتِ الإِحْسَانِيَّةِ وَمَهْبَطِ الإِسْرَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَاسِطَةِ عِقْدِ النَّبِيِّينِ وَمُقَدِّمَةِ جَيْشِ الْمُرْسَلِينَ وَقَائِدِ رَكْبِ الأَوْلِيَاءِ وَالصِّدِّيقِينَ وَأَفْضَلِ الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ حَامِلِ لِوَاءِ الْعِزِّ الأَعْلَى وَمَالِكِ أَزِمَّةِ الْمَجْدِ الأَسْنَى شَاهِدِ أَسْرَارِ الأَزَلِ وَمُشَاهِدِ أَنْوَارِ السَّوَابِقِ الأُوَلِ وَتَرْجُمَانِ لِسَانِ الْقِدَمِ وَمَنْبَعِ الْعِلْمِ وَالْحِكْمِ وَالْحِكَمِ مَظْهَرِ سِرِّ الْجُود الْجُجْزِيِّ وَالْكُلِّيِّ وَإِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ الْعُلْوِيِّ وَالسُّفْلِيِّ رُوحِ جَسَدِ الْكَوْنَيْنِ وَعَيْنِِ حَيَاةِ الدَّارَيْنِ الْمُتَحَقِّقِ بِأَعْلَى رُتَبِ الْعُبُودِيَّةِ وَالْمُتَخَلِّقِ بِأَخْلاَقِ الْمَقَامَاتِ الإِصْطِفَائِيَّةِ الْخَلِيلِ الأَعْظَمِ وَالْحَبِيبِ الأَكْرَمِ سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا وَحَبِيبِنَا محَمَّدٍ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَعْلُومَاتِكَ وَمِدَادِ كَلِمَاتِكَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ وَذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ وَذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً دَائِماً. اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِنُورِهِ السَّارِي فِي الْوُجُودِ أَنْ تُحْيِيَ قُلُوبَنَا بِنُورِ حَيَاةِ قَلْبِهِ الْوَاسِعِ لِكُِّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ وَأَنْ تَشْرَحَ صُدُورَنَا بِنُورِ صَدْرِهِ الْجَامِعِ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ وَضِيَاءً وَذِكْرَى لِلْمُتَّقِينَ وَتُطَهِّرَ نُفُوسَنَا بِطَهَارَةِ نَفْسِهِ الزَّكِيَّةِ الْمَرْضِيَّةِ وَتُعَلِّمَنَا بِأَنْوَارِ عُلُومِ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ وَتُسْرِيَ سَرَائِرَهُ فِينَا بِلَوَامِعِ أَنْوَارِكَ حَتَّى تُغَيِّبَنَا عَنَّا فِي حَقِّ حَقِيقَتِهِ فَيَكُونَ هُوَ الْحَيَّ الْقَيُّومَ فِينَا بِقَيُّومِيَّتِكَ السَّرْمَدِيَّةِ فَنَعِيشَ بِرُوحِهِ عَيْشَ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً آمِينْ بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ عََيْنَا يَا حَنَّانُ يَا مَنَّانُ يَا رَحْمَنُ وَبِجَتجَلِّيَاتِ مُنَازَلاَتِكَ فِي مِرْآىِ شُهُودِهِ لِمُنَازَلاَتِ تَجَلِّيَاتِكَ فَنَكُونَ فِي الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ فِي وِلاَيَةِ الأَقْرَبِينَ. اللَّهُمَّ صَل وَسَلمْ عَلَى سَيدِنَا وَنَبِينَا مُحَمَّدٍ جَمَالِ لُطْفِكَ وَحَنَانِ عَطِْكَ وَجَلاَلِ مُلْكِكَ وَكَمَالِ قُدْسِكَ النُّورِ الْمُطْلَقِ بِسِرِّ الْمَعِيَّةِ الَّتِي لاَ تَتَقَيَّدُ الْبَاطِنِ مَعْنًى فِي غَيْبِكَ الظَّاهِرِ حَقًّا فِي شَهَادَتِكَ شَمْسِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَمَجْلَى حَضْرَةِ الْحَضَرَاتِ الرَّحْمَانِيَّةِ مَنَازِلِ الْكُتُبِ الْقَيِّمَةِ وَنُورِ الآيَاتِ الْبَيِّنَةِ الَّذِي خَلَقْتَهُ مِنْ نُورِ ذَاتِكَ وَحَقَّقْتَهُ بِأَسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ وَخَلَقْتَ مِنْ نُورِهِ الأَنْبِيَاءَ وَالْمُرْسَلِينَ وَتَعَرَّفْتَ إِلَيْهِمْ بِأَخْذِ الْمِيثَاقِ عَلَيْهِمْ بِقَوْلِكَ الْحَقِّ الْمُبِينِ وَإِذْ أَخَذَ الله مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمً جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذّتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى بَهْجَةِ الْكَمَالِ وَتَاجِ الْجَلاَلِ وَبَهَاءِ الْجَمَالِ وَشَمْسِ الْوِصَالِ وَعَبَقِ الْوُجُودِ وَحَيَاةِ كُلِّ مَوْجُودٍ عِزِّ جَلاَلِ سَلْطَنَتِكَ وَجَلالِ عِزِّ مَمْلَكَتِكَ وَمَلِيكِ صُنْعِ قُدْرَتِكَ وَطِرَازِ صَفْوَةِ الصَّفْوَةِ مِنْ أَهْلِ صَفْوَتِكَ وَخُلاَصَةِ الْخَاصَّةِ مِنْ أَهْلِ قُرْبِكَ سِر الله الأَعْظَمِ وَحَبِيبِ الله الأَكْرَمِ وَخَلِيلِ الله الْمُكَرَّمِ سَيدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلُ بِهِ إِلَيْكَ وَنَتَشَفَّعُ بِهِ لَدَيْكَ صَاحِبِ الشَّفَاعَةِ الْكُبْرَى وَالْوَسِيلَةِ الْعُظْمَى وَالشَّرِيعَةِ الْغَرَّا وَالْمَكَانَةِ الْعُلْيَا وَالْمَنْزِلَةِ الزُّلْفَى وَقَابِ قَوْسَيْن ِأَوْ أَدْنَى أَنْ تُحَقِّقَنَا بِهِ ذَاتاً وَصِفَاتٍ وَأَسْمَاءً وَأَفْعَالاً وَآثَاراً حَتَّى لاَ نَرَى وَلاَ نَسْمَعَ وَلاَ نُحِسَّ وَلاَ نَجِدَ إِلاَّ إِيَّاكَ إِلَهِي وَسَيِّدِي بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ أَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ هُوِيَّتَنَا عَيْنَ هُوِيَّتِهِ فِي أَوَائِلِهِ وَنِهَايَتِهِ وَبِوُدِّ خُلَّتِهِ وَصَفَاءِ مَحَبَّتِهِ وَفَوَاتِحِ أَنْوَارِ بَصِيرَتِهِ وَجَوَامِعِ أَسْرَارِ سَرِيرَتِهِ وَرَحِيمِ رَحْمَائِهِ وَنَعِيمِ نَعْمَائِهِ. اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ بِجَاهِ نَبِيِّكَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَغْفِرَةَ وَالْرِّضَى وَالْقَبُولَ قَبُولاً تَامًّا لاَ تَكِلْنَا فِيهِ إِلَى أَنْفُسِنَا طَرْفَةَ عَيْنٍ يَا نِعْمَ الْمُجِيبُ فَقَدْ دَخَلَ الدَّخِيلُ يَا مَوْلاَيَ بِجَاهِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ غُفْرَانَ ذُنُوبِ الْخَلْقِ بِأَجْمَعِهِمْ أَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ بَرهِمْ وَفَاجِرِهِمْ كَقَطْرَةٍ فِي بَحْرِ جُودِكَ الْوَاسِعِ الَّذِي لاَ سَاحِلَ لَهُ فَقَدْ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ الْمُبِينُ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ. رَب إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأَْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَب شَقِيًّا رَبِّ إِنَّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ يَا عَوْنَ الْضُّعَفَاءِ يَا عَظِيمَ الرَّجَاءِ يَا مُوقِظَ الْغَرْقَ يَا مُنْجِيَ الْهَلْكَى يَا نِعْمَ الْمَوْلَى يَا أَمَانَ الْخَائِفِينَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله الْعَظِيمُ الْرحَِيمُ لاَ إِلَهَ إِلاً الله رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِِ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى الْجَامِعِ الأَكْمَلِ وَالْقُطْبِ الرَّبَّانِيِّ الأَفْضَلِ طِرَازِ حُلَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْدِنِ الْجُودِ وَالإِحْسَانِ صَاحِبِ الْهِمَمِ السَّمَاوِيَّةِ وَالْعُلُومِ اللَّدُنِيَّةِ. اللَّهُمَّ صَل وَسَلمْ عَلَى مَنْ خَلَقْتَ الْوُجُودَ لأِجْلِهِ وَرَخَّصْتَ الأَشْيَاءَ بِسَبَبِهِ مُحَمَّدٍ الْمَحْمُودِ صَاحِبِ الْمَكَارِمِ وَالْجُودِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الأَقْطَابِ السَّابِقِينَ إِلَى جَنَابِ ذَلِكَ الْجَنَابِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيدِنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ الإِلَهِيِّ وَالْبَيَانِ الْجَلِيِّ وَاللسَانِ الْعَرَبِيِّ وَالدِّينِ الْحَنِيفِيِّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ الْمُؤَيَّدِ بِالرُّوحِ الأَمِينِ وَبِالْكِتَابِ الْمُبِينِ وَخَاتِمِ النَّبِيِّينَ وَرَحْمَةِ الله لِلْعَالَمِينَ وَالْخَلاَئِقِ أَجْمَعِينَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى مَنْ خَلَقْتَهُ مِنْ نُورِكَ وَجَعَلْتَ كَلاَمَهُ مِنْ كَلاَمِكَ وَفَضَّلْتَهُ عَلَى أَنْبِيَائِكَ وَأَوْلِيَائِكَ وَجَعَلْتَ السعَايَةَ مِنْكَ إِلَيْهِ وَمِنْهُ إِلَيْهِمْ كَمَالِ كُل وَلِيٍّ لَكَ وَهَادِي كُل مُضِلٍّ عَنْكَ هَادِي الْخَلْقِ إِلَى الْحَق تَارِكِ الأَشْيَاءِ لأَجْلِكَ وَمَعْدِنِ الْخَيْرَاتِ بِفَضْلِكَ وَخَاطَبْتَهُ عَلَى بِسَاطِ قُرْبِكَ وَكَانَ فَضْلُ الله عَلَيْكَ عَظِيماً الْقَائِمِ لَكَ فِي لَيْلِكَ وَالصَّائِمِ لَكَ فِي نَهَارِكَ وَالْهَائِمِ بِكَ فِي جَلاَلِكَ. اللَّهُمَّ صَل وَسَلمْ عَلَى نَبِيِّكَ الْخَلِيفَةِ فِي خَلْقِكَ الْمُشْتَغِلِ بِذِكْرِكَ الْمُتَفَكَّرِ فِي خَلْقِكَ وَالأَمِينِ لِسِركَ وَالْبُرْهَانِ لِرُسُلِكَ الْحَاضِرِ فِي سَرَائِرِ قُدْسِكَ وَالْمُشَاهِدِ لِجمَالِ جَلاَلِكَ سَيدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ الْمُفَسرِ لآيَاتِكَ وَالظَّاهِرِ فِي مُلْكِكَ وَالْغَائِبِ فِي مَلَكُوتِكَ وَالْمُتَخَلِّقِ بِصِفَاتِكَ وَالدَّاعِي إِلَى جَبَرُوتِكَ الْحَضْرَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَالْبُرْدَةِ الْجَلاَلِيَّةِ وَالسَّرَابِيلِ الْجَمَالِيَّةِ الْعَرِيشِ السَّقِيِّ وَالْحَبِيبِ النَّبَوِيِّ وَالنُّوِرِ الإِلَهِيِّ وَالدُّر النَّقِي وَالْمِصْبَاحِ الْقَوِيِّ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَيْهِ عَلَى آلِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيدِنَا وَنَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَرُوحِ أَرْوَاحِ عِبَادِكَ الدُّرَّةِ الْفَاخِرَةِ وَالْعَبِقَةِ النَّافِحَةِ بُؤْبُؤِ الْمَوْجُودَاتِ وَحَاءِ الرَّحَمَاتِ وَجِيمِ الدَّرَجَاتِ وَسِينِ السَّعَادَاتِ وَنُونِ الْعِنَايَاتِ وَكَمَالِ الْكُليَّاتِ وَجِيمِ الدَّرَجَاتِ وَسِينِ السَّعَادَاتِ وَنُونِ الْعِنَايَاتِ وَكَمَالِ الْكُلِّيَّاتِ وَمَنْشَأِ الأَزَلِيَّاتِ وَخَتْمِ الأَبَدِيَّاتِ الْمَشْغُولِ بِكَ عَنِ الأَشْيَاءِ الدُّنْيَوِيَّاتِ الطَّاعِمِ مِنْ ثَمَرَاتِ الْمُشَاهَدَاتِ الْمَسْقِيِّ مِنْ أَسْرَارِ الْقُدْسِيَّاتِ الْعَالِمِ بِالْمَاضِي وَالْمُسْتَقْبَلاَتِ سَيدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ الأَخْيَارِ وَأَصْحَابِهِ الأَبْرَارِ.
اللَّهُمَّ صَل وَسَلِّمْ عَلَى رُوحِ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الأَرْوَاحِ وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الأجْسَادِ وَعَلَى قْبِرِهِ فِي الْقُبُورِ وَعَلَى اسْمِهِ فِي الأَسْمَاءِ وَعَلَى مَنْظَرِهِ فِي الْمَنَاظِرِ وَعَلَى سَمْعِهِ فِي الْمَسَامِعِ وَعَلَى حَرَكَتِهِ فِي الْحَرَكَاتِ وَعَلَى سُكُونِهِ فِي السَّكَنَاتِ وَعَلَى قُعُودِهِ فِي الْقُعُودَاتِ وَعَلَى قِيَامِهِ فِي الْقِيَامَاتِ وَعَلَى لِسَانِهِ الْبَشَّاشِ الأَزَلِيِّ وَالْحَتْمِ الأَبَدِيِّ صَلِّ اللَّهُمِّ وَسَلمْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَمِلْءَ مَا عَلِمْتَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الَّذِي أَعْطَيْتَهُ وَكَرَّمْتَهُ وَفَضَّلْتَهُ وَنَصَرْتَهُ وَأَعَنْتَهُ وَقَرَّبْتَهُ وَأَدْنَيْتَهُ وَسَقَيْتَهُ وَمَكَّنْتَهُ وَمَلأْتَهُ بِعِلْمِكَ الأَنْفَسِ وَبَسَطْتَهُ بِحُبِّكَ الأَطْوَسِ وَزَيَّنْتَهُ بِقَوْلِكَ الأَقْبَسِ فَخْرِ الأَفْلاَكِ وَعَذْبِ الأَخْلاَقِ وَنُورِكَ الْمُبِينِ وَعَبْدِكَ الْقَدِيمِ وَحَبْلِكَ الْمَتِينِ وَحِصْنِكَ الْحَصِينِ وَجَلاَلِكَ الْحَكِيمِ وَجَمَالِكَ الْكَرِيمِ سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ مَصَابِيحِ الْهُدَى وَقَنَادِيلِ الْوُجُودِ وَكَمَالِ السُّعُودِ الْمُطَهَّرِينَ مِنَ الْعُيُوبِ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَيْهِ صَلاَةً تَحُلُّ بِهَا الْعُقَدَ وَرِيحًَ تَفُكُّ بِهَا الْكُرَبَ وَتَرْحُّماً تُزِيلُ بِهِ الْعَطَبَ وَتَكْرِيماً تَقْضِي بِهِ الأَرَبَ يَا رَبِّ يَا الله يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ نَسْأَلُكَ ذَلِكَ مِنْ فَضَائِلِ لُطْفِكَ وَغَرَائِبِ فَضْلِكَ يَا كَرِيمُ يَا رَحِيمُ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيكَ وَرَسُولِكَ سَيِّدِنَا وَنَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُميِّ وَالرَّسُولِ الْعَرَبِيِّ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّاتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَآتِهِ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالدَّرَجَةَ الْعَالِيَةَ الرَّفِيعَةَ وَابْعَثْهُ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ. اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلُ بِكَ وَنَسْأَلُكَ وَنَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ بِكِتَابِكَ الْعَزِيزِ وَنَبِيِّكَ الْكَرِيمِ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبِشَرَفِهِ الْمَجِيدِ وَبِأَبَوَيْهِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَبِصَاحِبَيْهِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَذِي النُّورَيْنِ عُثْمَانَ وَآلِهِ فَاطِمَةَ وَعَلِيٍّ وَوَلَدَيْهِمَا الْحَسَنَِ وَالْحُسَيْنِ وَعَمَّيْهِ حَمْزَةَ وَالْعَبَّاسِ وَزَوْجَتَيْهِ خَدِيجَةَ وَعَائِشَةَ. اللَّهُمَّ صَل وَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَعَلَى أَبَوَيْهِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَعَلَى آلِ كُلٍّ وَصَحْبِ كُلٍّ صَلاَةً يُتَرْجِمُهَا لِسَانُ الأَزَلِ فِي رِيَاضِ الْمَلَكُوتِ وَعَلَيِّ الْمَقَامَاتِ وَنَيْلِ الْكَرَامَاتِ وَرَفْعِ الدَّرَجَاتِ وَيَنْعِقُ بِهَا لِسَانُ الأدَبِ فِي حَضِيضِ النَّاسُوتِ بِغُفْرَانِ الذُّنُوبِ وَكَشْفِ الْكُرُوبِ وَدَفْعِ الْمُهِمَّاتِ كَمَا هُوَ اللاَّئِقُ بِإِلَهِيَّتِكَ وَشَأْنِكَ الْعَظِيمِ وَكَمَا هُوَ اللاَّئِقُ بِأَهْلِيَّتِهِمْ وَمَنْصِبِهِمُ الْكَرِيمِ بِخُصُوصِ خَصَائِصِ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَالله ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ اللَّهُمَّ حَقِّقْنَا بِسَرَائِرِهِمْ فِي مَدَارِجِ مَعَارِفِهِمْ بِمَثُوبَةِ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنْكَ الْحُسْنَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْفَوْزُ بِالسَّعَادَةِ الْكُبْرَى بِمَوَدَّتِهِ الْقُرْبَى وَغُمَّنَا فِي عِزهِ الْمَصْمُودِ فِي مَقَامِهِ الْمَحْمُودِ وَتَحْتَ لِوَائِهِ الْمَعْقُودِ وَاسْقِنَا مِنْ حَوْضِ عِرْفَانِ مَعْرُوفِهِ الْمَوْرُودِ يَوْمَ لاَ يُخْزِي الله النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِبُرُوزِ بِشَارَةِ قُلْ يُسْمَعْ وَسَلْ تُعْطَ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ بِظُهُورِ بِشَارَةِ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبكَ فَتَرْضَى تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ.اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِعِزِّ جَلاَلِكَ وَبِجَلاَلِ عِزَّتِكَ وَبِقُدْرَةِ سُلْطَانِكَ وَبِسلْطانِ قُدْرَتِكَ وَبِحُبِّ نَبِيكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْقَطِيعَةِ وَالأَهْوَاءِ الرَّدِيئَةِ يَا ظَهِيرَ اللاَّجِينَ يَا جَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ أَجِرْنَا مِنَ الْخَوَاطِرِ الّنَفْسَانِيَّةِ وَاحْفَظْنَا مِنَ الشَّهَوَاتِ الشَّيْطَانِيَّةِ وَطَهِّرْنَا مِنْ قَاذُورَاتِ الْبَشَرِيَّةِ وَصَفِّنَا بِصَفَاءِ الْمَحَبَّةِ الصِّدِّيقِيَّةِ مِنْ صَدَإِ الْغَفْلَةِ وَوَهْمِ الْجَهْلِ حَتَّى تَضْمَحِلَّ رُسُومُنَا بِفَنَاءِ الأَنَانِيَّةِ وَمُبَايَنَةِ الطَّبِيعَةِ الإِنْسَانِيَّةِ فِي حَضْرَةِ الْجَمْعِ وَالْتَّخْلِيَةِ وَالْتَّحَلِّي بِالأُلُوهِيَّةِ الأَحَدِيَّةِ وَالتَّجَلي بِالْحَقَائِقِ الصَّمَدَانِيَّةِ فِي شُهُودِ الْوَحْدَانِيَّةِ حَيْثُ لاَ حَيْثُ وَلاَ أَيْنَ وَلاَ كَيْفَ وَيَبْقَى الْكُلُّ لله وَبِالله وَمِنَ الله وَإِلَى الله وَمَعَ الله غَرِقاً بِنِعْمَةِ الله فِي بَحْرِ مِنَّةِ الله مَنْصُورِينَ بِسَيْفِ الله مَخْصُوصِينَ بِمَكَارِمِ الله مَلْحُوظِينَ بِعَيْنِ الله مَحْظُوظِينَ بِعِنَايَةِ الله مَحْفُوظِينَ بِعِصْمَةِ الله مِنْ كُلِّ شَاغِلٍ يَشْغَلُ عَنِ الله وَخَاطِرٍ يَخْطُرُ فِي غَيْرِ الله يَا رَبِّ يَا الله يَا رَبِّ يَا الله يا رَبِّ يَا الله وَمَا تَوِْفيقِي إِلاَّ بالله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ. اللَّهُمَّ اشْغَلْنَا بِكَ وَهَبْ لَنَا هِبَةً لاَ سَعَةَ فِيهَا لِغَيْرِكَ وَلاَ مَدْخَلَ فِيهَا لِسِوَاكَ وَاسِعَةً بِالْعُلُومِ الإِلَهِيَّةِ وَالصِّفَاتِ الرَّبَّانيَّةِ وَالأَخْلاَقِ الْمُحَمَّدِيَّةِ وَقَوِّ عَقَائِدَنَا بِحُسْنِ الظَّنِّ الْجَمِيلِ وَحَق الْيَقِينِ وَشُدَّ قَوَاعِدَنَا عَلَى صِرَاطِ الاِسْتِقَامَةِ وَقَواعِدِ الْعِزِّ الرَّصِينِ صِرَاطِ الذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ صِرَاطِ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَشَيِّدْ مَقَاصِدَنَا فِي الْمَجْدِ الأَثِيلِ عَلَى أَعْلَى ذِرْوَةَ الْكَرَامَةِ وَعَزَائِمِ أَولِي الْعَزْمِ مِنَ الْمُرْسَلِينَ يَا صَرِيخَ الْمُسْتَصْرِحِينَ يَا غِيَاثَ الْمُسْتَغِيثِينَ أَغِثْنَا بِأَلْطَافِ رَحْمَتِكَ مِنْ ضَلاَلِِ الْبُعْدِ وَاشْمَلْنَا بِنَفَحَاتِ عِنَايَتِكَ فِي مَصَارِعِ الْحُبِّ وَأَسْعِفْنَا بِأَنْوَارِ هِدَايَتِكَ فِي حَضَائِرِ الْقُرْبَى وَأَيِّدْنَا بِنَصْرِكَ الْعَزِيزِ نَصْراً مُؤَزَّراً بِالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ. اللِّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينِ وَذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ عِمَادَ مَنْ لاَ عِمَادَ لَهُ يَا سَنَدَ مَنْ لاَ سَنَدَ لَهُ يَا ذُخْرَ مَنْ لاَ ذُخْرَ لَهُ يَا جَابِرَ كُلِّ كَسِيرٍ يَا صَاحِبَ كُلِّ غَرِيبٍ يَا مُؤْنِسَ كُلِّ وَحِيدٍ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ أَنْتَ وَِيِّيِ فِي الدِّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ صَلَوَاتُ الله وَمَلاَئِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى سَيِّدِنَا وَنَبِيِّنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سِيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ. اللَّهُمَّ أَدْخِلْنَا مَعَهُ بِشَفَاعَتِهِ وَضمَانِهِ وَرِعَايَتِهِ مَعَ آلِهِ وَأَصْحَابِهِ بِدارِكَ دَارِ السَّلاَمِ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ وَأَتْحِفْنَا بِمُشَاهَدَتِهِ بِلَطِيفِ مُنَازَلَتِهِ يَا كَرِيمُ يَا رَحِيمُ أَكْرِمْنَا بِالنَّظَرِ إِلَى جَمَالِ سُبُحَاتِ وَجْهِكَ الْعَظِيمِ وَاْحفَظْنَا بِكَرَامَتِهِ بِالتَّكْرِيمِ وَالتَّبْجِيلِ وَالتَّعْظِيمِ وَأَكْرِمْنَا بِنُزُلِهِ نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ فِي رَوْضِ رِضْوَانِ أأُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي فَلاَ أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ أَبَداً وَأأُعْطِيكُمْ مَفَاتِيحَ الْغَيْبِ لِخَزَائِنِ السِّرِّ الْمَكْنُونِ فِي مُكْنُونِ جَنَّاتِ مَعَارِفِ صِفَتِ الْمَعَانِي بِأَنْوَارِ ذَاتِ عَلَى الأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ بِانْعِطَافِ رَأْفَةِ الرَّأْفَةِ الْمُحَمَّدِيَّةِ مِنْ عَيْنِ عِنَايَتِهِ فَضْلاً مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ فِي مَحَاسِنِ قُصُورِ ذَخَائِرِ سَرَائِرِ فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ فِي مِنَصَّةِ مَحَاسِنِ خَوَاتِمِ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أنِ الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.


سعادة الدارين في الصلاة على سيد الكونين


الصلاة الأولى

وهي الصلاة التي جمع فيها جامع هذا الكتاب الكيفيات الواردة في الأحاديث بألفاظها
1- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
2- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ]
3- [ اللهم صل على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
4- [ اللهم صل على آل محمد كما صليت على آل إبراهيم اللهم بارك على آل محمد كما باركت على آل إبراهيم ]
5- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
6- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
7- [ اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
8- [ اللهم اجعل صلواتك وبركاتك على محمد كما جعلتها على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
9- [ اللهم اجعل صلواتك وبركاتك على محمد وعلى آل محمد كما جعلتها على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
10- [ اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وأهل بيته كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
11- [ اللهم صل على محمد عبدك ورسولك كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم ]
12- [ اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
13- [ اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
14- [ اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ]
15- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد وارحم محمد وآل محمد كما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وعلى أهل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
16- [ اللهم صل على محمد وعلى آل بيته كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم صل علينا معهم اللهم بارك على محمد وعلى أهل بيته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك علينا معهم صلاة الله وصلاة المؤمنين على محمد النبي الأمي ]
17- [ اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين محمد عبدك ورسولك إمام الخير ورسول الرحمة اللهم ابعثه مقاماً محموداً يغبطه به الأولون والآخرون اللهم صل على محمد وأبلغه الوسيلة والدرجة الرفيعة من الجنة اللهم اجعل في المصطفين محبته وفي المقربين مودته وفي الأعلين ذكره وداره والسلام عليه ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
18- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
19- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد وارحم محمداً وآل محمد كما رحمت على إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد]
20- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم وترحم على محمد وعلى آل محمد كما ترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم وتحنن على محمد وعلى آل محمد كما تحننت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم وسلم على محمد وعلى آل محمد كما سلمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
21- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وسلم على محمد وعلى آل محمد كما سلمت على إبراهيم وتحنن على محمد وعلى آل محمد كما تحننت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
22- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وارحم محمد وآل محمد كما رحمت إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
23- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
24- [ اللهم صل على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته ]
25- [ اللهم صل على محمد كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
26- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
27- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم ]
28- [ اللهم صل على محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وآل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ]
29- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم وترحم على محمد وعلى آل محمد كما ترحمت على إبراهيم وآل إبراهيم ]
30- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وارحم محمداً وآل محمد كما رحمت إبراهيم وآل إبراهيم ]
31- [ اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمد وعلى آل محمد كما جعلتها على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
32- [ اللهم اجعل صلواتك وبركاتك ورحمتك على سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين محمد عبدك ورسولك إمام الخير وقائد الخير اللهم ابعثه يوم القيامة مقاماً محموداً يغبطه الأولون والآخرون وصل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
33- [ اللهم صل على محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
34- [ اللهم صل على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
35- [ اللهم اجعل صلواتك وبركاتك على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ]
36- [ اللهم صل على محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه وصل عليه كما ينبغي أن يٌصَلى عليه ]
37- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد صلاة تكون لك رضاً ولحقه أداء واعطه الوسيلة والمقام الذي وعدته واجزه عنا ما هو أهله واجزه عنا من أفضل ما جزيت نبياً عن أمته وصل على جميع إخوانه من النبيين والصالحين يا أرحم الراحمين ]
38- [ اللهم صل على محمد وأنزله المقعد المقرب عندك يوم القيامة ]
39- [ اللهم صل على روح محمد في الأرواح وعلى جسده في الأجساد وعلى قبره في القبور ]
40- [ جزى الله عنا محمداً صلى الله عليه وسلم بما هو أهله ]
هذه الصلوات وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث جمعتها من ( القول البديع ) للحافظ السخاوي ولم أزد فيها شيئا فمن أراد ملازمة الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بما ورد عنه لفضلها وزيادة ثوابها فليلازم هذه وقد فصلت بين كل صلاتين أو روايتين بذكر أعدادها وبينت تخريج أحاديثها منه على الوجه الآتي.
1- رواها مسلم عن أبي مسعود الأنصاري البدري رضي الله عنه.
2- رواها الإمام مالك في ( الموطأ ) وأبو داود والترمذي والنسائي والبيهقي في ( الدعوات ) عن أبي مسعود أيضاً رضي الله عنه.
3- رواها الإمام أحمد وابن حبان والدارقطني والبيهقي عن أبي مسعود أيضاً رضي الله عنه.
4- روى حديثها اسماعيل القاضي من طرق عن عبد الرحمن بن بشير بن مسعود مرسلاً.
5- رواها البخاري ومسلم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى رضي الله عنه.
6- رواها البخاري عن عبد الرحمن بن أبي ليلى أيضاً
7- رواها الإمام الشافعي عن كعب بن عجرة رضي الله عنه.
8- رواها اسماعيل القاضي عن الحسن مرسلاً.
9- روى حديثها ابن أبي شيبة وسعيد بن منصور عن الحسن مرسلاً.
10- روى حديثها اسماعيل القاضي عن إبراهيم النخعي مرسلاً.
11- رواها البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
12- رواها البخاري ومسلم وغيرهما عن أبي حميد الساعدي رضي الله عنه.
13- رواها الإمام أحمد وأبو داود عن أبي حميد أيضاً رضي الله عنه.
14- رواها ابن ماجة عن أبي حميد أيضاً رضي الله عنه.
15- رواها الحاكم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.
16- رواها الدارقطني وابن شاهين عن عبد الله بن مسعود أيضاً رضي الله عنه.
17- رواها ابن أبي عاصم عن عبد الله بن مسعود أيضاً رضي الله عنه.
18- رواها النميري عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما.
19- رواها ابن جرير عن ابن عباس أيضاً رضي الله عنه.
20- رواها ابن بشكوال وابن مسدي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
21- رواها ابن مسدي عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما.
22- رواها ابن مسدي عن عائشة رضي الله عنها.
23- رواها النسائي والخطيب وغيرهما عن علي رضي الله عنه.
24- رواها أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه.
25- رواها الإمام أحمد والطبري عن طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه.
26- رواها الإمام أحمد وغيره عن زيد بن حارثة رضي الله عنه.
27- رواها الإمام الشافعي عن أبي هريرة رضي الله عنه.
28- رواها الطبري عن أبي هريرة أيضاً.
29- رواها البخاري في ( الأدب المفرد ) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من قال اللهم صل على محمد … إلى آخرها شهدتٌ له يوم القيامة بالشهادة وشفعتٌ له]
30- رواها ابن أبي عاصم عن أبي هريرة أيضاً.
31- رواها الإمام أحمد وغيره عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه.
32- رواها أحمد بن منيع في مسنده عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه.
33- رواها عبد الرزاق عن رجل من الصحابة رضوان الله عليهم قال ابن طاوس وكان أبي يقول مثل ذلك.
34- رواها أبو داود وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى إذا صلى علينا أهل البيت فليقل اللهم صل على محمد …. إلى آخرها ]
35- رواها ابن عدي وغيره عن علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى إذا صلى علينا أهل البيت فليقل اللهم اجعل صلواتك ….إلى آخرها ]
36- رواها أبو سعيد في كتاب ( شرف المصطفى ) عن أنس بن مالك رضي الله عنه.
37- روى حديثها ابن أبي عاصم في بعض تصانيفه مرفوعاً.
38- رواها الإمام أحمد وغيره عن رويفع بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من قال اللهم صل على محمد ….. إلى آخرها وجبت له شفاعتي ]
39- ذكرها أبو القاسم السبتي في كتاب ( الدر المنظم في المولد المعظم ) قال يروى عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال [ من صلى على روح محمد في الأرواح ….إلى آخرها رآني في منامه ومن رآني في منامه رآني يوم القيامة ومن رآني يوم القيامة شفعت له ومن شفعت له شرب من حوضي وحرم الله جسده على النار ]
40- رواها أبو نعيم وغيره عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال [ من قال جزى الله … إلى آخرها أتعب سبعين ملكاً ألف صباح ]
( تنبيه )
قال ابن حجر في ( الدر المنضود )
حكمة اقتصاره صلى الله عليه وسلم في كثير من الروايات السابقة على اسمه العلم في قوله [ صل على محمد ] مع أنه في مقام تعليمهم ما هو اللائق به آثر التواضع لربه سبحانه أو مع أبيه إبراهيم فإنه ذكره باسمه العلم ولم يأت له بوصف إشارة إلى أن شهرة عظم أوصافه تغني عن ذكرها
واتباعه في بعض الروايات السابقة [ بعبدك ونبيك ورسولك إلى آخره ] لبيان ما يقتضيه حق مقام النبوة من مزيد التأدب معه بذكر عظيم أوصافه
والحاصل أن شهوده صلى الله عليه وسلم كان يتفاوت فتارة يؤثر مقام التواضع وهو الأكثر في الروايات وتارة بيان ما هو الواقع مبالغة في نصح الأمة وإرشادهم إلى الأولى والأكمل وقد يجب هذا كما في [ السلام عليك أيها النبي ] في التشهد فإنه لا يجزيء غير هذا اللفظ اقتصاراً على الوارد ليطابق روايات التشهد بخلاف روايات تعليم كيفية الصلاة عليه فإنها اختلفت كما مر
وحكمة اتفاقها أي في التشهد في لفظ [ السلام عليك أيها النبي ] واختلافها هنا أي في تعليم كيفية الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم أنه وجد هنا مقتض للتواضع وهو مقابلة اسمه باسم أبيه إبراهيم صلى الله عليهما وسلم فآثره أي التواضع في الأكثر كما مر وفي التشهد لا مقتضى له أي التواضع فآثر ما هو الأنفع للأمة وهو إتيانهم بما هو الأليق بكماله صلى الله عليه وسلم أي قولهم [ السلام عليك أيها النبي ] ولم يقولوا السلام عليك يا محمد باسمه الشريف صلى الله عليه وسلم واقتصر صلى الله عليه وسلم على اسم محمد في حديث الترمذي الذي علَّم به الأعمى أن يقول [ يا محمد إني متوجه بك إلى ربي …. الحديث ] لأنه مقام الدعاء والتوسل به صلى الله عليه وسلم فكان التواضع أليق به على أنه بين حق المقام بقوله [نبيك نبي الرحمة ] قبل [ يا محمد ] فتأمل ذلك وأعرض عما سواه
وحكمة قول عيسى في حديث الشفاعة [ اذهبوا إلى محمد ] الإعلام بمقامه المحمود الذي اختص به ذلك اليوم ولهذا يقال له لما يخر ساجداً [ ارفع رأسك ] إشعاراً بذلك وبقبول شفاعته ومن ثم قيل له عقبه [ قل يسمع لك ] ولما خلا نداؤنا في حياته وبعد موته بيا محمد عن التعظيم كان حراماً. أ.هـ
أي إذا لم يقترن بما يدل على تعظيمه صلى الله عليه وسلم كما في ( فتاوى الشهاب الرملي )

الصلاة الثانية

{ اللهم صل على محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آل محمد وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آل محمد وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد }
هذه الصلاة جمعها الحافظ العراقي من الأحاديث الصحيحة وهي تزيد على الكيفية التي جمعها الإمام النووي بعدة ألفاظ وكيفية النووي هي الثانية في كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وزاد عليهما ابن حجر المكي في كيفيته وهي الثالثة في ( أفضل الصلوات على سيد السادات )

الصلاة الثالثة

{ اللهم صل وبارك وترحم على محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين إمام الخير وقائد الخير ورسول الرحمة وعلى أزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته وآله وأصحابه وأنصاره وأتباعه وأشياعه ومحبيه كما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد وصل وبارك وترحم علينا معهم أفضل صلواتك وأزكى بركاتك كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون عدد الشفع والوتر وعدد كلماتك التامات المباركات وعدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك صلاة دائمة بدوامك اللهم ابعثه يوم القيامة مقاماً محموداً يغبطه به الأولون والآخرون وأنزله المقعد المقرب عندك يوم القيامة وتقبل شفاعته الكبرى وارفع درجته العليا واعطه سؤله في الآخرة والأولى كما آتيت إبراهيم وموسى اللهم اجعل في المصطفين محبته وفي المقربين مودته وفي الأعلين ذكره واجزه عنا ما هو أهله خير ما جزيت نبياً عن أمته واجز الأنبياء كلهم خيراً صلوات الله وصلوات المؤمنين على محمد النبي الأمي السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه اللهم أبلغه منا السلام واردد علينا منه السلام واتبعه من أمته وذريته ما تقر به عينه يا رب العالمين }
هذه الكيفية هي جمع الحافظ السخاوي في ( القول البديع ) وذكر ابن حجر في كتابه ( الدر المنضود ) أنها جمعت الألفاظ الواردة.

الصلاة الرابعة

صلاة سيدنا موسى
{ اللهم صل على سيدنا محمد خاتم الأنبياء ومعدن الأسرار ومنبع الأنوار وجمال الكونين وشرف الدارين وسيد الثقلين المخصوص بقاب قوسين }
قال الشيخ عبد الله الهاروشي في كتابه ( كنوز الأسرار ) في شرح فضل هذه الصيغة
أن سيدنا موسى عليه السلام لمَّا رأى ما أعد الله من الفضل لأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم طلب من الله أن يجعله منهم فأمره الله أن يصلي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فصلى بهذه الصلاة ولا شك أنها من الصلوات الكوامل.

الصلاة الخامسة

وهي الصلاة المجموع فيها الصيغ التي يبرَّ بإحداها إذا حلف ليصلينَّ على النبي صلى الله عليه وسلم بأفضل صلاة
1- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ]
2- [ اللهم صل على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد ]
3- [ اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون ]
4- اللهم صل أبداً أفضل صلواتك على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد وآله وسلم تسليماً وزده شرفا وتكريما وأنزله المنزل المقرب عندك يوم القيامة ]
5- [ اللهم لك الحمد كما أنت أهله فصل على محمد كما أنت أهله وافعل بنا ما أنت أهله فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة ]
6- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد أفضل صلواتك عدد معلوماتك ]
7- [ اللهم صل على محمد كما هو أهله ومستحقه ]
8- [ اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى كل نبي وملك وولي عدد الشفع والوتر وعدد كلمات ربنا التامات المباركات ]
9- [ اللهم صل على محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأزواجه وذريته وسلم عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك ]
10- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وسلم عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك ]
11- [ اللهم صل على محمد وآل محمد صلاة دائمة بدوامك ]
12- [ اللهم يا رب محمد وآل محمد صل على محمد وآل محمد واجز محمداً صلى الله عليه وسلم ما هو أهله ]
13- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد أفضل صلواتك عدد معلوماتك كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون وسلم تسليماً ]
قد جمعت شمل هذه الصلوات وعنونتها بصلاة واحدة تسهيلاً على من لعله يرغب في قرائتها يتخذها ورداً لكثرة ثوابها فقد قيل في كل منها أنها أفضل كيفيات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وأنه إذا حلف ليصلينَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم بأفضل صلاة يبرَّ بواحدة منها وقد نقلتها من ( القول البديع ) و ( الدر المنضود ) و ( مسالك الحنفاء )
أما الأولى
وهي الصلاة الإبراهيمية فقد صوب النووي وغيره أنها أفضل كيفيات الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وأنه لو حلف أن يصلي عليه صلى الله عليه وسلم أفضل الصلاة فطريق البر أن يأتي بها.
قال الإمام تقي الدين السبكي كما نقله عنه ولده تاج الدين في ( الطبقات ) أن من أتى بها فقد صلى على النبي صلى الله عليه وسلم بيقين وكان له الجزاء الوارد في أحاديث الصلاة بيقين وكل من جاء بلفظ غيرها فهو من اتيانه بالصلاة المطلوبة في شك لأنهم قالوا كيف نصلي عليك قال قولوا فجعل الصلاة عليه منهم هي قول هذا ثم قال وكان لا يفتر لسانه ( أي والده )عن الإتيان بهذه الصلاة.
وأما الثانية
فقد قال الحافظ ابن حجر كما في ( القول البديع ) والذي يرشد إليه الدليل أن البر يحصل بما في حديث أبي هريرة لقوله صلى الله عليه وسلم [ من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى فليقل اللهم صل … الحديث ]
وأما الثالثة
وهي صلاة إمامنا الشافعي رضي الله عنه في خطبة الرسالة فقد قال إبراهيم المروزي من أئمة مذهبه أنه يحصل البر بها وقد ذكرت بعض فضائلها في كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات )
وأما الرابعة
فقد قال الكمال بن الهمام من أئمة الحنفية أنه يحصل البر بها لأن كل ما ذكر من الكيفيات موجود فيها.
وأما الخامسة
فقد أخرج النميري عن أبي محمد عبد الله الموصلي المعروف بابن المشَّهر وكان فاضلاً أنه قال:
من أحب أن يحمد الله بأفضل ما حمده به أحد من خلقه من الأولين والآخرين والملائكة المقربين وأهل السموات والأرضين ويصلي على محمد صلى الله عليه وسلم بأفضل ما صلى عليه أحد ممن ذكر ويسأل الله أفضل ما سأله أحد من خلقه فليقل [ اللهم لك الحمد … إلخ ]
قال القسطلاني وهي من الصلوات التي يبر المصلي بواحدة منها إذا حلف ليصلينَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم بأفضل صلاة.
وأما السادسة
فقد قال البارزي من أئمة المالكية أنه يبر بها.
وأما السابعة
فقد قاله القاضي حسين من أئمة الشافعية.
وأما الثامنة
فقد قاله الفيروزبادي.
وأما التاسعة
فعن بعضهم أنه يبر بها قال السخاوي ومال إليها شيخنا فيما بلغني عنه حيث قال هي أبلغ وشيخه هو الحافظ ابن حجر.
وأما العاشرة
فقد قال بعضهم أنه يبر بها كما في ( الدر المنضود )
وأما الحادية عشر
فقد قال المجد واختار بعضهم من الكيفيات [ اللهم صل على محمد .. إلخ ]
وأما الثانية عشر
فقد اختارها بعضهم كما قاله المجد ايضاً.
وأما الثالثة عشر
فقد قال الإمام عفيف الدين اليافعي ينبغي أن يجمع بين الكيفيات الثلاث فيقول [ اللهم صل على محمد … إلى وغفل عن ذكره الغافلون ] وزاد بعضهم [ وسلم تسليماً ]

الصلاة السادسة

1- [ اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم ]
2- [ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة أهل السموات والأرضين عليه واجر يا رب لطفك الخفي في أمري ]
3- [ اللهم صل على سيدنا محمد ورسولك الأمين وعلى آله كما لا نهاية لكمالك وعدد كماله وسلم وبارك ]
4- [ اللهم صل على سيدنا محمد بحر أنوارك ومعدن أسرارك ولسان حجتك وعروس مملكتك وإمام حضرتك وخزائن رحمتك وطريق شريعتك المتلذذ بتوحيدك ومشاهدتك إنسان عين الوجود والسبب في كل موجود عين أعيان خلقك المتقدم من نور ضيائك صلاة تدوم بدوامك وتبقى ببقائك لا منتهى لها دون علمك صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ]
5- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما تحب وترضى له اللهم يا رب محمد وآل محمد صل على محمد وعلى آل محمد واعط محمداً الدرجة الرفيعة والوسيلة في الجنة اللهم يا رب محمد وآل محمد صل على محمد وآل محمد واعط محمداً صلى الله عليه وسلم ما هو أهله اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعلى أهل بيته ]
6- [ اللهم صل صلاة كاملة وسلم سلاماً تاماً على نبيٍ تـٌحلٌّ به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى آله وصحبه وسلم ]
7- [ اللهم صل على سيدنا محمد وآله كما لا نهاية لكمالك وعدد كماله ]
8- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد واعطه الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته مع إخوانه من النبيين والصالحين وصلى الله على نبي الرحمة وسيد الأمة وعلى أبينا آدم وأمنا حواء ومن ولدا من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وصل على ملائكتك أجمعين من أهل السموات والأرضين وعلينا معهم يا أرحم الراحمين]
9- [ اللهم صل على سيدنا محمد حاء الرحمة وميم الملك ودال الدوام السيد الكامل الفاتح الخاتم عدد ما في علمك كائن أو قد كان كلما ذكرك وذكره الذاكرون وغفل عن ذكرك وذكره الغافلون صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك لا منتهى لها دون علمك إنك على كل شيء قدير ]
10- [ اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق الناصر الحق بالحق الهادي إلى صراطك المستقيم صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه حق قدره ومقداره العظيم ]
11- [ اللهم صل على سيدنا محمد القطب الكامل وعلى أخيه جبريل المطوق بالنور ]
12- [ اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد صلاة تزن السموات والأرض وما في علمك عدد أفراد جواهر كرة العالم وأضعاف ذلك إنك حميد مجيد ]
13- [ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النور الذاتي والسر الساري في جميع الأسماء والصفات ]
14- [ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وسلم ]
15- [ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى أهل بيته ]
16- [ اللهم صل على محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي ]
17- [ اللهم صل على محمد في الأولين وصل على محمد في الآخرين وصل على محمد في النبيين وصل على محمد في المرسلين وصل على محمد في الملأ الأعلى إلى يوم الدين]
18- [ اللهم صل على محمد حتى لا يبقى من الصلاة شيء وارحم محمداً حتى لا يبقى من الرحمة شيء وبارك على محمد حتى لا يبقى من البركة شيء وسلم على محمد حتى لا يبقى من السلام شيء ]
19- [ اللهم صل على محمد عدد ما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون ]
20- [ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات وتقضي لنا بها جميع الحاجات وتطهرنا بها من جميع السيئات وترفعنا بها عندك أعلى الدرجات وتبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة وبعد الممات ]
21- [ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد صلاة تكون لك رضاً وله جزاء ولحقه آداء واعطه الوسيلة والفضيلة والمقام المحمود الذي وعدته واجزه عنا ما هو أهله واجزه عنا أفضل ما جازيت نبياً عن قومه ورسولاً عن أمته وصلِّ على جميع إخوانه من النبيين والصديقين يا أرحم الراحمين ]
22- [ اللهم صل على محمد وأنزله المنزل المقرب منك يوم القيامة ]
23- [ اللهم صل على روح سيدنا محمد في الأرواح وصل على جسد سيدنا محمد في الأجساد وصل على قبر سيدنا محمد في القبور اللهم أبلغ روح سيدنا محمد مني تحية وسلاماً ]
24- [ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تكون لك رضاءً ولحقه أداءً ]
25- [ اللهم صل على سيدنا محمد السابق للخلق نوره والرحمة للعالمين ظهوره عدد من مضى من خلقك ومن بقى ومن سعد منهم ومن شقى صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد صلاة لا غاية لها ولا انتهاء ولا أمد لها ولا إنقضاء صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك لا منتهى لها دون علمك وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً مثل ذلك ]
26- [ اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وصل على المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات ]
27- [ اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد صلاة تحل بها عقدتي وتفرج بها كربتي وتنقذني بها من وحلتي وتقيل بها عثرتي وتقضي بها حاجتي وعلى آله وصحبه وسلم ]
هذه الصلوات الفاضلة جمعها الشهاب أحمد الملوي
وذكر فائدة كل واحدة منها في جانبها وهي وإن كان أكثرها مذكوراً في كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) مع فوائدها والكلام عليها نقلاً عن غير الشيخ الملوي من العلماء الذين نقلوا عنه أو عمن نقل هو عنهم إلا أني قد فاتني هناك بعض الفوائد التي ذكرها الملوي رحمه الله فرأيت أن أجمعها هنا مسرودة متتابعة لتسهل قرائتها على من أراد أن يستوعبها ويتخذها ورداً وأذكر هنا جميع ما تكلم به عليها من الفوائد وغيرها بدون تصرف مرتباً لذلك على ترتيبه واضعاً الكلام على كل صلاة منها تحت كل عدد يماثل العدد الواقعة هي بعده في الصلوات لتسهل مراجعة الكلام عليها ومعرفة فوائدها فأقول:
1- عن شيخنا الإمام العارف بالله تعالى سيدي عبد الله بن محمد المغربي القصيري الكنكسي عن شيخه القطب الكامل صاحب المقامات الرفيعة والتجليات المنيفة البديعة الذي بقى في القطبانية ما ينوف عن الثلاثين سنة مولانا سيدي عبد الله الشريف العلمي وهي عمدة طريقته وهي التي وصل بها وأوصل تلامذته إلى مقامات الولاية وكان ورده في كل يوم خمساً وعشرين ألف صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
2- عن شيخنا المتقدم عن شيخه القطب الكامل لقنها له النبي صلى الله عليه وسلم.
3- بسبعين ألفاً.
4- عن بعض الصالحين أنها بأربعة عشر ألفاً وهي صلاة نور القيامة لكثرة ما يحصل لذاكرها من الأنوار في ذلك اليوم. قيل وجدت على بعض الأحجار بخط القدرة وذكر لها الشيخ رواية أخرى وهي
[ اللهم صل على محمد بحر أنوارك ومعدن أسرارك ولسان حجتك وإمام حضرتك وطريق شريعتك المتلذذ بتوحيدك إنسان عين الوجود والسبب في كل موجود عين أعيان خلقك المتقدم من نور ضيائك صلاة تحل بها عقدتي وتفرج بها كربتي صلاة تدوم بدوامك وتبقى ببقائك لا منتهى لها دون علمك صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين ]
5- عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال [ من أصبح من أمتي وأمسى وقال هذه الصلاة أتعب سبعين كاتباً ألف صباح ولم يبق للنبي صلى الله عليه وسلم حق إلا أداه وغفر له ولوالديه ]
6- بألفٍ وهي نافعة لمن لا يقدر على الخروج لكونه مسجوناً أو خائفاً من أعدائه فيقرؤها أربعة الآف مرة سواء كانت قراءتها في ليل أو نهار ولكن في مجلس واحد من غير أن يتكلم رأيته في كتاب عند شيخنا المتقدم ثم أخذتها عن مولانا الشريف سيدي محمد الرضي عن أخيهما مولانا الشريف سيدي محمد التهامي وهم أولاد ابن مولانا سيدي عبد الله الشريف السابق.
7- عن حافظ عصره إمام المحدثين شيخنا سيدي عبد القادر ابن علي الفاسي رضي الله عنه ونفعنا به أنها بألفٍ.
8- عن الإمام السنوسي رضي الله عنه ونفعنا به أنها بألفٍ.
9- عن الإمام السنوسي رضي الله عنه أيضاً أنها بألفٍ.
10- نقل عن الأستاذ البكري قال من ذكر هذه الصلاة مرة واحدة في عمره ودخل النار يقبضني بين يدي الله تعالى.
11- عن الإمام ابن حجر رضي الله عنه أن قولها مرة واحدة يفديه.
12- قولها مرة واحدة يفديه أيضاً.
13- عن الإمام الشاذلي أنها بمائة ألفٍ وأنها تفك الكرب.
14- عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم [ أن من قالها وكان قائماً غفر له قبل أن يقعد وإن كان قاعداً غفر له قبل أن يقوم ]
وذكر لها الشيخ رواية أخرى وهي [ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى أهله وسلم ] بإبدال آل بأهل.
15- من قالها مائة مرة قضى الله له مائة حاجة ثلاثين للدنيا والباقي للآخرة.
16- من قالها بعد صلاة العصر يوم الجمعة ثمانين مرة غفرت له ذنوب ثمانين سنة ولفظ ( الإحياء ) عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال [ من صلى عليَّ يوم الجمعة ثمانين مرة غفرت له ذنوب ثمانين سنة فقيل له كيف نصلي عليك يا رسول الله قال تقول { اللهم صل على محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي } وتعقد واحدة .. الحديث
وفي ( الرصاع ) كيفية الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة إثر صلاة العصر ثمانين مرة { اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وسلم } وفي رواية { تسليماً }
ومقتضى كلام الساحلي الإطلاق في الكيفية لقوله نظماً
وبعد صلاة العصر من يوم جمعة ***** يصلي ثمانون على علم الهدى
ليـغـفر من أوزار ذاكـر أحـمــــد ***** ثمانون عـاماً هكـذا جاء مسندا
بل صرح بذلك صاحب ( القوت )
17- عن سعيد بن عطارد أن من قالها ثلاث مرات حين يمسي وحين يصبح هدمت ذنوبه ومحيت خطاياه ودام سروره واستجيب دعاؤه واعطي أمله وأعين على عدوه.
18- روي من طريق ابن عمر لها حكاية وقعت بحضرته صلى الله عليه وسلم من أعرابي ونوَّه صلى الله عليه وسلم بمزيتها.
19- تواتر عن الإمام الشافعي رضي الله عنه أنه رؤي بسببها في النوم فقيل له [ ما فعل الله بك قال غفر لي ونعمني وزففت إلى الجنة كما يزف العروس ونثر عليَّ كما ينثر عليه فقلت بم نلت هذه الحالة فقال لي قائل بقولك في الرسالة
{ اللهم صلى الله على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون} ].
20- من قرأها خمسمائة مرة ينال ما يريد في الجلب والغنى إن شاء الله تعالى
وقال السمهودي في ( جواهر العقدين في فضل الشرفين ) من أراد النجاة من الطاعون فليكثر منها نقله ابن أبي حجلة عن ابن خطيب يبرود وهي مجربة صحيحة ومن قالها في مهم أو نازلة ألف مرة فرج عنه وأدرك مأموله.
وقال الفاكهاني في كتاب ( الفجر المنير ) أخبرني الشيخ الصالح موسى الضرير أنه ركب البحر قال وقامت علينا ريح يقال لها الإقلابية قلَّ من ينجو منها إن قامت عليه فمرت بي سنة من النوم فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول قل لأهل المركب يقولوا ألف مرة [ اللهم صل على محمد … إلى آخرها ] قال فاستيقظت وأخبرت أهل المركب بالرؤيا فصلينا نحو ثلاثمائة ففرج الله عنا.
21- ذكر في ( الإحياء ) أن من قالها سبع جمع كل جمعة سبع مرات وجبت له شفاعته صلى الله عليه وسلم.
22- أخرجها الطبراني في ( الكبير ) وأحمد والبزار وابن أبي عاصم عن رويفع بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ من قال { اللهم صل على محمد وأنزله المنزل المقرب منك } وفي لفظ { المقعد المقرب منك يوم القيامة } وجبت له شفاعتي ]
23- ورد فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال [ من قال { اللهم صل على روح سيدنا محمد في الأرواح … الصيغة } رآني في المنام ] ذكره الحافظ الدمياطي في عمل اليوم والليلة.
24- من قالها كل يوم ثلاثاً وثلاثين مرة فتح الله له ما بين قبره وقبر محمد صلى الله عليه وسلم.
25- لسيدي عبد القادر الجيلاني من قالها صابحاً ومساءً عشر مرات استوجب رضوان الله الأكبر والأمان من سخطه وتواترت عليه الرحمة والحفظ الإلهي من الأسواء وسهلت عليه الأمور.
وذكر السخاوي عن بعض شيوخه أن كل مرة منها تعدل عشرة الآف مرة.
26- ورد فيها عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ أيما رجل مسلم لم تكن عنده صدقة فليقل في دعائه { اللهم صل على سيدنا محمد … الصيغة }]
27- عن الإمام السنوسي رضي الله عنه ونفعنا به وأخذتها عن شيخنا المتقدم
أن من كانت له إلى الله تعالى حاجة وكان في كرب أو هم أو نزلت به مصيبة فإنه يقوم في جوف الليل ويتوضأ ويحسن الوضوء ويصلي ركعتين بما تيسر فإذا سلم من صلاته وهو مستقبل القبلة صلَّاها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ألف مرة فإن الله سبحانه وتعالى يفرج ما نزل به فشٌد يدك على هذه الذخيرة فمنافعها كثيرة .أ.هـ
انتهى كلام الملوي وهذه الصلوات رأيتها في ثلاث نسخ سبعاً وعشرين صيغة وذكر المرتضى في شرح ( الإحياء ) أن صلوات شيخه الملوي أربعون فلعلها غير هذه أو وقع سهو من الناسخ والله أعلم.

الصلاة السابعة

{ اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون عدد ما أحاط به علم الله وجرى به قلم الله ونفذ به حكم الله ووسعه علم الله عدد كل شيء وأضعاف كل شيء وملء كل شيء عدد خلق الله وزنة عرش الله ورضا نفس الله ومداد كلمات الله عدد ما كان وما يكون وما هو كائن في علم الله صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد صلاة دائمة بدوام ملك الله باقية ببقاء الله }
ذكر هذه الصلاة الشيخ الديربي في مجرباته وقال :
ومن الصيغ الجليلة للصلاة عليه صلى الله عليه وسلم أن تقول [ اللهم صل على سيدنا محمد … إلى آخرها ] ثم قال :
وقال بعضهم من داوم على قرائتها عشر ليال كل ليلة مائة مرة عندما يأوي إلى فراشه ونام على شقه الأيمن مستقبل القبلة على طهارة كاملة فإنه يرى النبي صلى الله عليه وسلم. انتهت عبارته رحمه الله تعالى.

الصلاة الثامنة

{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم بعدد كل حرف جرى به القلم }
هذه الصلاة ذكرها صاحب كتاب ( بغية المسترشدين في تلخيص فتاوى بعض الأئمة من العلماء المتأخرين ) وهو مفتي الديار الحضرمية السيد الشريف عبد الرحمن بن محمد باعلوي في الأذكار والدعوات المطلوبة خلف الصلوات والواردة مطلقاً نقلاً عن كتاب ( حدائق الأرواح ) لباسودان مع فائدة أخرى مهمة أيضاً فقال :
(( فائدة ))
نــٌقل عن القطب الحداد أن مما يوجب حسن الخاتمة عند الموت أن يقول بعد المغرب أربع مرات { أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم الذي لا يموت وأتوب إليه رب اغفر لي }
وعن بعض العارفين من قال بعد صلاة المغرب قبل أن يتكلم [ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه بعدد كل حرفٍ جرى به القلم } عشر مرات مات على الإيمان . انتهى حدائق الأرواح لباسودان .أ.هـ
وقد زدت في الصيغة لفظ وسلم فراراً من كراهة إفراد الصلاة عن السلام وغالب الظن أنها موجودة بالأصل.

الصلاة التاسعة

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آل محمد صلاة تكون لك رضاءً ولحقه أداءً واعطه الوسيلة والمقام المحمود الذي وعدته واجزه عنا ما هو أهله واجزه أفضل ما جازيت نبياً عن أمته وصل على جميع إخوانه من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.
اللهم صل على محمد في الأولين وصل على محمد في الآخرين وصل على محمد إلى يوم الدين.
اللهم صل على روح محمد في الأرواح وصل على جسده في الأجساد وعلى قبره في القبور واجعل شرائف صلواتك ونوامي بركاتك ورأفة تحننك ورضوانك على محمد عبدك ونبيك ورسولك وسلم تسليماً كثيراً }
هذه الصلاة قال في ( مسالك الحنفاء ) ذكرها الإمام العارف شهاب الدين أحمد السهروردي في كتابه ( عوارف المعارف)
قلت وهي مركبة من ثلاث صيغ مذكورة في ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) مع فوائدها باختلافات قليلة.
وقوله منها [ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تكون لك رضاءً ولحقه أداءً …. ] ذكرها صيغة مستقلة الشهاب الشرجي الزبيدي صاحب ( مختصر البخاري ) في كتابه ( الصلات والعوائد ) وقال يروى عن الفقيه الصالح عمر بن سعيد بن صاحب ذي عقيب أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قالها كل يوم ثلاثاً وثلاثين مرة فتح الله له ما بين قبره وقبر نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.أ.هـ
تعليق ناقل الكتاب :
إتماماً للفائدة نذكر هنا الثلاث صيغ التي ذكرها المؤلف في كتابه ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) مع فوائدها
الصلاة الحادية والعشرون
{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَابْعَثْهُ المَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ وَاجْزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ وَاجْزِهِ أَفْضَلَ مَا جَازَيْتَ نَبِيَّاً عَنْ أْمَّتِهِ وَصَلِّ عَلَيْهِ وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصَّالِحِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ }
ذكر هذه الصلاة الإمام الغزالي في الأحياء ورغب في قراءتها سبع مرات يوم الجمعة ونقل عن بعضهم أن من قالها في سبع جمع في كل جمعة سبع مرات وجبت له شفاعته صلى الله عليه وسلم.
الصلاة السابعة
{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد في الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ وَفِي الْمَلأِ الأَعْلَى إِلَى يَوْمِ الْدِّينِ }
قال الإمام الشعراني جاء رجل مرة فدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد فقال السلام عليكم يا أهل العز الشامخ والكرم الباذخ فأجلسه النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي بكر رضي الله عنه فعجب الحاضرون من تقديم رسول الله صلى الله عليه وسلم له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن جبريل عليه السلام أخبرني أنه يصلي عليّ صلاة لم يصلها عليّ أحد قبله فقال أبو بكر كيف يصلي يا رسول الله فذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الصلاة.

الصلاة السادسة

{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُوحِ مُحَمَّدٍ فِي الأَرْوَاحِ وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الأَجْسَادِ وَعَلى قَبْرِهِ فِي القبورِ }
قال الإمام الشعراني كان صلى الله عليه وسلم يقول من قال هذه الكيفية [ رآني في منامه ومن رآني في منامه رآني يوم القيامة ومن رآني يوم القيامة شفعتُ له ومن شفعت له شرِبَ من حوضي وحرَّم الله جسده على النار].
وذكر ذلك شُراح الدلائل أيضاً بزيادة سبعين مرة عن الفاكهاني.
قلت وقد جربتٌ هذه الصلاة قبيل النوم حتى نمت فرأيت وجهه الشريف صلى الله عليه وسلم في داخل القمر وخاطبته ثم غاب في القمر واسأَل الله العظيم بجاهه عليه الصلاة والتسليم أن يحصل لي باقي النعم التي وعد بها صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف.
انتهى التعليق.

الصلاة العاشرة

صلاة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
{ صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد وعليه وعليهم السلام ورحمة الله وبركاته }
هذه الصلاة لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه أخرجها أبو موسى المديني رحمه الله تعالى.

الصلاة الحادية عشرة

صلاة السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها
{ اللهم صل على من روحه محراب الأرواح والملائكة والكون
اللهم صل على من هو إمام الأنبياء والمرسلين
اللهم صل على من هو إمام أهل الجنة عباد الله المؤمنين }
هذه الصلاة للسيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها ذكرها صاحب ( الإبريز ) في الباب الرابع منه قال:
قال رضي الله عنه يعني شيخه غوث زمانه سيدي عبد العزيز الدباغ:
وإذا حضر سيد الوجود صلى الله عليه وسلم أي في ديوان الأولياء فإنه يحضر معه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن والحسين وأمهما فاطمة الزهراء تارة كلهم وتارة بعضهم رضي الله عنهم أجمعين.
قال : وتجلس مولاتنا فاطمة مع جماعة النسوة اللاتي يحضرن الديوان في جهة اليسار كما سبق وتكون مولاتنا فاطمة امامهن رضي الله عنها وعنهن.
قال: رضي الله عنه: وسمعتها رضي الله عنها تصلي على أبيها صلى الله عليه وسلم ليلة من الليالي وهي تقول { اللهم صل على من روحه محراب الأرواح … إلى آخر الصيغة }
قال رضي الله عنه: وكانت تصلي عليه صلى الله عليه وسلم لكن لا بهذا اللفظ وإنما استخرجت معناه والله أعلم. انتهت عبارته رضي الله عنه.

الصلاة الثانية عشرة

صلاة سيدنا زين العابدين بن علي بن الحسين رضي الله عنهم
{ اللهم صل على محمدٍ في الأولين وصل على محمدٍ في الآخرين وصل على محمدٍ إلى يوم الدين.
اللهم صل على محمدٍ شاباً فتياً وصل على محمدٍ كهلاً مرضياً وصل على محمدٍ رسولاً نبياً.
اللهم صل على محمدٍ حتى ترضى وصل على محمدٍ بعد الرضا وصل على محمدٍ أبداً آبداً.
اللهم صل على محمدٍ كما أمرت بالصلاة عليه وصل على محمدٍ كما تحب أن يٌصلى عليه وصل على محمدٍ كما أردت أن يصلى عليه.
اللهم صل على محمدٍ عدد خلقك وصل على محمدٍ رضا نفسك وصل على محمدٍ زنة عرشك وصل على محمدٍ مداد كلماتك التي لا تنفد.
اللهم واعط محمداً الوسيلة والفضل والفضيلة والدرجة الرفيعة.
اللهم عظــِّم برهانه وأفلحْ حجته وأبلغه مأموله في أهل بيته وأمته.
اللهم اجعل صلواتك وبركاتك ورأفتك ورحمتك على محمدٍ حبيبك وصفيك وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين.
اللهم صل على محمد بأفضل ما صليت على أحدٍ من خلقك وبارك على محمدٍ مثل ذلك وارحم محمداً مثل ذلك.
اللهم صل على محمدٍ في الليل إذا يغشى وصل على محمدٍ في النهار إذا تجلى وصل على محمدٍ في الآخرة والأولى.
اللهم صل على محمدٍ الصلاة التامة وبارك على محمدٍ البركة التامة وسلم على محمدٍ السلام التامَّ.
اللهم صل على محمدٍ إمام الخير وقائد الخير ورسول الرحمة.
اللهم صل على محمدٍ أبد الآبدين ودهر الداهرين.
اللهم صل على محمدٍ النبي الأمي العربي القرشي الهاشمي الأبطحي التهامي المكي صاحب التاج والهراوة والجهاد والمغنم صاحب الخير والمير صاحب السرايا والعطايا والآيات والمعجزات والعلامات الباهرات والمقام المحمود والحوض المورود والشفاعة والسجود للرب المعبود.
اللهم صل على محمدٍ بعدد من صلى عليه وعدد من لم يصل عليه}
هذه الصلاة لزين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهم روي عنه أنه كان إذا صلى على جده صلى الله عليه وسلم يقولها والناس يسمعونه.
ذكرها القسطلاني في ( مسالك الحنفاء ) وغيره.

الصلاة الثالة عشرة

صلاة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
{ اللهم يا دائم الفضل على البرية يا باسط اليدين بالعطية يا صاحب المواهب السنية صل على محمدٍ خير الورى سجية واغفر لنا يا ذا العلا في هذه العشية }
هذه الصلاة لعبد الله بن عباس رضي الله عنهما وقد أخرجها عنه أبو موسى المديني رحمه الله تعالى.


الصلاة الرابعة عشرة

لعلي بن عبد الله بن عباس رضي الله عنهم
{ اللهم إني أسألك بأفضل مسألتك وبأحب أسمائك إليك وأكرمها عليك وبما مننت به علينا بمحمدٍ نبياً صلى الله عليه وسلم واستنقذتنا به من الضلالة وأمرتنا بالصلاة عليه وجعلت صلاتنا عليه درجة وكفارة ولطفاً ومـَناً من إعطائك فأدعوك تعظيماً لأمرك واتباعا لوصيتك وتنجيزاً لوعدك بما يجب لنبينا صلى الله عليه وسلم علينا في آداء حقه قـِبلـَنــَا وأمرت العباد بالصلاة عليه فريضة افترضتها فنسألك بجلال وجهك ونور عظمتك أن تصلي أنت وملائكتك على محمد عبدك ورسولك ونبيك وصفيك أفضل ما صليت على أحد من خلقك إنك حميد مجيد.
اللهم ارفع درجته وأكرم مقامه وثقل ميزانه وأجزل ثوابه وأفلج حجته وأظهر ملته وأضيء نوره وأدم كرامته وألحق به من ذريته وأهل بيته ما تقر به عينه وعظِّمه في النبيين الذين خلوا قبله.
اللهم اجعل محمداً أكثر النبيين تبعاً وأكثرهم أزراء وأفضلهم كرامة ونوراً وأعلاهم درجة وأفسحهم في الجنة منزلاً وأفضلهم ثواباً وأقربهم مجلساً وأثبتهم مقاماً وأصوبهم كلاماً وأنجحهم مسألة وأفضلهم لديك نصيباً وأعظمهم فيما عندك رغبة وأنزله في غرف الفردوس من الدرجات العلا التي لا درجة فوقها.
اللهم اجعل محمداً أصدق قائل وأنجح سائل وأول شافع وأفضل مشفع وشفعه في أمته شفاعة يغبطه بها الأولون والآخرون وإذا ميزت بين عبادك بفصل القضاء فاجعل محمداً في الأصدقين قيلاً والأحسنين عملاً وفي المهديين سبيلاً.
اللهم اجعل نبينا لنا فرطاً وحوضه لنا مورداً.
اللهم احشرنا في زمرته واستعملنا بسنته وتوفنا على ملته واجعلنا في حزبه وزمرته.
اللهم واجمع بيننا وبينه كما آمنا به ولم نره ولا تفرق بيننا وبينه حتى تدخلنا مدخله وتجعلنا من رفقائه مع المنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
اللهم صل على محمد نور الهدى والقائد إلى الخير والداعي إلى الرشد نبي الرحمة وإمام المتقين ورسول رب العالمين كما بلغ رسالتك وتلا آياتك ونصح لعبادك وأقام حدودك ووفى بعهدك وأنفذ حكمك وأمر بطاعتك ونهى عن معصيتك ووالى وليك الذي تحب أن تواليه وعادى عدوك الذي تحب أن تعاديه وصلى الله على محمد.
اللهم صل على جسده في الأجساد وعلى روحه في الأرواح وعلى موقفه في المواقف وعلى مشهده في المشاهد وعلى ذكره إذا ذكر صلاة منا على نبينا.
اللهم أبلغه عنا السلام كلما ذكر السلام والسلام على النبي ورحمة الله وبركاته.
اللهم صل على ملائكتك المقربين وعلى أنبيائك المطهرين وعلى رسلك المرسلين وعلى حملة عرشك أجمعين وعلى جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ورضوان ومالك وصل على الكرام الكاتبين وعلى أهل طاعتك أجمعين من أهل السموات وأهل الأرضين.
اللهم آت أهل بيت نبيك صلى الله عليه وسلم أفضل ما آتيت أحداً من أهل بيوتات المرسلين واجز أصحاب نبيك صلى الله عليه وسلم أفضل ما جزيت أحداً من أصحاب المرسلين.
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات واغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤف رحيم }
هذه الصلاة لعلي بن عبد الله بن عباس رضي الله عنهم
والحافظ السخاوي كان رضي الله عنه إذا فرغ من صلاته بالليل حمد الله وأثنى عليه ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يقول [ اللهم إني أسألك بأفضل مسألتك …. إلى آخرها ]
وهي موجودة في دلائل الخيرات مع اختلاف يسير.

الصلاة الخامسة عشرة

صلاة الإمام الشافعي رضي الله عنه
زائدة على ما في ( أفضل الصلوات على سيد السادات )
{ صلى الله على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون وصلى عليه في الأولين والآخرين أفضل وأكثر وأزكى ما صلى على أحدٍ من خلقه وزكــَّانا بالصلاة عليه أفضل ما زكــَّى أحداً من أمته بصلاته عليه والسلام عليه ورحمة الله وبركاته وجزاه الله عنا أفضل ما جزى مرسلاً عمن أرسل إليه فإنه أنقذنا به من الهلكة وجعلنا في خير أمة أخرجت للناس دائنين بدينه الذي ارتضى واصطفى به ملائكته ومن أنعم عليه من خلقه فلم تــٌمسِ بنا نعمة ظهرت ولا بطنت نلنا بها حظاً في دين ودنيا ورفع عنا بها مكروه فيهما وفي واحد منهما إلا ومحمد صلى الله عليه وسلم سببها القائد إلى خيرها الهادي إلى رشدها الذائد عن الهلكة وموارد السوء في خلاف الرشد المنسبة للأسباب التي تورد الهلكة القائم بالنصحية في الإرشاد والإنذار منها وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم كما صلى على إبراهيم وآل إبراهيم إنه حميد مجيد }
هذه صلاة الإمام الشافعي رضي الله عنه مع تكملتها الموجودة في ( الرسالة ) ولأجل أن تــٌقرأ جميعها حذفت منها لفظة
[ وإياكم ] من قوله [ وزكانا وإياكم بالصلاة عليه ] لأنها خطاب منه رضي الله عنه لأصحابه ومن اطلع على كتابه المذكور وجدها ولعدم مناسبة ذكرها لمن يقرؤها مصلياً بها على النبي صلى الله عليه وسلم حذفتها مع أني ذكرت صدرها وهو الصلاة المشهورة في كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وبينت فيه فضائلها
ورأيت في كتاب ( الاسقام في نوادر الصلاة والسلام على سيدنا محمد خير الأنام ) للشيخ شرف الدين أبي سعيد شعبان بن محمد القرشي أن إمامنا الشافعي رضي الله عنه كان يبتديء دعاؤه بقول { اللهم صل على سيدنا محمد بحر أنوارك ومعدن أسرارك ولسان حجتك وعروس مملكتك وإمام حضرتك وعلى آل سيدنا محمد وسلم }.أ.هـ
وهذه الصلاة بعض صلاة نور القيامة وهي السابعة والعشرون من (أفضل الصلوات على سيد السادات ) ونقلت فيه عن العارف الصاوي أنها وجدت على حجر بخط القدرة.
وعن شراح الدلائل أنها بأربعة عشر ألف صلاة وقد تقدمت وهي الرابعة من صيغ صلاة الشهاب الملوي السادسة من هذا الكتاب وتقدم شرحها نحو ما نقلته عن الصاوي وشراح الدلائل في (أفضل الصلوات على سيد السادات )
تعليق ناقل الكتاب : وإتماماً للفائدة ننقل هنا صلوات الإمام الشافعي المذكورة في كتاب المؤلف (أفضل الصلوات على سيد السادات ) بفوائدها وهي

الصلاة الثامنة والعشرون

{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ بِعَدَدِ مَنْ صَلَّى عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ بِعَدَدٍ مَنْ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا أَمَرْتَ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا تُحِبُّ أَنْ يُصَلَّى عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ كَمَا تَنْبَغِي الصَّلاَةُ عَلَيْهِ }

الصلاة التاسعة والعشرون

{ صَلَّى الله عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ كُلَّما ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافَلُونَ }
هاتان الصلاتان الشريفتان لسيدنا الإمام الشافعي رضي الله عنه.
أما الصلاة الأولى التي أولها اللهم صل على محمد بعدد من صلى عليه إلى آخرها فقد قال شراح الدلائل ذكر أبو العباس ابن منديل في تحفة المقاصد أن الإمام الشافعي رضي الله عنه رؤى في المنام فقيل له ما فعل الله بك فقال غفر لي قيل له بماذا قال بخمس كلمات كنت أصلي بهن على النبي صلى الله عليه وسلم فقيل له وما هن قال كنت أقول وذكر هذه الصلاة.
وأما الصلاة الثانية التي أولها صلى الله على نبينا محمد كلما ذكره الذاكرون إلى آخرها فهي الصحيحة وإن خالف بعض ألفاظها ما سيأتي نقله لأني نقلتها من نسخة من كتاب ( الرسالة ) منقولة عن نسخة عليها خط الإمام المزني صاحب إمامنا الشافعي رضي الله عنهما وهذه عبارته فيها [ فصلى الله على نبينا محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون وصلى عليه في الأولين والآخرين أفضل وأكثر وأزكى ما صلى على أحد من خلقه وزكانا وإياكم بالصلاة عليه أفضل ما زكى أحداً من أمته بصلاته عليه السلام عليه ورحمة الله وبركاته وجزاه الله عنا أفضل ما جزى مرسلاً عمن أرسل إليه ] ا.هـ.
(تـنبـــــــيه)من ناقل الكتاب
قال سيدي النبهاني رحمه الله تعالى في آخر كتابه ( أفضل الصلوات على سيد السادات ):
( ذكرت في صفحة 80 من هذا الكتاب إني نقلت صلاة سيدنا الإمام الشافعي رضي الله عنه [ اللهم صل على نبينا محمد كلما ذكره الذاكرون… إلخ ] من نسخة منقولة عن نسخة عليها خط صاحبه الإمام المزني رحمه الله ثم تبين لي أن النسخة المنقول عنها نسختي قديمة صحيحة وليس عليها خط المزني) فوجب التنبيه.أ.هـ
ثم صلى بالصلاة الإبراهيمية بعد أسطر فقال [ فصلى الله على محمد وعلى آل محمد كما صلى على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنه حميد مجيد ] ا.هـ.
وحكى الرافعي عن إبراهيم المروزي أنه لو حلف شخص أن يصلي عليه صلى الله عليه وسلم أفضل الصلاة فطريق البر أن يأتي بهذه الصلاة.
قال النووي وكأنه أخذ ذلك من كون الشافعي رضي الله عنه ذكر هذه الكيفية ولعله أول من استعملها وقد صوب في
( الروضة ) أن البر يكون بالكيفية الإبراهيمية فإن النبي صلى الله عليه وسلم علمها لأصحابه بعد سؤالهم عنها فلا يختار لنفسه إلا الأشرف الأفضل وإن كانت صيغة الشافعي هي من أكمل الصيغ وأكثرها ثواباً فقد روي عن عبد الله بن الحكم قال رأيت الشافعي رضي الله عنه في النوم فقلت له ما فعل الله بك قال رحمني وغفر لي وزففت إلى الجنة كما يزف العروس ونثر عليّ كما ينثر على العروس فقلت بم بلغتَ هذه الحالة فقال لي قائل بقولك في كتاب ( الرسالة ) [ وصلى الله على محمد عدد ما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون ] قال فلما أصبحت نظرت ( الرسالة ) فوجدت الأمر كما رأيت.
وفي رواية من طريق المزني أنه قال رأيت الشافعي في المنام بعد موته فقلت له ما فعل الله بك فقال غفر لي بصلاة صليتها على النبي صلى الله عليه وسلم في كتاب ( الرسالة ) وهي [ اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وصل على محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون ] نقل جميع ذلك الشيخ في شرحه على ( دلائل الخيرات ) عن الحافظ السخاوي في كتابه
( القول البديع ) وتقدم بعضه عن (المواهب اللدنية) عند ذكر الصلاة الإبراهيمية.
ونقل الإمام الغزالي في ( الإحياء ) عن أبي الحسن الشافعي قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله بِمَ جوزي الشافعي عنك حيث يقول في كتابه ( الرسالة ) [ وصلى الله على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون ] فقال صلى الله عليه وسلم جوزي عني أنه لا يوقف للحساب.
انتهى تعليق ناقل الكتاب.

الصلاة السادسة عشر

صلاة الطبراني
{ اللهم لك الحمد بعدد من حمدك ولك الحمد بعدد من لم يحمدك ولك الحمد كما تحب أن تحمد اللهم صل على محمد بعدد من صلى عليه وصل على محمد بعدد من لم يصل عليه وصل على محمد كما تحب أن يصلى عليه }
قال الحافظ السخاوي : روينا عن الطبراني في ( الدعاء ) له أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام في صفته التي اتصلت بنا فقال له السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته يا رسول الله قد ألهمني الله تعالى كلمات أقولهن قال وما هن قال [ اللهم لك الحمد … إلى آخرها ] فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت ثناياه ورأى النور يخرج من التفليج الذي بين ثناياه صلى الله عليه وسلم.

الصلاة السابعة عشرة

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه
{ اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي القرشي بحر أنوارك ومعدن أسرارك وعين عنايتك ولسان حجتك وخير خلقك وأحب الخلق إليك عبدك ونبيك الذي ختمت به الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه وسلم سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }

الصلاة الثامنة عشرة

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل على النور اللامع والقمر الساطع والبدر الطالع والفيض الهامع والمدد الواسع والحبيب الشافع والنبي الشارع والرسول الصادع والمأمور الطائع والمخاطب السامع والسيف القاطع والقلب الجامع والطرف الدامع سيدنا محمد وعلى آله وأولاده الكرام وأصحابه العظام وأتباعهم من أهل السنة والإسلام }

الصلاة التاسعة عشرة

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تكتب بها السطور وتشرح بها الصدور وتهون بها جميع الأمور برحمة منك يا عزيز يا غفور وعلى آله وصحبه وسلم }

الصلاة العشرون

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل وسلم وبارك على الذات المكملة والرحمة المنزلة عبدك ورسولك وحبيبك وصفيك سيدنا محمد وعلى آله وأزواجه وأولاده وجيرانه عدد ما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون }

الصلاة الحادية والعشرون

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل على سيدنا محمد ومن والاه عدد ما تعلمه من بدء الأمر إلى منتهاه وعلى آله وصحبه وسلم }

الصلاة الثانية والعشرون

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك وخليلك وحبيبك صلاة أرقى بها مراقي الإخلاص وأنال بها غاية الإختصاص وسلم تسليماً عدد ما أحاط به علمك وأحصاه كتابك كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون }
هذه الصلوات الست للقطب الكبير الشهير سيدنا أبي العباس أحمد الرفاعي رضي الله عنه ونفعنا ببركاته
والصلاة الأولى منها: من داوم عليها في كل يوم بعد صلاة الصبح على أي مراد ونية تحصل حاجته بإذن الله تعالى
ومن قرأها اثني عشر ألف مرة يرى النبي صلى الله عليه وسلم في الرؤيا
وإذا داوم عليها أربعين صباحاً لكل حاجة ولكل مهمة وعلى أي مقصد كان يحصل بعناية الله تعالى
وهي مع إختصارها من الصلوات الكوامل الجوامع.
تعليق ناقل الكتاب : وإتماماً للفائدة ننقل هنا صلاة سيدنا أبي العباس أحمد الرفاعي رضي الله عنه المذكورة في كتاب المؤلف (أفضل الصلوات على سيد السادات ) بفوائدها وهي

الصلاة الثالثة والثلاثون

لسيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه
{ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى نُورِكَ الأَسْبَقِ. وَصِرَاطِكَ الْمُحَقَّقِ. الَّذِي أَبْرَزْتَهُ رَحْمَةً شَامِلَةً لِوُجُودِكَ. وَأَكْرَمْتَهُ بِشُهُودِكَ. وَاصْطَفَيِتَهُ لِنُبُوَّتِكَ وَرِسَالَتِكَ وَأَرْسَلْتَهُ بَشِيراً وَنَذِيراً. وَدَاعِياً إِلَى الله بِإِذْنِهِ وَسِراجاً مُنِيراً. نُقْطَةِ مَرْكَزِ الْبَاءِ الدَّائِرَةِ الأَوَّلِيَّةِ. وَسِرِّ أَسْرَارِ الأَلِفِ الْقُطْبَانِيَّةِ. الَّذِي فَتَقْتَ بِهِ رَتْقَ الوُجُودِ. وَخَصَّصَتْهُ بِأَشْرَفِ الْمَقَامَاتِ بِمَوَاهِبِ الإِمْتِنَانِ وَالْمَقَامِ الْمَحْمُودِ. وَأَقْسَمْتَ بِحَيَاتِهِ فِي كِتَابِكَ الْمَشْهُودِ. لأَِهْلِ الْكَشْفِ وَالشُّهُودِ. فَهُوَ سِرُّكَ الْقَدِيمُ السَّارِي. وَمَاءُ جَوْهَرِ الْجَوْهَرِيَّةِ الْجَارِي. الَّذِي أَحْيَيْتَ بِهِ الْمَوْجُودَاتِ. مِنْ مَعْدِنٍ وَحَيَوَانٍ وَنَبَاتٍ. قَلْبِ الْقُلُوبِ وَرُوحِ الأَرْوَاحِ وَإِعْلاَمِ الْكَلِمَاتِ الطَّيِّبَاتِ. الْقَلَمِ الأَعْلَى وَالْعَرْشِ الْمُحِيطِ رُوحِ جَسَدِ الْكَوِنَيْنِ. وَبَرْزَخِ الْبَحْرَيْنِ. وَثَانِي اثْنَيْنِ. وَفَخْرِ الْكَوِنَيْنِ. أَبِي الْقَاسِمِ أَبِي الطَّيِّبِ سَيِّدْنَا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَحَبِيبِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً بِقَدْرِ عَظَمَةَ ذَاتِكَ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينٍ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمُ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ }
نقل هذه الصلاة سيدي الولي الشهير الشيخ عز الدين أحمد الصياد الرفاعي في كتابه ( المعارف المحمدية والوظائف الأحمدية ) ونسبها إلى قطب الزمان وبحر العرفان سيدنا أبي العلمين أحمد الرفاعي قدس الله سره ونفعنا ببركاته
فقال : ومن أوراده الشرعية هذه الصلاة وأسمها جوهرة الأسرار وهي مجربة ومعروفة بين أهل الكمال من السادات الرفاعية والمداومة عليها من أحسن الوسائل لنيل المعالي ومعاني الأسرار الخفية من جانب الحضرة النبوية.
انتهى تعليق ناقل الكتاب.


الصلاة الثالثة والعشرون

صلاة سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه
{ اللهم اجعل أفضل صلواتك أبداً وأنمى بركاتك سرمداً وأزكى تحياتك فضلاً وعدداً على أشرف الحقائق الإنسانية ومعدن الدقائق الإيمانية وطور التجليات الإحسانية ومهبط الأسرار الرحمانية وعروس المملكة الربانية واسطة عقد النبيين ومقدم جيش المرسلين وأفضل الخلائق أجمعين حامل لواء العز الأعلى ومالك أزمة الشرف الأسنى شاهِد أسرار الأزل ومشاهد أنوار السوابق الأول وترجمان لسان القدم ومنبع العلم والحلم والحكم مظهر سر الوجود الجزئي والكلي وإنسان عين الوجود العلوي والسفلي روح جسد الكونين وعين حياة الدارين المتخلق بأعلى رتب العبودية المتحقق بأسرار المقامات الإصطفائية سيد الأشراف وجامع الأوصاف الخليل الأعظم والحبيب الأكرم المخصوص بأعلى المراتب والمقامات المؤيد بأوضح البراهين والدلالات المنصور بالرعب والمعجزات الجوهر الشريف الأبدي والنور القديم السرمدي سيدنا ونبينا محمد المحمود في الإيجاد والوجود الفاتح لكل شاهد ومشهود حضرة المشاهدة والشهود نور كل شيء وهداه سر كل سر وسناه الذي انشقت منه الأسرار وانفلقت منه الأنوار السر الباطن والنور الظاهر السيد الكامل الفاتح الخاتم الأول الآخر الباطن الظاهر العاقب الحاشر الناهي الآمر الناصح الناصر الصابر الشاكر القانت الذاكر الماحي الماجد العزيز الحامد المؤمن العابد المتوكل الزاهد القائم الطائع الشهيد الولي الحميد البرهان الحجة المطاع المختار الخاضع الخاشع البر المستنصر الحق المبين طه ويس المزمل المدثر سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين وحبيب رب العالمين النبي المصطفى والرسول المجتبى الحكم العدل الحكيم العليم العزيز الرؤف الرحيم نورك القديم وصراطك المستقيم عبدك ورسولك وصفيك وخليلك ودليلك ونجيك ونخبتك وذخيرتك وخيرتك إمام الخير وقائد الخير ورسول الرحمة النبي الأمي العربي القرشي الهاشمي الأبطحي المكي المدني التهامي الشاهد المشهود الولي المقرب السعيد المسعود الحبيب الشفيع الحسيب الرفيع المليح البديع الواعظ البشير النذير العطوف الحليم الجواد الكريم الطيب المبارك المكين الصادق المصدوق الأمين الداعي إليك بإذنك السراج المنير الذي أدرك الحقائق بحجتها وفاق الخلائق برمتها وجعلته حبيباً وناجيته قريباً وأدنيته رقيباً وختمت به الرسالة والدلالة والبشارة والنذارة والنبوة ونصرته بالرعب وظللته بالسحب ورددت له الشمس وشققت له القمر وأنطقت له الضب والذئب والظبي والجذع والجمل والجبل والمدر والشجر وأنبعت من أصابعه الماء الزلال وأنزلت من المزن بدعوته في عام الجدب والمحل وابل الغيث والمطر فاعشوشب منه القفر والصخر والوعر والسهل والرمل والحجر وأسريت به ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى إلى السموات العلى إلى سدرة المنتهى إلى قاب قوسين أو أدنى وأريته الآية الكبرى وأنلته الغاية القصوى وأكرمته بالمخاطبة والمراقبة والمشافهة والمشاهدة والمعاينة بالبصر وخصصته بالوسيلة العذرا والشفاعة الكبرى يوم الفزع الأكبر في المحشر وجمعت له جوامع الكلم وجواهر الحكم وجعلت أمته خير الأمم وغفرت له ما تقدم من ذنبه وما تأخر الذي بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة وجلا الظلمة وجاهد في سبيل الله وعبد ربه حتى أتاه اليقين.
اللهم ابعثه مقاماً محموداً يغبطه فيه الأولون والآخرون
اللهم عظــِّمه في الدنيا بإعلاء ذكره وإظهار دينه وإبقاء شريعته وفي الآخرة بشفاعته في أمته وأجزل أجره ومثوبته وأبــِّدْ فضله على الأولين والآخرين وتقديمه على كافة المقربين الشهود
اللهم تقبل شفاعته الكبرى وارفع درجته العليا واعطه سؤله في الآخرة والأولى كما أعطيت إبراهيم وموسى
اللهم اجعله من أكرم عبادك عليك شرفاً ومن أرفعهم عندك درجة وأعظمهم خطراً وأمكنهم شفاعة
اللهم عظــِّمْ برهانه وأبلج حجته وأبلغه مأموله في أهل بيته وذريته
اللهم أتبعه من ذريته وأمته ما تقر به عينه واجزه عنا خير ما جزيت به نبياً عن أمته واجز الأنبياء كلهم خيراً
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد ما شاهدته الأبصار وسمعته الآذان وصل وسلم عليه عدد من صلى عليه وصل وسلم عليه بعدد من لم يصل عليه وصل وسلم عليه كما تحب وترضى أن يصلى عليه وصل وسلم عليه كما أمرتنا أن نصلي عليه وصل وسلم عليه كما ينبغي أن يصلى عليه
اللهم صل وسلم عليه وعلى آله عدد نعماء الله وإفضاله
اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذرياته وأهل بيته وعترته وعشيرته وأصهاره وأحبابه وأتباعه وأشياعه وأنصاره خزنة أسراره ومعادن أنواره وكنوز الحقائق وهداة الخلائق نجوم الهدى لمن اقتدى وسلم تسليماً كثيراً دائماً أبداً وارض عن كل الصحابة رضاً سرمداً عدد خلقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك كلما ذكرك ذاكر وسها عن ذكرك غافل صلاة تكون لك رضاً ولحقه آداءً ولنا صلاحاً وآته الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه المقام المحمود واعطه اللواء المعقود والحوض المورود وصل على جميع إخوانه من النبيين والمرسلين وعلى جميع الأولياء والصالحين صلوات الله عليهم أجمعين
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد السابق للخلق نوره الرحمة للعالمين ظهوره عدد من مضى من خلقك ومن بقى ومن سعد منهم ومن شقى صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد صلاة لا غاية لها ولا انتهاء ولا أمد لها ولا انقضاء صلاتك التي صليت عليه صلاة معروضة عليه ومقبولة لديه صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك لا منتهى لها دون علمك صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا صلاة تملأ الأرض والسما صلاة تحل بها العقد وتفرج بها الكرب وتجري بها لطفك في أمري وأمور المسلمين وبارك على الدوام وعافنا واهدنا واجعلنا آمنين ويسر أمورنا مع الراحة لقلوبنا وأبداننا والسلامة والعافية في ديننا ودنيانا وآخرتنا وتوفنا على الكتاب والسنة واجمعنا معه في الجنة من غير عذاب يسبق وأنت راض عنا ولا تمكر بنا واختم لنا بخير منك وعافية بلا محنة أجمعين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين}

الصلاة الاربعة والعشرون

.صلاة سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل وسلم وشرِّف وعظــِّم وبارك وكرِّم وزد وتمــِّم على سيدنا محمدٍ الذي افتتحت به أغلاق كنز الوجود ونصَّبته واسطة لإيصال الفيض والجود ورفعته إلى أعلى غرف المعاينة والشهود وبوَّأته من حضرات قدسك حيث شاء بلا حدود الذي أقمت بخدمته مقرَّبَ الأملاك وجعلته قطباً تدور عليه الأفلاك وأجلسته على كرسي المكانة وسرير التمكين وخاطبته للإرشاد والتعليم والتبيين فقلت بطريق التبجيل والتعظيم [[ وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ ]] بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [[نْ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ * مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ * وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ * وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ]] سيد الأوائل والأواخر وصفوة الأماثل والأفاخر ولسان الحضرة الأقدسية أمين الأسرار الإلهية مجلى الذات ومظهر الأسماء والصفات حاء الرحمة وميمي الملك والملكوت دال الدوام سر حياة العالم علة السجود لآدم روح الأرواح الساري في جميع الأشباح لا يشاك أحدكم بشوكة إلا وأجد ألمها مجمع حقائق اللاهوت منبع دقائق الناسوت راية إمامته [[ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ]] خلعة خلافته [[ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ ]] تاج محبوبيته [[ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى ]] لولاك لولاك يا محمد ما خلقت الأفلاك بساط خلته [[ لَعَمْرُكَ عَفَا اللَّهُ عَنْكَ مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ]] صاحب الشرف والمجد حامل لواء الحمد صاحب الوسيلة والفضيلة آدم ومن دونه تحت لوائه صاحب الشفاعة العظمى والكوثر سٌلــَّم الرضا رفرف الإصطفاء وسدرة الإنتها شمس العالم بدر الكمال نجم الهداية جوهرة الوجود خليلك الأقدم وحبيبك الأكرم وصراطك الأقوم وعبدك القائم بأمرك وعلى آله ذوي الشيم وأصحابه ذوي الهمم ما تعاقب النهار الأبين والليل الأبهم عدد ما أحاط به علمك وأحصاه كتابك وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين }

الصلاة الخامسة والعشرون

صلاة سيدنا عبد القادر رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد بحر أنوارك ومعدن أسرارك ولسان حجتك وعروس مملكتك وإمام حضرتك وطراز ملكك وخزائن رحمتك وطريق شريعتك المتلذذ بمشاهدتك إنسان عين الوجود والسبب في كل موجود عين أعيان خلقك المتقدم من نور ضيائك صلاة تحل بها عقدتي وتفرج بها كربتي صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين عدد ما أحاط به علمك وأحصاه كتابك وجرى به قلمك وعدد الأمطار والأحجار والأشجار وملائكة البحار وجميع ما خلق مولانا من أول الزمان إلى آخره والحمد لله وحده }

الصلاة السادسة والعسرون

صلاة سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل بأفضل ما تحب وأكمل ما تريد على إمام أهل التوحيد ولسان أهل التفريد والتمجيد سيدنا ومولانا وسندنا وأوْلانا محمد سيد السادات والعبيد وعلى آله الكرام البررة وصحبه ووارثيه وحزبه وكل منسوب إلى جنابه المجيد من غير نهاية ولا تحديد وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين }

الصلاة السابعة والعشرون

صلاة سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم صل على أفضل عبادك من خلقك وصفوتك من أنبيائك الذات المكملة والرحمة المرسلة المفضلة سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه ووارثيه وحزبه أجمعين ملء السموات وملء الأرضين كلما ذكرك الذاكرون وكلما غفل عن ذكره الغافلون }
هذه الصلوات الخمس لسيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ونفعنا ببركاته
أما الأوليان فقد نقلتهما من مجموعة أوراده المسماه بـ ( الفيوضات الربانية في المآثر القادرية ) جمع أحد أفاضل سلالته الطاهرة السيد اسماعيل ابن السيد محمد سعيد القادري الكيلاني.
وأما الثالثة وهي [ اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد بحر أنوارك ….إلى آخرها ] فقد ذكرها الشيخ الديربي في مجرباته بقوله ومن الصيغ الجليلة ما روي عن سيدي عبد القادر الجيلاني أنه وجدها منقوشة في حجر على باب غار في زمن سياحته وأنها بخمسين ألف صلاة وبعد ذلك رأى الشيخ النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فسأله عنها فقال له النبي صلى الله عليه وسلم هي بسبعين ألف صلاة.أ.هـ
وقد ذكرتها في ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهي السابعة والعشرون ولكنها هنا فيها زيادات كثيرة مهمة مع زيادة الفضائل التي لم تذكر هناك ولذلك ذكرتها هنا
وأما الرابعة فقد ختم بها حزب الفتح
وأما الخامسة فقد ختم بها الحزب السرياني والفتوح الرباني
تعليق ناقل الكتاب
إتماماً للفائدة الصلاة التي أشار إليها سيدي النبهاني سابقاً في كتابه ( افضل الصلوات على سيد السادات ) هي صلاة نور القيامة وهي

الصلاة السابعة والعشرون

صلاة نور القيامة
{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِكَ وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ وَطِرَازِ مُلْكِكَ وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ وَطَرِيقِ شَرِيعَتِكَ الْمُتَلَذِّذِ بِتَوْحِيدِكَ إِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ وَالسَّبَبِ فِي كُلِّ مَوْجُودٍ عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ الْمُتَقَدِّمِ مِنْ نُورِ ضِيَائِكَ صَلاَةً تَدُومُ بِدَوَامِكَ وَتَبْقَى بِبَقَائِكَ لاَ مُنْتَهَى لَهَا دُونَ عِلْمِكَ صَلاَةً تُرِضِيكَ وَتُرْضِيهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ }
قال سيدي أحمد الصاوي وغيره هذه الصلاة وجدت على حجر بخط القدرة وهي صلاة نور القيامة سميت بذلك لكثرة ما يحصل لذاكرها في ذلك اليوم من النور
وفي شرح الدلائل عن بعض الأولياء الأكابر أنها بأربعة عشر ألف صلاة.
أما الصلاة الأولى له فقد ذكر منها جزءً في صلاة مستقلة ونسبت لسيدي عبد القادر الجيلاني وهي

الصلاة الحادية والثلاثون

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى وَلاَ انْقِضَاءَ صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً مِثْلَ ذِلِكَ.
ذكر شُراح الدلائل أن سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ختم بهذه الصلاة حزبه ونقل عن السخاوي أنه قال أفاد بعض معتمدي شيوخنا أن لها قصة تفيد أن كل مرة منها بعشرة آلاف صلاة.
وقال الشيخ في شرحه قال الإمام محيي الدين الذي عرف بجُنيد اليمن رضي الله عنه من صلى بهذه الصلاة عشر مرات صباحاً ومساء استوجب رضاء الله الأكبر والأمان من سخطه وتواترت عليه الرحمة والحفظ الإلهي من الأسواء وتسهل عليه الأمور.
أما الصلاة التالي ذكرها في أوردها في آخر كتابه (أفضل الصلوات على سيد السادات) وهي لسيدي عبد القادر الجيلاني أيضاً

الصلاة السبعون

الصلاة الكبرى لسيدنا عبد القادر الجيلاني
{ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عِنْتُمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ أَعْبُدُ الله رَبِّي وَلاَ أَشْرِكُ بِهِ شَيْئاً
اللَّهُمَّ إِنِّي أَدْعُوكَ بِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى كُلِّهَا لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً. وَصَلَّى الله عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً هُوَ أَهْلُهَا.
اللَّهُمَّ يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَاجْزِ مُحَمَّداً مَا هُوَ أَهْلُهُ.
اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالزَّبُورِ والْفُرْقَانِ الْعَظِيمِ اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ فَلَكَ الْحَمْدُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الْظَّالِمِينَ مَا شَاءَ الله كَانَ وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بالله
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ صَلاَةً مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَمَا أَمْرْتَ أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ صَلاَتِكَ شَيْءٌ وَارْحَمْ مُحَمَّداً حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ رَحْمَتِكَ شَيْءٌ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ بَرَكَاتِكَ شَيْءٌ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَأَفْلِحْ وَأَنْجِحْ وَأَتِمَّ وَأَصْلِحْ وَزَكّ وَأَرْبِحْ وَأَوْفِ وَأَرْجِحْ أَفْضَلَ الصَّلاَةِ وَأَجْزَلَ الْمِنَنِ وَالْتَّحِيَّاتِ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي هُوَ فَلَقُ صُبْحِ أَنْوَارِ الْوَحْدَانِيَّةِ وَطَلْعَةُ شَمْسِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَبهْجَةُ قَمَرِ الْحَقَائِقِ الصَّمَدَانِيَّةِ وَحَضْرَةُ عَرْشِ الْحَضَرَاتِ الرَّحْمَانِيَّةِ نُورُ كُلِّ رَسُولٍ وَسَنَاهُ يس وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ سِر كُلِّ نَبِيٍّ وَهُدَاهُ ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ وَجَوْهَرُ كُلِّ وَلِيٍّ وَضِيَاهُ سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْعَرَبِيِّ الْقُرَشِيِّ الْهَاشِمِيِّ الأَبْطَحِيِّ التِّهَامِيِّ الْمَكِّيِّ صَاحِبِ التَّاجِ وَالْكَرَامَةِ صَاحِبِ الْخَيْرِ وَالْمَيْرِ صَاحِبِ السَّرَايَا وَالْعَطَايَا وَالْغَزْوِ وَالْجِهَادِ وَالْمَغْنَمِ وَالْمَقْسَمِ صَاحِبِ الآياتِ وَالْمُعْجِزَاتِ وَالْعَلاَمَاتِ الْبَاهِرَاتِ صَاحِبِ الْحَجِّ وَالْحَلْقِ وَالتَّلْبِيَةِ صَاحِبِ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَالْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَالْمَقَامِ وَالْقِبْلَةِ وَالْمَحْرَابِ وَالْمِنْبَرِ صَاحِبِ الْمَقَامِ الْمَحْمُودِ وَالْحَوْضِ الْمَوْرُودِ وَالشَّفَاعَةِ وَالسُّجُودِ لِلرَّبِّ الْمَعْبُودِ صَاحِبِ رَمْيِ الْجَمَرَاتِ وَالْوُقُوفِ بِعَرَفَاتٍ صَاحِبِ الْعَلَمِ الطَّوِيلِ وَالْكَلاَمِ الْجَلِيلِ صَاحِبِ كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ وَالصِّدْقِ والتَّصْدِيق. ِ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيَّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةٍ تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْمِحَنِ وَالإِحَنِ وَالأَهْوَالِ وَالْبَلِيَّاتِ وَتُسَلِّمُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْفِتَنِ وَالأَسْقَامِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْعُيُوبِ وَالسَّيِّئَاتِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعَ الْخَطِيئَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ مَا نَطْلُبُهُ مِنَ الْحَاجَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ يَا رَبِّ يَا الله يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ.
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ لِي فِي مُدَّةِ حَيَاتِي وَبَعْدَ مَمَاتِي أَضْعَافَ أَضْعَافِ ذَلِكَ أَلْفَ أَلْفِ صَلاَةٍ وَسَلاَمٍ مَضْرُوبَيْنِ فِي مِثْلِ ذَلِكَ وَأَمْثَالَ أَمْثَالِ ذَلِكَ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَالرَّسُولِ الْعَرَبِيِّ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَوْلاَدِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّاتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ وَأَصْهَارِهِ وَأَنْصَارِهِ وَأَشْيَاعِهِ وَأَتْبْاعِهِ وَمَوَالِيهِ وَخُدَّامِهِ وَحُجَّاجِهِ إِلَهِي اجْعَلْ كُلَّ صَلاَةٍ مِنْ ذَلِكَ تَفُوقُ وَتَفْضُلُ صَلاَةَ الْمُصَلَّينَ عَلَيْهِ مِنْ أَهْلِ السَّمَوَاتِ وَأَهْلِ الأَرَضِينَ أَجْمَعِينَ كَفَضْلِهِ الَّذِي فَضَّلْتَهُ عَلَى كَافَّةِ خَلْقِكَ يَا أَكْرَمَ الأَكْرَمِينَ وَيَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَكَرِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيَّكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِيِّ السَّيِّدِ الْكَامِلِ الْفَاتِحِ الْخَاتِمِ حَاءِ الرَّحْمَةِ وَمِيمِ الْمُلْكِ وَدَالِ الدَّوَامِ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِكَ وَعَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ وَصَفِيِّكَ السَّابِقُ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَالرَّحْمَةُ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ الْمُصْطَفَى الْمُجْتَبَى الْمُنْتَقَى الْمُرْتَضَى عَيْنِ الْعِنَايَةِ وَزَيْنِ الْقِيَامَةِ وَكَنْزِ الْهِدَايَةِ وَإِمَامِ الْحَضْرَةِ وَأَمِينِ الْمَمْلَكَةِ وَطِرَازِ الْحُلَّةِ وَكَنْزِ الْحَقِيقَةِ وَشَمْسِ الشَّرِيعَةِ كَاشِفِ دَيَاجِي الظُّلْمَةِ وَنَاصِرِ الْمِلَّةِ وَنَبِيِّ الرَّحْمَةِ وَشَفِيعِ الأُمَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَوْمَ تَخْشَعُ الأَصْوَاتُ وَتَشْخَصُ الأَبْصَارُ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا وَنَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ الأَبْلَجِ وَالْبَهَاءِ الأَبْهَجِ نَامُوسِ تَوْرَاةِ مُوسَى وَقَامُوسِ إِنْجِيلِ عِيسَى صَلَوَاتُ الله وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ طِلَّسْمِ الْفَلَكَ الأَطْلَسِ فِي بُطُونِ كُنْتُ كَنْزاً مَخْفِيًّا فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُعْرَفَ طَاوُوسِ الْمَلَكِ الْمُقَدَّسِ فِي ظُهُورِ فَخَلَقْتُ خَلْقاً فَتَعَرَّفْتُ إِلَيْهِمْ فَبِي عَرَفُونِي قُرَّةِ عَيْنِ الْيَقِينِ مِرْآةِ أُولِي الْعَزْمِ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَى شُهُودِ الْمَلِكِ الْحَقِّ الْمُبِينِ نُورِ أَنْوَارِ أَبْصَارِ بَصَائِرِ الأَنْبِيَاءِ الْمُكَرَّمِينَ وَمَحَلِّ نَظَرِكَ وَسَعَةِ رَحْمَتِكَ مِنَ الَْعوَالِمِ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَعَلَى إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَأَتْحِفْ وَأَنْعِمْ وَامْنَح وَأَكْرِمْ وَأَجْزِلْ وَأَعْظِمْ أَفْضَلَ صَلاَتِكَ وَأَوْفَى سَلاَمِكَ صَلاَةً وَسَلاَماً يَتَنَزَّلاَنِ مِنْ أُفُقِ كُنْهُ بَاطِنِ الذَّاتِ إِلَى فَلَكِ سَمَاءِ مَظَاهِرِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ وَيَرْتَقِيَانِ عِنْدَ سِدْرَةِ مُنْتَهَى الْعَارِفِينَ إِلَى مَرْكَزِ جَلاَلِ النُّورِ الْمُبِينِ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ عِلْمِ يَقِينِ الْعُلَمَاءِ الرَّبَّانِيِّينَ وَعَيْنِ يَقِينِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ وَحَقِّ يَقِينِ الأَنْبِيَاءِ الْمُكَرَّمِينَ الَّذِي تَاهَتْ فِي أَنْوَارِ جَلاَلِهِ أُولُو العَزْمِ مِنَ الْمُرْسَلِينَ وَتَحَيَّرَتْ فِي دَرْكِ حَقَائِقِهِ عُظَمَاءُ الْمَلاَئِكَةِ الْمُهَيَّمِينَ الْمُنَزَّلِ عَلَيْهِ فِي الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ [[ لَقَدْ مَنَّ الله عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلاَلٍ مُبِينٍ ]]
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ صَلاَةَ ذَاتِكَ عَلَى حَضْرَةِ صِفَاتِكَ الْجَامِعِ لِكُلِّ الْكَمَالِ الْمُتَّصِفِ بِصِفَاتِ الْجَلاَلِ وَالْجَمَالِ مَنْ تَنَزَّهَ عَنِ الْمَخْلُوقِينَ فِي الْمِثَالِ يَنْبُوعِ الْمَعَارِفِ الرَّبَّانِيَّةِ وَحِيطَةِ الأَسْرَارِ الإِلَهِيَّةِ غَايَةِ مُنْتَهَى السَّائِلِينَ وَدلِيلِ كُلِّ حَائِرٍ مِنَ السَّالِكِينَ مُحَمَّدٍ الْمَحْمُودِ بِالأَوْصَافِ وَالذَاتِ وَأَحْمَدِ مَنْ مَضَى وَمَنْ هُوَ آتٍ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً بِدَايَةَ الأَزَلِ وَغَايَةَ الأَبَدِ حَتَّى لاَ يَحْصُرُهُ عَدَدٌ وَلاَ يُنْهِيهِ أَمَدٌ وَارْضَ عَنْ تَوَابِعِهِ فِي الشَّرِيعَةِ وَالطَّرِيقَةِ وَالْحَقِيقَةِ مِنَ الأَصْحَابِ وَالْعُلَمَاءِ وَأَهْلِ الطَّرِيقَةِ وَاجْعَلْنَا يَا مَوْلاَنَا مِنْهُمْ حَقِيقَةً آمِينْ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فَتْحِ أَبْوَابِ حَضْرَتِكَ وَعَيْنِ عِنَايَتِكَ بِخَلْقِكَ وَرَسُولِكَ إِلَى جِنِّكَ وَإِنْسِكَ وَحْدَانِيِّ الذاتِ الْمُنَزَّلِ عَلَيْهِ الآيَاتُ الْوَاضِحَاتُ مُقِيلِ الْعَثَرَاتِ وَسَيِّدِ السَّادَاتِ مَاحِي الشِّرْكِ وَالضَّلاَلاَتِ بِالسُّيُوفِ الصَّارِمَاتِ الآمِرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهِي عَنِ الْمُنْكَرَاتِ الثَّمِلِ مِنْ شَرَابِ الْمُشَاهَدَاتِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ خَيْرِ الْبَرِيَّاتِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مَنْ لَهُ الأَخْلاَقُ الرَّضِيَّةُ وَالأَوْصَافُ الْمَرْضِيَّةُ وَالأَقْوَالُ الشَّرْعِيَّةُ وَالأَحْوَالُ الْحَقِيقِيَّةُ وَالْعِنَايَاتُ الأَزَلِيَّةُ وَالسَّعَادَاتُ الأَبَدِيَّةُ وَالْفُتُوحَاتُ الْمَكِيَّةُ وَالظُّهُورَاتُ الْمَدَنِيَّةُ وَالْكَمَالاَتُ الإِلَهِيَّةُ وَالْمَعَالِمُ الرَّبَّانِيَّةُ وَسِرُّ الْبَرِيَّةِ وَشَفِيعُنَا يَوْمَ بَعْثِنَا الْمُسْتَغْفِرُ لَنَا عِنْدَ رَبِّنَا الدَّاعِي إِلَيْكَ وَالْمُقْتَدَى بِهِ لِمَنْ أَرَادَ الْوُصُولَ إِلَيْكَ الأَنِيس بِكَ وَالْمُسْتَوْحِشُ مِنْ غَيْرِكَ حَتَّى تَمَتَّعَ مِنْ نُورِ ذَاتِكَ وَرَجَعَ بِكَ لاَ بِغَيْرِكَ وَشَهِدَ وَحْدَتَكَ فِي كَثْرَتِكَ وَقُلْتَ لَهُ بِلِسَانِ حَالِكَ وَقَوَّيْتَهُ بِكَمَالِكَ [[ فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ ]] الذَّاكِرُ لَكَ فِي لَيْلِكَ وَالصَّائِمُ لَكَ فِي نَهَارِكَ الْمَعْرُوفُ عِنْدَ مَلاَئِكَتِكَ أَنَّهُ خَيْرُ خَلْقِكَ.
اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلَ إِلَيْكَ بِالْحَرْفِ الْجَامِعِ لِمَعَانِي كَمَالِكَ نَسْأَلُكَ إِيَّاكَ بِكَ أَنْ تُرِيَنَا وَجْهَ نَبِيِّنَا صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنْ تَمْحُوَ عَنَّا وُجُودَ ذُنُوبِنَا بِمُشَاهَدَةِ جَمَالِكَ وَتُغَيِّبَنَا عَنَّا فِي بِحَارِ أَنْوَارِكَ مَعْصُومِينَ مِنَ الْشَّوَاغِلِ الدُّنْيَوِيَّةِ رَاغِبِينَ إِلَيْكَ غَائِبِينَ بِكَ يَا هُوَ يَا الله يَا هُوَ يَا الله يَا هُوَ يَا الله لاَ إِلَهَ غَيْرُكَ اسْقِنَا مِنْ شَرَابِ مَحَبَّتِكَ وَاغْمِسْنَا فِي بِحَارِ أَحَدِيَّتِكَ حَتَّى نَرْتَعَ فِي بُحْبُوحَةِ حَضْرَتِكَ وَتَقطَعَ عَنَّا أَوْهَامَ خَلِيقَتِكَ بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ وَنَوِّرْنَا بِنُورِ طَاعَتِكَ وَاهْدِنَا وَلاَ تُضِلَّنَا وَبَصِّرْنَا بِعُيُوبِنَا عَنْ عُيُوبِ غَيْرِنَا بِحُرْمَةِ نَبِيِّنَا وَسَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ مَصَابِيحِ الْوُجُودِ وَأَهْلِ الشُّهُودِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ نَسْأَلُكَ أَنْ تُلْحِقَنَا بِهِمْ وَتَمْنَحَنَا حُبَّهُمْ يَا الله يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَهَبْ لَنَا مَعْرِفَةً نَافِعَةً إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ نَسْأَلُكَ أَنْ تَرْزُقَنَا رُؤْيَةَ وَجْهِ نَبِيِّنَا فِي مَنَامِنَا وَيَقْظَتِنَا وَأَنْ تُصَلِّيَ وَتُسَلِّمَ عَلَيْهِ صَلاَةً دَائِمَةً إِلَى يَوْمِ الدِّينِ وَأَنْ تُصَلِّيَ عَلَى خَيْرِنَا وَكُنْ لَنَا. اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَفْضَلَ صَلَوَاتِكَ أَبَداً وَأَنْمَى بَرَكَاتِكَ سَرْمَداً وَأَزْكَى تَحِيَّاتِكَ فَضْلاً وَعَدَداً عَلَى أَشْرَفِ الْحَقَائِقِ الإِنْسَانِيَّةِ وَالْجَانِّيَّةِ وَمَجْمَعِ الرَّقَائِقِ الإِيمَانِيَّةِ وَطُورِ التَّجَلِّيَاتِ الإِحْسَانِيَّةِ وَمَهْبَطِ الإِسْرَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَاسِطَةِ عِقْدِ النَّبِيِّينِ وَمُقَدِّمَةِ جَيْشِ الْمُرْسَلِينَ وَقَائِدِ رَكْبِ الأَوْلِيَاءِ وَالصِّدِّيقِينَ وَأَفْضَلِ الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ حَامِلِ لِوَاءِ الْعِزِّ الأَعْلَى وَمَالِكِ أَزِمَّةِ الْمَجْدِ الأَسْنَى شَاهِدِ أَسْرَارِ الأَزَلِ وَمُشَاهِدِ أَنْوَارِ السَّوَابِقِ الأُوَلِ وَتَرْجُمَانِ لِسَانِ الْقِدَمِ وَمَنْبَعِ الْعِلْمِ وَالْحِكْمِ مَظْهَرِ سِرِّ الْجُود الْجُزِيِّ وَالْكُلِّيِّ وَإِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ الْعُلْوِيِّ وَالسُّفْلِيِّ رُوحِ جَسَدِ الْكَوْنَيْنِ وَعَيْنِِ حَيَاةِ الدَّارَيْنِ الْمُتَحَقِّقِ بِأَعْلَى رُتَبِ الْعُبُودِيَّةِ وَالْمُتَخَلِّقِ بِأَخْلاَقِ الْمَقَامَاتِ الإِصْطِفَائِيَّةِ الْخَلِيلِ الأَعْظَمِ وَالْحَبِيبِ الأَكْرَمِ سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا وَحَبِيبِنَا محَمَّدٍ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَعْلُومَاتِكَ وَمِدَادِ كَلِمَاتِكَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ وَذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ وَذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً دَائِماً.
اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِنُورِهِ السَّارِي فِي الْوُجُودِ أَنْ تُحْيِيَ قُلُوبَنَا بِنُورِ حَيَاةِ قَلْبِهِ الْوَاسِعِ لِكُِّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ وَأَنْ تَشْرَحَ صُدُورَنَا بِنُورِ صَدْرِهِ الْجَامِعِ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ وَضِيَاءً وَذِكْرَى لِلْمُتَّقِينَ وَتُطَهِّرَ نُفُوسَنَا بِطَهَارَةِ نَفْسِهِ الزَّكِيَّةِ الْمَرْضِيَّةِ وَتُعَلِّمَنَا بِأَنْوَارِ عُلُومِ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ وَتُسْرِيَ سَرَائِرَهُ فِينَا بِلَوَامِعِ أَنْوَارِكَ حَتَّى تُغَيِّبَنَا عَنَّا فِي حَقِّ حَقِيقَتِهِ فَيَكُونَ هُوَ الْحَيَّ الْقَيُّومَ فِينَا بِقَيُّومِيَّتِكَ السَّرْمَدِيَّةِ فَنَعِيشَ بِرُوحِهِ عَيْشَ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً آمِينْ بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ عََيْنَا يَا حَنَّانُ يَا مَنَّانُ يَا رَحْمَنُ وَبِجَق مجَلِّيَاتِ مُنَازَلاَتِكَ فِي مِرْآىِ شُهُودِهِ لِمُنَازَلاَتِ تَجَلِّيَاتِكَ فَنَكُونَ فِي الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ فِي وِلاَيَةِ الأَقْرَبِينَ.
اللَّهُمَّ صَل وَسَلمْ عَلَى سَيدِنَا وَنَبِينَا مُحَمَّدٍ جَمَالِ لُطْفِكَ وَحَنَانِ عَطِْائكَ وَجَلاَلِ مُلْكِكَ وَكَمَالِ قُدْسِكَ النُّورِ الْمُطْلَقِ بِسِرِّ الْمَعِيَّةِ الَّتِي لاَ تَتَقَيَّدُ الْبَاطِنِ مَعْنًى فِي غَيْبِكَ الظَّاهِرِ حَقًّا فِي شَهَادَتِكَ شَمْسِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَمَجْلَى حَضْرَةِ الْحَضَرَاتِ الرَّحْمَانِيَّةِ مَنَازِلِ الْكُتُبِ الْقَيِّمَةِ وَنُورِ الآيَاتِ الْبَيِّنَةِ الَّذِي خَلَقْتَهُ مِنْ نُورِ ذَاتِكَ وَحَقَّقْتَهُ بِأَسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ وَخَلَقْتَ مِنْ نُورِهِ الأَنْبِيَاءَ وَالْمُرْسَلِينَ وَتَعَرَّفْتَ إِلَيْهِمْ بِأَخْذِ الْمِيثَاقِ عَلَيْهِمْ بِقَوْلِكَ الْحَقِّ الْمُبِينِ [[ وَإِذْ أَخَذَ الله مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمً جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذّتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ]]
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى بَهْجَةِ الْكَمَالِ وَتَاجِ الْجَلاَلِ وَبَهَاءِ الْجَمَالِ وَشَمْسِ الْوِصَالِ وَعَبَقِ الْوُجُودِ وَحَيَاةِ كُلِّ مَوْجُودٍ عِزِّ جَلاَلِ سَلْطَنَتِكَ وَجَلالِ عِزِّ مَمْلَكَتِكَ وَمَلِيكِ صُنْعِ قُدْرَتِكَ وَطِرَازِ صَفْوَةِ الصَّفْوَةِ مِنْ أَهْلِ صَفْوَتِكَ وَخُلاَصَةِ الْخَاصَّةِ مِنْ أَهْلِ قُرْبِكَ سِر الله الأَعْظَمِ وَحَبِيبِ الله الأَكْرَمِ وَخَلِيلِ الله الْمُكَرَّمِ سَيدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلُ بِهِ إِلَيْكَ وَنَتَشَفَّعُ بِهِ لَدَيْكَ صَاحِبِ الشَّفَاعَةِ الْكُبْرَى وَالْوَسِيلَةِ الْعُظْمَى وَالشَّرِيعَةِ الْغَرَّا وَالْمَكَانَةِ الْعُلْيَا وَالْمَنْزِلَةِ الزُّلْفَى وَقَابِ قَوْسَيْن ِأَوْ أَدْنَى أَنْ تُحَقِّقَنَا بِهِ ذَاتاً وَصِفَاتٍ وَأَسْمَاءً وَأَفْعَالاً وَآثَاراً حَتَّى لاَ نَرَى وَلاَ نَسْمَعَ وَلاَ نُحِسَّ وَلاَ نَجِدَ إِلاَّ إِيَّاكَ إِلَهِي وَسَيِّدِي بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ أَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ هُوِيَّتَنَا عَيْنَ هُوِيَّتِهِ فِي أَوَائِلِهِ وَنِهَايَتِهِ وَبِوُدِّ خُلَّتِهِ وَصَفَاءِ مَحَبَّتِهِ وَفَوَاتِحِ أَنْوَارِ بَصِيرَتِهِ وَجَوَامِعِ أَسْرَارِ سَرِيرَتِهِ وَرَحِيمِ رَحْمَائِهِ وَنَعِيمِ نَعْمَائِهِ.
اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ بِجَاهِ نَبِيِّكَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَغْفِرَةَ وَالْرِّضَى وَالْقَبُولَ قَبُولاً تَامًّا لاَ تَكِلْنَا فِيهِ إِلَى أَنْفُسِنَا طَرْفَةَ عَيْنٍ يَا نِعْمَ الْمُجِيبُ فَقَدْ دَخَلَ الدَّخِيلُ يَا مَوْلاَيَ بِجَاهِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ غُفْرَانَ ذُنُوبِ الْخَلْقِ بِأَجْمَعِهِمْ أَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ بَرهِمْ وَفَاجِرِهِمْ كَقَطْرَةٍ فِي بَحْرِ جُودِكَ الْوَاسِعِ الَّذِي لاَ سَاحِلَ لَهُ فَقَدْ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ الْمُبِينُ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ. رَب إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأَْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَب شَقِيًّا رَبِّ إِنَّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ يَا عَوْنَ الْضُّعَفَاءِ يَا عَظِيمَ الرَّجَاءِ يَا مُوقِظَ الْغَرْقَ يَا مُنْجِيَ الْهَلْكَى يَا نِعْمَ الْمَوْلَى يَا أَمَانَ الْخَائِفِينَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله الْعَظِيمُ الْرحَِيمُ لاَ إِلَهَ إِلاً الله رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِِ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى الْجَامِعِ الأَكْمَلِ وَالْقُطْبِ الرَّبَّانِيِّ الأَفْضَلِ طِرَازِ حُلَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْدِنِ الْجُودِ وَالإِحْسَانِ صَاحِبِ الْهِمَمِ السَّمَاوِيَّةِ وَالْعُلُومِ اللَّدُنِيَّةِ.
اللَّهُمَّ صَل وَسَلمْ عَلَى مَنْ خَلَقْتَ الْوُجُودَ لأِجْلِهِ وَرَخَّصْتَ الأَشْيَاءَ بِسَبَبِهِ مُحَمَّدٍ الْمَحْمُودِ صَاحِبِ الْمَكَارِمِ وَالْجُودِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الأَقْطَابِ السَّابِقِينَ إِلَى جَنَابِ ذَلِكَ الْجَنَابِ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيدِنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ الإِلَهِيِّ وَالْبَيَانِ الْجَلِيِّ وَاللسَانِ الْعَرَبِيِّ وَالدِّينِ الْحَنِيفِيِّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ الْمُؤَيَّدِ بِالرُّوحِ الأَمِينِ وَبِالْكِتَابِ الْمُبِينِ وَخَاتِمِ النَّبِيِّينَ وَرَحْمَةِ الله لِلْعَالَمِينَ وَالْخَلاَئِقِ أَجْمَعِينَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى مَنْ خَلَقْتَهُ مِنْ نُورِكَ وَجَعَلْتَ كَلاَمَهُ مِنْ كَلاَمِكَ وَفَضَّلْتَهُ عَلَى أَنْبِيَائِكَ وَأَوْلِيَائِكَ وَجَعَلْتَ السعَايَةَ مِنْكَ إِلَيْهِ وَمِنْهُ إِلَيْهِمْ كَمَالِ كُل وَلِيٍّ لَكَ وَهَادِي كُل مُضِلٍّ عَنْكَ هَادِي الْخَلْقِ إِلَى الْحَق تَارِكِ الأَشْيَاءِ لأَجْلِكَ وَمَعْدِنِ الْخَيْرَاتِ بِفَضْلِكَ وَخَاطَبْتَهُ عَلَى بِسَاطِ قُرْبِكَ وَكَانَ فَضْلُ الله عَلَيْكَ عَظِيماً الْقَائِمِ لَكَ فِي لَيْلِكَ وَالصَّائِمِ لَكَ فِي نَهَارِكَ وَالْهَائِمِ بِكَ فِي جَلاَلِكَ.
اللَّهُمَّ صَل وَسَلمْ عَلَى نَبِيِّكَ الْخَلِيفَةِ فِي خَلْقِكَ الْمُشْتَغِلِ بِذِكْرِكَ الْمُتَفَكَّرِ فِي خَلْقِكَ وَالأَمِينِ لِسِركَ وَالْبُرْهَانِ لِرُسُلِكَ الْحَاضِرِ فِي سَرَائِرِ قُدْسِكَ وَالْمُشَاهِدِ لِجمَالِ جَلاَلِكَ سَيدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ الْمُفَسرِ لآيَاتِكَ وَالظَّاهِرِ فِي مُلْكِكَ وَالْغَائِبِ فِي مَلَكُوتِكَ وَالْمُتَخَلِّقِ بِصِفَاتِكَ وَالدَّاعِي إِلَى جَبَرُوتِكَ الْحَضْرَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَالْبُرْدَةِ الْجَلاَلِيَّةِ وَالسَّرَابِيلِ الْجَمَالِيَّةِ الْعَرِيشِ السَّقِيِّ وَالْحَبِيبِ النَّبَوِيِّ وَالنُّوِرِ الإِلَهِيِّ وَالدُّر النَّقِي وَالْمِصْبَاحِ الْقَوِيِّ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَيْهِ عَلَى آلِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيدِنَا وَنَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَرُوحِ أَرْوَاحِ عِبَادِكَ الدُّرَّةِ الْفَاخِرَةِ وَالْعَبِقَةِ النَّافِحَةِ بُؤْبُؤِ الْمَوْجُودَاتِ وَحَاءِ الرَّحَمَاتِ وَجِيمِ الدَّرَجَاتِ وَسِينِ السَّعَادَاتِ وَنُونِ الْعِنَايَاتِ وَكَمَالِ الْكُليَّاتِ وَجِيمِ الدَّرَجَاتِ وَسِينِ السَّعَادَاتِ وَنُونِ الْعِنَايَاتِ وَكَمَالِ الْكُلِّيَّاتِ وَمَنْشَأِ الأَزَلِيَّاتِ وَخَتْمِ الأَبَدِيَّاتِ الْمَشْغُولِ بِكَ عَنِ الأَشْيَاءِ الدُّنْيَوِيَّاتِ الطَّاعِمِ مِنْ ثَمَرَاتِ الْمُشَاهَدَاتِ الْمَسْقِيِّ مِنْ أَسْرَارِ الْقُدْسِيَّاتِ الْعَالِمِ بِالْمَاضِي وَالْمُسْتَقْبَلاَتِ سَيدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ الأَخْيَارِ وَأَصْحَابِهِ الأَبْرَارِ.
اللَّهُمَّ صَل وَسَلِّمْ عَلَى رُوحِ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الأَرْوَاحِ وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الأجْسَادِ وَعَلَى قْبِرِهِ فِي الْقُبُورِ وَعَلَى اسْمِهِ فِي الأَسْمَاءِ وَعَلَى مَنْظَرِهِ فِي الْمَنَاظِرِ وَعَلَى سَمْعِهِ فِي الْمَسَامِعِ وَعَلَى حَرَكَتِهِ فِي الْحَرَكَاتِ وَعَلَى سُكُونِهِ فِي السَّكَنَاتِ وَعَلَى قُعُودِهِ فِي الْقُعُودَاتِ وَعَلَى قِيَامِهِ فِي الْقِيَامَاتِ وَعَلَى لِسَانِهِ الْبَشَّاشِ الأَزَلِيِّ وَالْحَتْمِ الأَبَدِيِّ صَلِّ اللَّهُمِّ وَسَلمْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَمِلْءَ مَا عَلِمْتَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الَّذِي أَعْطَيْتَهُ وَكَرَّمْتَهُ وَفَضَّلْتَهُ وَنَصَرْتَهُ وَأَعَنْتَهُ وَقَرَّبْتَهُ وَأَدْنَيْتَهُ وَسَقَيْتَهُ وَمَكَّنْتَهُ وَمَلأْتَهُ بِعِلْمِكَ الأَنْفَسِ وَبَسَطْتَهُ بِحُبِّكَ الأَطْوَسِ وَزَيَّنْتَهُ بِقَوْلِكَ الأَقْبَسِ فَخْرِ الأَفْلاَكِ وَعَذْبِ الأَخْلاَقِ وَنُورِكَ الْمُبِينِ وَعَبْدِكَ الْقَدِيمِ وَحَبْلِكَ الْمَتِينِ وَحِصْنِكَ الْحَصِينِ وَجَلاَلِكَ الْحَكِيمِ وَجَمَالِكَ الْكَرِيمِ سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ مَصَابِيحِ الْهُدَى وَقَنَادِيلِ الْوُجُودِ وَكَمَالِ السُّعُودِ الْمُطَهَّرِينَ مِنَ الْعُيُوبِ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَيْهِ صَلاَةً تَحُلُّ بِهَا الْعُقَدَ وَرِيحًَ تَفُكُّ بِهَا الْكُرَبَ وَتَرْحُّماً تُزِيلُ بِهِ الْعَطَبَ وَتَكْرِيماً تَقْضِي بِهِ الأَرَبَ يَا رَبِّ يَا الله يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ نَسْأَلُكَ ذَلِكَ مِنْ فَضَائِلِ لُطْفِكَ وَغَرَائِبِ فَضْلِكَ يَا كَرِيمُ يَا رَحِيمُ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلمْ عَلَى عَبْدِكَ وَنَبِيكَ وَرَسُولِكَ سَيِّدِنَا وَنَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُميِّ وَالرَّسُولِ الْعَرَبِيِّ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّاتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَآتِهِ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالدَّرَجَةَ الْعَالِيَةَ الرَّفِيعَةَ وَابْعَثْهُ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.
اللَّهُمَّ إِنَّا نَتَوَسَّلُ بِكَ وَنَسْأَلُكَ وَنَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ بِكِتَابِكَ الْعَزِيزِ وَنَبِيِّكَ الْكَرِيمِ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبِشَرَفِهِ الْمَجِيدِ وَبِأَبَوَيْهِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَبِصَاحِبَيْهِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَذِي النُّورَيْنِ عُثْمَانَ وَآلِهِ فَاطِمَةَ وَعَلِيٍّ وَوَلَدَيْهِمَا الْحَسَنَِ وَالْحُسَيْنِ وَعَمَّيْهِ حَمْزَةَ وَالْعَبَّاسِ وَزَوْجَتَيْهِ خَدِيجَةَ وَعَائِشَةَ.
اللَّهُمَّ صَل وَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَعَلَى أَبَوَيْهِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَعَلَى آلِ كُلٍّ وَصَحْبِ كُلٍّ صَلاَةً يُتَرْجِمُهَا لِسَانُ الأَزَلِ فِي رِيَاضِ الْمَلَكُوتِ وَعَلَيِّ الْمَقَامَاتِ وَنَيْلِ الْكَرَامَاتِ وَرَفْعِ الدَّرَجَاتِ وَيَنْعِقُ بِهَا لِسَانُ الأدَبِ فِي حَضِيضِ النَّاسُوتِ بِغُفْرَانِ الذُّنُوبِ وَكَشْفِ الْكُرُوبِ وَدَفْعِ الْمُهِمَّاتِ كَمَا هُوَ اللاَّئِقُ بِإِلَهِيَّتِكَ وَشَأْنِكَ الْعَظِيمِ وَكَمَا هُوَ اللاَّئِقُ بِأَهْلِيَّتِهِمْ وَمَنْصِبِهِمُ الْكَرِيمِ بِخُصُوصِ خَصَائِصِ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَالله ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ اللَّهُمَّ حَقِّقْنَا بِسَرَائِرِهِمْ فِي مَدَارِجِ مَعَارِفِهِمْ بِمَثُوبَةِ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنْكَ الْحُسْنَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْفَوْزُ بِالسَّعَادَةِ الْكُبْرَى بِمَوَدَّتِهِ الْقُرْبَى وَغُمَّنَا فِي عِزهِ الْمَصْمُودِ فِي مَقَامِهِ الْمَحْمُودِ وَتَحْتَ لِوَائِهِ الْمَعْقُودِ وَاسْقِنَا مِنْ حَوْضِ عِرْفَانِ مَعْرُوفِهِ الْمَوْرُودِ يَوْمَ لاَ يُخْزِي الله النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِبُرُوزِ بِشَارَةِ قُلْ يُسْمَعْ وَسَلْ تُعْطَ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ بِظُهُورِ بِشَارَةِ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبكَ فَتَرْضَى تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ.
اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِعِزِّ جَلاَلِكَ وَبِجَلاَلِ عِزَّتِكَ وَبِقُدْرَةِ سُلْطَانِكَ وَبِسلْطانِ قُدْرَتِكَ وَبِحُبِّ نَبِيكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْقَطِيعَةِ وَالأَهْوَاءِ الرَّدِيئَةِ يَا ظَهِيرَ اللاَّجِئينَ يَا جَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ أَجِرْنَا مِنَ الْخَوَاطِرِ الّنَفْسَانِيَّةِ وَاحْفَظْنَا مِنَ الشَّهَوَاتِ الشَّيْطَانِيَّةِ وَطَهِّرْنَا مِنْ قَاذُورَاتِ الْبَشَرِيَّةِ وَصَفِّنَا بِصَفَاءِ الْمَحَبَّةِ الصِّدِّيقِيَّةِ مِنْ صَدَإِ الْغَفْلَةِ وَوَهْمِ الْجَهْلِ حَتَّى تَضْمَحِلَّ رُسُومُنَا بِفَنَاءِ الأَنَانِيَّةِ وَمُبَايَنَةِ الطَّبِيعَةِ الإِنْسَانِيَّةِ فِي حَضْرَةِ الْجَمْعِ وَالْتَّخْلِيَةِ وَالْتَّحَلِّي بِالأُلُوهِيَّةِ الأَحَدِيَّةِ وَالتَّجَلي بِالْحَقَائِقِ الصَّمَدَانِيَّةِ فِي شُهُودِ الْوَحْدَانِيَّةِ حَيْثُ لاَ حَيْثُ وَلاَ أَيْنَ وَلاَ كَيْفَ وَيَبْقَى الْكُلُّ لله وَبِالله وَمِنَ الله وَإِلَى الله وَمَعَ الله غَرِقاً بِنِعْمَةِ الله فِي بَحْرِ مِنَّةِ الله مَنْصُورِينَ بِسَيْفِ الله مَخْصُوصِينَ بِمَكَارِمِ الله مَلْحُوظِينَ بِعَيْنِ الله مَحْظُوظِينَ بِعِنَايَةِ الله مَحْفُوظِينَ بِعِصْمَةِ الله مِنْ كُلِّ شَاغِلٍ يَشْغَلُ عَنِ الله وَخَاطِرٍ يَخْطُرُ فِي غَيْرِ الله يَا رَبِّ يَا الله يَا رَبِّ يَا الله يا رَبِّ يَا الله وَمَا تَوِْفيقِي إِلاَّ بالله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ.
اللَّهُمَّ اشْغَلْنَا بِكَ وَهَبْ لَنَا هِبَةً لاَ سَعَةَ فِيهَا لِغَيْرِكَ وَلاَ مَدْخَلَ فِيهَا لِسِوَاكَ وَاسِعَةً بِالْعُلُومِ الإِلَهِيَّةِ وَالصِّفَاتِ الرَّبَّانيَّةِ وَالأَخْلاَقِ الْمُحَمَّدِيَّةِ وَقَوِّ عَقَائِدَنَا بِحُسْنِ الظَّنِّ الْجَمِيلِ وَحَق الْيَقِينِ وَشُدَّ قَوَاعِدَنَا عَلَى صِرَاطِ الاِسْتِقَامَةِ وَقَواعِدِ الْعِزِّ الرَّصِينِ صِرَاطِ الذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ صِرَاطِ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَشَيِّدْ مَقَاصِدَنَا فِي الْمَجْدِ الأَثِيلِ عَلَى أَعْلَى ذِرْوَةَ الْكَرَامَةِ وَعَزَائِمِ أَولِي الْعَزْمِ مِنَ الْمُرْسَلِينَ يَا صَرِيخَ الْمُسْتَصْرِحِينَ يَا غِيَاثَ الْمُسْتَغِيثِينَ أَغِثْنَا بِأَلْطَافِ رَحْمَتِكَ مِنْ ضَلاَلِِ الْبُعْدِ وَاشْمَلْنَا بِنَفَحَاتِ عِنَايَتِكَ فِي مَصَارِعِ الْحُبِّ وَأَسْعِفْنَا بِأَنْوَارِ هِدَايَتِكَ فِي حَضَائِرِ الْقُرْبَى وَأَيِّدْنَا بِنَصْرِكَ الْعَزِيزِ نَصْراً مُؤَزَّراً بِالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ بِفَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ. اللِّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينِ وَذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ يا عِمَادَ مَنْ لاَ عِمَادَ لَهُ يَا سَنَدَ مَنْ لاَ سَنَدَ لَهُ يَا ذُخْرَ مَنْ لاَ ذُخْرَ لَهُ يَا جَابِرَ كُلِّ كَسِيرٍ يَا صَاحِبَ كُلِّ غَرِيبٍ يَا مُؤْنِسَ كُلِّ وَحِيدٍ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ أَنْتَ ريِّيِ فِي الدِّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ صَلَوَاتُ الله وَمَلاَئِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى سَيِّدِنَا وَنَبِيِّنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سِيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ.
اللَّهُمَّ أَدْخِلْنَا مَعَهُ بِشَفَاعَتِهِ وَضمَانِهِ وَرِعَايَتِهِ مَعَ آلِهِ وَأَصْحَابِهِ بِدارِكَ دَارِ السَّلاَمِ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ وَأَتْحِفْنَا بِمُشَاهَدَتِهِ بِلَطِيفِ مُنَازَلَتِهِ يَا كَرِيمُ يَا رَحِيمُ أَكْرِمْنَا بِالنَّظَرِ إِلَى جَمَالِ سُبُحَاتِ وَجْهِكَ الْعَظِيمِ وَاْحفَظْنَا بِكَرَامَتِهِ بِالتَّكْرِيمِ وَالتَّبْجِيلِ وَالتَّعْظِيمِ وَأَكْرِمْنَا بِنُزُلِهِ نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ فِي رَوْضِ رِضْوَانِ أأحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي فَلاَ أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ أَبَداً وَأأُعْطِيكُمْ مَفَاتِيحَ الْغَيْبِ لِخَزَائِنِ السِّرِّ الْمَكْنُونِ فِي مُكْنُونِ جَنَّاتِ مَعَارِفِ صِفَتِ الْمَعَانِي بِأَنْوَارِ ذَاتِ عَلَى الأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ بِانْعِطَافِ رَأْفَةِ الرَّأْفَةِ الْمُحَمَّدِيَّةِ مِنْ عَيْنِ عِنَايَتِهِ فَضْلاً مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ فِي مَحَاسِنِ قُصُورِ ذَخَائِرِ سَرَائِرِ فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ فِي مِنَصَّةِ مَحَاسِنِ خَوَاتِمِ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أنِ الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ }
هذه الصلاة الكبرى لسيدنا ومولانا الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه وهي تشتمل على كثير من الصلوات المأَثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح رضي الله عنهم وقد كملت بها هذه الصلوات لتحظى بحسن التكميل وتكون لها كالإجمال بعد التفصيل نقلتها من شرحها لسيدي الشيخ عبد الغني النابلسي.
انتهى تعليق ناقل الكتاب.

الصلاة الثامنة والعشرون

لسيدي محي الدين بن العربي
{ أسألك اللهم أن تصلي وتسلم على سيد المرسلين وإمام المتقين الذي خلقته من جلالك وزينته بجمالك وتوجته بكمالك وأهــَّلته لرؤية ذاتك وجعلته محلاً لأسمائك وصفاتك وقرنت اسمه وطاعته بطاعتك محمد بن عبد الله وآله وصحبه الداعين إلى الله
اللهم صل على سيدنا محمد نائب حضرة ذاتك المتحقق بأسمائك وصفاتك الجامع بين الوجود والعدم والبرزخ الفاصل بين الحدوث والقدم عين الأحدية الذي انفتح به كل مقفولٍ وانجبر به كل مكسورٍ وانعتق به كل مقهورٍ }
هذه الصلاة لسيدي محي الدين بن العربي ذكرها في حزبه حزب التوحيد ومنه نقلتها.

الصلاة التاسعة والعشرون

للإمام الجزولي
{ أفضل صلوات الله وأحسن صلوات الله وأجل صلوات الله وأجمل صلوات الله وأكمل صلوات الله وأسبغ صلوات الله وأتم صلوات الله وأظهر صلوات الله وأعظم صلوات الله وأذكى صلوات الله وأطيب صلوات الله وأبرك صلوات الله وأوفى صلوات الله وأسنى صلوات الله وأعلى صلوات الله وأكثر صلوات الله وأجمع صلوات الله وأعم صلوات الله وأدوم صلوات الله وأبقى صلوات الله وأعز صلوات الله وأرفع صلوات الله وأعظم صلوات الله على أفضل خلق الله وأحسن خلق الله وأجل خلق الله وأكرم خلق الله وأجمل خلق الله وأكمل خلق الله وأتم خلق الله وأعظم خلق الله عند الله رسول الله ونبي الله وحبيب الله وصفي الله ونجي الله وخليل الله وولي الله وأمين الله وخيرة الله من خلق الله ونخبة الله من برية الله وصفوة الله من أنبياء الله وعروة الله وعصمة الله ونعمة الله ومفتاح رحمة الله المختار من رسل الله المنتخب من خلق الله الفائز بالمطلب في المرهب والمرغب المخلص فيما وهب أكرم مبعوث أصدق قائل أنجح شافع أفضل مشفع الأمين فيما استودع الصادق فيما بلغ الصادع بأمر ربه المضطلع بما حمل أقرب رسل الله إلى الله وسيلة وأعظمهم غداً عند الله منزلة وفضيلة وأكرم أنبياء الله الكرام الصفوة على الله وأحبهم إلى الله وأقربهم زلفى لدى الله وأكرم الخلق على الله وأحظاهم وأرضاهم لدى الله وأعلى الناس قدراً وأعظمهم محلاً وأكملهم محاسناً وفضلاً وأفضل الأنبياء درجة وأكملهم شريعة وأشرف الأنبياء نصاباً وأبينهم بياناً وخطاباً وأفضلهم مولداً ومهاجراً وعترة وأصحاباً وأكرم الناس أرومة وأشرفهم جرثومة وخيرهم نفساً وأطهرهم قلباً وأصدقهم قولاً وأزكاهم فعلاً وأثبتهم أصلاً وأوفاهم عهداً وأمكنهم مجداً وأكرمهم طبعاً وأحسنهم صنعاً وأطيبهم فرعاً وأكثرهم طاعة وسمعاً وأعلاهم مقاماً وأحلاهم كلاماً وأزكاهم سلاماً وأجلهم قدراً وأعظمهم فخراً وأسناهم نوراً وأرفعهم في الملأ الأعلى ذكراً وأوفاهم عهداً وأصدقهم وعداً وأكثرهم شكراً وأعلاهم أمراً وأجملهم صبراً وأحسنهم خيراً وأقربهم يسراً وأبعدهم مكاناً وأعظمهم شأناً وأثبتهم برهاناً وأرجحهم ميزاناً وأولهم إيماناً وأوضحهم بياناً وأفصحهم لساناً وأظهرهم سلطانا }
هذه الصلاة للإمام الجزولي صاحب دلائل الخيرات رضي الله عنه وهي من أفضل وأكمل الصلوات وقد ذكر شراح الدلائل أنه رضي الله عنه فــٌتح عليه بهذه الصلاة ولا غرو في ذلك فإنها حسنة الترتيب بديعة الأسلوب ناشئة عن نفس طاهر كما هو ظاهر.
تعليق ناقل الكتاب
الصلاة السابقة كانت سقطت سهواً من سيدي النبهاني ووضعها في ملحق بآخر الكتاب فوضعتها في موضعها.
وإتماماً للفائدة نذكر صلاة أولي العزم للإمام الجزولي الواردة في كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهي
الصلاة الحادية والخمسون
صلاة أولي العزم
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآدَمَ وَنُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ صَلَوَاتُ الله وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ.
هذه صلاة أولى العزم من قرأها ثلاث مرات فكأَنما ختم الكتاب يعني دلائل الخيرات نقل ذلك شُراحها عن مؤلفها سيدي أبي عبد الله محمد بن سليمان الجزولي الشريف الحسيني رضي الله عنه.
انتهى التعليق

الصلاة الثلاثون

لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه
{ اللهم صل على سرك الجامع الدال عليك محمد المصطفى كما هو لائق بك منك إليه وسلم عليه بما هو خصيص به من السلام لديك واجعل لنا من صلاته صلة وعائداً تتمم بهما وجودنا وتعمم بهما شهودنا وتخصص بهما مزيدنا ومن سلامه إسلاماً وسلامة لبرهان ما ظهر منها وما بطن من شوائب الإرادات والإختيارات والتدبيرات والإضطرارات لنأتيك بالقوالب المسلمة والقلوب السليمة حسبما هو لديك من الكمال الأقدس والجمال الأنفس }

الصلاة الحادية والثلاثون

لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه أيضاً
{ اللهم اجعل أفضل الصلوات وأسمى البركات وأزكى التحيات في جميع الأوقات على أشرف المخلوقات سيدنا ومولانا محمد أكمل أهل الأرض والسموات وسلم عليه يا ربنا أزكى التحيات في جميع الحضرات واللحظات }

الصلاة الثانية والثلاثون

لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه أيضاً
{ السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته (( ثلاثاً )) صلى الله عليك يا رسول الله أفضل وأزكى وأنمى وأعلى صلاة صلاها على أحد من أنبيائه وأصفيائه أشهد يا رسول الله أنك بلغت ما أرسلت به ونصحت أمتك وعبدت ربك حتى أتاك اليقين وكنت كما نعتك الله في كتابه [[ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ]] فصلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه وسمواته وأرضه عليك يا رسول الله السلام عليكما يا صاحبي رسول الله يا أبا بكر ويا عمر ورحمة الله وبركاته فجزاكما الله عن الإسلام وأهله أفضل ما جزى به وزيري نبي في حياته وعلى حسن خلافته في أمته بعد وفاته فجزاكما الله عن ذلك مرافقته في جنته وإيانا معكما برحمته إنه أرحم الراحمين
اللهم إني أشهدك وأشهد رسولك وأبا بكر وعمر وأشهد الملائكة النازلين على هذه الروضة الكريمة والعاكفين أني أشهد أن كل ما جاء به من أمر ونهي وخبر عما كان ويكون فهو حق لا كذب فيه ولا امتراء وإني مقر لك يا إلهي بجنايتي ومعصيتي في الخطرة والفكرة والإرادة والغفلة وما استأثرت عني مما إذا شئت أخذت به وإذا شئت عفوت عنه مما هو متضمن للكفر والنفاق والبدعة أو الضلال أو المعصية أو سوء الأدب معك ومع رسولك ومع أنبيائك وأوليائك من الملائكة والجن والإنس وما خلقت من شيء في ملكك فقد ظلمت نفسي بجميع ذلك فاغفر لي وامنن عليًّ بالذي مننت به على أوليائك فإنك البر الرحيم }
هذه الصلوات الثلاة لسيدي ابي الحسن الشاذلي رضي الله عنه
ذكر الأولى في ( كنوز الأسرار )
وأما الثانية فقد افتتح بها رضي الله عنه حزبه المسمى (حزب اللطف ) المذكور مع جملة أحزابه في كتاب ( المفاخر العلية في المآثر الشاذلية ) لإبن عباد
وأما الثالثة فقد قال في ( مسالك الحنفاء ) روينا من طريق المطري جمال الدين أن الشيخ أبا محمد بن عبد الله بن عمر السكري حدَّث أن الشيخ الإمام العارف أبا الحسن علي بن عبد الجبار الشاذلي الحسني نفع الله ببركته قال عند وقوفه تجاه الحجرة الشريفة كما أخبره من كان معه [ السلام عليك ايها النبي … إلى آخرها ] ولا يخفى أن من كان بعيداً يستحضر نفسه حين قراءتها في حضرته صلى الله عليه وسلم وحضرة صاحبيه رضي الله عنهما.
تعليق ناقل الكتاب
وإتماماً للفائدة نذكر صلاة النور الذاتي لسيدي أبا الحسن الشاذلي المذكورة في كتاب ( أفضل الصلوات ) وهي

الصلاة الرابعة والأربعون

صلاة النور الذاتي لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه
{ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ الذَّاتِي وَالسِّرِّ السَّارِي فِي سَائِرِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ }
قال سيدي أحمد الصاوي هذه صلاة النور الذاتي لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه ونفعنا به وهي بمثابة ألف صلاة وعدتها خمسمائة لتفريج الكرب
وذكرها ابن عابدين في ثبته نقلاً عن ثبت الشراباتي فقال : كيفية صلاة جليلة أخذتها سابقاً عن شيخنا العارف بالله السيد أحمد البغدادي القادري ونسبها لبعض العارفين وهي
{ اللهم صل على سيدنا محمد النور الذاتي الساري في جميع الآثار والأسماء والصفات وعلى آله وصحبه وسلم }
وأفاد سيدي الشيخ أحمد الملوي في صلوات له أنها للإمام الشاذلي وأنها بمائة ألف صلاة وأنها لفك الكرب ولكنها بزيادة ونقص على ما تقدم وهذه صورتها
{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النور الذاتي والسر الساري في جميع الأسماء والصفات }
وذكرها شيخنا الشيخ محمد عقيلة في صلوات له بلفظ
{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد النور الذاتي والسر الساري سره في جميع الآثار والأسماء والصفات وسلم تسليماً } ا.هـ.
انتهى تعليق ناقل الكتاب


الصلاة الثالثة والثلاثون

لسيدي أبي الحسن البكري رضي الله عنه
{ السلام عليك أيها النبي الكريم (( ثلاثاً )) السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا نبي الله السلام عليك ياخيرة الله السلام عليك يا حبيب الله السلام عليك يا سيد المرسلين السلام عليك يا خاتم النبيين السلام عليك يا خير الخلائق أجمعين السلام عليك يا إمام المتقين السلام عليك يا قائد الغر المحجلين السلام عليك يا رحمة للعالمين السلام عليك يا منة الله على المؤمنين السلام عليك يا شفيع المذنبين السلام عليك يا هادياً إلى صراط مستقيم السلام عليك يا من وصفه الله بقوله [[ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ]] وبالمؤمنين رؤف رحيم السلام عليك وعلى سائر الأنبياء والمرسلين وآلك وأهل بيتك وأزواجك وأصحابك أجمعين وعباد الله الصالحين ورحمة الله وبركاته جزى الله سيدنا محمدأً كما هو أهله جزاك الله يا رسول الله عنا أفضل ما جزى نبياً عن قومه ورسولاً عن أمته وصلى الله عليك كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون أفضل وأكمل ما صلى على أحد من خلقه أجمعين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك عبده ورسوله وخيرته من خلقه وأنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة وجاهدت في الله حق جهاده وكنت كما نص الله في كتابه
اللهم آته الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته
اللهم صل على محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آل محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد وأزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ربنا أمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين الحمد لله الذي أقر عيني برؤيتك يا رسول الله وأدخلني بروضتك وحضرتك يا حبيب الله }
هذه التسليمات لتاج العارفين أبي الحسن البكري نقلها مع زيادات تلميذه الشيخ عبد القادر الفاكهي من كتابه ( حسن التوسل في آداب زيارة أفضل الرسل ) وهي تسليمات الإمام النووي المذكورة في ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) مع زيادة تقال عند زيارته صلى الله عليه وسلم وفي كل مكان مع استحضار المسلم أنه بين يديه صلى الله عليه وسلم يخاطبه وزاد فيها الإمام القسطلاني زيادات غير التي زادها أبو الحسن البكري وقد تقدمت في باب مواطن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم عند قوله ومنها الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم عند قدومه المدينة الشريفة فليراجعها من شاءها.

الصلاة الرابعة والثلاثون

لسيدي الشيخ برهان الدين إبراهيم المواهبي الشاذلي
{ الصلاة والسلام عليك يا رسول الله الصلاة والسلام عليك يا صفوة الله الصلاة والسلام عليك يا حبيب الإله المعبود الصلاة والسلام يا من جاء بالأحكام والحدود الصلاة والسلام عليك يا دالاً على الحق المشهود الصلاة والسلام عليك يا مفيض الشهود الصلاة والسلام عليك يا عين الوجود الصلاة والسلام عليك يا سر كل موجود الصلاة والسلام عليك وعلى ضجيعيك وآلك وجميع صحبك ما دام التعرف واستحال التعطل والتوقف بسم الله الباعث لك رحمة للعالمين بالصراط المستقيم ومغيثاً للمستغيثين ورأفة للمسترئفين وجامعاً لشمل المتفرقين ووصلة للمنقطعين وأماناً للخائفين ودليلاً للحائرين وعصمة للمعتصمين أتوسل إليك بك وأسألك يا حبيب رب العالمين بوجهتك ومواجهتك وتوجيهك ووجاهتك وجاهك وكرامتك وتخصيصك وخصوصيتك وبما بينك وبين ربك وبما لا يعلمه إلا هو وبما أعطاك من علم وشهود ومقام وعهود وكمال وعقود ووصلة وحق وحقيقة ورأفة ورحمة وعناية وشفقة على عبيده أمتك اللائذين بجنابك الواقفين بأرواحهم وأشباحهم على بابك المتوسلين بتراب أعتابك المتوسمين بك من مولاك فوق ما في آمالهم في دنياهم ومآلهم فبالغين بك ذلك فها عبدك فلان بن فلان أقلهم وأذلهم إلى الله بين يديه ويديك يسألك الشفاعة والرحمة الشاملة والعفو والرأفة العامة الكاملة والتوفيق إلى طاعته واتباع سيبله بك معافى من جميع ما لا يرضيه مستهلكاً جميع حركاته وسكناته الباطنة والظاهرة من مداركه أبداً في مراضيه مشاهداً له به ما دام دوامه ليبلغ العبد بذلك رضاه ورضاك إتساماً بعبوديته وقياماً ببعض وفاء حقوق ربوبيته حسبما يمكنه من طاقته مع ترجيح ذلك بنوع قابليته بوفود نصيبه من الحب العام ولوازمه والخاص ومعالمه لك ولربك بالغاً بذلك رتبة الفناء فيه والفناء عن الفناء بشهوده إياه به في حضرة وحدته بالبقاء معه في جميع معالمه ومشاهده شيء لله يا سيد المرسلين شيء لله يا حبيب رب العالمين ويا خيرته من خلقه ويا معدن ظهور سر حقه عليك أصلي وأسلم وعلى ضجيعيك وعلى جميع آلك وصحبك وأتباعك صلاة وسلاماً دائمين بدوام قربك من ربك وقرب ربك منك وبدوام ظهور ما ظهر ويظهر من تعرف أسمائه وشموس أفلاك صفاته وجوامع كماله بجلاله وجماله في غيب حضرة ذاته }
هذه الصلاة للشيخ برهان الدين سيدي إبراهيم المواهبي الشاذلي سماها ( مناجاة الحبيب من البعيد والقريب ) نقلتها من
( مسالك الحنفاء ) للقسطلاني ذكرها بعد ذكره صلاة سيدي أبي المواهب الشاذلي التي هذه على نسقها وهي الصلاة السادسة والأربعون من ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهذه مثل تلك تقرأ عند زيارته صلى الله عليه وسلم ومن قرأها في غير الزيارة فليستحضر أنه بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم يخاطبه بها .

الصلاة الخامسة والثلاثون

{ سلام الله تعالى ورحمته وبركاته على جميع عوالمك الممتدة كلها ثم السلام عليك يا خليله ثم السلام عليك يا حبيبه ثم السلام عليك يا رسوله ثم صلى الله عليك كصلاة إبراهيم من حيث شريعتك وكصلاة ملائكته من حيث حقيقتك وكصلاته سبحانه وتعالى من حيث حقه ورحمانيته ثم السلام عليك يا من جاوز في السموات مقامات الرسل والأنبياء وزاد رفعة واستعلا على ذوات الملأ الأعلى وبلغ الغاية القصوى والمقصود الذي عجزت عنه قوة أولي النهى ونبهه لسان مفهوم قوله [[ وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى ]] وكان بالقرب من المعني الوجودي أقرب إليه من المَلكِ واستولى بذات كماله على موضوع جملة الفـَلكِ ثم السلام عليك يا من ظهر بالكمالات وبٌشــِّر به في عالم الأرض والسموات }
ذكر هذه الصلاة في ( مسالك الحنفاء ) نقلاً عن بعض الكبراء وهي تقرأ عند زيارته صلى الله عليه وسلم وأينما كان مع استحضار القاريء نفسه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الصلاة السادسة والثلاثون

لسيدي محمد بهاء الدين النقشبندي
{اللهم إنا نسألك أن تصلي على سيدنا محمد نبراس الأنبياء ونيِّر الأولياء وزبرقان الأصفياء ويوح الثقلين وضياء الخافقين }
هذه الصلاة الشريفة للعارف بالله سيدي محمد بهاء الدين النقشبندي رضي الله عنه ونفعنا ببركاته وهي مذكورة في أوراده البهائية التي أولها [ اللهم أنت الملك الحي القيوم الحق المبين ]

الصلاة السابعة والثلاثون

لإبن سبعين
{ اللهم بما أخفيته من سر ذاتك وأظهرته من أسمائك وصفاتك وجعلته طرقات تنزلاتك ومظاهر تجلياتك اهدني بك إليك واجمعني بك عليك وهب لي من لدنك علماً لدٌنياً واجعلني هادياً مهدياً مصطفى وولياً بالذات المكمــَّلةِ والرحمة الواسعة المرسلة الجامع لجميع أسرار توحيد الأحدية القائم بأوصلف العبودية المخصوص بالوحدانية المطلقة المخبر عن الغيوب اليقينية المحققة خلاصة عبادك ومظهر مرادك محمد التوحيد الحامد بجميع المحامد داعي الجميع بكلمة التوحيد من الكثرة إلى الواحد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته وأهل بيته وتابعيه معالم منازلاته وعوالم تنزلاته وسلم تسليماً كثيراً والحمد لله رب العالمين }
هذه الصلاة لإبن سبعين رحمه الله تعالى وهي مذكورة في آخر حزبه ومنه نقلتها.
الصلاة الثامنة والثلاثون
للشيخ البوني
{ اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته وأنصاره وأشياعه وأتباعه وأهليه صلاة تحقق بها يقيني فيه وتوصلها الملائكة مني إليه واعطه اللهم الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة والمقام المحمود والحوض المورود واللواء المعقود والمكان المشهود الذي وعدته واجزه عنا أفضل ما جزيت به نبياً عن أمته وزده شرفاً وكرماً وتعظيماً وصلي وسلم عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين بدوام ملكك النزيه عدد ما تطلع عليه الشمس وعدد ما لا تطلع عليه وعدد ما تغرب عليه الشمس وعدد ما لا تغرب عليه يا الله يا رب العالمين }
هذه الصلاة للشيخ البوني رحمه الله تعالى وهي مذكورة في حزبه ومنه نقلتها.

الصلاة التاسعة والثلاثون

لسيدي أبي السعود الجارحي
{ اللهم صل على سيد السادات ومعدن السعادات ومراد الإرادات حبيبك المكرم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد العزيز المختار النبي السلطان النور الأمين وعلى آله وصحبه وسلم }
هذه الصلاة لسيدي أبي السعود الجارحي رحمه الله تعالى وهي مذكورة في جزبه ومنه نقلتها.

الصلاة الأربعون

لسيدي محمد الشناوي
{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صلاة أدخل بها رياض المطالب وأجني ثمر المواهب وصل وسلم على سيدنا محمد شمس آفاق أهل مودتك ومجلى عرائس مشاهد أحديتك ومشهد أنوار أسرار تجلياتك ومظهر اعتزاز عز عزتك }
هذه الصلاة لسيدي محمد الشناوي شيخ القطب الشعراني وهي مذكورة في حزبه ومنه نقلتها.

الصلاة الحادية والأربعون

لسيدي محمد وفا الشاذلي
{ اللهم بك توسلت ومنك سألت وفيك لا في شيء سواك رغبت لا أسأل منك سواك ولا أطلب منك إلا إياك
اللهم وأتوسل إليك في قبول ذلك بالوسيلة العظمى والفضيلة الكبرى سيدنا محمداً المصطفى والصفي المرتضى والنبي المجتبى وبه أسألك أن تصلي عليه صلاة أبدية ديمومية قيومية إلهية ربانية بحيث يشهد لي ذلك في عين كماله بشهادة معارف ذاته وعلى آله وصحبه كذلك فإنك ولي ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم }

الصلاة الثانية والأربعون

لسيدي محمد وفا الشاذلي أيضاً
{ اللهم صل على أحمد أمرك ومحمد خلقك وأسعد كونك أسألك اللهم به وبه أسألك أن تصلي عليه صلاة ذاتية خاصة به عامة في جميع الواحة الحرفية والإسمية وجميع مراتبه العقلية والعلمية صلاة متصلة لا يمكن انفصالها بسلب ولا بغير ذلك بل يستحيل عقلاً ونقلاً وعلى آله وأصحابه الأمهات الجوامع والخزائن الموانع وسلم تسليماً }
هاتان الصلاتان للعارف الرباني سيدي محمد وفا الشاذلي رضي الله عنه نقلتهما من ( مسالك الحنفاء )

الصلاة الثالثة والأربعون

لسيدي علي وفا
{ اللهم صل على النور الأول والسر الآنوه الأكمل عين الرحمة الربانية وبهجة الإختراعات الأكوانية صاحب الملة الإسلامية والحقائق الإيمانية نور كل شيء وهداه وسر كل سر وسناه من فتحت به خزائن الحكمة والرحموت ومنحت بظهوره أنوار الملك والملكوت قطب دائرة الكمال وياقوتة تاج محاسن الخلال إنسان عين المظاهر الإلهية ولطيفة تروحنات الحضرة القدسية ومداد الأمداد وجود الجود وواحد الآحاد وسر الوجود واسطة عقد السلوك وشرف الأملاك والملوك بدر المعارف في سماء الدقائق وشمس العوارف في عروس الحقائق بابك الأعظم وصراطك المستقيم الأقوم برقك اللامع ونورك الساطع وضيائك الذي هو بأفق كل قلب سليم طالع وسرك المنزه الساري في جزيئات العالم وكلياته علوياته وسفلياته من جوهر وعرض ووسائط ومركبات وبسائط مغرب أسرار الذات ومشرق أنوار الصفات ومظهر أنوار التجليات بأنوار السبحات من سنا السرادقات بأرواح التروحنات المصلي في محراب جامع الجمع بأحمد والقاري بقرآن الفرق بمحمد القائم في الملك بشرعه وجلاله والراحم في الملكوت برحمته وجماله عين غيبك الكاملة وخليفتك على الإطلاق في مملكتك الشاملة
صل اللهم عليه صلاة تعرفني بها إياه في مراتبه وعوالمه ومواطنه ومعالمه حتى أشهده بعين العيان لا بالدليل والبرهان وأعرفه بالتحقيق في كل موطن وطريق وأرى سريان سره في الأكوان ومعناه المشرق في مجاليه الحسان واجعل الله مددي من شمس حقيقته ومن نور شريعته حتى أستضيء في ليل جهلي بأنوار حقائق معارفه وآنس في غربة مسراي بإيناس لطائفه واحملني إلى حضرته القدسية الأحمدية على كاهل شريعته المحمدية وعمر أوطان نقصي بأوطار كماله وألبسني من خلع جلاله وجماله وأفردني في حبه كما أفردته في حسنه وإحسانه وخصصني بخصائص قربه وامتنانه حتى أكون وارثاً لديه وناظراً منه إليه وجامعاً له به عليه
اللهم وصل عليه صلاتك الأزلية الأحدية في مظاهرك الأبدية الواحدية ما توحد تجليك وتكثر الفرد في العدد وأشرقت أنوار الصفات بتوالي المدد واتسعت ربوبية الحكيم وتقدست سبحات العليم بتسبيح التمجيد والتكريم بلسان القدم في أزل الآزال وتقديسه في صفتي الجلال والجمال وسلم عليه سلام الفردانية ما تعددت مراتب العددية في وحدة مراقي درجاته العلوية في مقامات العبودية بتوالي شهود الرحمة الذاتية واندراج الأنوار الصفاتية في المجالات الأطواريه والمطارات الملكية وسجدت له الأرواح الروحانية في محراب الآدمية في جامع حيطته الأحمدية المحيطة بالأنوار السبوحية الكاتبة بالأقلام المعنوية في الألواح الشهودية بالأسرار الخفية عن الإدراكات البشرية
وصل عليه صلاة وسلاماً يتقدس بهما عوارض الإمكان الوجوب اتصافه بالكمالات وعموم عصمته في جميع الخطرات ما تنزه شامخ عزه عن النقص والسلوب وثبت راسخ مجده بالذات والوجوب وارض عن أصحابه أئمة الهدى ونجوم الإقتدا ما تعاقبت أدوار الأنوار وأشرقت الأسرار بالأسرار وسلم تسليماً كثيراً وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم }
هذه الصلاة الفاضلة الجامعة الشاملة نقلتها من كتاب ( تحفة الأخيار في الصلاة على النبي المختار ) قال مؤلفه العارف بالله تعالى محمد بن أبيا لفضل الرصاع في شأنها:
وقد رأيت صلوات لأهل القرب والفتوحات من أولياء الله تعالى الذين ورثوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وما رأيت صلاة أحلى وأزكى وأجمع وأمنع من صلاة الشيخ العارف بالله المحب في رسول الله سيدي علي بن وفا رضي الله عنه ونفع به ذكرها رضي الله عنه من مقامه فإنه من كبار خدامه فلاحت عليه أنوار المحبة ونشرت عليه أعلامها وفاضت عليه المواهب اللدنية وسدل لديه اكرامها فلنذكرها تبركا وتوسلاً إلى الله تعالى بسسببها وذكرها
ثم قال : فاسمع أيها الغافل مثلي ما منح المولى سبحانه هذا الولي رضي الله عنه من أنوار المحبة في القلب وكساه له ولأهل الحضرة من سدة الخدمة لحبيب الرب فأورثهم ينابيع الحكمة حتى تفجرت أنهارها على ألسنتهم وفاضت أنهارها عليهم بكمال خدمتهم فكم في هذه الصلاة من استعمال دقائق الحقيقة وغوامض الشريعة وأسرار الطريقة ما لا يدركه إلا من زال عن قلبه الحجاب وامتلأت جوارحه بحب رب الأرباب نور الله بصيرتنا بحبه وعمر سيرتنا بذكره.أ.هـ
ولم يذكر من الصلوات التي لم ترد في الأحاديث سوى هذه وصلاة زين العابدين المتقدمة التي كان يقولها إذا فرغ من تهجده ونسبها لبعض التابعين بدون تعيين اسم صاحبها ناقلاً لها عن سليمان بن علي وقد رأيت هذه الصلاة الشريفة بحروفها إلا جملتين منها في كتاب ( مسالك الحنفاء ) للإمام القسطلاني منسوبة لسيدي أبي المواهب الشاذلي في حزب الفردانية ونقلتها في صلواته الآتية ثم ضربت عليها حينما رأيتها هنا منسوبة لسيدي علي وفا لأنه أقدم من أبي المواهب فلعله أخذها من كلامه وأثبتها في حزبه والله أعلم بالحقيقة وعلى كل حال فهي جوهرة فريدة حاصلة من بحر عرفان الأول أو الثان رضي الله عنهما ونفعنا ببركتهما.

الصلاة الرابعة والأربعون

لأبي الطاهر ابن سيدي علي وفا
{ اللهم صل على سيد السادات ومراد الإرادات محمد حبيبك المكرم وعلى آله وصحبه وسلم }
هذه الصلاة ذكرها في ( مسالك الحنفاء ) وقال أنها لسيدي أبي الطاهر ابن سيدي علي وفا في حزبه.
الصلاة الخامسة والأربعون
جامعة لعشر صلوات جميعها لسيدي أبي المواهب الشاذلي رضي الله عنه
1- { اللهم صل على سيدنا ومولانا محمدٍ النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته صلاة تشرح بها صدري وتيسر بها أمري وتجبر بها كسري وتحل بها عقدة لساني }
2- { صلى الله عليك صلاة الأزل والأبد بما لا يحصى ولا تحيط به دائرة ورضي الله عن أصحابه أهل الكمال والتكميل الذين هدى الله بهم كل حائر وحائرة }
3- { صل اللهم على هذا النبي المتوج بمقام الأكملية على سائر البرية وسلم عليه سلام الخصوصية في حضرة الربوبية صلاة وسلاماً يتم نورهما ويدوم لنا أبداً ويتجدد ثوابهما ولا ينقطع سرمداً
اللهم وصل على هذا النبي الرسول مرآة الذات ومظهر الصفات وحضرة السبحات ذي الحنان الأعظم والعطاء الأكرم والنور الخارق والعلم الفارق والجمال اليتيم والصراط المستقيم والخـٌلـٌق العظيم والهدي القويم والكمال المطلق والعز المحقق والمقام الأعلى والشرف الأغلى والسر الأجلى والمورد الأحلى والباطن الأنقى والقلب الأتقى واللسان المعرب والحنان المقرب والحلال الظاهر والعنصر الطاهر والرحمة الشاملة والنعمة الكاملة مبتدإ الأمر والختام وواسطة عقد النظام طراز الملك والملكوت ومستودع خزائن الرحموت قطب دائرة الوجود ومعدن فيضان الجود إنسان عين الكمال وفخر المزايا والخصال مفجر ينابيع الحكم ومؤيد أخلاق الهمم لطيفة سر الخلافة الآدمية المشتملة المشتهرة بالأنوار الأحمدية خصها الله تعالى بصلاة يرضاها لتلك اللطيفة الأحمدية وسلام عاطر عليها من مرتبة مولوية أبداً من رب البرية ثم من عبد حقير معترف بالتقصير يرجو الصلات بهذه الصلاة آمين يا رب العالمين
اللهم وصل على هذا الحبيب المظهر التام واسطة عقد النظام فاتح خزائن المعارف ومفيض الأسرار واللطائف نور الأنوار وسر الأسرار معدن الجود ومدد الوجود وسيد كل والد ومولود مقر التنزلات ومجلى التجليات بالمعنى الروحي والسر السبوحي سراج العالم ومقصود العلم من العلوم للعالم روح الأرواح ولطيفة الإرتياح إنسان عين الأعيان في جميع دورات الزمان مبلغ المقاصد السنية لأرباب الهمم العلية في الحضرات القدسية بهجة الأنوار المتألقة في المظاهر الصباح وأنس خفر الوجوه المقبولة الملاح ومرشد العقول ومطمئن القلوب وهادي النفوس ومنور الأرواح وداعيها إلى الحضور في حضرة القدوس خطيب خطبة الوصال لخطاب الإتصال بذي الجمال والجلال من أهل الكمال إمام أهل العرفان في حضرة الإحسان
اللهم وسلم عليه سلاماً تعرفنا به أسرار معارف دائرته الكلية كما تعرفنا في دائرتنا الجزئية
اللهم حققنا بحقائق علومه وبيانه في حضرات عيانه وأنزل علينا من بركات تنزلاته ما نفوز به من لحظاته في جميع حضراته
اللهم بحق خصوصيته خصنا بخواص معارفه التي ورثها عنه أهل الخصوصية حتى صاروا بها في أكمل خلعة بين البرية
اللهم اجعل قلوبنا معمورة بمعارفه العلمية وأرواحنا منورة بأنواره السنية وعقولنا تابعة لمأموراته ونفوسنا محجورة بمنهياته وأبداننا منقادة لعظيم ذلك الهدى ما أحييتنا أبداً
اللهم اجعل حياتنا على سنته وموتنا على ملته واجعله المجيب عنا في البرزخ عند السؤال والشفيع لنا عندك يوم القيامة من النكال وعظيم الأهوال
اللهم اجعله لنا مجيراً من عذابك
اللهم اجعله لنا جاراً في دار ثوابك من غير سابق عذاب وامتحان يا حنان يا منان يا أرحم الراحمين
اللهم متعنا بشهود طلعته في الدارين
اللهم اجعله لنا أنيساً في الكونين
اللهم اجعلنا عنده من أهل العناية في البداية والنهاية آمين يا رب العالمين
اللهم وارض عن أصحابه وآله ومن والاه وأحبه ممن سلف من الأمم وخلفهم في هذه الأمة من هذا الطريق الأمَم والسلام من السلام عليه مٌعادٌ والرحمة والبركة في كل سكون وحركة آمين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }
4- { اللهم صل على آدم وحواء وعلى شيث ونوح وعلى داود وسليمان وعلى يعقوب ويوسف والأسباط وعلى إبراهيم وموسى وعيسى وعلى الخضر وإلياس وعلى سائر الأنبياء والمرسلين وعلى خاتم النبيين وسراج العالمين وعلم المهتدين وقائد الغر المحجلين سرك المكنون وغيبك المخزون محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وارض عن أصحابه الكرام
اللهم وصل على جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزائيل وعلى حملة العرش والكروبيين وعلى زوار البيت المعمور من المقربين وعلى سائر الملائكة أجمعين والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }
5- { سبحانك أنت الذي خصصت أهل العناية ومنحتهم خلع الهداية فما نالوا فضلك إلا بفضلك ولا ولجوا حضرتك إلا بنظرتك وما أحبوك حتى أحببتهم ولا أقبلوا عليك حتى ناديتهم
فنسألك بهذا الوداد السابق أن تقسم لنا منه قسمة بين هذه الخلائق بسر الأسماء الحسنى بالعظيم منها بسر المحامد من عبدك محمد المحمود الحامد بلواء الحمد بالكبرياء بالمجد بسجود حبيبك تحت ساق العرش بإكرام قولك له ارفع رأسك بعناية قولك سل تعط
نسألك الإجابة والفوز بالنصر والعون والعطاء اللائق بك لا بنا من حيث كنه سعة جودك وقدرتك وملكك مما لا يحصل بسؤال ولا يخطر على بال في الحال والمآل عطاء متصلاً بالمدد ما دام الأبد
ونسألك سبحانك أن تصلي على عين الوجود النور المشهود صاحب الحوض المورود واللواء المعقود وسيلة آدم أبي البشر والشفيع المشفع يوم المحشر ممد الأرواح ومنعش الأشباح دال الخلق عليك وموجههم إليك بهجة الطروس ومهذب النفوس مفيض المعارف على القلوب من حضرات الملكوت والغيوب قلم التجلي الأول لوح التجلي الثاني سر الأحدية نور الواحدية حضرة الذات مشرق الصفات فاتح أسرار الأزل نظام الأبد صلاة مقدسة مطهرة كاملة منورة تخصه من حيث هو بما هو في عزة وصفه الفريد الذي لم يشاركه فيه أحد من العبيد ما دام شرفه السامي يعلو على الرسل والأنبياء وعلى الملائكة وعلى كل الأولياء وسلم عليه كذلك سلاماً يبلغه هنالك ورضي الله عن لآليء بحره العشرة الكرام وعن بقية أصحابه العظام ونسألك سبحانك المزيد من فضلك آمين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }
6- { اللهم صل على جامع العلوم ومفيدها وإمام الرسل وخطيبها روح أنس كل حضرة وارتياح كل بهجة ونظرة مفتاح الغيب الأزلي وختام السر الكلي حائز الصفات القدسية وجليس الحضرة العندية ونهاية الحقيقة ودلالة الطريقة وسيد التكوين في سابق التعيين تاج مفرق الوجود وواسطة در العقود محمد الجلال وأحمد الخلال رسول الرحمة وولي النعمة صل اللهم عليه يا ربنا صلاة اتصالك بمراتب كمالك وسلم عليه سلام عنايتك بمدد كرامتك وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }
7- { صل اللهم في الأدوار بكمال الأنوار على خير الأبرار وأبر الأخيار محمد ذي المعراج صاحب اللواء والتاج يا رب بلغ إليه دائماً سلامي عليه المصطفى المصفى التقي النقي سيدنا محمد
صلى الله عليه السيد السند الممد المدد سيدنا محمد صلى الله عليه
صلى الله بالملا في الأرض والعلا على روح ذي الوجود محمد المحمود
صلى الله وسلم في المساء والصباح على ذاك الروح بالأفراح في الأرواح
صلى الله وسلم في الآباد على سيد الأسياد
صلى الله وسلم بالإكمال على المفرد في الكمال
صلى الله وسلم بالرحمة على غاية النعمة
صلى الله وسلم بالمزيد على الفرد الفريد
صلى الله وسلم بالإكرام على فخر الكرام
صلى الله وسلم بالتعظيم على الرؤف الرحيم
صلى وسلم يا إلهي يا بديع على حبيبك الجليل الرفيع
صل وسلم يا إلهي يا صبور على نبيك الحامد الشكور
صل وسلم يا إلهي على المعظم الباهي
صل وسلم يا حميد على سيد العبيد
صل وسلم يا سلام على المعلم للإسلام
صل وسلم يا ربي على المشفع في ذنبي
صل وسلم في العلا بالرحموت على الوجيه في الملك والملكوت
صلى الله بالتعظيم في الأطراس على معطر الوجود بالأنفاس
صل اللهم على خير البرية في الحضرات القدسية
وبلغ إليه سلامنا عليه على الدوام بالإكرام صل عليه مع السلام بالشفيع في البرايا لا تؤاخذنا بالخطايا }
8- { اللهم صل على مقبول الشفاعة من جعلت طاعته لك طاعة وقدمته في القدم فكان له القدم على كل ذي قدم من عينته في التعيين الأول بالمقام الأكمل وخصصته بكمال النظام وجعلته لبنة التمام إمام جامع الأنس وخطيب حضرة القدس مظهر حقيقة الوجوب المنزه ومظهر إمكان الجمال الأنزه محمد الخلال وأحمد الجلال وسلم عليه سلام الخصوصية في حضرة الديمومية
وأتوسل به إليك إلهي في البعد عن كل لا هي
وأسألك القرب إليك والاعتماد عليك
إلهي بسطت يد الفاقة والافتقار وجئت بحالة الذلة والانكسار وقد وقفت بالباب وتوسلت بالأحباب فأجب سؤالي ولا تخيب آمالي }
9- { اللهم صل بعدد ذرات الوجود على سيد كل والد ومولود أفضل من صلى وتلا وعبد ربه في الخلوة والملا صفوة أهل الإصطفا سيدنا محمد المصطفى وسلم أبداً كذلك من كل وارث وموروث وسالك ومن جميع عبادك المؤمنين آمين يا رب العالمين
اللهم صل على سيدنا محمد الذي خصصته في الأزال بمراتب الكميل بعد الكمال حائز الفضيلة وصاحب الوسيلة فاتح خزائن الأسرار وخاتم دورات الأنوار رونق كل إشارة لطيفة تشير إلى كمال المعالي المنيفة بالإشارات العرفانية في الحضرات الربانية ذي الجناب الرفيع سيدنا ومولانا محمد الشفيع
صل اللهم عليه صلاة أنس جماله في مقامات كماله وسلم عليه وعلى الآل والأصحاب سلام المحب على الأحباب وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }
10- { اللهم صل على حضرة الأسرار ومنبع الأنوار مطهر النفوس من الرذائل وأجمل مولود في سائر القبائل عروس المملكة الربانية وإمام الحضرة القدسية معلم الخير وأعلم الخلق وناصح الأمة ومرشدها إلى الحق أكرم الأنبياء والمرسلين رسول رب العالمين سيدنا محمد سيد السادات وقطب دوائر السعادات وسلم عليه على قدر مقامه وإجلاله وإعظامه والحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى }
هذه العشر صلوات هي لسيدي الشيخ أبي المواهب الشاذلي رضي الله عنه
الأولى في حزب الأزل له
والثانية في شرحه للحكم العطائية
والثالثة في حزب الإشراق
والرابعة في حزب الأنس
والخامسة في حزب الثناء على الله تعالى
والسادسة في حزب التوحيد
والسابعة في حزب ميزان الإشارات
والثامنة في كتاب ( قوانين حكم الإشراق )
والتاسعة في حزب التنزيه
والعاشرة في حزب الفردانية
وقد نقلتها من ( مسالك الحنفاء ) ثم رأيت في بعض المجاميع حزب الثناء الذي آخره الصلاة الخامسة منسوباً لسيدي على وفا ورأيت في بعض المجاميع الصلاة الثامنة والعاشرة من هذه الصلوات منسوبتين إلى سيدي محمد وفا وهو متقدم على أبي المواهب فلعل نسبتهما إليه صحيحة ويكون أبو المواهب قد أخذهما ووضعهما في حزبيه كما تقدم في صلاة سيدي علي وفا والله أعلم.


الصلاة السادسة والأربعون

مزج الصلاة المشيشية للعربي الدرقاوي وقيل لأبي المواهب
{ اللهم صل وسلم بجميع الشئون في الظهور والبطون على من منه انشقت الأسرار الكامنة في ذاته العلية ظهوراً وانفلقت الأنوار المنطوية في سماء صفاته السنية بدوراً وفيه ارتقت الحقائق منه إليه وتنزلت علوم آدم به فيه عليه فأعجز كلاً من الخلائق فهم ما أودِع من السر فيه وله تضاءلت الفهوم وكلٌّ عجزه يكفيه فذلك السر المصون لم يدركه منا سابق في وجوده ولا يبلغه لاحق على سوابق شهوده فأعظِم به من نبي رياض الملك والملكوت بزهر جماله الزاهر مونقة وحياض معالم الجبروت بفيض أنوار سره الباهر متدفقة ولا شيء إلا وهو به منوط وبسره الساري محوط إذ لولا الواسطة في كل صعود وهبوط لذهب كما قيل الموسوط صلاة تليق بك منك إليه وتتوارد بوارد الخلق الجديد والفيض المديد عليه وسلاماً يجاري هذه الصلاة فيضه وفضله كما هو أهله وعلى آله شموس سماء العلا وأصحابه والتابعين ومن تلا
اللهم إنه سرك الجامع لكل الأسرار ونورك الواسع لجميع الأنوار ودليلك الدال بك منك عليك وقائد ركب عوالمك إليك وحجابك الأعظم القائم لك بين يديك فلا يصل واصل إلا إلى حضرته المانعة ولا يهتدي حائر إلا بأنواره اللامعة
اللهم ألحقني بنسبه الروحي وحققني بحسبه السبوحي وعرفني إياه معرفة أشهد بها مٌحياه وأصير بها مجلاه كما يحبه ويرضاه وأسْلَم بها من ورود موارد الجهل بعوارفه وأكرع بها من موارد الفضل بمعارفه واحملني على نجائب لطفك وركائب حنانك وعطفك وسر بي في سبيله القويم وصراطه المستقيم إلى حضرته المتصلة بحضرتك القدسية المتبلجة بتجليات محاسنه الإنسية حملاً محفوفاً بجنود نصرتك مصحوباً بعوالم أسرتك واقذف بي على الباطل بأنواعه في جميع بقاعه فأدمغه بالحق على الوجه الأحق وزج بي في بحار الأحدية المحيطة بكل مركبة وبسيطة وانشلني من أوحال التوحيد إلى فضاء التفريد المنزه عن الإطلاق والتقييد وأغرقني في عين بحر الوحدة شهوداً حتى لا أرى ولا أسمع ولا أجد ولا أحس إلا بها نزولاً وصعوداً كما هو كذلك لن يزال وجوداً
واجعل اللهم الحجاب الأعظم حياة روحي كشفاً وعياناً إذا الأمر كذلك رحمة منك وحناناً
واجعل اللهم روحه سر حقيقتي ذوقاً وحالاً وحقيقته جامع عوالمي في مجامع معالمي حالاً ومالآً وحققني بذلك على ما هنا لك بتحقيق الحق الأول والآخر والظاهر والباطن يا أول فليس قبلك شيء يا آخر فليس بعدك شيء يا ظاهر فليس فوقك شيء يا باطن فليس دونك شيء اسمع ندائي في بقائي وفنائي بما سمعت به نداء عبدك زكريا واجعلني راضيا وعندك مرضياً وانصرني بك لك على عوالم الجن والإنس والمَلك وأيدني بك لك بتأييد من سلك فملك ومن ملك فسلك واجمع بيني وبينك وأزل عن العين غينك وحٌل بيني وبين غيرك واجعلني من أئمة خيرك وميرك ( الله الله الله ) الله منه بديء الأمر الله الأمر إليه يعود الله واجب الوجود وما سواه مفقود [[ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ ]] في كل اقتراب وابتعاد وانتهاض واقتعاد [[ رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً ]] واجعلنا ممن اهتدى بك فهدى حتى لا يقع منا نظر إلا عليك ولا يسير بنا وطر إلا إليك وسر بنا في معارج مدارج [[إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]]
اللهم فصل وسلم منا عليه أفضل الصلاة وأكمل التسليم فإنا لا نقدر قدره العظيم ولا ندرك ما يليق به من الإحترام والتعظيم صلوات الله تعالى وسلامه وتحياته ورحمته وبركاته على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه عدد الشفع والوتر وعدد كلمات ربنا التامات المباركات }
هذه الصلاة للعربي الدرقاوي رضي الله عنه وهي من أفضل الصيغ وأكملها وقد مزج بها صلاة سيدي عبد السلام بن مشيش المشورة بكثرة الفضل وزيادة البركات المذكورة في كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وقيل أن هذا المزج لسيدي أبي المواهب الشاذلي رضي الله عنه.
تعليق ناقل الكتاب
إتماماً للفائدة ننقل هنا صلاة سيدي عبد السلام بن مشيش بفوائدها من كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهي

الصلاة الثالثة والأربعون

لسيدي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه
{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَنْ مِنْهُ انْشَقَّتِ الأسْرَارُ. وَانْفَلَقَتِ الأنْوَارُ. وَفِيهِ ارْتَقَتِ الْحَقَائِقُ. وَتَنَزَّلَتْ عُلُومُ آدَمَ فَأعْجَزَ الْخَلاَئِقِ. وَلَهُ تَضَاءَلَتِ الْفُهُومُ فَلَمْ يُدْرِكْهُ مِنَّا سَابِقٌ وَلاَ لاَحِقٌ. فَرِيَاضُ الْمَلَكُوتِ بِزَهْرِ جَمَالِهِ مُونِقَةٌ. وَحِيَاضُ الْجَبَرُوتِ بِفَيْضِ أنْوَارِهِ مُتَدَفِّقَةٌ. وَلاَ شَيْءَ إِلاً وَهُوَ بِهِ مَنُوطٌ. إِذ لَوْلاَ الْوَاسِطَةُ لَذَهَبَ كَمَا قِيلَ الْمَوْسُوطُ. صَلاَةً تَلِيقُ بِكَ مِنْكَ إِلَيْهِ كَمَا هُوَ أهْلُهُ
اللَّهُمَّ إِنَّهُ سِرُّكَ الْجَامِعُ الدَّالُ عَلَيْكَ. وَحِجَابُكَ الأعْظَمُ الْقَائِمُ لَكَ بَيْنَ يَدَيْكَ. اللَّهُمَّ ألْحِقْنِي بِنَسَبِهِ. وَحَقِّقْنِي بِحَسَبِهِ. وَعَرِّفْنِي إِيَّاهُ مَعْرِفَةً أسْلَمُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْجَهْلِ. وَأكْرَعُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْفَضْلِ. وَاحْمِلْنِي عَلَى سَبِيلِهِ إِلَى حَضْرَتِكَ. حَمْلاً مَحْفُوفاً بِنُصْرَتِكَ. وَاقْذِفْ بِيَ عَلَى الْبَاطِلِ فَأدْمَغَهُ وَزُجَّ بِي فِي بِحَارِ الأحَدِيَّةِ وَانْشُلْنِي مِنْ أوْحَالِ التِّوْحِيدِ وَأغْرِقْنِي فِي عَيْنِ بَحْرِ الْوَحْدَةِ حَتَّى لاَ أرَى وَلاَ أسْمَعَ وَلاَ أجِدَ وَلاَ أُحِسَّ إِلاً بِهَا وَاجْعَلِ الْحِجَابَ الأعْظَمَ حَيَاةَ رُوحِي وَرُوحِهِ سِرَّ حَقِيقَتِي وَحَقِيقَتِهِ جَامِعَ عَوَالِمِي بِتَحْقِيقِ الْحَقِّ الأوَّلِ يَا أوَّلُ يَا آخِرُ يَا ظَاهِرُ يَا بَاطِنُ اسْمَعْ نِدَائِي بِمَا سَمِعْتَ نِدَاءَ عَبْدِكَ زَكَرِيَّا وَانْصُرْنِي بَِك لَكَ وَأيِّدْنِي بِكَ لَكَ وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَحُلْ بَيْنِي وَبَيْنَ غَيْرِكَ الله الله الله إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادِ رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وهيئ لَنَا مِنْ أمْرِنَا رَشَداً إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً.
هذه صلاة سيدي عبد السلام بن مشيش وهي من أفضل الصيغ المشهورة ذات الفضل العظيم.
قال العلامة السيد محمد عابدين صاحب (حاشية الدر ) في ثبته صلاة الشيخ الإمام القطب العارف بالله تعالى والدال عليه ذي الطريقة السنية المستقيمة والأحوال السنية العظيمة شريف النسب وأصيل الحسب سيدنا ومولانا السيد الشريف عبد السلام بن بشيش يقال بالباء في أوله وبالميم الحسني المغربي التي أولها [ اللهم صلى على من منه انشقت الأسرار وانفلقت الأنوار…. الخ ] قد أوردها الشهاب أحمد النخلي وتلميذه الشهاب المنيني في ثبتيهما وذكر النخلي أنه أخذها عن الشيخ أحمد البابلي والشيخ عيسى الثعالبي قال :
وأمراني أن أقرأها بعد صلاة الصبح مرة وبعد صلاة المغرب مرة قال ورأيت في بعض التعاليق تقرأ ثلاث مرات بعد الصبح وبعد المغرب وبعد العشاء وفي قراءتها من الأسرار ومن الأنوار ما لا يعلم حقيقته إلا الله تعالى وبقراءتها المدد الإلهي والفتح الرباني ولم يزل قارئها بصدق وإخلاص مشروح الصدر ميسر الأمر محفوظا بحفظ الله تعالى من جميع الآفات والبليات والأمراض الظاهرة والباطنة منصوراً على جميع الأعداء مؤيداً بتأييد الله العظيم في جميع أموره ملحوظاً بعين عناية الله الكريم الوهاب وعناية رسوله صلى الله تعالى عليه وعلى الآل والأصحاب وتظهر فائدتها بالمداومة عليها مع الصدق والإخلاص والتقوى ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون ا.هـ.
وقد زاد بعض أكابر العارفين من مشايخ الطريقة الشاذلية فيها زيادات شريفة مزجها بها وجعلها وظيفة يقرؤها أهل طريقته العلية صباحاً ومساء نفعنا الله بهم.
انتهى التعليق

الصلاة السابعة والأربعون

للبرهان النعماني
{ اللهم صل على الرحمة الشاملة والبركة الكاملة جامع الحقائق وأفضل الخلائق حضرة حظيرة حظائر قدسك الجامع ونور أنوارك اللامع وعبد عبودية عبودة موضوعك المتواضع الذي اخترته قبل سوابق السوابق وألحقته بعد لواحق اللواحق وأبقيته بك ومحقت عنه آثار البقية ونزعت من صدره غل الغلول النفسية وبَشَرْت منه بمباشرة روح الجبروت رعونات البشرية ورفعته إذ رفعت عنه بتخليق أخلاقه حجاب الأخلاق الخلقية وجعلته موضوعاً لمحمولك ولوحاً حافظاً لكلمات مقولك وكرسياً واسعاً لمتفرقات مجموعك وصرَّفت قوة قدرته في أملاك أفلاك الدائرة وأطلعت في مطالع آفاقه مصابيح كواكب أنواره الزاهرة وبسطت بساط بسطته قراراً لقرة الأعين الناظرة ففي جلاء مرآة رأيه الجليل انجلى تجلي جماله وجلاله وعلى أعلى تعالي همم اهتمامه ما طار تصور صورة كماله الذي جاوزت به حزون الحزن فباشر البشرى لإصابة الصواب وأمَّنت إيمان تمنيه من النكص على الأعقاب في عقاب العقاب وخلَّصت إخلاصه من آثار التلفت لمثوبات الثواب فلم يبق عليه بقية ريب ولا عروة عيب لا يأنس بالخلق ولا يستوحش من الحق ولا تلحظ لواحظ ملاحظته عين جمع الجمع في عين الفرق الحبيب الأكرم والخليل الأعظم والروح المنعم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى أبيه إبراهيم الخليل وأخويه موسى الكليم وعيسى الأمين وعلى داود وسليمان وعلى جميع الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين والصحابة والتابعين والأئمة والمقتدين والأمة المسلمين كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون وتاهت العقول في حضرة الذات وتروحت النفوس النفيسة بالأسماء والصفات وظهر شاهد هذا الحق للأرواح وتبدلت الذاكرية بالذكورة وقت حصول الفلاح وسلم تسليماً كثيراً }
هذه الصلاة ذكرها في ( مسالك الحنفاء ) وقال رأيتها في حزب نسب لصاحبنا البرهان النعماني.

الصلاة الثامنة والأربعون

لسيدي عبد الله بن أسعد اليافعي
{ [[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]] صلوات الله وسلامه وتحياته وبركاته على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه عدد الشفع والوتر وكلمات ربنا التامات المباركات وسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر وأستغفر الله العظيم وتبارك الله أحسن الخالقين وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين عدد ما خلق الله وعدد ما هو خالق وزنة ما خلق الله وزنة ما هو خالق وملء ما خلق الله وملء ما هو خالق وملء سمواته وملء أرضه وأمثال ذلك وأضعاف ذلك وعدد خلقه وزنة عرشه ومنتهى رحمته ومداد كلماته ومبلغ رضاه حتى يرضى وإذا رضي وعدد ما ذكره الذاكرون فيما مضى وعدد ما هم ذاكروه فيما بقى في كل سنة وشهر وجمعة ويوم وليلة وساعة من الساعات وشم ونفس ولمحة وطرفة من الأبد إلى الأبد أبد الدنيا وأبد الآخرة وأكثر من ذلك لا ينقطع أوله ولا ينفد آخره }

الصلاة التاسعة والأربعون

لسيدي عبد الله بن أسعد اليافعي أيضاً
{ يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وأحي قلبي وأمت نفسي حتى أحيا بك حياة طيبة في الدنيا والآخرة إنك على كل شيء قدير }
نقل في ( مسالك الحنفاء ) هاتين الصلاتين عن العفيف عبد الله بن أسعد اليافعي وأنه قال في الأولى قل هذا كله ثلاثاً من قوله [ سبحان الله والحمد لله .. ] وقال إن لها فضائل كثيرة.

الصلاة الخمسون

للفاكهاني صاحب كتاب ( الفجر المنير في الصلاة على البشير النذير )
{ اللهم صل على سيدنا محمد الذي أشرقت بنوره الظلم
اللهم صل على سيدنا محمد المبعوث رحمة لكل الأمم
اللهم صل على سيدنا محمد المختار للسيادة والرسالة قبل خلق اللوح والقلم
اللهم صل على سيدنا محمد الموصوف بأفضل الأخلاق والشيم
اللهم صل على سيدنا محمد المخصوص بجوامع الكلم وخواص الحكم
اللهم صل على سيدنا محمد الذي كان لا تنتهك في مجالسه الحرم ولا يعفي عمن ظلم
اللهم صل على سيدنا محمد الذي كان إذا مشى تظلله الغمامة حيثما يمم
اللهم صل على سيدنا محمد الذي انشق له القمر وكلمه الحجر وأقر برسالته وصمم
اللهم صل على سيدنا محمد الذي أثنى عليه رب العزة في سالف القدم
اللهم صل على سيدنا محمد الذي صلى عليه ربنا في محكم كتابه وأمر أن يصلى عليه ويسلم
صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه ما انهلت الديم وما جرت على المذنبين أذيال الكرم وسلم تسليماً وشرِّف وكرِّم }
قال الفاكهاني في كتابه ( الفجر المنير في الصلاة على البشير النذير ) لما قاربنا المدينة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام ألهمت هذه الصلاة فكتبها جماعة وحفظوها ثم أخبرت أن بعض طلبة العلم من المالكية رأى في النوم أنه يصلي بها على منبر النبي صلى الله عليه وسلم قاله في ( المسالك ) وغيرها.

الصلاة الحادية والخمسون

{ اللهم صل على سيدنا محمد نبيك وإبراهيم خليلك وعلى جميع أنبيائك وأصفيائك من أهل أرضك وسمائك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك ومنتهى علمك وزنة جميع مخلوقاتك صلاة مكررة أبداً عدد ما أحصى علمك وملء ما أحصى علمك وأضعاف ما أحصى علمك صلاة تزيد وتفوق وتفضل صلاة المصلين عليهم من الخلق أجمعين كفضلك على جميع خلقك }
هذه الصلاة نقلتها من ( دلائل الخيرات ) لكمال بلاغتها والمقصود منها شدة المبالغة في فضلها وإلا ففضل الله على خلقه لا نهاية له ولا يقاس به شيء.

الصلاة الثانية والخمسون

للشيخ محمد السنوسي
{ اللهم صل على سيدنا ونبينا ومولانا محمد سيد الأولين والآخرين قائد الغر المحجلين السيد الكامل الفاتح الخاتم الحبيب الشفيع الرؤف الرحيم الصادق الأمين السابق للخلق نوره ورحمة للعالمين ظهوره عدد من مضى من خلقك ومن بقى ومن سعد منهم ومن شقى صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد صلاة لا غاية لها ولا منتهى ولا انقضاء صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك وعلى آله وصحبه وأزواجه وذرياته وأصهاره وأنصاره وسلم تسليماً مثل ذلك وأجر يا مولانا خفي لطفك في أمورنا كلها وأمور المسلمين }
ذكر هذه الصلاة في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها:
وجدت بخط شيخنا العياشي حفظه الله ما نصه:
روي عن الفقيه أبي سامه الدكالي رحمه الله أن رجلاً من أهل الفاقة كان يكثر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وكان ارتكبه دين فرأى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا له الفاقة والفقر فبعثه إلى الشيخ سيدي محمد السنوسي أن يقضي عنه دينه وهو ألف أوقيه وقال له بأمارة أنه لا ينام حتى يصلي علي مائة ألف مرة فاستيقظ الرجل وذهب إلى الشيخ وحدثه بما رأى فدفع له بغير توان ألف أوقية فقال الرجل يا سيدي نريد من الله ثم منك أن تبين لي كيف تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم هذا العدد وكيف يمكنك ذلك في كل ليلة وأنا حائر في الألف الواحد كل ليلة فقال الشيخ مختبراً له إن أردت أن نخبرك بذلك فرد إليَّ الألف أوقية فرد الرجل له ذلك فقال الشيخ بارك الله فيك ما كنت آخذ ما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم باعطائه وإنما أردت اختبارك في محبته صلى الله عليه وسلم كنت أقول كل ليلة مائة مرة فذكر هذه الصلاة .أ.هـ
قلت وهي الحادية والثلاثون من ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) بزيادات مهمة هنا في أولها وآخرها ولذلك أفردتها في هذا الكتاب وذكرت لها هناك فوائد غير الفائدة المذكورة هنا.
تعليق ناقل الكتاب
وإتماماً للفائدة ننقل هنا الصلاة الحادية والثلاثون من كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) بفوائدها وهي:

الصلاة الحادية والثلاثون

{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى وَلاَ انْقِضَاءَ صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً مِثْلَ ذِلِكَ }
ذكر شُراح الدلائل أن سيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ختم بهذه الصلاة حزبه
ونٌقل عن السخاوي أنه قال أفاد بعض معتمدي شيوخنا أن لها قصة تفيد أن كل مرة منها بعشرة آلاف صلاة.
وقال الشيخ في شرحه قال الإمام محيي الدين الذي عرف بجُنيد اليمن رضي الله عنه من صلى بهذه الصلاة عشر مرات صباحاً ومساء استوجب رضاء الله الأكبر والأمان من سخطه وتواترت عليه الرحمة والحفظ الإلهي من الأسواء وتسهل عليه الأمور.
انتهى التعليق

الصلاة الثالثة والخمسون

للشيخ محمد السنوسي أيضاً
{ اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد صلاة تحل بها عقدتي وتفرج بها كربتي وتنقذني بها من وحلتي وتقيل بها عثرتي وتقضي بها حاجتي }
هذه الصلاة ذكرها الشيخ الديربي في الباب الثالث عشر من مجرباته فقال :
اعلم وفقني الله وإياك أن من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو كان في كرب أو هم أو نزلت به مصيبة فليقم في جوف الليل ويتوضأ ويصل ركعتين بما تيسر أي من القرآن فإذا سلم من صلاته وهو مستقبل القبلة صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ألف مرة يقول [ اللهم صل على سيدنا محمد … إلى آخرها ] فإن الله يفرج عنه ما نزل به فشد يدك على هذه الذخيرة فمنافعها كثيرة . قاله العلامه السنوسي في مجرباته.

الصلاة الرابعة والخمسون

{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد أمواج البحر الدفيق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد الرمل الدقيق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد حسنات سيدنا أبي بكر الصديق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد حسنات سيدنا عمر بن الخطاب سيد أهل التوفيق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد حسنات سيدنا عثمان بن عفان سيد أهل التحقيق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد حسنات سيدنا علي بن أبي طالب سيد أهل التدقيق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد حسنات آل البيت وعدد حسنات بقية الصحابة أجمعين وتابعيهم وتابعي تابعيهم بإحسان إلى أقوم طريق
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ملء السموات السبع والأرضين السبع وما بينهما حتى تضيق }
ذكر هذه الصلاة الشيخ أحمد الديربي في مجربات وقال إنها من الصيغ الجليلة.

الصلاة الخامسة والخمسون

لسيدي أبي العباس أحمد بن موسى المسرعي
{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حمداً يوافي نعمك ويكافيء مزيده سبحانك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك فلك الحمد حتى ترضى [[ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً ]] اللهم صل وسلم أفضل وأجل وأكمل وأنبل وأظهر وأزهر صلواتك وأوفى سلامك صلاة تمتد وتزيد بوابل سحائب مواهب جود كرمك وتنمو وتزكو بنفائس شرائف لطائف جود مِنِّتك دائمة بدوامك باقية ببقائك لا منتهى لها دون علمك ولا منتهى لعلمك أزلية بأزليتك لا تزول أبدية بأبديتك لا تحول على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد إمام حضرتك ولسان حجتك وعروس مملكتك العز الشاسع والنور الساطع والبرهان القاطع والرحمة الواسعة والحضرة الجامعة نور الأنوار ومعدن الأسرار وطراز حلة الفخار درة صدفة الوجود وذخيرة المَلِكِ الودود ومنبع الفضائل والجود تاج مملكة التمكين الرؤف بالمؤمنين ونعمة الله على الخلائق أجمعين صلاتك التي عليه بها أنعمت وبفضائلها له أكرمت وعلى آله وصحبه خزائن علمه ونجوم هدايته صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين صلاة تحسِّن بها أخلاقنا وتوسِّع بها أرزاقنا وتزكِّي بها أعمالنا وتغفر بها ذنوبنا وتشرح بها صدورنا وتطهر بها قلوبنا وتروِّح بها أرواحنا وتقدِّس بها أسرارنا وتنزِّه بها أفكارنا وتصفِّي بها سرائرنا وتنوِّر بها بصائرنا بنور الفتح المبين يا أكرم الأكرمين يا أرحم الراحمين صلاة تنجينا بها من هول يوم القيامة ونصبه وزلازله وتعبه يا جواد يا كريم وتهدينا بها الصراط المستقيم وتجيرنا بها من عذاب الجحيم وتنعِّمنا بها بالنعيم المقيم يا رب يا الله يا رحمن يا رحيم نسألك حقيقة الاستقامة في حظائر قدسك ومقاصير أنسك على أرائك مشاهدتك وتجليات منازلتك والهين بسطعات سبحات أنوار ذاتك مخلَّقين بأخلاق حقائق رقائق صفاتك في مقعد حبيبك وخليلك وصفيك الجمال الزاهر والجلال القاهر والكمال الفاخر واسطة عقد النبوة ولجة زخار الكرم والفتوة سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد سيد المرسلين المنزل عليه في الذكر المبين [[ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ]] [[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }

الصلاة السادسة والخمسون

لسيدي أبي العباس أحمد بن موسى المسرعي أيضاً
{ [[ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً * وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً *وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنْكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً ]] اللهم صل وسلم وبارك وكرِّم وشرِّف وعظِّم على مولانا وسيدنا محمد النبي الكريم الرسول العظيم العليم الحليم الرؤف الرحيم العزيز الحكيم العروة الوثقى والصراط المستقيم العفو الغفور الشكور الصبور الودود المجيد الولي الحميد النور المبين حبل الله المتين وحرزه الأمين المنبَّأ وآدم بين الماء والطين صل اللهم عليه شرائف صلواتك ونوامي بركاتك ورأفة تحننك وفضائل آلائك وأزكى تحياتك وأوفى سلامك حَسَبَ قدرك وسرادقك هيبتك وعظيم شأنك كما يحسن ويليق بذروة شرفه وعلو منصبه حَسَبَ قدره وجاهه وعظيم شأنه وعلى آله الأقطاب الأفراد الأنجاب السابقين إلى بحبوحة ذلك الجناب وأصحابه هداة التحقيق أئمة الصدق والتصديق الراشدين إلى مدرجة سبيل التوفيق صلاتك المربوبة بعنايتك في ضمن محبتك قبل القبل حين لا قبل المحفوفة بكرامتك في ستر سعادتك بعد البعد حين لا بعد كما لها أحببت وأفضلت وإليها هديت وأرشدت وبها أعطيت وأجزلت وعليها أوْجبت وعوْلت فلك الحمد بما أنعمت لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك صلاة تحل بها العقد وتفرج بها الكرب وتزيل بها الهموم وتبلغ بها العبد ما طلب صلاة تطفيء عنا وهج حر القطيعة ببرد يقين وصالك وتلبسنا بها أنوار غرر تبلج رونق مجد جمال كمالك في الحضرات العدية والمشاهد القدسية منخلعين عن ذوات البشرية بلطائف العلوم اللدنية وسرائر الأسرار الربانية وجواهر الحكم الفردانية وحقائق الصفات الإلهية ومكارم الأخلاق المحمدية يا الله يا سميع يا قريب يا مجيب يا فتاح يا وهاب يا كريم يا رحيم وأن تلحقنا بالسابقين في حلبة التوفيق الفائزين بالأكملية في كل خلق أنيق المنعمين في الرفيق الأعلى مع الذين أنعمت عليهم بمواهب أنوار بهائك الأجلى على بساط صدق المحبة مع الأحبة محمد صلى الله عليه وسلم وحزبه بحر أنوارك ومعدن أسرارك ونبي رحمتك وبؤبؤ عين مملكتك السابق للخلق نوره والرحمة للعالمين ظهوره روح الحق ومنة الله على الخلق تاج العز والكرامة شفيع الأمم يوم القيامة قلب القرآن وخليل الرحمن وحبيب الله الملك الديان المبعوث بالدليل والبرهان والمنعوت في التوراة والإنجيل والزبور والفرقان بسمته وصفته تعزيزاً وتوقيراً [[ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً ]] المنوه بذكره في السموات والأرض إجلالاً لحقه وتعظيماً وتشريفاً له وتكريماً [[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]]
ذكر هاتين الصلاتين في ( مسالك الحنفاء ) وقال أنهما للشيخ أبي العباس أحمد بن موسى المسرعي الصوفي القادري نفعنا الله ببركته.
قال القسطلاني في الأولى وهي كيفية مباركة كافية جامعة رافعة نافعة وهي المسماه ببغية القاصد إلى جميع المقاصد في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب المفاخر والمحامد.
والثانية مسماه بالفتح المبين والقول المكين والعز الرصين في الصلاة على خير العالمين محمد بن عبد الله خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم.

الصلاة السابعة والخمسون

لسيدي محمد بن عراق
{ اللهم صل على لوح رحمانيتك الذي كتبت فيه بقلم رحيميتك ومداد مدد رحموتيتك [[ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ]] اللهم صل على عرش استواء وحدانيتك من حيث إحاطة أحدية ألوهيتك رحمتك الشاملة وبركتك الكاملة من حيث إحاطة قولك [[ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ]] بل صل يا رب العالمين على رحمة العالمين
اللهم صل على إنسان عين الكل في حضرة وحدانيتك وجمع جمع أحديتك من حيث إحاطة قولك [[ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً ]] فكان المبَشِّر عين المبَشَّر به فأنِلنا من بركاته وافتح اللهم أقفال قلوبنا بمفاتح حبه وكحل أبصار بصائرنا بإثمد نوره وطهر أسرار سرائرنا بمشاهدته وقربه حتى لا نرى في الوجود إلا أنت به ومن نوم غفلتنا ننتبه
اللهم صل على كاف كفايتك وهاء هدايتك وياء يٌمنك وعين عِصمتك وصاد صراطك [[ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ]] [[ صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ ]]
اللهم صل على نورك الأسمى المتشفع بالأسْما في حضرة الأسْما فكان عين مظاهرها الوجودية من حيث إحاطة علمك وعين أسرارها الجودية من حيث إحاطة كرمك وعين اختراعاتها الكلية الكونية من حيث إحاطة إرادتك وعين مقدوراتها الجبروتية من حيث إحاطة قدرتك وقهرك وعين إنشاءاتها الإحسانية من حيث إحاطة سعة رحمتك
اللهم صل على ميم ملكك وحاء حكمتك وميم ملكوتك ودال ديموميتك صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد
اللهم صل على الواحد الثاني المخصوص بالسبع المثاني السر الساري في منازل الأفق الرحماني القلم الجاري بمداد المدد الرباني على مسطور العقل الإنساني صلاة تتجدد بتجدد رحمتك عليه وانتهاء نورك وسرك إليه يا رب العالمين
اللهم صل على ألف أحديتك وحاء وحدانيتك وميم ملكك ودال دينك [[ أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ]] فقد أخلصت الخالص القائم بالدين الخالص فأضفته إليك فصل رب على من قام إليك بما أضفت على التحقيق أقام دينك وبلغ رسالتك وأوضح سبيلك وأدى أمانتك وأقام البرهان على وحدانيتك وأثبت في القلوب أحديتك فهو سرك المصون بهيبتك وجلالك المتوج بنور أسرارك وجمالك بل صل عليه قدر مقامه العظيم لديك وعلى قدر عزته عليك
اللهم صل على موضع نظرك ومظهر خزائن كرمك ومجلى عزك ومفتاح قدرتك ومحل رحمتك ومجد عظمتك خلاصتك من كٌنه كونك وصفوتك ممن خصصته بإصطفائك النبي الأمي الرسول العربي الأبطحي القرشي أحمد الحامدين في سرادقات جلالك ومحمد المحمودين في بساط جمالك
اللهم صل على ألف إبداعك وباء بداية إختراعك وواو ودك في إنشاءاتك وألف إبرازك لمخلوقاتك ولام لطفك في تدبيراتك وقاف إحاطة قدرتك على خلق أرضك وسمواتك وسين سرك بين جميع أفراد مبدعاتك وميم مملكتك المحيطة بمعلوماتك
اللهم صل على سر وجودك ومظهر جودك وخزانة موجودك
اللهم صل على إمام حضرة جبروتك المصلي في محراب قاب قوسين أو أدنى لأحدية جمعه فانجمع بك في صلاته فجمعته عليك وخصصته بالنظر إليك وأخلصته بالسجود بين يديك وجعلت قرة عينه في الصلاة الخالصة لديك فهو المختص بأبكار مشاهِدَك المقتنص للامعات لمحات نفحات مشاهدتك
اللهم صل على كلمتك العليا من حيث الإختراع والإبتداع وعروتك الوثقى من حيث تتابع الإتباع وحبلك المعتَصَم عند الضيق والإتساع وصراطك المستقيم للهداية والإتباع [الم * حم * ادٌمَّ * ح * ق * طسم ] [[ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً ]] أحٌونٌ ودودٌ طه يس ق [[ نْ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ]]
اللهم صل على المتخلق بصفاتك المستغرق في مشاهدة ذاتك الحق المتخلق بالحق حقيقة الحق [[ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ ]] [[ ِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]]
اللهم إنا قد عجزنا من حيث إحاطة عقولنا وغاية أفهامنا ومنتهى إرادتنا وسوابق هممنا أن نصلي عليه من حيث هو وكيف نقدر على ذلك وقد جعلت كلامك خٌلٌقه وأسمائك مظهره ومنشأ كونك منه وأنت ملجؤه وركنه وملؤك الأعلى عصابته ونصرته
اللهم صل عليه من حيث تعلق قدرتك بمصنوعاتك وتحقق أسمائك بإرادتك منه ابتدأت المعلومات وإليه جَعَلت غاية الغايات وبه أقمت الحجج على المخلوقات فهو أمينك خازن علمك حامل لواء حمدك معدن سرك مظهر عزك نقطة دائرة ملكك ومحيطه ومركَّبٌه وبسيطه
اللهم صل على المنفرد بالمشهد الأعلى والمورد الأحلى والطور الأجلى والنور الأسنى المختص في حضرة الأسما بالمقام الأسمى والنور الأبهى والسر الأحمى
اللهم صل على النشأة الحبيبية
اللهم صل على الشجرة العُلوية الثابت أصلها في معادن هيبتك السامي فرعها في سرادقات عظمتك
اللهم صل على المزمل المدثر المنذر المبشر المكبر المطهر العطوف الحليم [[ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ * فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ]] [[ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ ]]
اللهم صل على مشكاة جسمه ومصباح قلبه وزجاجة عقله وكوكب سره الموقد من شجرة أصله المٌفاض عليه من نور ربه نور على نور بل صل على الضمير البارز المستور في النور الثاني الآخر المضروب به الأمثال في عالم المثال
اللهم صل على من نورت بنوره ملكوت سمواتك وأرضك مثل نوره كمشكاة كونك فيها مصباح من نوره المصباح في زجاجة أجسام أنبيائك وملائكتك ورسلك الزجاجة كأنها كوكب دري توقد من شجرة أصله النور الذي هو المفاض عليه من فيض أسمائك نور على نور يهدي الله لنوره محمد صلى الله عليه وسلم من يشاء من خلقه وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
اللهم إنك عليم بهذا النور البارز المستور الباهر المشهور الذي بهرت به كلَّيَّة الكونين وطرَّزت به الثقلين وزينَّت به أركان عرشك وملائكة قدسك وأدنيته من حضرة جبروتك وجعلته المتشفع إليك في ملائكتك وأنبيائك ورسلك فهو باب الرضا والرسول المرتضى حقيقة حقك وصفوتك من خلقك بنوره حملْت حملة عرشك وبسره رفعْت سمواتك وبسطت أرضك فهو سما سمائك وغيابة غيوب إحسانك ومظهر عزك وسلطانك فأنت العليم به من حيث الحق والحقيقة فصل رب عليه من حيث حقيقة علمك بذلك وتحققه بما هنالك
اللهم صل على سراج دينك وكوكب يقينك وقمر توحيدك وشمس مشاهدة إحسانك في إيجاد إنسانك صل رب عليه صلاة تصعد بك منك إليك وتٌعرف في الملأ الأعلى أنها خالصة لديك صلاة مبلغها العلم المحيط بالكل حقيقة الكل تتجدد بكلية ذلك الكل وسلم اللهم عليه من المقام المختص به تسليماً مبلغه ذلك كذلك والحمد لله على ذلك ثم الحمد لله على ما منح من الفتح الذي به أبصار بصائرنا قد فتحت بالصلاة على أشرف موجود وسيد كل مسود الذي كمل به الوجود وبالله سبحانه التوفيق وبه يطلب كمال اكمالنا على التحقيق
اللهم بجاه صاحبه الصديق وبالفاروق الموفي للتصديق وبذي النورنين وبخاتم الخلافة ابن عمه علي على التحقيق
اللهم اجمعنا بك عليك إليك وارشدنا إليه في حضرة جمع الجمع حيث لا فرقة ولا منع إنك أنت المانح الفاتح تمنح ما شئت من مواهب ربانيتك لمن شئت ممن خصصته برهبانيتك
اللهم إنا نسألك أن تحشرنا في زمرته وأن تجعلنا من أهل سنته ولا تخالف بنا يا مولانا عن ملته ولا عن طريقته إنك سميع الدعا مجيب لمن دعا [[ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ]]
اللهم كما مننت علينا بالصلاة عليه فامنن علينا بفهم الكتاب الذي أنزل إليه لأنه شفاء للمؤمنين ورحمة للعالمين [[ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }
هذه الصلاة ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها أنها للمحب القطب الكامل العارف بالله خديم رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدي محمد بن عراق نفعنا الله به آمين أتى فيها بما يحير الألباب والعقول وبما دل على أنه من أكابر الفحول وبعد أن أطنب في مدحها قال:
وجدت مكتوباً على بعض نسخ هذه الصلاة المباركة أن الشيخ يعني ابن عراق هو أحد أئمة الصوفية المشاهير وعلمائهم النحارير ثم أخذ في شرح رموز الحروف التي فيها من أوائل السور وغيرها ثم قال:
قال العارف بالله سيدي أحمد زروق رضي الله عنه في كتابه ( رد الحوادث والبدع ): أما مثل قول العلوي أبي العباس سيدي أحمد البدوي [ أحون أدم حم ] ونحو ذلك فحروف قصدت لإشارات يفهمها أهلها لا تضر غيرهم.

الصلاة الثامنة والخمسون

{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم عدد ما أحاط به علمك وجرى به قلمك ونفذ به حكمك في خلقك وأجر لطفك في أمورنا والمسلمين }
الصلاة التاسعة والخمسون
{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة تتفاضل على كل صلاة صلاها المصلون من أول الدهر إلى آخره كفضل الله على خلقه وملء الميزان ومنتهى العلم }
ذكر هاتين الصلاتين في ( مسالك الحنفاء ) وذكر قبلهما صيغة [ اللهم صل على سيدنا محمد وآله صلاة تكون لك رضا ولحقه آداء وأعطه الوسيلة والمقام المحمود الذي وعدته … إلى آخرها ] المذكورة في كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهي الحادية والعشرون من صلواته وقد نقلتها مع فوائدها المهمة عن ( الإحياء ) للإمام الغزالي فمن شاء فليراجعها هناك
قال القسطلاني في ( المسالك ) أنه سمعها مع هاتين الصيغتين من الرئيس الماهر الأوحد الفاضل الباهر أبي عبد الله بن محمد القوضي رحمه الله تعالى.


الصلاة الستون

لخير الدين بن ظهيرة
{ اللهم صل على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وحبيب رب العالمين وقائد الغر المحجلين وشفيع المذنبين صاحب المقام المحمود الذي تميز به عن جميع الأولين والآخرين وصاحب الحوض والكوثر الذي يَروِى منه الواردين أحمد أبي القاسم المزمل المدثر طه يس إنسان عين العالم صائغ خاتم الوجود رضيع ثدي الوحي حافظ سر الأزل كاشف كرب المكروبين ترجمان لسان القدم حامل لواء العز مالك أزمة المجد الرؤوف الرحيم بالمؤمنين واسطة عقد النبوة درة تاج الرسالة قائد ركب الولاية إمام أهل الحضرة مقدم عسكر السادة المرسلين من أتاه الروح الأمين من عند رب العالمين فأركبه البراق وخرق به السبع الطباق لمباشرة جمال الجلال الأزلي ومحاضرة كمال العز الأبدي وزفت عليه مخدرات أنباء الكونين وأسرار المٌلْكين وأمور الدارين وعلوم الثقلين في مجلس لقد رأى من آيات ربه الكبرى وأتته رؤساء الرسل عليهم السلام مٌسلِّمةٍ عليه وهو بالأفق الأعلى وأقبلت ملوك الأملاك عليهم السلام تسعى بين يديه ودٌهشت لجماله أنصار سكان الصفيح الأسمى وخشعت لهيبته أعناق أهل السرادق الأسنى وخضعت لعزته رؤوس أصحاب صوامع النور وشَخَصت لكمال مجده أعين الكروبيين والروحانيين ووقفت الملائكة صفوفاً من المقربين وابتهجت حظائر القدس بزجل المسبحين واهتز العرش والكرسي طربا برؤيته وزٌيِّنت الجنان والحور الحسان فرحاً بمقدمه وافتخر العٌلى على الثَرى بما رأى وانكشفت لعين المختار الأسرار ورفعت لصاحب الأنوار الأستار وتقدم به الروح الأمين إلى دائرة وما منا إلا له مقام معلوم وقال له أيها الحبيب المقرب تهيأ لتلقى الله تعالى وحدك خالياً وزَجَّه في النور وعند التناهي يقصٌرٌ المتطاول فانتهى مسراه إلى مستوى يسمع فيه صريف الأقلام بما يوحى على صفا اللوح الأعظم وسار على رفرف النور إلى الأفق الأعلى وطار بجناح الأشواق إلى مقام دنا فتدلى وأنزله في مضيف الكرم في روضة قاب قوسين وبسط له فراش الدنو فراش أو أدنى سمع من جناب الرفيع الأعلى السلام عليك أيها النبي ورحمة الله تلقاه الحبيب بالإكرام وناداه الجليل بالسلام وبسط منقبض روعته وآنس منزعج وحشته نٌوغِيَ بمخاطبات فأوحى إلى عبده ما أوحى كوشف بعيان ولقد رآه نزلة أخرى همَّ أن يجيب فسبقه القدر ففتح فمه فقطرت فيه قطرة من بحر العلم الأزلي فعلم بها علم الأولين والآخرين ثم عاد إلى معالمه وأهل عوالمه وبين يديه صلى الله وسلم وبارك عليه شاويش هذا عطاؤنا يترنم بأناشيد عبد أنعمنا عليه تاج شرفه محمد رسول الله طراز حلته ما زاغ البصر وما طغى نادى منادي سلطان عزه في طبقات الأكوان وصفحات الوجود بلسان الأمر بالتشريف تعظيماً له وتكريماً [[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]] اللهم بلغ روحه الطاهرة منا أفضل الصلاة والسلام وأجزه عنا أفضل وأكمل ما جزيت نبياً عن أمته
اللهم يا رب الحبيب محمد صل وسلم على الحبيب محمد كما تحب الحبيب محمداً
اللهم أفض علينا من فائض سيدنا محمدٍ واحشرنا يا ربنا في زمرة سيدنا محمد وأجرنا يا ربنا من عذاب القبر وأهوال يوم القيامة ببركات سيدنا محمد وأدخلنا ووالدينا الجنة بشفاعة سيدنا محمد وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم بجاه سيدنا محمد
اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأنصاره وأشياعه وعلينا معهم يا رب العالمين }
هذه الصلاة ذكرها القسطلاني في ( مسالك الحنفا ) وقال إنه نقلها من خط الشيخ خير الدين ابن أبي السعود بن ظهيرة المكي رحمه الله تعالى.

الصلاة الحادية والستون

لسيدي أبي الحسن البكري
{ أسألك اللهم أن تصلي على ملك الكمالات وقطب البدايات والنهايات وسيد أهل الأرض والسموات ألف الإمامة وباء البركة وتاء التمام وثاء ثمرة العز وجيم الجمال وحاء الحق الكامل وخاء الخلود الدائم ودال الديمومة الأبدية وذال ذم الأغيار الشيطانية وراء الرفعة القطبية وزاي الزينة الجمالية وسين السمو إلى المعارف العلية وشين الشرف الأكبر وصاد الصدق الأنور وضاد الضوء اللامع الأزهر وطاء طلوع شمس العز والمعرفة وظاء الظهور في مراتب العز المشرفة وعين عنايتك الأزلية الأبدية وغين الغفران الوارد من فضلك ورتب كمالك وفاء وقاف قهر المخالف بالخطيئة القوية وكاف كمالك العالي ولام لقائك الغالي وميم مبدأ الأشياء ظاهراً وباطناً ونون نهاياتها سراً وعلناً وهاء الهوية العظمى وواو ورود المشرب الأسنى من لا نظير له في خلقك ولا مساوي له في حضرة عزك وياء يسر الذكر ببركتك ثم ببركته عين أفلاك العز وسلطان سرادقات الحفظ ورئيس الجنان والشافع من النيران الفاتح الخاتم الأول الآخر الظاهر الباطن الجبار الرؤوف الرحيم المهيمن سيد أوليائك العارفين وملائكتك المقربين والأنبياء والمرسلين من لاح جماله في القدم وأشرق نوره إلى الوجود بلا عدم سيد أسرار الملكوت والعالم بنهاية الرغبوت والجبروت من أقام الحق وأذل الطاغوت ونورك الأتم وفضلك الأعم قطب الأقطاب وملاذ الأحباب والداخل إليك من الباب باب الخيرات ومفتاح البركات شمس المعاني الزاهرة وسيد الدنيا والآخرة من لم يغب عن حضرتك طرفة عين ولم يعرف غيرك من الزمان والأين سيد الدالين عليك الموصلين إليك نور بهجة الأسرار العالم بكشف الأستار الساتر من وصفك الغفور الستار مظهرك التام وعين جودك العام سيدنا الأكمل ونورنا الأفضل خير من سبق ولحق دائم النور واضح الظهور الحجة القاطعة ذي البارهين الساطعة شمس العلوم وقمر جلاء الغموم سيد الأطفال والكهول وقطب دوائر العز المقبول من خضعت له الرقاب وذلت له الأقطاب ودرج الرسل تحت لوائه ونالوا شرف كماله وإيوائه فرد الأفراد وقطب الأقطاب ووتد الأوتاد العروة الوثقى خير من اتقى من قرب قاب قوسين أو أدنى ولاح من مظهر النور الأسنى إمام الحضرات الكاملة وسيد أهل الرتب الفاضلة سراج الملة وكنز الذخر الكاشف لكل علة نهاية أعمال الواصلين وغاية رغبة الراغبين من سألك به آدم فنجا وكل رسلك إليه قد التجا الحبل الممتد بينك وبين خلقك سعيد السعداء وسيد السادات فرد الإحاطات والكمالات والنهايات وروض العلم الخصيب ومظهر سر القول المصيب من لاح فيه وعليه كلامك القديم وظهر فيه نور سرك العظيم من فضلت تربته على العرش وقربته من عزك وقدسك وهو نورك الأعظم وجمالك الأكرم وكمالك الأقدم وصراطك الأقوم من أقسمت به لعظمته وشرفته في ذلك بوصف ذلك لسيادته من أفردته لك فانفرد ووحدته بك فتوحد خير الأوائل والأواخر مشرق البواطن والظواهر المفيض على الواردين إليك الممد للواصلين إلى حضرتك من ملأ نوره السموات والأرض وما بينهما وأحاط بعلم الأولين والآخرين وتحقق بحقائق العرفان واليقين وتم قبل مظاهر التكوين وكتبت اسمه على عرشك قبل ظهور الأولين والآخرين نهاية الأمداد والإمداد وكفاية الإسعاد من اهتدت به السائرون واسترشدت به المسترشدون من رحمت العالم بسببه وأعليت الصديقين به لشهود شريف رتبه من حق الحق وأبطل الباطل وشققت له من اسمك لينفرد عن الأواخر والأوائل أحمد هذا العلم الكبير والصغير وأشرفه وأجله في سائر التقادير سيدنا محمد وعلى آل محمد سيد كل محمود من خلقك وحامد أجَّل من حَمد وحٌمد وجمع المحامد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ما نطق فم وخط قلم
اللهم تقبل منا واعف عنا واستجب لنا
اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولمن أحبنا فيك ولمن أحببناه من أجلك ولأمة محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم اغفر لهم وارحمهم وكن لهم ولنا ولسائر المسلمين
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
[[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] [[ فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ]] [[ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]][b]

الصلاة الثانية والستون

لسيدي أبي الحسن البكري أيضاً
{ اللهم صل على الذات العظمى مكملة أهل النور الأسنى قطب دائرة العالمين واسطة عقد الأنبياء والمرسلين صفوة الدنيا والآخرة والدين برهانك القاطع ونورك الساطع وارث الخلافة الكبرى وإمام الدنيا والأخرى ذي اللواء المعقود والسر المشهود والمقام المحمود والصراط المستقيم الممدود والحوض المورود والكوثر الجاري والنور الساري ملك الكمالات وسلطان البدايات والنهايات أحمد كل عالم ومحمد كل مقام من خلق آدم جامع القرآن المتصف بصفات الكمال في كل آن وأوان البر الرحيم المهيمن الجبار العزيز الرؤوف السيد البدر من أقسمتَ بحياته الدائمة وعزته القائمة الفاتح الخاتم الشافع الأمين على أسرارك الجوامع الحاشر لأهل الخير للجنان ولأهل الشر للنيران الذي تمَّ فيه مظهرك بكل زمان والقائم بكل مقام بكمال الامتنان الخاتم لرسلك الكرام المحيط بمواد الإنعام الرسول للظواهر بالجمال البشري والإشراق الظهوري وللبواطن بالنور السنِى والعيش الهنِي الشاهد على كل رسول والمٌبلِّغ لنهاية السول الذي شَهِدك بعين رأسه وخَصَصَّته بذلك تمييزاً له في حضرة قدسه الضحوك للطفه ومظهر امتنانه العالي بإشراق نورك على صفحات وجهه وثناياه ولسانه العاقب للرسل الكرام في الصٌّور المتقدم عليهم بالمكانة والمكان والمفَصَّل وفواتح وخواتم السور الفاتح للمقفلات القائم بحل المعضلات القتال لكل غوي والمزيل لكل دني القسم الذي تم به كل ظهور وجمع كل نور الماحي لظلام الشرك والشكوك والأوهام الموصل لدار السلام المصطفى على كل الأنام المبشر بلقاء الملك العلام وفواتح الإنعام وخواتم الإسلام من السلام بدار السلام المتوكل بحاله المٌظْهِر لذلك في مقاله لئلا يألف الخلق سواك فلا يلتفتون إلا إليك ولا يعتمدون إلا عليك ولا يؤملون إلا إياك المقنع بقناع بهاء نورك في معالي معالم ظهورك النبي الذي أنبأته بك فأنبأ عنك النذير لمن عصاك بتخويفه بك منك نبي التوبة التي قبلتها من أمته بلا قتل ظاهر للنفوس من غير مشقة ولا بؤس نبي الرحمة الذي أرسلته رحمة للعالمين وإنقاذ الهالكين نبي الملاحم العظمى ومواقع الخير الأهمى الذي هديت به من كان عنه أعمى وفتحت به آذاناً صما وأعيناً عميا وقلوباً غلفا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
[[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك [[ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]]
هاتان الصلاتان للعارف بالله سيدي أبي الحسن البكري الصديقي المصري رضي الله عنه
أما الأولى فإنه ختم بها حزبه الكبير المسمى بـ ( حقائق الكمالات ) وهو أجل أحزاب أولياء الله تعالى وأكبرها وأنفعها وأنورها في نحو أربعين ورقة افتتحه بأذكار متنوعة ذكر فيها البسملة سبع مرات وأتبعها بالفاتحة فاصلاً بين كل آيتين منها بدعاء بليغ يناسبها ثم أتبعها بأسماء الله الحسنى حتى إذا أتمها قال لا إله إلا الله لا رحمن إلا الله لا رحيم إلا الله وهكذا إلى آخرها على الترتيب ثم ذكرها على ترتيبها أيضاً وبعد كل اسم منها دعاء يشتمل على حقائق المعارف بألفاظ فصيحة ومعانٍ بليغة لا تأتي بالتعليم ولكنها فيض من العلي العليم وختم كل دعاء منها بقوله يا الله يا رحمن يا رحيم حتى جاء هذا الحزب الجليل بصفة بديعة لم توجد في سواه فيما رأيته من الأحزاب
وأما الصلاة الثانية فقد ختم بها حزب الأنوار وهو نحو ثلث حزب ( حقائق الكمالات )

الصلاة الثالثة والستون

الصلاة الوسطى للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي
{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لا إله إلا الله الملك الحق المبين محمد رسول الله صادق الوعد الأمين [[ رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ]]
اللهم صل وسلم وأبِرْ وأكِرمْ وأنعِمْ على العز الشامخ والمجد الباذخ والنور الطامح والحق الواضح ميم المملكة وحاء الرحمة وميم العلم ودال الدلالة وألف الذات وحاء الرحموت وميم الملكوت ودال الهداية وجيم الجبروت ولام الألطاف الخفية وراء الرأفة الحقية ونون المنن وعين العناية وكاف الكفاية وياء السيادة وسين السعادة وقاف القربة وطاء السلطنة وهاء العروة وواو الوثقى وصاد العصمة وعلى آله جواهر علمه العزيز وأصحابه من أصبح بهم الدين في حرز حريز صلاتك المهيمنة بعظمة جلالك المٌشَّرفة بجلال جمالك المكرمة بعظيم نوالك دائمة بدوام ملكك لا انتهاء لها سامية بسمو رفعتك لا انقضاء لها صلاة تفوق وتفضل وتليق بمجد كرمك وعظيم فضلك أنت لها أهل لا يبلغ كنهها ولا يٌقدرٌ قدرٌها كما ينبغي لشرف نبوته وعظيم قدره وكما هو لها أهل صلاة تفرج عنا بها هموم حوادث الإختيار وتمحو بها عنا ذنوب وجودنا بماء سماء القربة حيث لا حيث ولا بين ولا أين ولا كيف ولا جهة ولا قرار وتٌغيبِّنا بها في غياهب غيوب أنوار أحديتك فلا نشعر بتعاقب الليل والنهار وتخولنا بها سماح رياح فتوح حقائق بديع جمال نبيك محمد المختار وتتحفنا بها بأسرار أنوار زيتونيتك في مشكاة الزجاجة المحمدية فتضاعف أنوارنا بلا امتراء ولا حد ولا انحصار يا رب يا الله يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا أرحم الراحمين نسألك بدقائق معاني القرآن العظيم المتلاطمة أمواجها في بحر باطن خزائن علمك المخزون وبآياته البينات الزاهرات الباهرات على مظهر إنسان عين سرك المصون أن تذهب عنا ظلام الفقد بنور أنس المجد وأن تكسونا من حلل صفات كمال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نور الجلالة وأن تسقينا من كوثر معرفته رحيق تسليم تسنيم شراب الرسالة
اللهم صل على الجود الأكرم والنور الأفخم والعز الأعظم المبعوث بالقيل الأقوم ومنة الله على كل فصيح وأعجم سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم قطب رحى النبيين ونقطة دائرة المرسلين المخاطب في الكتاب المكنون بقولك [[مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ * وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ ]] الموصوف بقولك الكريم [[وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ]] وارض عن أصحابه أئمة الهدى لمن اهتدى ونجوم الإقتدا لمن اقتدى ما تعاقبت أدوار الأنوار وأشرقت أنوار الأسرار بالأسرار والحمد لله رب العالمين }

الصلاة الرابعة والستون

الصلاة الذاتية للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي أيضاً
{ اللهم صل وسلم وبارك على الطلعة الذات المطلسم والغيث المطمطم والكمال المكتم لاهوت الجمال وناسوت الوصال وطلعة الحق هوية إنسان الأزل في نشر من لم يزل من أقمت به نواسيت الفرق إلى طرق الحق فصل اللهم به منه فيه عليه وسلم تسليماً كثيراً والحمد لله رب العالمين }

الصلاة الخامسة والستون

صلاة السر للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي أيضاً
{ صلى الله على الأول في الإيجاد والجود والوجود الفاتح لكل مشاهد حضرتي الشاهد والمشهود السر الباطن والنور الظاهر الذي هو عين المقصود حائز قصب السبق في عالم الخلق المخصوص بالأولية الروح الأقدس العلي والنور الأكمل البهي القائم بكمال العبودية في حضرة المعبود الذي أٌفيضَ على روحي من حضرة روحانيته واتصلت بمشكاة قلبي أشيَّة نورانيته فهو الرسول الأعظم والنبي الأكرم والولي المقرب المسعود وعلى آله وأصحابه خزائن أسراره ومعارف أنواره ومطالع أقماره كنوز الحقائق وهداة الخلائق نجوم الهدى لمن اهتدى وسلم تسليماً كثيراً وسبحان الله وما أنا من المشركين وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين [[سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }

الصلاة السادسة والستون

للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي أيضاً
{ أسألك اللهم فيما سألتك وأتوسل إليك في قبوله بمقدمة الوجود الأول وروح الحياة الأفضل ونور العلم الأكمل وبساط الرحمة في الأزل وسماء الخٌلق الأجلْ السابق بالروح والفضل والخاتم بالصورة والبعث والنور بالهداية والبيان محمد المصطفى والرسول المجتبى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً كثيراً إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين }

الصلاة السابعة والستون

للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي أيضاً
{ اللهم بك أتوسل وإليك توجهت ومنك سألت وفيك لا في أحد سواك رغبت لا أسأل سواك ولا أطلب منك إلا إياك اللهم وأتوسل إليك في قبول ذلك بالوسيلة العظمى والفضيلة الكبرى والحبيب الأدنى والولي المولى والصفي المصطفى والنبي المجتبى محمد صلى الله عليه وسلم وبه أسألك أن تصلي عليه صلاة أبدية سرمدية أزلية إلاهية قيومية دائمة ديمومية ربانية بحيث أشهدني في ذلك كله عين الأغيار كما تستهلكني في معارف ذاته فأنت ولي ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم }

الصلاة الثامنة والستون

صلاة الفتح للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي أيضاً
{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عرش استواء تجلياتك وكنه هوية تنزلاتك النور الأزهر والسر الأبهر والفرد الجامع والوتر الواسع صلاة أشاهد بها عجائب الملكوت وأستجلي بها عرائس الجبروت وأستمطر بها غيوث الرحموت وأرتاض بها عن علاقة ناسوت البهموت يا لاهوت كل ناسوت يا الله }
هذه الصلوات الست للشيخ الأكبر سيدي محي الدين بن العربي رضي الله عنه ونفعنا ببركاته
أما الصلاة الوسطى والصلاة الذاتية فقد نقلتهما من شرحهما للفاضل الشيخ أحمد بن سليمان خليفة مولانا الأستاذ الأعظم الشيخ خالد النقشبندي مجدد الطريقة النقشبندية المشهور وقد صححتهما على نسخ أخرى رأيتها في مجموعة الأحزاب المطبوع على هامشها الشرح المذكور
وأما بقية الصلوات فقد نقلتها من المجموعة المذكورة وهي جمع الأستاذ أحمد أفندي بهاء الدين شيخ الطريقة النقشبندية في القسطنطينية المحمية وقد ذكر فيها للشيخ الأكبر الصلاة الفيضية الكبرى والصلاة الأكبرية المسماة ( صلاة النور ) وهما مذكورتان في كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) ونسب في هذه المجموعة صلاة سيدي محمد البكري التاسعة والأربعين من ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) إلى الشيخ الأكبر بزيادة الكمالية في أولها وأتبعها بقوله [ اللهم إني أسألك أن تصلي وتسلم بأفضل ما تحب … إلى آخرها ] فالله أعلم لأيهما هي وذكر له ولغيره صلوات أخرى لم يقع إختياري على نقل شيء منها وهي مجموعة نفيسة جامعة لأدعية وأحزاب وصلوات كثيرة في ثلاثة أجزاء جزاه الله خير الجزاء وقدمت لسيدي محي الدين رضي الله عنه في كتابي هذا الصلاة الثامنة والعشرين منه وإنما لم أذكر هذه الصلوات الست معها لأني لم أطلع عليها إلا الآن بعد طبع ما تقدمها من الصلوات فذكرتها هنا والأمر في ذلك سهل
واعلم أن صلاة سيدي على وفا المتقدمة وهي الرابعة والأربعون وجدتها مختوماً بها الصلاة الوسطى المذكورة فحذفتها منها لأنه ترجح عندي أنها لسيدي علي وفا
قال الشارح المذكور الشيخ أحمد بن سليمان رحمه الله في آخر شرح الصلاة الذاتية المذكورة:
قد نٌقل عن بعض أهل العلم والتعليم عن سيدي المرشد الكامل مصطفى الحسيني الصديقي عن سيدي العارف الشيخ عبد الغني النابلسي أن قراءة صيغة هذه الصلاة تعدل ثواب ( دلائل الخيرات ) وقد وصل بها مؤلفها القطب الأفخر سيدي الشيخ الأكبر إلى مقام أهل العرفان وصار غوث الزمان وبها دارت رحى الكون وصار له بها المجد والعون
ثم ذكر أنه فرغ من شرحه المذكور في شهر ربيع الأول سنة ثمان وستين بعد المائتين والألف في دار الخلافة العلية جعلها الله تعالى ببركة المصطفى صلى الله عليه وسلم محفوظة ومحمية من كيد الخائنين وشر الحاسدين وكذلك جميع بلاد المسلمين
ومن فوائد هذا الشرح ما ذكره عند قول الشيخ الأكبر في الصلاة الوسطى [ حتى أشهده بعين العيان لا بالدليل والبرهان ] قال أي لا بالدليل على ذاته من الأحاديث النبوية والقرآن ولا برؤية المنام فإنها تحصل لكثير من الإخوان بل أراه يقظة كما وقع ذلك لسيدي أحمد الرفاعي قدس الله سره وأجلسه في الجنة على الأسرة فإنه لما زار جده الأعظم المصطفى صلى الله عليه وسلم أنشد
في حالة البعد روحي كنت أرسلها ***** تقبل الأرض عني فهي نائبتـــــي
وهذه نوبة الأشبـــــاح قد حضرت ***** فامدد يمينك كي تحظى بها شفتي
فمد يمينه المصطفى صلى الله عليه وسلم من قبره الشريف فقبلها السيد أحمد ونال الشرف والسؤدد رضي الله عنه ونفعنا ببركاته
قال الشيخ أحمد بن سليمان بعد أن نقل ذلك:
وقد وقع لهذا العبد الحقير يعني نفسه أنني لما زرت المصطفى صلى الله عليه وسلم وخرجت إلى المناخة خارج المدينة المنورة رأيت شخصاً في فلاة لم يكن فيها سواه فانجذب إليه قلبي ومال إليه عقلي ولبي ولا يمكنني وصفه لكثرة نوره والدهشة التي حصلت لي بظهوره فصممت في نفسي على أني لا أفارقه في سفره وحضره فلما وصلت إليه قلت له ترافقني فتبسم وقال رفقة كثيرون فزادت بي من محبته الشجون فتبعته لأكون دائماً معه فاحتجب عن العيان وصار بالقلب والجنان إلى الآن.
ولذا قال بعضهم [ لو احتجب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفة عين ما عددت نفسي من المسلمين ] فالفناء به صلى الله عليه وسلم مقدمة الفناء بالله تعالى وقد شكا الصديق الأعظم للمصطفى صلى الله عليه وسلم عدم انفكاكه عنه حتى في الخلاء وذلك لشدة المحبة والفناء بالمحبوب حتى لو هتف هاتف باسم المحبوب أجابه المحب وقد كان مؤلف هذه الصلوات قدس الله سره كذلك فانياً في محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو محمدي لأن من كان في المقام المحمدي فهو دائم السير إلى حضرة رفيع الدرجات فلا ينقطع سيره ولا بعد الممات .أ.هـ كلام الشارح المذكور وسيأتي بسط الكلام على رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة ومناماً بما يشفي ويكفي إن شاء الله تعالى.
تعليق ناقل الكتاب
أولا: إتماماً للفائدة ننقل هنا الصلاة الفيضية الكبرى والصلاة الأكبرية المسماة ( صلاة النور ) المذكورتان في كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهما

الصلاة السابعة والثلاثون

الصلاة الفيضية
للشيخ الأكبر سيدنا محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه
{ اللَّهُمَّ أَفِضْ صِلَةَ صَلَوَاتِكَ. وَسَلاَمَةَ تَسْلِيمَاتِكَ. عَلَى أَوَّلِ الْتَّعَيُّنَاتِ الْمُفَاضَةِ مِنَ الْعَمَاءِ الرَّبَّانِي. وَآخِرِ التَّنَزُّلاَتِ الْمُضَافَةِ إِلَى النَّوْعِ الإِنْسَانِي. الْمُهَاجِرِ مِنْ مَكَّةٍ كَانَ الله وَلَمْ يَكُنْ مَعَهُ شَيْءٌ ثَانٍ. إِلَى مَدِينَةِ وَهُوَ الآنَ عَلَى مَا عَلَيْهِ كَانَ. مُحْصِي عَوَالِمِ الْحَضَرَاتِ الإِلَهِيَّةِ الْخَمْسِ فِي وُجُودِهِ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ. وَرَاحِمِ سِائِلِي اسْتِعْدَادَتِهَا بِنَدَاهُ وَجُودِهِ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالِمِينَ. نُقْطَةِ الْبَسْمَلِةِ الْجَامِعَةِ لِمَا يَكُونُ وَلِمَا كَانَ. وَنُقْطَةِ الأَمْرَ الْجَوَّالَةِ بِدَوَائِرِ الأَكِوَانِ. سِرِّ الْهُوِيَّةِ الِّتِي فِي كُلِّ شَيْءٍ سَارِيًةٌ. وَعَنْ كُلِّ شَيْءٍ مُجَرَّدَةٌ وَعَارِيَةٌ. أَمِينِ الله عَلَى خَزَائِنِ الْفَوَاضِلَ وَمَسْتَوْدَعِهَا. وَمُقَسِّمِهَا عَلَى حَسَبِ الْقَوَابِلِ وَمُوَزِّعِها. كَلِمَةِ الاسْمِ الأَعْظَمِ. وَفَاتِحَةِ الْكَنِزِ الْمُطَلْسَمِ. الْمَظْهَرِ الأَتَمْ الْجَامِعِ بَيْنَ الْعُبُودِيَّةِ وَالرُّبُوبِيَّةِ. وَالنَّشْءِ الأَعَمِّ الشَّامِلِ لِلإِمْكَانِيَّةِ وَالوُجُوبِيَّةِ. الطَّوْدِ الأَشَمْ الَّذِي لَمْ يُزَحْزِحْهُ تَجَلِّي التَّعَيُّنَاتِ عَنْ مَقَامِ التَّمْكِينِ. وَالْبَحْرِ الْخِضَمِّ الَّذِي لَمْ تُعَكِّرْهُ جِيَفَ الْغَفَلاَتِ عَنْ صَفَاءِ الْيَقِينِ. الْقَلَمِ النُّورَانِيِّ الْجَارِي بِمِدَادِ الْحُرُوفِ الْعَالِيَاتِ. وَالنَّفَسِ الرَّحْمَانِيِّ السَّارِي بَمَوَادِ الْكَلِمَاتِ التَّامَّاتِ. الْفَيْضِ الأَقْدَسِ الذَّاتِيِّ الَّذِي تَعَيَّنَتْ بِهِ الأَعْيَانُ وَاسْتِعْدَادَاتُهَا. وَالْفَيْضِ الْمُقَدَّسِ الصَفَاتِيِّ الَّذِي تَكَوَّنَتْ بِهِ الأَكْوَانُ وَاسْتِمْدَادَاتُهَا. مَطْلَعِ شَمْسِ الذَّاتِ فِي سَمَاءِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ. وَمَنْبَعِ نُورِ الإِفَاضَاتِ فِي رِيَاضِ الِّسَبِ وَالإِضَافَاتِ. خَطِّ الْوَحْدَةِ بَيْنَ قَوْسَيِ الأَحَدِيَّةِ وَالْوَاحِدِيِّةِ. وَوَاسِطَةِ التَّنُزُّلِ مِنْ سَمَاءِ الأَزَلِيَّةِ إِلَى أَرْضِ الأَبَدِيَّةِ. النُّسْخَةِ الصُّغْرَى الَّتِي تَفَرَّعَتْ عَنْهَا الْكُبْرَى. وَالدُّرَّةِ الْبَيْضَاء الَّتِي تَنَزَّلَتْ إِلَى الْيَاقُوتَةِ الْحَمْرَاء. جَوْهَرَةِ الْحَوَادِثِ الإِمْكَانِيَّةِ الَّتِي لاَ تَخْلُو عَنْ الْحَرَكَةِ وَالسُّكُونِ. وَمَادَّةِ الْكَلِمَةِ الْفَهْوَانِيَّةِ الْطَالِعَةِ مِنْ كِنِّ كُنْ إِلَى شَهَادَةِ فَيَكُونُ. هُيُولَى الصُّوَر الَّتِي لاَ تَتَجَلَّى بِإِحْدَاهَا مَرَّةً لاِثْنَيْنِ. وَلاَ بِصُورَةٍ مِنْهَا لأَِحَدٍ مَرَّتَيْنِ. قُرْآنِ الْجَمْعِ الشَّامِلِ لِلْمُمْتَنِعِ وَالْعَدِيمِ. وَفُرْقَانِ الْفَرْقِ الْفَاصِلً بَيْنَ الْحَادِثِ وَالْقَدِيمِ. صَائِمِ نَهَارِ إِنِّي أَبِيتُ عِنْدَ رَبِّي. وَقَائِمِ لَيْلٍ تَنَامْ عَيْنَايَ وَلاَ يَنَامُ قَلْبِي. وَاسِطِةِ مَا بَيْنَ الْوُجُودِ وَالْعَدمِ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ. وَرَابِطَةِ تَعَلُّقِ الْحُدُوثِ بِالْقِدَمِ بَينَهُمَا بَرْزَخٌ لاَ يَبْغِيَانِ. فَذْلَكَةِ دَفْتَرِ الأَوَّلِ وَالآخِرِ. وَمَرْكَزِ إِحَاطَةِ الْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ. حَبِيبِكَ الَّذِي اسْتَجْلَيْتَ بِهِ جَمَالَ ذَاتِكَ عَلَى مِنَصَّةِ تَجَلِّيَاتِكَ. وَنَصَبْتَهُ قِبْلَةً لِتَوَجُّهَاتِكَ فِي جَامعِ تَجَلِّيَاتِكَ. وَخَلَعْتَ عَلَيْهِ خِلْعَةَ الصِّفَاتِ وَالأَسْمَاء. وَتَوَّجْتَهُ بَتَاجِ الْخِلاَفَةِ الْعُظْمَى. وَأَسْرَيْتَ بِجَسَدِهِ يَقْظَةَ مِنَ الْمَسْجَدَ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى. حَتَّى انْتَهَى إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى. وَتَرَقَّى إِلَى قَابِ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى. فَانْسَرَّ فُؤَادُهُ بِشُهُودِكَ حَيْثُ لاَ صَبَاحَ وَلاَ مَسَا. مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى. وَقَرَّ بَصَرُهُ بِوُجُودِكَ حَيْثُ لاَ خَلاَءَ وَلاَ مَلاَ. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى. صَلِّ اللَّهُمَّ عَلَيْهِ صَلاَةً يَصِلُ بِهَا فَرْعِي إِلَى أَصْلِي. وَبَعْضِي إِلَى كُلِّي. لِتَتَّحِدَ ذَاتِي بِذَاتِه. وَصِفَاتِي بِصِفَاتِهِ. وَتَقَرَّ الْعَيْنُ بَالْعَيْنِ. وَيَفِرَّ الْبَيْنُ مِنَ الْبَيْنِ. وَسَلِّمْ عَلَيْهِ سَلاَماً أَسْلَمُ بِهِ فِي مُتَابَعَتِهِ مِنَ التَّخَلُّفِ. وَأَسْلَمُ فِي طَرِيقِ شَرِيعَتِهِ مِنَ التَّعَسُّفِ. لأَِفْتَحَ بَابَ مَحَبَّتِكَ إِيَّايَ بِمِفْتَاحِ مُتَابَعَتِهِ. وَأَشْهَدَكَ فِي حَوَاسِّي وَأَعْضَائيَ مِنْ مِشْكَاةِ شَرْعِهِ وَطَاعَتِهِ. وَأَدْخُلَ وَرَاءَهُ إِلَى حِصْنِ لاَ إِلَهَ إَلاَّ الله. وَفِي أَثَرِهِ إِلَى خَلْوَةِ لِي وَقْتٌ مَعَ الله. إِذْ هُوَ بَابُكَ الَّذِي مَنْ لَمْ يَقْصَدْكَ مِنْهُ سُدَّتْ عَلَيْهِ الطُّرُقُ وَالأَبْوَابُ. وَرُدَّ بِعَصَا الأَدَبِ إِلَى إِسْطَبْلِ الدَّوَابِّ. اللَّهُمَّ يَا رَبِّ يَا مَنْ لَيْسَ حِجَابُهُ إَلاَّ النُّورَ. وَلاَ خَفَاؤُهُ إَلاَّ شِدَّةَ الظُّهُورِ. أَسْأَلُكَ بِكَ فِي مَرْتَبَةِ إِطْلاَقِكَ عَنْ كَلِّ تَقْيِيدٍ. الَّتِي تَفْعَلُ فِيهَا مَا تَشَاءُ وَتُرِيدُ. وَبِكَشْفَكَ عَنْ ذَاتِكَ بِالْعِلْمِ النُّورِيِّ. وَتَحَوُّلِكَ فِي صُوَرِ أَسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ بَالْوُجُودِ الصُّورِيِّ. أَنْ تُصَلِّي عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكْحَلُ بِهَا بَصِيرَتِي بِالنُّورِ الْمَرْشُوشِ فِي الأَزَلِ. لأَِشْهَدَ فَنَاءَ مَا لَمْ يَكُنْ وَبَقْاءَ مَا لَمْ يَزَلْ. وَأَرَى الأَشْيَاءَ كَمَا هِيَ فِي أَصْلِهَا مَعْدُومَةً مَفْقُودَةً. وَكَوْنَهَا لَمْ تَشَمَّ رَائِحَةَ الْوُجُودِ فَضْلاً عَنْ كَوْنِهَا مَوْجُودَةً. وَأَخْرِجْنِي اللَّهُمَّ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ مِنْ ظُلْمَةِ أَنَانِيَّتِي إِلَى الْنُّورِ. وَمِنْ قَبِرِ جُثَمَانِيَّتِي إِلَى جَمْعِ الْحَشْرِ وَفَرْقِ النُّشُورِ. وَأَفِضْ عَلَيَّ مِنْ سَمَاءِ تَوْحِيدِكَ إِيَّاكَ. مَا تُطَهِّرُنِي بِهِ مِنْ رِجْسِ الشِّرْكِ وَالإِشْرَاكِ. وَأَنْعِشْنِي بِالْمَوْتَةِ الأُولَى وَالْوِلاَدَةِ الثَّانِيَةِ. وَأَحِيِنِي بِالْحَيَاةِ الْبَاقِيَةِ في هَذِهِ الدُّنْيَا الْفَانِيَةِ. وَاجْعَلْ لِي نُوراً أَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ. وَأَرَى بِهِ وَجْهَكَ أَيْنَمَا تَوَلَّيْتُ بِدُونِ اشْتِبَاهٍ وَلاَ الْتِبَاسٍ. نَاظِراً بِعَيْنَيِ الْجَمْعِ وَالْفَرْقِ. فَاصِلاً بِحُكْمِ الْقَطْعِ بَيْنَ الْبَاطِلِ وَالْحَقِّ. دَالاًّ عَلَيْكَ. وَهَادِياً بِإِذْنِكَ إِلَيْكَ. يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ (ثلاثاً) صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَتَقَبَّلُ بِهَا دُعَائِي. وَتُحَقِّقُ بِهَا رَجَائِي. وَعَلَى آلِهِ آلِ الشُّهُودِ وَالْعِرْفَانِ. وَأَصْحَابِهِ أَصْحَابِ الذَّوْقِ وَالْوِجْدَانِ. مَا انْتَشَرَتْ طُرَّةُ لَيْلِ الْكِيَانِ. وَأَسْفَرَتْ غُرَّةُ جَبِينِ الْعِيَانِ آمِينْ (ثلاثاً) وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.}

الصلاة الثامنة والثلاثون

الصلاة الأكبرية للشيخ الأكبر سيدنا محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه
{ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّداً أَكْمَلِ مَخْلُوقَاتِكَ. وَسَيِّدِ أَهْلِ أَرْضِكَ وَأَهْلِ سَمَوَاتِكَ. النُّورِ الأَعْظَمِ. وَالكَنْزِ الْمُطَلْسَمٍ. وَالْجَوْهَرِ الْفَرْدَ. وَالسِّرِّ المُمْتَدِّ. الَّذِي لَيْسَ لَهُ مِيْلٌ مَنْطُوقٌ. وَلاَ شِبْهٌ مَخْلُوقٌ. وَأَرْضَ عَنْ خَلِيفَتِهِ فِي هَذَا الزَّمَانِ. مِنْ جِنْسِ عَالَمِ الإِنْسَانِ. الرُّوحِ الْمُتَجَسِّدِ. وَالْفَرْد الْمُتَعَدِّدِ. حُجَّةِ الله فِي الأَقْضِيَةِ. وَعُمْدَةِ الله فِي الأَمْضِيَةِ. مَحَلِّ نَظَرِ الله مِنْ خَلْقِهِ. مُنَفِّذاً أَحْكَامِهِ بَيْنَهُمْ بِصِدْقِهِ. الْمُمِدِّ لِلْعَوَالِمِ بِرُوحَانِيَّتِهِ. الْمُفِيضِ عَلَيْهِمْ مِنْ نُورِ نُورَانِيَّتِهِ. مَنْ خَلَقَهُ الله عَلَى صُورَتِهِ. وَأَشْهَدَهُ أَرْوَاحَ مَلاَئِكَتِهِ. وَخَصَّصَهُ فِي هَذَا الزَّمَانِ. لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ أَمَان. فَهُوَ قُطْبُ دَائِرَةِ الْوُجُودِ. وَمَحَلُّ السَّمْعِ وَالشُّهُودِ. فَلاَ تَتَحَرَّكُ ذَرَّةٌ فِي الْكَوْنِ إِلاَّ بِعِلْمِهِ. وَلاَ تَسْكُنُ إِلاَّ بِحُكْمِهِ. لأَِنَّهُ مَظْهَرُ الْحَقِّ. وَمَعْدَنُ الصِّدْقِ. اللَّهُمَّ بَلِّغْ سَلاَمِي إِلَيْهِ. وَأَوْقِفْنِي بَيْنَ يَدَيْهِ. وَأَفِضْ عَلَيَّ مِنْ مَدَدِهِ. وَاحْرُسْنِي بِعُدَدِهِ. وَانْفُخْ فِيَّ مِنْ رُوحِهِ. كَيْ أَحْيَى بِرُوْحِهِ. وَلأَشْهَدَ حَقِيقَتِي عَلَى التَّفْصِيلِ. فَأَعْرِفَ بِذَلِكَ الْكَثِيرَ وَالْقَلِيلَ. وَأَرَى عَوَالِمِي الْغَيْبِيَّةَ. تَتَجَلَّى بِصُوَرِي الرُّوحَانِيَّةِ. عَلَى اخْتِلاَفِ الْمَظَاهِرِ. لأَِجْمَعَ بَيْنَ الأَوَّلِ وَالآخِرِ. وَالْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ. فَأَكُونَ مَعَ اللهِ آلِهْ. بَيْنَ صِفَاتِهِ وَأَفْعَالِهْ. لَيْسَ لِي مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَعْلُومٌ. وَلاَ جُزْءٌ مَقْسُومٌ. فَأَعْبُدَهُ بِهِ فِي جَمِيعِ الأَحْوَالِ. بَلْ بِحَوْلِ وَقُوَّةِ ذِي الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ. اللَّهُمَّ يَا جَامِعَ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَ رَيْبَ فِيهِ. اجْمَعْنِي بِهِ وَعَلَيْهِ وَفِيهِ. حَتَّى لاَ أُفَارِقَهُ فِي الدَّارَيْنِ. وَلاَ أَنْفَصِلَ عَنْهُ فِي الْحَالَيْنِ. بَلْ أَكُونَ كَأَنِّي إَيَّاهُ. فِي كُلِّ أَمْرٍ تَوَلاَّهُ. مِنْ طَرِيقِ الإِتِّبَاعِ وَالاِنْتِفَاعِ. لاَ مِنْ طَرِيقِ الْمُمَاثَلَةِ وَالارْتِفَاعِ. وَأَسْأَلُكَ بِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى الْمُسْتَجَابَةِ. أَنْ تُبَلِّغَنِي ذَلِكَ مِنَّةً مُسْتَطَابَةً. وَلاَ تَرُدَّنِي مِنْكَ خَائِب. وَلاَ مِمَّنْ لَكَ نَائِب. فَإِنًكَ الْوَاجِدُ الْكُرِيمُ. وَأَنَا الْعَبْدُ الْعَدِيمُ. وَصَلَّى الله وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.}
هاتان الصلاتان الشريفتان هما لسيدنا ومولانا إِمام العارفين وخاتمة الأولياء المحققين الشيخ الأكبر سيدي محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه.
أما الصلاة الأولى وهي [ اللهم أَفض صلة صلواتك. وسلامة تسليماتك… إِلى آخرها ] فقد نقلتها من شرحها المسمى ورد الورود وفيض البحر المورود للولي الكبير العارف الشهير سيدي الشيخ عبد الغني النابلسي رضي الله عنه. وذكر في آخره ما يفيد أنها تقرأ في كل وقت من الأوقات خصوصاً ليلة الجمعة ويومها السر قريب وأمر عجيب.
(فائدة) من فوائد هذا الشرح قال رضي الله عنه عند قول المصنف كلمة [ الاسم الأعظم وفاتحة الكنز المطلسم ] :
وقد ورد في الحديث القدسي: كُنْتُ كَنْزاً لَمْ أُعْرَفْ فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُعْرَفَ فَخَلَقْتُ خَلْقاً وَتَعَرَّفْتُ إِلَيْهِمْ فَبِي عَرَفُونِي.
وقوله فبي من حيث عدد الجمل اثنان وتسعون وعدد حساب محمد اثنان وتسعون فقوله تعالى فبي عرفوني معناه فبمحمد صلى الله عليه وسلم عرفوني ا.هـ.
وأما الصلاة الثانية وهي المسماة بالأكبرية فقد نقلتها من شرحها المسمى الهبات الأنورية على الصلوات الأكبرية لسيدي الولي الكبير العارف الشهير السيد مصطفى بن كمال الدين البكري الصديقي رضي الله عنه ونسخة الشرح التي نقلتها منها في غاية الصحة لأنها قُرئت على المؤلف
وقد ذكر الشارح ترجمة سيدي الشيخ محي الدين مؤلف هذه الصلاة رضي الله عنه مختصرة فلنذكرها هنا بحروفها تبركاً بذكره الشريف رضي الله عنه. قال:
اعلم أيها الأخ في رضاعة ثدي الإسلام. وفقني الله وإياك للقبول والاستسلام. أن واضع هذه الصلوات النبوية الدالة على علو المنزلة القطبية. هو الإمام الهمام المقدام الضرغام خاتم الولاية المحمدية. المحقق المدقق. والحبر البحر الرائق الفائق المتدفق. والعارف العارف الموفَّق الموقِّق. بين كلام الأئمة الذين كل منهم للحجب ممزِّق. الكبريت الأحمر. والمِنْطيق الأبهر. والحقيق بكل مقام أَفخر. الشيخ الأكبر. أبو عبد الله محيي الدين. بهجة الأولياء الراسخين. محمد بن علي بن محمد بن العربي الحاتمي الطائي الأندلسي قدس الله سره وروح روحه. ووالى عليه فتحه وفتوحه. العلم الفرد الغني عن التعريف وذكر المناقب. فإن من مارس كتبه علم أنه آية باهرة ونجم علم ثاقب. بل قمر منير زاهر. بل بدر مستنير ظاهر. بل شمس وعلى التحقيق شموس بواهر. فماذا يقول المادح. أو يتفوه به المثنى الصادح. وقد عبق الأكوان طيب فتوحاته. وعطر أرجاء الملوين عبير مؤلفاته. وأثنى عليه الجهابذة الأعلام. أولو التحديث والأخبار والأعلام. ولد رضي الله عنه ليلة الاثنين سابع عشرين من رمضان سنة ستين وخمسمائة بمرسية من بلاد الأندلس وانتقل إلى إِشبيلية في سنة ثمان وستين وأقام بها إِلى سنة ثمان وتسعين ثم دخل إِلى بلاد المشرق وطرق بلاد الشام ودخل بلاد الروم وكان من عجائب الزمان وكان يقول أَعرف اسم الله الأعظم وأَعرف الكيمياء بطريق المنازلة لا طريق الكسب وكانت وفاته رضي الله عنه بدمشق في دار القاضي محيي الدين بن الزكي وغسله الجمال ابن عبد الخالق ومحيي الدين يحيى قاضي القضاة ومحيي الدين محمد بن علي وكان العماد ابن النحاس يصب الماء وحمل إِلى قاسيون ودفن بتربة بني الزكي وذلك ليلة الجمعة الثاني والعشرين من ربيع الثاني سنة ثمان وثلاثين وستمائة فيكون عمره ثمانياً وسبعين سنة قدس الله سره وأَنالنا من علومه سهماً.وقد اصطفاه الله تعالى وهو يكتب في تفسيره الكبير فوقف قلمه عند قوله تعالى [وعلمناه من لدنا علما] نافت مؤلفاته على الأربعمائة بل قيل بلغت أَلفاً. وكانت الروحانيون تخطف بعضها غيرة أَن يظهر لهذا العالم منها حرفاً. ا.هـ.
وقال الشارح عند قول المصنف في شأَن قطب دائرة الوجود [ اللهم يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمعني به وعليه وفيه ] وقد استجاب الله دعوته فجمعه به وعليه وفيه بل تولى مرتبته بذاته كما صرح بذلك أَوائل فتوحاته ا.هـ.
ووجد في بعض المجاميع صيغة صلاة شريفة منسوبة أيضاً لسيدنا محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه وهي هذه { اللهم صل على طلعة الذات المطلسم. والغيث المطمطم. والكمال المكتَّم. لاهوت الجمال. وناسوت الوصال. وطلعة الحق هوية إنسان الأزل. في نشر من لم يزل. من أَقمت به نواسيت الفرق. إِلى طريق الحق. فصل اللهم به منه فيه عليه وسلم تسليماً }
ثانيا: ذكر سيدي النبهاني جزءً من شرح سيدي أحمد بن سليمان فقال بالنص
من فوائد هذا الشرح ما ذكره عند قول الشيخ الأكبر في الصلاة الوسطى [ حتى أشهده بعين العيان لا بالدليل والبرهان ]
وهذه الجملة ليست في الصلاة الوسطى وإنما هي في صلاة السر الأعظم لسيدي محي الدين بن العربي
وهي
صلاة السر الأعظم
للشيخ الأكبر سيدنا محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه
{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النور الأول والسر الأنزه الأكمل عين الرحمة الربانية وبهجة الإختراعات الأكوانية وصاحب الملة الإسلامية والحقائق العنانية نور كل شيء وهداه وسر كل سر وسناه من فتحت به خزائن الرحمة والرحموت ومنحت بظهوره أنوار الملك والملكوت قطب دائرة الكمال وطور تجليات الجلال وياقوتة تاج محاسن الجمال إنسان عين المظاهر الإلهية ولطيف تروحات الحضرة القدسية مدد الإمداد وجود الجود وواحد الآحاد وسر الوجود وواسطة عقد السلوك وشرف الأملاك والملوك بدر الكمالات في سموات الرقايق وشمس العوارف في عروش الحقايق بابك الأعظم وصراطك المستقيم الأقوم برقك اللامع ونورك الساطع وبدرك الذي هو أفق كل قلب سليم طايع وسرك المنزه الساري في جزئيات العالم وكلياته علوياته وسفلياته من جوهر وعرض ووسائط ومركبات وبسائط غيب أسرار الذات ومشرق أنوار الصفات ومظهر أنوار التجليات بأنوار السبحات من سناء السرادقات بأرواح التروحنات المصلي في عين جمع الجمع بأحمد القاريء بفرقان الفرق بمحمدٍ والقائم في الملك بجلاله والراحم في الملكوت بجماله عين غيبيتك الكاملة على خليفتك على الإطلاق في مملكتك الشاملة صل
اللهم عليه صلاة تعرفني بها إياه في مراقبه وعوالمه ومشاهده ومعالمه حتى أشهده بعين العيان لا بالدليل والبرهان وأعرفه بالتحقيق في كل وطن وطريق لأرى سريان سره في الأكوان وأنواره مشرقة في مجاليه الحسان اجعل اللهم مددي من شمس حقيقته ومن نور بدر شريعته حتى أتضيء في ليل جهلي بأنوار معارفه واتنس في غربة مسراي بإيناس لطائفه
اللهم احملني إلى حضرته القدسية الأحمدية على كاهل شريعته المحمدية وعمِّر أطوار نقصي بأطوار كماله وألبسني من خلع جلاله وجماله وأفردني في حبه كما أفردته في حسنه وإحسانه وخصصني بخصائص قربه وامتنانه حتى أكون وارثاً لديه وناظراً منه له وجامعاً به عليه
اللهم وصل عليه صلاتك الأزلية الأحدية في مظاهرك الأبدية الواحدية ما توحد تجليك وتكثر الفرد في العدد وأشرقت أنوار الصفات بتوالي المدد واتسعت ربوبية الحكيم وتقدست سبحات العليم بتسبيحات التمجيد والتكريم بلسان القدم في الأزل الآزال وتقدس الواحد في صفة الجلال والجمال وسلم عليه سلاماً فردانياً ما تعددت مراتبه العددية في وحدة مراقي درجاته العلوية في مقامات العبودية بتوالي شهود الرحمة الذاتية واندراج الأنوار الصفاتية في المجالات الأطوارية والمطارات الملكية وسجدت الأرواح الروحانية في محراب الآدمية في حيطة المحيطة الأحمدية بالأنوار السبوحية الكاتبة بالأقدام المعنوية في الألواح الشهودية بالأسرار الخفية عن الإدراكات البشرية
اللهم صل وسلم عليه صلاة وسلاماً يتقدس فيها عن عوارض الإمكان لوجوب اتصافه بالكمالات وعموم عصمته في جميع الحضرات ما تنزه شامخ عزه عن النقص والسلوب وثبت راسخ مجده بالذات والوجوب وارض عن أصحابه أئمة الهدى ونجوم الإقتدا ما تعاقبت أدوار الأنوار وأشرقت الأسرار بالأسرار وسبحان الله وما أنا من المشركين والحمد لله رب العالمين }
لذلك قد يكون ذكره الصلاة الوسطى وقع سهواً من سيدي النبهاني أو من شارح الصلوات سيدي أحمد بن سليمان فوجب التبيه.
انتهى التعليق

الصلاة التاسعة والستون

لسيدي محمد بن أبي الحسن البكري
{ أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله 10 مرات
أشهد لا إله إلا الله توحيداً ذاتياً صمدانياً مهيمناً على البواطن والظواهر أزلياً أبدياً مستولياً على الأوائل والأواخر
أشهد أن لا إله إلا الله توحيداً وصفياً كشفياً سارياً بمشارق الكمال الباهر غيبياً عينياً جارياً بمنافذ النور السافر
أشهد أن لا إله إلا الله توحيداً إسمياً حالياً أدوار الأوتار والمآثر جالياً طوالع الأسرار في الدوائر
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله توحيداً ذاتياً تنزَّل بالأوتار في الأشفاع وتنقل في أفراد الأعداد في الفرقان والاجتماع سلطان لاهوتيته قهار ناموس ناسوتيته يسلب العقول والأبصار تنطوي تحت برازخ أحديته أسرار التفصيل والإجمال وتنزوي في ظل واحديته أدوار الإنفصال والإتصال استوت به عروش الصفات على قوائم الأسما وحيط فرش القوابل بسور الظهور الأحمى واستدار على حقائق الملكوت واستنار ببواهر أضواء الجبروت من نقطته إستعد كل عالم ومن طلعته أزهرت كواكب آدم أمد بلطائف الجمعيات طوائف الأكوان واستضاء في أصداف الأوصاف بلوامع الرحمن رجعت إليه أوامر الرغبوت غيساً وطهوراً وهمعت منه مواطر الرحموت مطوياً ومنشوراً
اللهم بحق سٌوَرِه المتلوة بلسان البيان عن حضرة القدم وسره المجلوة فيها عرائس الحقائق والحكم نزِّل صلاة وصلتك السبوحية من عرش اسمك الأعظم على واحد عوالم تجليات القدوسية الأكرم نوراني المشارق والمغارب صمداني الوجه بك إليك في المآرب والمطالب لوح نقوش سرك المحيط الجامع روح هياكل أمرك اللدني الواسع لسان إحسانك في الأزل المفيض لكل ما شئت خزانة رتبة الأبد الممدة لكل ما أردت الأول القابل لأنواع تعيناتك العلية على اختلاف شؤونها الآخر الخاتم على كنوز إمدادتك الزكية في ظهورها وبطونها العبد القائم بسر الغيب والإحاطة لغايات الوصل الناظر بعين الذات إلى عين الذات ولا كيف ولا مثل فاتحة كتب الهبات والصفات والآيات البينات سر الباقيات الصالحات الدائمات
اللهم صل على هذا الحبيب المحبوب الذي عنده المطلوب عبدك ونبيك ورسولك سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه
( ويكررها من قوله اللهم صل عشر مرات ثم يقول) وسلم باسمك الممد القيومي عليه منك معك واجعلنا به في حضرة القدس الرباني ممن تبعه فاتبعك اللهم كذلك في كل ذلك ما دام لك كل ما كان وكل ما يكون وبقى تعيين أحديتك في الظهور والبطون وأشرق جمال شهودك على عوالم أمرك في الحركة والسكون وأنفقت من خزائن مواهبك ما شئت من سرك المصون وبَطَنَ عن إدراك كل أحد من خلقك ما كتمت من أمرك المكنون آمين آمين آمين آمين آمين آمين آمين [[ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }

الصلاة السبعون

لسيدي محمد بن أبي الحسن البكري أيضاً
{ يا الله يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين يا الله يا رحمن يا رحيم يا حي يا قيوم يا علي يا ذا الجلال والإكرام مٌدَّنا بمدد محمد أشرف أنبيائك وتاج أوليائك وسر أهل وفائك البشير النذير السراج المنير الرسول الكريم الرؤوف الرحيم دعوة أبيه إبراهيم وبشرى أخيه عيسى والمنوه باسمه في توراة موسى الصادق الأمين الحق المبين نبي الرحمة ذي العروة الوثقى والعصمة إمام المتقين شفيع المذنبين نورك الساطع سيف حجتك اللامع القاطع صاحب الشفاعة العظمى والحوض المورود والوسيلة في المحل الأسمى والمقام المحمود الشاهد الشهيد للأنبياء وعلى الأمم خير دليل الهادي بنورك المجيد إلى أشرف سبيل من استسقى الغمام بوجهه فهمع وانشق لهيبته قمر السماء ثم اجتمع وعاد له نور الشمس المشرقة بعد الأفول ورجع وانفجر الماء المنهمر من أصابعه وهمع وسجد البعير لهيبته وسكن ثبير لركضته وحن الجذع حنين العشار لفرقته وأيَّدته بروح قدسك وحققته بحقائق معرفتك وأنسك الصادع بالحق الناطق بالصدق المنصور بالرعب المملوء قلبه من الحكمة والإيمان والعرفان والحب من رفعت ذكره مع ذكرك وأقمته في محراب العبودية والرسالة مطيعاً لأمرك معترفاً لك بعظيم قدرك وأقسمت به في كتابك وفضلته بما فصلته عليه من أنواع خطابك وخلقت نور ذاته من نور ذاتك العظمى وزججت به في غيهب لاهوت سرك الأسمى وثبَّتَ له في الخلافة عنك حيث أنت قَدَماً ونشرت له بوراثة اسمك الباطن والظاهر في الكونين عَلماً وحققته بك في مظاهر [[ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى ]] وجعلت بيعته عين بيعتك وأنطقت لسانه بحجتك أفق أنوارك وبحر أسرارك قائد جيوش الهداية إليك سيدنا وسيد كل من أرشد بك عليك حبيبك الأكرم ورسولك الأعظم محمدك المحمود في ذاته وصفاته من خلقت الوجود لأجل ذاته وعمرت الأكوان ببركاته
صل وسلم عليه كما يليق بجلال ألوهيتك
وصل وسلم عليه كما يناسب عظمة سلطانك وربوبيتك
وصل وسلم عليه من حيث ذاتك
وصل وسلم عليه من حيث أسماؤك وصفاتك
وصل وسلم عليه عدد ما أحاط به علمك
وصل وسلم عليه قدر ما حرى به قلمك وحكمك
وصل وسلم عليه باطناً وظاهراً
وصل وسلم عليه أولاً وآخراً وعلى إخوانه من سائر الأنبياء والمرسلين والملائكة المقربين وعبادك الصالحين وكل الصحابة والقرابة أجمعين والخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن والحسين وعلى التابعين وتابعهم بإحسان إلى يوم الدين وصل علينا معهم وعلى والدينا والمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات إنك قريب مجيب الدعوات آمين }
هاتان الصلاتان لسيدي محمد بن أبي الحسن البكري
أما الأولى فقد ذكرها صاحب ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها:
قال الشيخ سيدي عبد الرحمن بن حميدة في كتاب ( الحدائق ): ومما ظهر لنا حسنه وجماله أن نطرز هذه الأذكار ذكر الرحموتية التي أجراها الحق سبحانه على لسان وليه العارف به أبي عبد الله محمد بن الحسن البكري المصري رحمه الله ونفع به لأنها من جملة الأذكار الحسان.أ.هـ
وقال في الباب الأول من ( كنوز الأسرار ): ولله در الشيخ البكري حيث يقول في صلاته العظيمية الجليلة الجميلة المانعة الجامعة لشتى اللطائف والمعارف التي أثبتناها في ( كنوز الأسرار ) أمد بلطائف الجمعيات طوائف الأكوان .أ.هـ
وأما الصلاة الثانية فهي من جملة حزبه ( حزب الأنوار ) ومنه نقلتها وله أربع من أفضل الصلوات.

الصلاة الواحدة والسبعون

للعارف بالله سيدي الشيخ أحمد الصباغ الإسكندري
{ اللهم صل على سيدنا محمد بعدد من صلى عليه من خلقك
وصل على سيدنا محمد بعدد من لم يصل عليه من خلقك
وصل على سيدنا محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه
وصل على سيدنا محمد صلاة زاكية تبلغه الدرجة والوسيلة
وصل على سيدنا محمد كلما ذكره أحد من خلقك وحيثما ذٌكر الله
اللهم سلم على سيدنا محمد سلامك الذي سلمت عليه
اللهم صل على ملائكتك المقربين وعلى أنبيائك المطهرين وعلى عبادك الصالحين من أهل السموات وأهل الأرضين وخٌص محمداً صلى الله عليه وسلم بأفضل الصلاة وأشرف التسليم }
هذه الصلاة لسيدي الشيخ أحمد الصباغ الإسكندري نقلتها من حزبه رضي الله عنه.

الصلاة الثانية والسبعون

لسيدي محمد زين العابدين بن محمد البكري في حزبه
{ يا الله يا رحمن يا رحيم يا حي يا قيوم يا بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام صل وسلم على نبيك الأكرم ورسولك الأعظم نورك البديع وسرك الرفيع وحبيبك الشفيع واسطة عقد النبيين وقبلة أوليائك وأصفيائك المقربين روح أرواح الموجودات ولوح الأسرار المنقوش بأنوار التجليات والناطق بك عنك أزلاً وأبداً لسان حجتك الذي أبدى من الحق طرائق قدداً مظهر جمالك المطلق وبرق أفق أسرارك الذي لاح وأشرق أحمد من حمَدَك وحَمِدته محمدك الذي لحمده لك وحمدك له اصطفيته واخترته من بدايته مرمى أبصار السباق وغايته لا يدرك لها حد ولا يرام لها لحاق خلفيتك من حيث أنت على كافة مخلوقاتك ومختارك أنت لحفظ أمانتك على جملة برياتك الهادي بك إليك والمرشد بفضلك عليك بدر هالة النبوة والرسالة وشمس بروج العزة بك والجلالة من أخذت الميثاق من أنبيائك على تصديقه ونصرته وأقر كل منهم بذلك وقرره وبينه لأمته من شرحت صدره وملأته حكمة وإيماناً ووضعت وزره الذي أنقض ظهره وأبدلته رحمة وغفراناً ورفعت ذكره مع ذكرك وأقمته في محراب العبودية لك مطيعاً لأمرك ناطقاً بحمدك ومدحك وشكرك حبيبك المختص من عطائك ونعمائك بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من متعت بمعرفتك وخطابك وجمالك منه القلب والسمع والبصر سيدنا وسيد العالمين وعلى آله الأكرمين وصحبه والتابعين [[سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }

الصلاة الثالثة والسبعون

لسيدي محمد زين العابدين بن محمد البكري أيضاً
{ أشهدٌك وكفى بك شهيداً يا إله العالمين وأشهدٌ ملائكتك ورسلك وحملة عرشك وسكان سمواتك والأرضين من كل ما ذرأت من الخلائق أجمعين أني أشهدٌك أنك أنت الله وحدك لا شريك لك تجبر الكسير وتغني الفقير وترحم الضعيف وتغيث اللهيف وتضع وترفع وتصل وتقطع وتجير ولا يجار عليك وتعز من تذلل بين يديك وأن محمداً عبدك ورسولك وحبيبك وخليلك وعرش أحديتك الأوسع القائم بسر الخلافة عنك في المقام الأبدع الأرفع من إستنار بأنوار التجليات الصمدانية وجوده وإستدار على دوائر التعينات الربانية عهوده
اللهم فصل وسلم عليه من حيث أنت ومن حيث أسماؤك وصفاتك صلاة وسلاماً تواخيهما هباتك وبركاتك وعلى آله الكرام وصحبه العظام وورَّاثه الفخام }
هاتان الصلاتان لسيدي محمد زين العابدين بن محمد البكري الكبير المذكور قبله ذكرهما في حزبيه ومنهما نقلت وهو من أكابر الأولياء رضي الله عنه وعن أسلافه وأعقابه ونفعنا بهم.

الصلاة الرابعة والسبعون

لسيدي علي بن أحمد الأنصاري
{ يا مولانا يا قريب يا مجيب أسألك أن ترسل بعوث غيوث سلامك وصلاتك ونعوت هبوب نسمات نفحاتك عدد معلوماتك ومداد كلماتك وزنة مخلوقاتك وملء أرضك وسمواتك على أفضل مصنوعاتك وأجل مظاهر تجلياتك وأكمل متخلق بحقائق أسمائك وصفاتك وأعظم متحقق بدقائق مشاهدات ذاتك أشرف نوع الإنسان وإنسان عيون الأعيان والمستخلص من خالصة خلاصة ولد عدنان الممنوح ببديع الآيات والمخصوص بعموم الرسالة وغرائب المعجزات السر الجامع الفرقاني والمخصوص بمواهب القرب من النوع الإنساني مورد الحقائق الأزلية ومصدرها وجامع حوامع مفرداتها ومنبرها وخطيبها ومرشدها إذا حضر في حظائرها بيت الله المعمور الذي اتخذه الله لنفسه وجعله ناظماً لحقائق قدسه مَدَّة مداد نقطة الأكوان ومنبع ينابيع الحكم والعرفان من ختمت به الأنبياء وورَّثت علومه للأصفياء محمد الذي جاهد فيك حق الجهاد حتى أتاه اليقين صلوات وتسليمات تتجدد مع التضعيف أبداً في كل وقت وحين مع ذكر الذاكرين وسهو الغافلين ولمح الناظرين وعلى آله وصحبه والتابعين والعلماء العاميلن والأولياء الصالحين والأئمة المرشدين ومن قام بصفة الإسلام إلى يوم الدين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين }
هذه الصلاة لسيدي علي بن أحمد الأنصاري ذكرها في حزبه الحصن الحصين ومنه نقلتها.

الصلاة الخامسة والسبعون

لسيدي أبي سلعة الخلوتي
{ نسألك اللهم أن تصلي وتسلم على نور السموات والأرض وما بينهما وسر أسرار الملك والملكوت وما حواهما المنعوت بالحق والمصطفى من الخلق مظهر الأسما ومرآة وجه المسمَّى حامل لواء الأمانة الموصوف بالصدق والصيانة حبيبك المجتبى ورسولك المنبَّا سيدنا محمد القائم بحمدك أبدا والمحمود بمدحك سرمدا وأن تدخلنا من بابه يا واحد يا أحد إلى حضرة الهداية والإهتدا
ونسألك أن تصلي وتسلم على أنموذج الحقائق العلية ومجلى التعينات الثبوتية ومحتد الهيولات الإمكانية ورح الأرواح الأكوانية وجوهر الطبيعة الكلية العنصرية مظهر اللاهوت الغيبي وسر الناسوت العيني حامل اللواء والقائم بجميع الآلآء صلاة يستحقها عظيم شأنه وما حوى وأن تدخلنا من بابه إلى حضرتك يا سامع السر والنجوى
ونسألك أن تصلي وتسلم على نقطة بيكار دائرة الأكوان ومجلى حقائق ورقائق الأزمان المتخلق والمتحقق بجميع كلمات القرآن والمخاطب بجميع معاني العرفان العليم بحقيقة ما كان وما يكون من الأكوان على ممر الدهور والأزمان حامل لواء رحمة الرحمن والمخصوص بشفاعة فصل القضاء للإنس والجان من يقول أنا لها فيكرم من الله بالمطلوب ولا يهان وأن تدخلنا من بابه إلى حضرتك يا رحيم يا رحمن
وأسألك أن تصلي وتسلم على ممد الأرواح ومفيض النور على الأشباح وهادي المضلين إلى طرق الفلاح حاوي حضرة أبي الأرواح وحامي حَوْمة أم الأشباح فمثل نوره كمشكاة فيها مصباح حامل لواء الفتح من الفتاح المخصوص بالكوثر والنحر والفلاح وأن تدخلنا من بابه إلى حضرة العيان والكفاح
ونسألك أن تصلي وتسلم على من تشرف به المكان والإمكان وقٌمِع به أهل الشك والشرك والكفر والطغيان الهادي إلى صراطك في السر والإعلان والموعود بالمقام المحمود دون الأنام من الإنس والجان حامل لواء الأنس المحمول لحضرة القدس من الديان اللهم آته الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته وأوردنا حوضه واسقنا من يده شربة هنيئة لا نظمأ بعدها ابداً وأدخلنا من بابه إلى حضرتك بمنك وكرمك يا منان }
هذه الصلاة لسيدي أبي سلعة الخلوتي ذكرها في حزبه مفرقة فجمعتها وهي من الصلوات الفاضلة كما تراها.

الصلاة السادسة والسبعون

لسيدي محمد المدعو غوث الله
{ أسألك اللهم أن تصلي على من خَصَّص وعَمَّم وأوضح وأبهم فهو الحق والروح والنور والسراج من حيث الإبداع والإختراع والكشف والإنتقال أحمد أمرك ومحمد خلقك وأسعد كونك والمجموع من ذلك صلاة ذاتية خاصة به عامة في جميع ألواحه الحرفية والإسمية وجميع مراتبه العقلية والعلمية صلاة متصلة لا يمكن انفصالها بسبب ولا بغيرذلك بل يستحيل عقلاً وشرعاً وعلى آله وأصحابه الأمهات الجوامع والخزائن الموانع وسلم تسليماً كثيراً والحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام الدائمان في الوجود على فاتح حضرة الشهود ومانح مَدَد الودود ونورك المسعود وضياء أفقك في اليوم الموعود ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود سيدنا محمد سيد الجنود وعلى آله وأصحابه أهل المواجيد والجود إله الحق واجعلنا منهم وسبحان الله وما أنا من المشركين والحمد لله رب العالمين }
هذه الصلاة مجموعة من صلاتين لسيدي محمد المدعو غوث الله
الأولى ختم بها حزبه حزب الأزل والأبد
والثانية وأولها [ والصلاة والسلام الدائمان …إلخ ] ختم بها حزبه المخصوص ومنهما نقلتها.

الصلاة السابعة والسبعون

لسيدي أبي العباس أحمد بن موسى المسرعي
{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لا إله إلا الله الملك الحق المبين [[ رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ]]
اللهم صل وسلم وأبِرَّ وأكرمْ وأعِزَّ وأعظِم على العز الشامخ والمجد الباذخ والنور الطامح والحق الواضح ميم المملكة وحاء الرحمة وميم العلم ودال الدلالة ألف الجبروت وحاء الرحموت وميم الملكوت ودال الهداية ولام الألطاف الخفية ونون المِننِ الوفية وعين العناية وكاف الكفاية وياء السيادة وسين السعادة وقاف القربة وطاء السلطنة وهاء العروة وصاد العصمة وعلى آله جواهر علمه العزيز وأصحابه من أصبح الدين بهم في حرز حريز صلاتك المهيمنة بعظمة جلالك المشَّرقة بجلال جمالك المكرَّمة بعظيم نوالك دائمة بدوام ملكك لا انتهاء لها سامية بسمو رفعتك لا انقضاء لها صلاة تفوق وتفضل وتليق بمجد كرمك وعظيم فضلك أنت لها أهل لا يبلغ كنهها ولا يٌقْدر قدْرٌها كما ينبغي لشرف نبوته وعظيم قدره هو لها أهل صلاة تفرج بها عنا هموم حوادث عوارض الإختيار وتمحو بها ذنوب وجودنا بماء سماء القربة حيث لا بين ولا أين ولا جهة ولا قرار وتغيبنا بها عنا في غياهب غيوب أنوار أحديتك فلا نشعر بتعاقب الليل والنهار وتخولنا بها سماح رياح فتوح وضوح حقائق بدائع جمال نبيك المختار وتمنحنا بها أسرار أنوار ربوبيتك في مشكاة الزجاجة المحمدية فتتضاعف أنوارنا بلا أمدٍ ولا حدٍ ولا انحصار يا رب يا الله يا رب يا الله يا رب الله يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين نسألك بدقائق معاني علوم القرآن العظيم المتلاطم أمواجها في بحر خزائن علمك المخزون وبآياته البيِّنات الزاهرات الباهرات على مظهر الشَّان عين سرك المصون أن تذهب عنا ظلام وطيس الفقد بنور أنس الوجد وأن تكسونا من حلل صفات كمال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بنور الجلالة وأن تسقينا من كوثر معرفته المترع برحيق التسنيم وشراب الرسالة
اللهم صل على عبدك سيدنا ونبينا وحبيبنا وشفيعنا المبعوث بالقيل الأقوم ومنة الله على كل فصيح وأعجم قطب رحى النبيين ونقطة دائرة المرسلين المخاطب في الكتاب المكنون [[مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ * وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ ]] الموصوف بقولك الكريم [[وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ]]

الصلاة الثامنة والسبعون

لسيدي أبي العباس أحمد بن موسى المسرعي أيضاً
{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ اللهم صل وسلم وأفلِحْ وأنجِحْ وأتمَّ وأصلِحْ وزكِّ وأربِحْ وأوفِ وأرجِحْ أفضل الصلوات وأجزل المِننِ والتحيات على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد فلق صبح الوحدانية وطلعة شمس الأسرار الربانية وبهجة قمر الحقائق الصمدانية وعروس حضرة الحضرات الرحمانية نور كل رسول وسناه [[ يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ ]] سر كل نبي وهداه [[ ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ]] جوهر عقل كل ولي وضياه [[ سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ ]]
اللهم صل على نبيك سيدنا محمد في الأنبياء وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم اجعل أفضل صلاتك على ذاته في الذوات مقدسة بسرائر قدسك رائقة برقائق أنسك وعلى اسمه في الأسماء موسومة بصفاتك وأسمائك وعلى جسده في الأجساد منوطة بنعمائك وآلائك وعلى قلبه في القلوب مروَّقة بالعلم واليقين والعرفان وعلى روحه في الأرواح مٌحَبَّرة بالتوفيق والروحِ والرَيْحَان وعلى قبره في القبور منمَّقة بالفوز والقبول والرضوان صلاة تتضاعف أعدادها بالفضل والمِننِ والإحسان وتترادف أمدادها بالجود والكرم والإمتنان لا غاية لها ولا أمد لها شريفة عن المكان والزمان صلاتك المنزهة عن الحدوث والفتور والنقصان وأنزله المقعد المقرب عندك يوم القيامة يا حنان يا منان يا رحمن وعلى آله مصابيح طرق الهداية لسعادة الدارين ومفاتيح كنوز الحقائق لذخائر الكونين وأصحابه نجوم ظلم ليل الجهالة أَمَنَةِ الأمة من الشك والشرار والضلالة صلاة تصفِّينا بها من كَدَرِ شَوْب الطبيعة الآدمية بالسَّحق والمَحقِ وتطمس بها آثار وجود الغيْريِّة منا في غيب غيب الهوية فيبقى الكل للحق في الحق بالحق وترقِّينا بها في معارج شهود وجود [[ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ]] يا رب يا الله يا أكرم الأكرمين يا بديع السموات والأرض يا أرحم الراحمين [[ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ]] نسألك من فضلك العظيم أن تمنحنا بفضلك العظيم أنوار علوم الرقائق المحمدية بدقيق إشارات [[ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ]] وتٌخصِّصنا بكرمك من حضرة الرحمة الشاملة والنعمة الكاملة النبوية بإنابة الفتح القريب والفتح المبين والفتح المطلق فتوح الواهب الأحمدية بلمحات لحظات خطاب [[ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً ]] وتٌبِيحَنا من أرفع المخادع أعلى شرف المجد الأسنى وأجلَّ مراتب القطبية الكبرى وأكمل الأخلاق العليَّة العظمى في مقام [[ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى ]] بواسطة أحمدك المخصوص بثبات [[ مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى ]] يا ذا الكرم العظيم والعطاء الجسيم والفضل العميم بحرمة هذا النبي الكريم
اللهم صل عليه وعلى آله وصحبه وسلم صلاتك وسلامك في طي علمك الأزلي وسابق حٌكمِك الأبدي صلاة لا يضبطها العد ولا يحصرها الحد ولا تكتنفها العبارة ولا تحويها الإشارة سطع فجرها بحظَّة الأنفس على أفراد الفحول فأبْهتَ وأبْهرَ ولمع نورها بفيضه الأقدس على ذوي العقول فأدهش وحيَّر سيدنا ونبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد النور الأزهر مجلى تجلي الذات الأحدية في حقائق الصفات الواحدية سر سرائر اللاهوت في مشارق أنوار الجبروت المنزل عليه في القرآن العظيم والذكر الحكيم تبييناً له وتمكيناً وتعظيماً وتثبيتاً [[ بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً * وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْراً عَزِيزاً ]]

الصلاة التاسعة والسبعون

لسيدي أبي العباس أحمد بن موسى المسرعي أيضاً
{ [[ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ]] آمين [[ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ]] [[ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً ]]
اللهم صل وسلم وأتْحِفْ وأنعِمْ وامنحْ وأكرِمْ وأجزلْ وأعظِمْ أفضل صلواتك وأوفى سلامك صلاةً وسلاماً يتنزلان من أفق كنه باطن الذات إلى فلك سماء مظاهر الأسماء والصفات ويرتقيان من سدرة منتهى العارفين إلى مركز جلال النور المبين على مولانا وسيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك عِلْمِ يقين العلماء الربانيين وعين يقين الخلفاء الصديقين وحق يقين الأنبياء المكرمين الذي تاهت في أنوار جلاله أولو العزم من المرسلين وتحيَّرت في دَرْكِ حقائقه عظماء الملائكة المهيَّمين المنزل عليه في القرآن العظيم بلسان عربي مبين [[ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ ]]
اللهم اجعل أفضل صلواتك وأوفى سلامك وأنمى بركاتك وأزكى تحياتك ورأفتك ورحمتك على النور الأكمل الأعلى والكمال الأنْور الأبهى مهبط تجليات الكمالات الإلهية ومواقع نجوم الأسرار الجمالية والجلالية اللطيف بلطائف شمائل فضائل مكارم البر الكريم الرؤوف برأفة [[ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ]] صلوات الله وسلامه ورحمته وبركاته ورأفته وتحيَّته ومغفرته ورضوانه على مولانا وسيدنا محمد الأول الآخر الظاهر الباطن العزيز بعز عظمة الله العظيم بعظمة عز الله القدوس بسبحات سبحان الله المحمود بمحامد الحمد الله الوحداني بتوحيد لا إله إلا الله الفرداني بمنار الله أكبر الرباني بتدبير لا حول ولا قوة إلا بالله صلاة عبيرة النَّدِّ ساطعة الأنوار معطرة الوجود بروائح الجود الإلهي الأحمدي والسر القدسي المحمدي في عوالم شهود [[ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ]] لا غاية لها ولا إنتهاء ولا أمد لها ولا إنقضاء صلاتك التي صليت عليه بدوامك وصل يا رب وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد المؤمن المهيمن الأمين المطاع الحق المبين رحمة العالمين وقدم صدق المؤمنين وقائد الغر المحجلين غبطة الحق وعمدة الخلق الإسم الأعظم والبر الأرحم صلاة جلَّت عن الحصر والعد وتعالت عن الدرك والحد صلاتك التامة التي لا تتناهى تدوم بدوام ملكك الذي لا يضاهى كما يليق بجود كرمك وكرم جودك يا جواد يا كريم وسلم تسليماً تٌسلِّمٌنا به من خروج وساوس الصدور بنفحات بركات [[ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ]] وتخلِّصٌنا به من ثقل أوزارنا بجود غفران [[ وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ ]] وترفعٌنا به عندك يا رفيع الدرجات درجات [[ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ]] وتمنحٌنا برْدَ الرضا والتسليم بسكنة لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم مباركاً ببركة [[ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ]] كثيراً تكاثر خيرٌهٌ بتكثير [[ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ]] وترادف برٌّهٌ بمزيد [[ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ]] وعلى آله ثمرة شجرة النبوة ومعدن سر الولاية ومنبع عين الفتوة سحب سماء مكارمه العميمة المتحققين بحقائق أخلاقه العظيمة وأصحابه ضوء شمس صباح الإهتدا الأئمة المهتدين بنور قمر الهدى صلاة وسلاماً يبلِّغان قائلهما أعلى الدرجات بخلاصة خاصة أهل الله المقربين وينيلانه زلفى أجلَّ مراتب أولياء الله المٌخلَصين بمنِّ [[ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ]] في المكانة العليا والغاية القصوى فوق عرش الإستوا بتراكم أنوار تمكين [[إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ]] يا رب يا الله يا باسط يا رحيم يا ودود أسالك عواطف الكرم وفواتح الجود أقل عثراتنا من كثائف ذنوب وجودنا المظلمة بالبعد منك واغفر لنا بنور قربك ونعمنا بصفاء ودك وطهرنا من حدث الجهل بالعلم الإلهي وأتحفنا بالقرب الرباني والوصل المعنوي كمن اصطفيته حتى أحببته فكنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وأعطنا ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر مما أعددت لعبادك الصالحين الأئمة المرضيين أولي الإستقامة في المستوى الأزهى والأفق المبين [[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ]]
اللهم إنا نسألك ونتوسل إليك بحبك لحبيبك وحب حبيبك لك وبدنوه منك وبتدليك له وبالسبب الذي بينك وبينه أن تصلي وتسلم عليه وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً خصصته بهما لخصوصيته بما إستأثرت له عندك في عالم الغيب والشهادة لمخاطبتك إياه بقولك ( ما خلقت خلقاً أحب ولا أكرم عليَّ منك ) وآته الوسيلة والفضيلة والشرف الأعلى والدرجة الرفيعة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته يا أرحم الراحمين يا رب العالمين يا الله يا بر يا لطيف يا كافي يا حفيظ يا واسع العطاء ومسبغ النعم نسألك بنور وجهك العظيم المَبَرَّة الجامعة من نور كمال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مصطفى عنايتك أن تتحد ذاتٌنا بذاته المقدَّسة بجلالتك وتتحقق صفاتٌنا بصفاته المشرقة بمحبتك وتتبدل أخلاقٌنا بأخلاقه المعظَّمة بكرامتك فيكون عوضاً لنا عنا فنحيا حياته الطيبة النقية ونموت ميتته السوية المرضية وأن تجعله في القبر لنا سراجاً منيرا وبهجة وعند اللقاء عٌدَّة وبرهاناً وحجة وأن تحشرنا معه في زمرته مع آله وخاصته مزينين بزينة إيمان [[ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ]] في موكب العز لعرائس السعدا أهل السعادة غدا [[ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً ]]
[[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }
هذه الصلوات الثلاث ذكرها في ( مسالك الحنفاء ) وقال إنها للشيخ أبي العباس أحمد ابن موسى المسرعي الصوفي القادري نفعنا الله بركاته
واسم الأولى وسيلة الطالب لنيل المطالب وتحفة العارف لتحصيل المعارف في الصلاة على النبي الكريم الرؤوف الرحيم صلى الله عليه وسلم
واسم الثانية الفتوحات القدسية والمواهب الوفية في الصلاة والسلام على سيدنا محمد خير البرية صلى الله عليه وسلم
واسم الثالثة الدر الأنور والياقوت الأبهر في الصلاة والسلام على سيدنا محمد نور الله الأزهر صلى الله عليه وسلم
وسبق للشيخ أبي العباس المذكور صلاتان وهما الخامسة والخمسون والسادسة والخمسون من هذا الكتاب وقد سها الطابع عن إثبات هذه الصلوات معهما فلم يتذكرها إلا بعد طبع ما تقدم فأثبتناها هنا ولا بأس في ذلك.

الصلاة الثمانون

{ اللهم صل على سيد السادات ومراد الإرادات محمد حبيبك المكرم بالكرامات والمؤيد بالنصر والسعادات السر الظاهر والنور الباطن الجامع لجميع الحضرات صاحب الحمد الذي هو مفتاح أقفال الأغطية الإلهيات الأول في الإيجاد والوجود ومن به ختم الله النبوة والرسالة نور عين العنايات وسيد أهل الأرض والسموات الفاتح لكل شاهد حضرة المشاهد والكمالات الذي أسري بجسمه الشريف وروحه الأقدس العالي إلى أعلى المقامات وخاطبه ربه وأكرمه بالتحيات النور الأكمل والسراج المنير الأزهر القائم بكمال العبودية في حضرة المعبود مع العبادات صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه الذين من اقتدى بهم اهتدى إلى الله وصار من أهل الهدايات صلاة وسلاماً لا يبلغ حصر عددهما أهل الأرض والسموات
اللهم صل وسلم وبارك على السيد الأعظم محمد الحبيب الشفيع البر الرؤوف الرحيم الصادق الأمين السابق إلى الخلق نوره والرحمة إلى العالم ظهوره عدد من مضى من خلقك ومن بقى ومن سعد منهم ومن شقى صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد صلاة لاغاية لها ولا إنتهاء ولا أمد لها ولا إنقضاء صلاتك التي صليت عليه صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك لا منتهى لها دون علمك وعلى آله وصحبه كذلك والحمد لله على ذلك وأجر يا رب خفي لطفك الجميل في أمري والمسلمين }

الصلاة الحادية والثمانون

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أفضل خلق الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد ما هو كائن في علم الله صلوات الله وسلامه وملائكته وأنبيائه ورسله وحملة عرشه وجميع خلقه على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وعليه وعليهم أفضل الصلاة والتسليم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وسلم ورضي الله عن أصحاب رسول الله أجمعين عدد ما في علم الله صلاة دائمة بدوام ملك الله وضعف ذلك وأضعاف أضعاف ذلك
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم عدد من صلى عليه من أهل السموات وأهل الأرض من أول الدنيا إلى يوم القيامة وأضعافهم وأضعاف أضعافهم صلاة تزيد وتدوم وتفضل صلاة المصلين كفضل الله على خلقه أجمعين }

الصلاة الثانية والثمانون

{ اللهم صل على سيدنا محمد سيد الأولين وسيد الآخرين وسيد العٌبَّاد وسيد الزاهدين وسيد الراكعين والساجدين وسيد الطائفين والعاكفين وسيد القائمين والصائمين وسيد الطالبين والواصلين وسيد الأبرار والمتقين وسيد الأنبياء والمرسلين وسيد الملائكة والمقربين وسيد خلق الله أجمعين صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأشياعه وأنصاره وآل بيته ما اتصلت عين بيقين وأذن بحنين }

الصلاة الثالثة والثمانون

{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وعدد النعم وزنة العرش }

الصلاة الرابعة والثمانون

{ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة طيبة مباركة تٌسَكِّنٌ بها قلبي من طلب الرزق وخوف الخلق صلى الله عليك يا روح جسد الكونين عدد ما كان وعدد ما يكون والسلام عليك يا نور حياة الدارين عدد ما كان وعدد ما يكون }

الصلاة الخامسة والثمانون

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد القرآن حرفاً حرفاً وصل وسلم على سيدنا محمد عدد كل حرف ألفاً ألفاً وصل وسلم على سيدنا محمد عدد كل ألف ضعفاً ضعفاً }

الصلاة السادسة والثمانون

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء السموات السبع
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء الأضين السبع
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء ما بينهما
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد ما أحصى كتابك
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون من أول الدنيا إلى يوم الدين }

الصلاة السابعة والثمانون

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد الثرى والبرى والورى وعدد ما كان وما يكون وما هو كائن في علم الله إلى يوم القيامة
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد الرمال ذرة ذرة
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد كل ذرة ألف مرة }

الصلاة الثامنة والثمانون

تنفع للرمد وتسهل النزع
{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النور الكامل وعلى سيدنا جبريل المطوق بالنور رسول رب العالمين يا قريب يا مجيب يا سميع الدعاء يا لطيفاً بما يشاء نور اللهم علينا قلوبنا وقبورنا وأبصارنا وبصائرنا برحمة منك يا أرحم الراحمين }

الصلاة التاسعة والثمانون

{ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة لاحقة بنوره
اللهم صل على سيدنا محمد صلاة مقرونة بذكره ومذكوره
اللهم صل على سيدنا محمد صلاة منوره لقبره بأكمل تنويره
اللهم صل على سيدنا محمد صلاة شارحة لصدره موجبة لسروره
وصل على جميع إخوانه من الأنبياء والأولياء صلاة بعدد النور وظهوره }
هذه الصلوات العشر ذكرها القسطلاني في ( مسالك الحنفاء ) ولم ينسبها لأحد
وقال في صيغة [ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء السموات السبع … إلى آخرها ] ذكرها بعض الصالحين وذكر لها فضائل كثيرة
وقال في صيغة [ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النور الكامل … إلى آخرها ] ذكر بعضهم أن هذه الصلاة تنفع للرمد وتسهل النزع وقد جرب ذلك كما ذكره بعض الصالحين.

الصلاة التسعون

تنفع لدفع الطاعون
{ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد صلاة تعصمنا بها من الأهوال والآفات وتطهرنا بها من جميع السيئات }
نقل ابن أبي حجلة عن ابن خطيب يبرود أن رجلاً من الصالحين أخبره أن كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تدفع الطاعون
قال ابن أبي حجلة فتلقيت ذلك بالقبول وجعلت في كل حين أقول [ اللهم صل على محمد ….الصيغة ]
ثم قال: أن بعض الصالحين حين كثر الطاعون في المحلة ذكر أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وشكا إليه الحال فأمره أن يدعو بهذا الدعاء [ اللهم إنا نعوذ بك من الطعن والطاعون وعظيم البلاء في النفس والمال والأهل والولد الله أكبر الله أكبر الله أكبر ( ثلاثا) مما نخاف ونحذر الله أكبر الله أكبر الله أكبر عدد ذنوبنا حتى تغفر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ( ثلاثا ) وصلى الله على محمد وآله وسلم الله أكبر الله أكبر الله أكبر اللهم شفعت نبيك فينا فأمهلتنا وعمَّرت بنا منازلنا فلا تهلكنا بذنوبنا يا أرحم الراحمين ]

الصلاة الحادية والتسعون

صلاة سيدي الشيخ خالد النقشبندي رضي الله عنه
تنفع لدفع الطاعون
{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد بعدد كل داء ودواء وبارك وسلم عليه وعليهم كثيراً }
هذه الصلاة لمولانا العارف بالله الشيخ خالد النقشبندي مجدد الطريقة النقشبندية دفين الشام رضي الله عنه
ذكروا أن صلاته هذه ترياق مجرب لدفع الطاعون وأنه أمر رضي الله عنه بقراءتها ثلاث مرات عقب كل فريضة في زمن الطاعون وفي المرة الأخيرة يكرر قارئها لفظ [ كثيراً ] مرتين ويختم بقوله [ وصل وسلم على جميع الأنبياء والمرسلين وآل كل وصحب كل أجمعين والحمد لله رب العالمين ]

الصلاة الثانية والتسعون

{ اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً بقدر عظمة ذاتك في كل وقت وحين }
قال الشيخ عبد الله الهاروشي المغربي في كتابه ( كنوز الأسرار في الصلاة على النبي المختار ) في شرح فضل هذه الصيغة
وجدت مقيداً عليها أنها بمنزلة مائة ألف صلاة فتذاكرت مع بعض الإخوان في فضلها فقلت له قيل أنها بمنزلة مائة ألف صلاة فقال لي هذا قصور وسوء أدب لأنك تقول فيها [ بقدر عظمة ذاتك ] وعظمة ذات الله سبحانه وتعالى لا نهاية لها فيكون الثواب المرتب عليها لا يتناهى إن شاء الله فرجعت لقوله واستحسنته ولا شك أنها من الصلوات الكوامل .أ.هـ

الصلاة الثالثة والتسعون

{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة تزن الأرضين والسموات عدد ما في علمك وعدد جواهر أفراد كرة العالم وأضعاف ذلك أنك حميد مجيد }
ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها
نقل لي من أثق به عن شيخنا العياشي حفظه الله ما نصه هذه الصلاة لها سر كبير وأجر عظيم لمن وفقه الله لقراءتها الواحدة منها بمائة ألف صلاة.

الصلاة الرابعة والتسعون

{ اللهم صل على أشرف موجود وأفضل مولود وأكرم مخصوص ومحمود سيد سادات برياتك ومن له التفضيل على جملة مخلوقاتك صلاة تناسب مقامه العالي ومقداره وتعم أهله وأزواجه وأولياءه وأنصاره
اللهم صل عليه وعلى جملة رسلك وأنبيائك وزمر ملائكتك وأصفيائك صلاة تعم بركاتها المطيعين من أهل أرضك وسمائك }
ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال إنها من الصلوات الكوامل غير أني لم أطلع على فضائلها ويدل على شرفها وعظيم قدرها علو نفسها .أ.هـ

الصلاة الخامسة والتسعون

وهي الصلاة الكمالية غير المعدودة في ( أفضل الصلوات على سيد السادات )
لدفع النسيان
{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله كما لا نهاية لكمالك وعدد كماله }
ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها هي بما أفادنيه شيخنا العياشي وقيدته من خطه ونصه:
روي عن سيدي علي الرسموكي رضي الله عنه أنه قال من قالها مرة واحدة عدلت له خمسمائة ألف صلاة وكانت له فداء من النار وفضل الله واسع
ومما شاع وفشا عن الشيخ الشريف الحسني أبي عبد الله محمد بن علي الشهير بابن ريسون رضي الله عنه أنه رأى المصطفى صلى الله عليه وسلم في النوم ولقنه هذه الصلاة المذكورة
وصح أيضاً عن النبي صلى الله عليه وسلم أنها بعشرة آلاف قال الشيخ العارف مولانا عبد الله بن علي بن طاهر الحسني رضي الله عنه قد شككت في رؤياه ذلك فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فسألته عنه وعن العدد المذكور فقال قد كان ذلك
قال شيخنا العياشي : وقد رأيت بخط جيد معتبر تحت هذه الصلاة المقدمة ما نصه:
سمعت من سيدنا شيخ الإسلام خاتمة الأعلام مولانا محمد بن أبي بكر الدلائي يقول:
أن الواحدة منها بعشرة آلاف حدثني بذلك وشافهني به
وقد حدثني شيخنا الأستاذ سيدي محمد البوعناني رضي الله عنه أن الواحدة منها بستة آلاف فسأله عن ذلك فقال لي لا أنا قلت الواحدة بعشرة آلاف وأن من صلى على النبي صلى الله عليه وسلم بها سبعمائة فهي فدية فزاد تعجبي من فضل الله تعالى حدثني رضي الله عنه ونفع به عام واحد وأربعين وألف.هـ
وأخبرني أيضاً نفع الله به أن [ سبحان الله وبحمده ] ألف مرة فدية
ورأيت مثله في تفسير الإمام سيدي عبد الرحمن الثعالبي رحمه الله قال ذلك وخطه بيده عبيد الله تعالى محمد بن عبد الله البكري أوائل صفر عام كذا.
وسئل الفقيه الحافظ أبو عبد الله سيدي محمد بن أحمد القسنطيني الحسني عما ورد في ثواب الصلاة المذكورة عن سيدي محمد بن علي بن ريسون وسيدي محمد بن أبي بكر الدلائي فأجاب:
أن هذه الصلاة بسبعين ألفاً وذكر أن الشيخ المقري أخرج هذا الحديث ولم يوجد لغيره فرأى بعض علماء مصر النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فسأله عنه فقال صدق المقري لكن بزيادة [ النبي الكامل ] انتهت بعارة ( كنوز الأسرار )
ونقلت في كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) فائدة جليلة لهذه الصلاة فقلت بعد أن نقلت عن شرح العارف الصاوي على صلوات سيدي أحمد الدردير:
أنها تسمى بالكمالية أيضاً وأنها من أشرف الصيغ وأنها بسبعين ألف صلاة وقيل بمائة ألف صلاة
رأيت في ترجمة إمام الحديث عبد الله بن سالم البصري المكي للشيخ الجليل سالم بن أحمد الشماع الحلبي حاكياً عنه ما نصه:
الصلاة المنسوبة للخضر عليه السلام المشهورة لدفع النسيان أرويها عن شيخنا الفرد المسند الشيخ أبي طاهر بن ولي الله العارف الملا إبراهيم الكوراني المدني الشافعي عن أبي محمد الشيخ حسن المنوفي قال:
أخبرني شيخي الشيخ علي الشبراملسي وكان ضريراً أنه كان يدخل يوم الجمعة قبل الصلاة بيت الشهاب الخفاجي فيؤتى له بكرسي فيجلس عليه ويجلس الشهاب بين يديه ويسأله عن بعض إشكالات تشكل عليه فيجيبه عنها ويذكر له الأجوبة في أي كتاب هي بأسانيدها ثم إذا كانت الجمعة الأخرى يأتيه كذلك فقيل له في ذلك مع أنه بصير وهو ليس كذلك فقال نعم لأنه ينسى وأنا لست أنسى فقيل ما سبب ذلك فقال:
كان لي شريك أطلب معه في كل علم بالسوية فانفرد عني يطلب علم الرمل فصعب عليَّ ذلك فذهبت إلى شيخي وأخبرته الخبر وطلبت أن يقرئني فيه فقال لا يتم لك ذلك لأن نتيجته لا تحصل إلا بالنظر وأنت فاقده فانكسر خاطري لذلك وبقيت مهموماً وامتنعت عن الأكل يومين لشدة ما بي فجلس إليَّ رجل وقال لا بأس عليك يا علي فأخبرته فقال إن هذا العلم ليس بممدوح في الدنيا والدين فلا تعلق آمالك به ولكن أريد أن أفيدك فائدة على أنك تعاهدني أن لا تتعلق به ولا تهتم له فقلت أخبرني نتيجة الفائدة حتى أعاهدك
فأفادني بهذه الصلاة المباركة لدفع النسيان تقرأ بين المغرب والعشاء من غير عدد معين وهي [ اللهم صل على سيدنا محمد وآله كما لا نهاية لكمالك وعدد كماله ] انتهت عبارته بحروفها. انتهت عبارة ( أفضل الصلوات ).
تعليق ناقل الكتاب
وإتماماً للفائدة نذكر ما قاله سيدي أحمد الصاوي في فضل الصلاة ( الرابعة والخمسون ) والمشهورة بالكمالية في كتاب
( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وهي

الصلاة الرابعة والخمسون

المشهورة بالكمالية
{ اللَّهُمَّ صَلِّ وسلم وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ }
قال سيدي أَحمد الصاوي هذه صيغة أهل الطريق المشهورة بالصلاة الكمالية وهي من أورادهم المهمة التي تقال عقب كل صلاة عشراً وتقال في غيره مائة فأكثر وثوابها لا نهاية له فلذلك اختارها أهل الطريق.
وفي ثبت السيد محمد ابن عابدين عن الشيخ أبي المواهب ابن الشيخ عبد الباقي الحنبلي عن والده عن العلامة أحمد المقري المالكي أن ثواب هذه الصلاة الشريفة يعدل أربعة عشر ألف صلاة. انتهت عبارة ( أفضل الصلوات )
ولا يخفى على المتأمل في الصيغتين الفرق في الصياغة لكل صلاة وإن كان كل منهما ينفع لدفع النسيان.
انتهى التعليق

الصلاة السادسة والتسعون

لسيدي زين الدين عمر بن بيبرس الخالدي
{ اللهم صل عبدك ورسولك سيدنا ومولانا محمد النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته وسائر عترته الطاهرين وأتباعه المكرَّمين وأهل طاعتك أجمعين والتابعين وتابع التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم وبارك وتحنن وترحم وتعطف وتلطف وتكرم دائماً بدوامك بدوامك كما صليت وسلمت وباركت وتحننت وترحمت وتعطفت وتلطفت وتكرمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك غافل عدد ما في علمك كائن أو قد كان صلاة ميمونة زكية هنية رضية مبسوطة مباركة مرفوعة مرضية هنية جليلة عظيمة عالية نامية طيبة طاهرة مقبولة كريمة صافية صلاة لا غاية لها ولا إنتهاء ولا أمد لها ولا إنقضاء عدد من صلى عليه ومن لم يصل عليه من أول الدنيا إلى يوم الدين ورضي الله عن صحابته أجمعين
الصلاة والسلام عليك يا سيد المرسلين والنبيين
الصلاة والسلام عليك يا سيد الأولين والآخرين
الصلاة والسلام عليك يا خير الخلق أجمعين
الصلاة والسلام عليك يا حبيب رب العالمين
الصلاة والسلام عليك يا من أرسله الله رحمة للعالمين
الصلاة والسلام عليك يا من خصه الله بالشفاعة العظمى يوم الدين
الصلاة والسلام عليك يا أفضل عباد الله
الصلاة والسلام عليك يا أكرم الخلق على الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدنا يا رسول الله
الصلاة والسلام عليك وعلى آلك واصحابك وأزواجك وذريتك وأتباعك أجمعين والحمد لله رب العالمين
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي السلطان الكامل المختار النور المبين بحر أنوارك ومعدن أسرارك ولسان حجتك وعروس مملكتك وخزائن رحمتك وإمام حضرتك المتلذذ بمشاهدتك المتقدم من نور ضيائك خلاصة خاصة عين أعيان خلقك الطاهر المطهر ميم المعرفة وحاء الرحمة وميم الملك ودال الدوام السيد الكامل الفاتح الخاتم نور الأنوار ومعدن الأسرار وسيد الأبرار وصاحب التاج والوقار شفيع أمته من النار وسائقهم لدار القرار صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك دائماً أبداً بدوام ملك الله صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا صلاة تسعدنا بها سعادة لا شقاوة بعدها وتغنينا بها غنىً لا فاقة بعده صلاة ترفع لنا بها الدرجات وتمحو السيئات وتضاعف الحسنات وتبلغنا بها أعلى المقامات بجوار سيدنا محمد صاحب المعجزات صلى الله عليه وسلم لنفوز ببركته بلذيذ المشاهدة والمناجاة مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين صلاة تزيد وتنمو وتفوق وتعلو وتسمو صلاة كل من صلى عليه عدد من صلى عليه صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون صلاتك التي صليت عليه صلاة لا غاية لها ولا إنتهاء ولا أمد لها ولا إنقضاء وعلى آله وصحبه كذلك والحمد لله على ذلك
اللهم بلغه في نفسه الزكية الطاهرة وفي أمته وفي أهل بيته وفي صحابته فوق ما يؤمله منك من فضلك العظيم يا ذا الفضل العظيم بزيادات كلمات لا يدركها أحد إلا أنت ولا يطلع عليها أحد سواك ولا يعلمها أحد غيرك ولا يقدر عليها أحد إلا أنت تباركت وتعاليت يا ذا الجلال والإكرام
اللهم إنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة وكشف الغمة ونصح الأمة ودرَّ البركة وأقام الحجة وأظهر الله ببركته النعمة وجعله عين الرحمة جاهد صلى الله عليه وسلم في سبيلك لا أعرض ولا أدبر وعَبَدَك حتى أتاه اليقين
اللهم آته نهاية ما يسأله السائلون وما يرغب به الراغبون أفضل وأطيب وأزكى وأنمى وأعلى وأقرب وأكمل ما أعطيت أحداً من خلقك أجمعين وارض عن صحابته أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين [[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ]] }
هذه الصلاة الجليلة لسيدي الشيخ أبي المكارم زين الدين عمر بن بيبرس الخالدي الشاذلي ومن حزبه رضي الله عنه نقلتها

الصلاة السابعة والتسعون

لأبي المواهب الشاذلي
{ اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته صلاة تشرح بها صدري وتيسر بها أمري وتجبر بها كسري وتغني بها فقري وتنور بها قبري وتحل بها عقدة لساني }
هذه الصلاة الفاضلة لسيدي محمد صفي الدين أبي المواهب الشاذلي التونسي رضي الله عنه ذكرها في حزبه الفردانية وقد إطلعت على هذا الحزب بعد أن ذكرت صلواته العشر المتقدمة في هذا الكتاب بعنوان الصلاة الخامسة والأربعون ناقلاً لها من ( مسالك الحنفاء ) للإمام القسطلاني وقد رأيت في حزب الفردانية المذكور الصلاة التي رجَّحتٌ فيما تقدم نسبتها إلى سيدي علي وفا وهي الصلاة الثالثة والأربعون ولم يذكرها في الحزب من أولها بصفة صلاة وإنما ذكرها هكذا
[ إلهي أسألك في قبول ما سألتك ورغبت فيه من فضلك بالنور الأول والسر الأنزه الأكمل .. ]
ولم يزل صفه صلى الله عليه وسلم بهذه الأوصاف العالية الفاضلة إلى أن قال
[ عين غيبك الكاملة وخليفتك على الإطلاق في مملكتك الشاملة صل اللهم عليه صلاة تعرفني بها إياه … إلى آخر الصلاة المذكورة ]
وقد شرح حزب الفردانية هذا تلميذ مؤلفه الشيخ عبد القادر بن سعيد بن علي بن أحمد الطيبي المواهبي الوفائي الشاذلي وفرغ من شرحه في ذي القعدة سنة 887
وقال في خطبته بعد أن مدح المؤلف والحزب بالمدح البليغ اللائق بهما أن هذا الحزب ما صنف قبله مثله وقد سمعت مؤلفه رحمه الله يقول صلاتي على النبي صلى الله عليه وسلم في حزب الفردانية لم أٌسبق بها
قال الشارح فمن جحد ما قلته فلينظر في كلام العارفين من عصر استاذ الطريق الجنيد إلى هلم جرا فما يجد في كلامهم نظيراً لصلاته رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم .أ.هـ
والظاهر أن مراده بهذه الصلاة هي الصلاة التي تقدمت نسبتها إلى سيدي علي وفا لا هذه الصلاة المذكورة هنا وإن كانت هذه فاضلة أيضاً فيترجح بذلك صحة نسبة الصلاة المذكورة الثالثة والأربعين لسيدي أبي المواهب كما في (مسالك الحنفاء)
لا لسيدي علي وفا كما في ( تحفة الرصاع ) والله أعلم.

الصلاة الثامنة والتسعون

للشيخ صدر الدين القونوي
{ اللهم صل على ملائكتك المقربين وحملة عرشك الطاهرين وأنبيائك المرسلين وأهل طاعتك أجمعين من أهل السموات وأهل الأرضين واخصص اللهم من بينهم نبيك محمد عليه السلام وأصفيائك آدم وشيث وإدريس ونوحاً وإبراهيم وموسى وعيسى والخضر وإلياس وآل محمد خصوصاً ابنته فاطمة وعلياً والحسن والحسين والإمام المهدي وخاتم أمرنا وكامل عصرنا وصحبه والصفوة من أمته والكاملين والمكمَّلين من ذريته بأفضل الصلوات وأطيب التحيات وأزكى التسليم
اللهم وبلغ سلام عبدك هذا المسكين إلى نبيك محمد عليه السلام وإلى سائر من ذكرت من عبادك المخلَصين مجملاً ومفصلاً فعليه وعليهم أجمعين منك في هذه اللحظة من هذا المسكين أفضل الصلوات وأطيب التحيات وأزكى التسليم }
هذه الصلاة ذكرها الشيخ شمس الدين الشهير بالخطيب الوزيري المالكي في آخر حزبه حزب الفتح في أول دعاء قال أنه للشيخ صدر الدين ولعل مراده صدر الدين القونوي قال ذكر الشيخ أنه لقنه من الغيب وقد جرب بركته .أ.هـ

الصلاة التاسعة والتسعون

جمع العارف الدردير
1- { اللهم صل على سيدنا محمد صلاة الرضا وارض عن أصحابه رضاء الرضا }
2- { اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد كريم الآباء والأمهات }
3- { اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله صلاة تليق بجماله وجلاله وكماله
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأذقنا بالصلاة عليه لذة وصاله }
4- { اللهم صل على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها وعافية الأبدان وشفائها ونور الأبصار وضيائها وعلى آله وصحبه وسلم }
5- { اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم عدد ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وأجر يا رب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين أجمعين }
6- { اللهم صل على سيدنا محمد صلاة أهل السموات والأرضين عليه وأجر يا رب لطفك الخفي في أمري والمسلمين }
7- { اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت وباركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد }
8- { اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وأزواجه أمهات المؤمنين وعلى آله وصحبه أجمعين }
9- { اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الطاهر المطهَّر وعلى آله وصحبه أجمعين }
10- { اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد ذي المعجزات الباهرة
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد ذي المناقب الفاخرة
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد في الدنيا والآخرة
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وخلِّقنا بأخلاقه الطاهرة }
11- { اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد اعطه الوسيلة والفضيلة
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد ذي المقامات الجليلة
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وخلقنا بأخلاقه الجميلة }
12- اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وهب لنا قلباً شكوراً
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد واجعل سعينا مشكوراً
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد ولقنا نضرة وسروراً
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وألق علينا منك محبة ونوراً
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وهب لنا سراً بالأسرار مسروراً }
13- { اللهم صل وسلم على سيدنا محمد الصادق الأمين
وصل وسلم على سيدنا محمد الذي جاء بالحق المبين
وصل وسلم على سيدنا محمد الذي أرسلته رحمة للعالمين
وصل وسلم على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آلهم وصحبهم أجمعين كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرهم الغافلون }
14- { اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى سائر أنبيائك
وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ملائكتك وأوليائك من أهل أرضك وسمائك عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد ما هو كائن في علم الله أبد الآبدين ودهر الداهرين واجعلنا بالصلاة عليهم من الصديقين الآمنين يا رب العالمين }
هذه الأربع عشرة صلاة من الصلوات الفواضل التي اختارها من صلوات العارفين العارف بالله سيدي الشيخ أحمد الدردير الخلوتي المصري وجعلها في مقدمة صلوات المشهورة المرتبة على الحروف وقد كنت ذكرت عدة صلوات من مختاراته المذكورة في كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) صلى الله عليه وسلم وحيث كانت الصلوات التي لم أذكرها منها هناك هي أيضاً من ذوات الفضل العظيم جمعتها هنا وجعلتها صلاة واحدة وها أنا أذكر الفضائل منقولة عن شرحها للعارف الشيخ أحمد الصاوي خليفة المؤلف رضي الله عنهما
قال في الأولى منها وهي الصيغة الرضائية قال بعضهم من قالها سبعين مرة استجيب دعاؤه بعدها .أ.هـ
وقال في الثانية أنها صيغة كرم الأصول وفضلها عظيم جداً والإكثار منها موجب لمحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم للتالي .أ.هـ
وقال في الثالثة أنها صيغة الوصال وتسمى بذلك لأن من داوم عليها أوصله الله بحبيبه صلى الله عليه وسلم وهو المنى.أ.هـ
وقال في الرابعة أنها صيغة الطب الظاهر والباطن تقرأ على أي مرض وقيل أربعمائة مرة فيشفى بإذن الله تعالى .أ.هـ
قلت وقد استحسنت زيادة [ وقوت الأرواح وغذائها ] بعد قوله [ وعافية الأبدان وشفائها ] ولا يخفى ما فيها من البلاغة والحسن .أ.هـ
وقال في الخامسة أنها صيغة اللطف الخفي فمن أكثر منها عمه اللطف في الدنيا والآخرة
وهي والتي بعدها لسيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنه.أ.هـ
وقال في السادسة أنها صيغة اللطف الأخرى وقد تلقاها بعضهم عن النبي صلى الله عليه وسلم يقظة.أ.هـ
وقال في السابعة أنها الصيغة الإبراهيمية واردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بعضهم من قرأها ألفاً رأى ربه في النوم.أ.هـ
وقال في الثامنة أنها صيغة أمهات المؤمنين وفضلها عظيم جداً والإكثار منها فيه وصلة بالمصطفى وأزواجه الطاهرات.أ.هـ
وقال في التاسعة أنها صيغة الطاهر المطهر من لازم قراءتها جوزي بالطهارة .أ.هـ
وقال في العاشرة أنها صيغة إحتوت على أربع صلوات وفضلها عظيم وتسمى ذات المناقب الفاخرة.أ.هـ
وقال في الحادية عشر أنها صيغة الوسيلة والفضيلة وفيها ثلاث صلوات
ولم يذكر للثلاث الباقيات فضلاً مخصوصاً وإنما قال في آخر الجميع
انتهت الصيغ التي جمعها المؤلف من كلام غيره وهي ثلاثون صيغة وإنما خصها بالجمع لأنها كانت ورده تلقاها عن أشياخ عارفين بالسند والإجازة حتى تروحن بها وتطبع فصارت كأنها تصنيفه.أ.هـ
وقد ذكرت للصيغ المذكروة منها في ( أفضل الصلوات ) فضائل كثيرة منها ما نقلته عن العارف الصاوي ومنها ما نقلته عن غيره.

الصلاة المتممة للمائة

{ صلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وزوجاته منتهى مرضاة الله تعالى ومرضاته }
هذه الصلاة لجامع الكتاب يوسف بن إسماعيل النبهاني عفا الله عنه ذكرتها في كتابي ( صلوات الثناء على سيد الأنبياء ) صلى الله عليه وسلم لتكرر بعد قراءة كل عدة صلوات منها وهي كما تراها مع اختصارها في منتهى البلاغة مع حسن الجمع وحسن الوضع.

الصلاة الحادية بعد المائة

لسيدي يحي الرملي القادري
{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا مولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد سور القرآن العظيم وآياته وكلماته وحروفه ونقطه وتفصيله وجمله وجزيئاته وكلياته وشكله وهمزه وحركاته وسكناته ومعجمه ومهمله ومفصله ومجمله ومنقوطه ومفهومه ومحكمه ومتشابهه وخاصه وعامه وناسخه ومنسوخه وغشاراته وأمره ونهيه وعبره ووعده ووعيده وقصصه وأمثاله وعدد ما أحصى وملء ما أحصى وعدد الأحاديث الواردة ومن رواها والآثار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الدقائق والدرج والساعات والليالي والأيام والجمع والشهور والسنين والأزمان والدهور والأعصار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الحركات والسكنات والحسنات والسيئات وتخلل المنسوجات ومضغ الأفواه ورمش الأبصار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا وحبيبنا وقرة أعيننا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته وأهل بيته أفضل صلاة وأزكى سلام وأيمن بركة عدد الأنفاس والخواطر والحروف والنقط والكلمات وحركاتها وعدد الهواجس والنيات وتعاقب الوساوس والأوهام والشكوك والظنون وترادف الأفكار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا وحبيبنا وقرة أعيننا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته وأهل بيته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركة عدد الأشباح والأرواح والأجسام والجواهر والعقول والعلوم وعدد ما يقع في رؤيا المنامات والخيال من أول الخلق إلى آخرهم وتعاقب الدلائل والأخبار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الملائكة والحور العين والولدان والإنس والجن وخلق البحر والأنعام والدواب والوحوش والأطيار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الرؤوس والوجوه والآذان والعيون والأنوف والشفاه والأفواه والصدور والأيدي والأرجل والأصابع والأظفار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد القلوب والضلاع والعظام والظلاف والأصواف والرياش والشعور والأوبار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الجسوم والأعضاء والبطون وما حوت وعدد العروق والمسام والألسن والأسنان والأسماع والأبصار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الزروع والنبات والأوراق والأغصان والأشجار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الحب والنوى والبذور والزهور والفواكه والثمار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد الرمل والحصى والتراب والزلف والمعادن والأحجار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد السماء ودوران الفلك وممر السحاب وهبوب الرياح ولمع البرق وأصوات الرعد وقطر الأمطار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد مكاييل المياه ومثاقيل الجبال والأجساد وعدد أمواج البحار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد ما خلقت وما أنت خالق وملء ما خلقت وما أنت خالق وعدد ما كان وما هو كائن وعدد ما جرى به قلمٌك ونفذ به حٌكمك وأحاط به علمٌك وما لا تركه الأفهام والأفكار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد ما صلى عليه المصلون من أهل السموات وأهل الأرضين من أول الدهر إلى آخره في كل زمان وأوان ووقت وشهر وجمعة ويوم وليلة وساعة ولحظة ونفس وطرفة ونسمة وعدد المصلين عليه كذلك في المساء والصباح والعشي والإبكار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات زنة العرش والكرسي والسموات والأرض وما بينهما وزنة الجبال والتلال والرمال والقلال والأجساد والبحار والأنهار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات ملء العرش والكرسي والسموات والأرض وما بينهما وملء الخلا والملا والعوالم وملء الآفاق والأقطار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد ما في علمِك وملء ما في علمِك وزنة ما في علمِك ومداد كلماتك ومنتهى رحمتك ومبلغ رضاك حتى ترضى وإذا رضيت وعدد ما ذكرك خلقك وعدد ما هم ذاكروك وعدد ما سبحوك وحمدوك وكبروك ووحدوك وهللوك واستغفروك وعدد ما هم مسبحوك وحامدوك ومكبروك وموحدوك ومهللوك ومستغفروك على ممر الدهور والأعصار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد ما خلقت من الطيور والبهائم والوحوش والأنعام والأبقار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على السيد الكامل الفاتح الخاتم حاء الرحمة وميمي الملك ودال الدوام بحر أنوارك ومعدن أسرارك وعروس مملكتك ولسان حجتك وإمام حضرتك وطراز ملكك وعين أعيان خلقك وصفيك السابق للخلق نوره الرحمة للعالمين ظهوره المصطفى المجتبى المنتقى المرتضى المختار عين العناية وزين القيامة وإمام الحضرة أمين المملكة وكنز الحقيقة وشمس الشريعة وكاشف الغمة وجالي الظلمة وناصر الملة ونبي الرحمة وشفيع الأمة يوم القيامة سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات عدد هذا كله أضعافاً مضاعفة مضروباً في أمثاله وأمثال أمثاله لا ينقص عددها ولا ينقطع مددها حتى تستغرق العد وتحيط بالحد أبد الآبدين ودهر الداهرين ما دامت السموات والأرضون والعرش والكرسي والجنة والنار وما دام ملك الله الواحد القهار
اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته أفضل صلاة وأزكى سلام وأنمى بركات واجزه عنا يا رب ما هو أهله واجزه أفضل ما جزيت نبياً عن قومه ورسولاً عن أمته وآته الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة وأنزله المنزل المقرب عندك يوم القيامة وصل يا رب وسلم كذلك كله على جميع إخوانه الأكرمين من الأنبياء والمرسلين وعلى أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعلى آل كلٍ وصحب كلٍ وعلى القرابة والتابعين البررة الأخيار
وسبحان الله وبحمده تسبيحاً يليق بمجده وجلاله والحمد لله كثيراً طيباً مباركاً كافياً على جميع نعمه وإفضاله ولا إله إلا الله وحده لا شريك له المنفرد في علوه وكماله والله أكبر المتعاظم في كبريائه وجلاله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عند كل هم وغم وكرب وضيق وعند كل حادث يحدث للعبد في جميع أحواله وأستغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته في سواد الليل وضياء النهار وفي إقبال كلٍ منهما وإدباره عدد ذلك ومثل ذلك وأضعاف أضعاف ذلك ما طلعت شمس أو بزغ بدراً أو هب ريح أو سح غمام أو سجع طيراً أو أقبل ليل أو أشرق نهار وصلى الله على سيد الأبرار وزين المرسلين الأخيار وأكرم من أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً }
هذه الصلاة لسيدي الشيخ يحيى بن عبد الرحمن الرملي الشافعي القادري رحمه الله وهي من أكمل الصلوات وأفضلها وأجمعها وأشملها وقد يسر الله لي منها مع ندرتها ثلاث نسخ وقد بين مؤلفها فضائلها في مقدمة لها فقال:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا ومولانا محمد أشرف المرسلين وخاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد
فيقول العبد الفقير يحيى بن عبد الرحمن الرملي الشافعي القادري غفر الله له ولوالديه ولمشايخه وللمسلمين أجمعين هذه الصلاة المباركة على النبي العربي الأبطحي الهاشمي القرشي الأمي السيد الكامل الفاتح الخاتم حبيب رب العالمين وشفيع المذنبين وقائد الغر المحجلين محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه وذرياته وأزواجه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين جمعتها محبة في طلعة بهجة نور وجهه الكريم ووسيلة إلى القرب في الدنيا والآخرة من حضرة جنابه العظيم وألفتها على منوال لم أسبق إليه فيما أعلم ممن تأخر بعدي أو تقدم وهذا من مدده العميم وفضله الجسيم فهو صلى الله عليه وسلم مورد كل ظمآن من الخاص والعام والإنس والجان وقد قال صلى الله عليه وسلم [ أقربكم مني يوم القيامة أكثركم عليَّ صلاة ] وأشار إلى العدد الكثير باللفظ اليسير في حديث [ سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ] وغيره مما في معناه وقد ورد عن السلف الصالح والخلف رضي الله عنهم أجمعين من ذلك شيء كثير في التسبيحات وغيرها
فلما منَّ الله عليَّ بها من فضله قرأها بعض الصالحين في ليلة ونام فرأى في منامه كأن قائلاَ يناديه هذه الصلاة لا يحصى ثوابها إلا الله تعالى وقد أتعبتنا وذلك بقرية جلجوليا من أعمال بيت المقدس بزاوية سيدي وشيخي وأستاذي الإمام العارف بالله تعالى مربي السالكين ومسلك المريدين وحيد دهره وفريد عصره ونخبة زمانه القطب الولي الشيخ محمد المغربي عفا الله عنه ورحمه وتولاه وأعاد علينا وعلى المسلمين من بركاته
كانت بعد لم تكمل فلما كملت بحمد الله تعالى سميتها ( كيمياء السعادة لمن أراد الحسنى وزيادة ) إذ الكيمياء إن جاز أنها تصح في العقل تغني من فقر الدنيا وهذه الصلاة تغني من فقر الدنيا والآخرة وتنجي من كل هم وغم وشر في الدنيا والآخرة وانظر إلى سر قوله عليه الصلاة والسلام [ من جعل جميع عبادته الصلاة عليَّ قضى الله جميع حوائجه في الدنيا والآخرة ] أو كما قال عليه الصلاة والسلام وكذلك حديث أبي عن كعب رضي الله عنه الآتي ذكره
ثم إنه عرض لي سفر إلى مصر فرأيته صلى الله عليه وسلم في المنام وهو يتبسم كثيراً وجلست معه طويلاً وكانت الرؤيا المباركة في شهر شوال ليلة الجمعة سنة اثنين وثمانين وثمانمائة فحججت في سنتي تلك وجاورت بالمدينة المنورة ببركته صلى الله تعالى عليه وسلم فحررتها في مجاورتي تلك وقد كنت أخفيتها زمناً فرأيته صلى الله تعالى عليه وسلم وهو يقول تركت أو نسيت الصلاة عليَّ أو حديثاً معناه ذلك فقلت أوتبلغكم الصلاة أو ما في معناه أيضاً فقال نعم ثم قال سوف أدعو لك بالاسم الأعظم
وأرجو أن تكون هذه الصلاة المباركة المشار إليها فمن اعتنى بها فسيرى من بركتها خيراً كثراً ثم إنها ظهرت بعد ذلك ولله الشكر والمنة وتلقاها الناس بالقبول وأنا أرجو من الله تعالى أن يظهرها كظهور الشمس في سائر الأقطار وأن يجعلها خالصة لوجهه ببركة من جمعت لأجله وأن يفتح لمن واظب عليها الأبواب المغلقات وأن يبوئه غرفاً في أعلى الجنات وأن يكون كثير الرؤيا في المنام لسيد السادات صلى الله تعالى عليه وسلم كيف وقد قال صلى الله عليه وسلم حين قال له أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه [ أجعل صلاتي كلها لك فقال إذاً تكفى همك ويغفر لك ذنبك ] الحديث ولا يخفى ما في الصلاة على النبي صلى الله تعالى عليه وسلم من عظائم الأجور والبركات وقبولها في كل حال على ممر الدهور والأوقات
ثم إنه لا يخفى على كل ذي عقل سليم وفهم مستقيم ما احتوت عليه هذه الصلاة المباركة من تفاصيل جزيئات الملك والملكوت وكلياتها وانطوت على جل ما تقدمها من الصلوات المصنفات تفصيلاتها وجملياتها خصوصاً قولي [ أضعافاً مضاعفة مضروباً في مثله ] حتى ينكشف له عن قول القائل لا يحصى ثوابها ( أي الصلاة المذكورة ) إلا الله تعالى ومن مارس الحساب كشف له عن سر ذلك وتاه في عظمة الله تعالى وقدرته ليس له إلا التسليم والإعتراف بالعجز
ولا أقول إني أتيت بما لم يأتوا بمثله ولم يحيطوا بعظيم فضله بل إني مقتبس من نور مددهم العزيز الفائق الوافي ومترشح من فيض وردهم العذب الرائق الصافي جمعت ما تشتت من جوهرهم النفيس المنثور والمنظوم فعسى أن أكتب مع اسمهم الشريف المسطور المرقوم نفعنا الله ببركاتهم في الدنيا والآخرة إنه جواد كريم ذو النعمة الوافرة
وختمتها بالباقيات الصالحات لفائدتين
إحداهما: الإحاطة بجميع ما تقدم من الأعداد المفصلات والمجملات
والأخرى: أرجو أن يختم الله لي ولمن قرأها بخير وبالأعمال الصالحات عند الممات إنه قريب مجيب الدعوات
وكان الفراغ من تحريرها بالمدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ليلة الأثنين ثاني عشر شوال سنة ثمان وثمانين وثمانمائة. انتهى كلام المؤلف
وشيخ مؤلفها الشيخ محمد المغربي شيخ الزاوية القادرية في قرية جلجوليا المذكورة في الخطبة ذكره صاحب ( الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل ) في ترجمة الولي الشهير الكبير سيدي علي بن عليل المشهور عند الناس بابن عليم فقال وفي عصرنا ولي النظر عليه سيدنا ومولانا وشيخنا ولي الله تعالى قدوة العباد وإمام الزهاد وبركة الوجود والعباد شمس الدين أبو العون محمد المغربي القادري الشافعي نزيل جلجوليا شيخ السادة القادرية بالمملكة الإسلامية متع الله الأنام بوجوده. انتهى
والرملي منسوب إلى رملة فلسطين بين يافا وبين البيت المقدس
نعليق ناقل الكتاب
ذكر سيدي يحيى بن عبد الرحمن الرملي أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم سنة اثنين وثمانين وثمانمائة
ويقول فحججت في سنتي تلك وجاورت بالمدينة المنورة
ثم ذكر في نهاية خطبته كان الفراغ من تحريرها بالمدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ليلة الأثنين ثاني عشر شوال سنة ثمان وثمانين وثمانمائة
والفارق بين التاريخين يقارب الست سنوات وهذا له أكثر من احتمال
إما أنه ظل مجاوراً بالمدينة المنورة طوال هذه الفترة
وإما أن هناك خطأ في سنة رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم والتي حج فيها فيكون الصحيح سنة سبع وثمانين وثمانمائة
وإما أن هناك خطأ في سنة فراغه من تحريرها فيكون الصحيح سنة ثلاث وثمانين وثمانمائة
وقد راجعت هذا الأمر على ثلاث نسخ فوجدت التاريخ كما هو مدون ولذلك نأمل من الباحثين في التراجم والسير الوقوف على صحة هذا الأمر
الصلاة الثانية بعد المائة
وهي لقضاء الحاجة وتفريج الكروب
{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة أهل السموات والأرضين عليه وأجر يا مولانا لطفك الخفي في أمري وأرني سر جميل صنعك فيما آمله منك يا رب العالمين }
ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها
قيل أن من ذكرها ألف مرة فرج الله كربه وقضى حاجته كائنة ما كانت
قال الذي أفادني بها وكذا من يذكر اسمه تعالى السريع ألف مرة بأن يقول [ يا سريع ] قال وما أحسن أن يجمع بينهما.أ.هـ
ونسبها بعضهم إلى السيد عبد الله العلمي بلفظ { اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة أهل الأرضين وأجر يا رب لطفك الخفي في أمري والمسلمين } قال وقد لقنها النبي صلى الله عليه وسلم مشافهة له رضي الله عنه.

الصلاة الثالثة بعد المائة

{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد ما اتصلت العيون بالنظر وتزخرفت الأرضون بالمطر وحج حاج واعتمر ولبى وحلق ونحر وطاف بالبيت العتيق وقبل الحجر }
ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها
قال شيخنا العياشي حفظه الله تعالى رأيت في ورقة في جدار قبة بعض الأولياء ما نصه هذه الصلاة من قالها مرة بخمسمائة ألف عن الفقيه العلامة سيدي قاسم الرصاع

الصلاة الرابعة بعد المائة

وهي لتفريج الكرب ودفع الشدائد
{ اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح الطيب الطاهر رحمة الله للعالمين وعلى آله الطيبين الطاهرين وسلم تسليما }
ذكرها في ( كنوز الأسرار ) وقال في شرح فضلها
هي لتفريج الكرب ودفع الشدائد والأزمات كما وجد بخط سيدي الشيخ أحمد ولد الشيخ سيدي أبي المحاسن يوسف الفاسي نفع الله به

الصلاة الخامسة بعد المائة

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء السموات السبع
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء الأرضين السبع
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد ملء ما بينهما
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد ما أحصى كتابك
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون من أول الدنيا إلى يوم الدين }
قال في ( مسالك الحنفاء ) ذكر هذه الصلاة بعض الصالحين وذكر لها فوائد كثيرة.

الصلاة السادسة بعد المائة

لسيدي مصطفى البكري
{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد الذي تشرفت به جميع الأكوان
وصل وسلم ويارك على سيدنا محمد الذي أظهرت به معالم العرفان
وصل وسلم ويارك على سيدنا محمد الذي أوضح دقائق القرآن
وصل وسلم ويارك على سيدنا محمد عين الأعيان والسبب في وجود كل إنسان
وصل وسلم ويارك على سيدنا محمد الذي شيَّد أركان الشريعة للعالمين وأوضح أفعال الطريقة للسائلين ورمز في علوم الحقيقة للعارفين
فصل وسلم اللهم عليه صلاة تليق بجنابه الشريف ومقامه المنيف وسلم تسليماً دائماً يا الله يا رحمن يا رحيم
وصل وسلم ويارك على سيدنا محمد الذي زين مقاصير القلوب وأظهر سرائر الغيوب باب كل طالب ودليل كل محجوب
فصل وسلم اللهم عليه ما طلعت شمس الأكوان على الوجود وصل وسلم وبارك على من أفاض علينا بإمداده سحائب الجود يا الله يا رحمن يا رحيم
اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تٌدني بعيدنا إلى الحضرات الربانية وتَذهب بقريبنا إلى مالا نهاية له من المقامات الإحسانية وصل اللهم عليه صلاة تنشرح بها الصدور وتهون بها الأمور وتنكشف بها الستور وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين آمين }

الصلاة السابعة بعد المائة

لسيدي مصطفى البكري أيضاً
{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد من افتتحت به وجود الخلائق طٌرَّا وختمت به عقد النبوة الغرا وجعلته أعلى النبيين فضلاً وأعظمهم أجرا وخلقت جميع الأنوار من نوره فزادت رتبته بذلك قدرا صلاة وسلاماً دائمين لائقين بتلك الحضرة العلية عدد أفراد أنواع البرية ما ظهر في الوجود منها وما بطن وما تحرك وما سكن وعدد ما لك في خلقك من أفضال ومنن وعدد كل عدد وقع وسيقع في الملك والملكوت إن أٌريدت إحاطتٌه لا يحصى أو جَمع أنواع جٌملِهِ وأفراده بعدٍ لا يستقصى اللهم اشرح بها صدورنا ويسر بها أمورنا وأخرجنا بها من كل ضيق وعسر إلى كل فرج ويسر وقربنا بها قربة نصير لديك من أعلى المقربين واكتبنا عندك من المحبوبين وابعدنا من ديوان العداء والمطرودين وبارك اللهم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين }
هاتان الصلاتان لسيدي مصطفى البكري
أما الأولى فقد ختم بها ورد السحر
وأما الثانية فقد وجدتها مكتوبة في آخر شرح ( الدور الأعلى ) للشيخ محمد التافلاني الخلوتي مفتي القدس مفصولة عن الشرح ومكتوب فوقها ما نصه
هذه الصلاة لسيدي الشيخ مصطفى البكري نقلت من اللوح المحفوظ قراءتها كل مرة بمقدار سبعين من ( الدلائل ) .أ.هـ العبارة بحروفها
وهو رضي الله عنه من مشاهير أولياء الله الكبار وشيخ الطريقة الخلوتية الأعظم الذي انتشرت عنه في سائر الأقطار وله في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كتب كثيرة بأساليب مختلفة بديعة الوضع كثيرة النفع
منها ( الصلوات الهامعة ) بفضائل الخلفاء الأربعة قال فيها [ اللهم صل على سيدنا محمد القائل أبو بكر كذا ..] وذكر شيئاً من فضائله الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم وهكذا عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم
ومنها كتاب ( الدر الفائق في الصلاة على أشرف الخلائق ) رتبه على حروف المعجم أوله [ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد القائم بالوفاء .. ] وهكذا
ومنها ( الصلوات البرية في الصلاة على خير البرية ) وهي أيضاً على حروف المعجم قال في أولها
[ لما علَّمنا الحق سبحانه وتعالى أن الصلاة والتسليم على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل وباب موصل يٌلحِق الأواخر بالأوائل وأنه روض يانع ليس عليه حاجب ولا دونه حائل والركن القويم لمن كان في سلوكه واصل والوسيلة العظمى لمن كان لرفيع جنابه مايل فاستخرت الله تعالى في اقتحام هذا المورد العذب الرائق والمنهل السائغ الفائق وقد ورد الإذن بتسمية هذه الصلوات النبوية ( الصلاة البرية في الصلاة على خير البرية ) وكنت قد وضعت قبل هذه الصلوات صلوات سميتها بـ ( الدر الفائق في الصلاة على اشرف الخلائق ) ولكنها صغيرة الحجم لب من غير عجم تفوق على الثلاثمائة فأحببت أن أجعل هذه ألفاً لتكون لنا ذخيرة ووسيلة وتورثنا قرباً وأٌلفا فإنه قد أخبرنا الصادق المصدوق في الأخبار فيما وصل إلينا من صحيح الأخبار أن [ من صلى عليَّ ألفاً حرم الله جسده على النار ]
ومن صلواته رضي الله عنه الصلوات السبع المذكورة في عبارة السيد محمد مرتضى شارح الإحياء التي نقلتها في خطبة هذا الكتاب وقد اطلعت عليها فوجدتها غريبة الألفاظ دقيقة المعاني صعبة المرتقى فلم أر أن أنقل منها شيئاً في هذا الكتاب وله رضي الله عنه عدة شروح على الصلاة المشيشية
وشرح على صلوات سيدي محمد البكري الكبير التي تلقاها عن النبي صلى الله عليه وسلم وأولها [ اللهم صل على نورك الأسنى .. ]
وشرح على صلواته المعروفة بالصلوات البكرية التي أولها [ اللهم إني أسألك بنير هدايتك الأعظم .. ]
وشرح على الصلاة الاكبرية للشيخ الأكبر سيدي محيي الدين بن العربي التي أولها [ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أكمل مخلوقاتك .. ]
وهذه الثلاث مذكورة في كتابي ( أفضل الصلوات ) وله غير ذلك والحاصل أنه رضي الله عنه كان من أكابر أولياء الله تعالى خدام النبي صلى الله عليه وسلم
تعليق ناقل الكتاب
وإتماماً للفائدة ننقل الصلوات الثلاث المشار إليها من قبل سيدي النبهاني والمذكورة في كتابه ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وفضائلها وهي
الصلاة السابعة والأربعون
لسيدي محمد ابن أبي الحسن البكري رضي الله عنهما وعن أسلافهما وأعقابهما
{ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى نُورِكَ الأَسْنَى. وَسِرِّكَ الأَبْهَى. وَحَبِيبِكَ الأَعْلَى. وَصَفِيِّكَ الأَزْكَى. وَاسِطَةِ أَهْلِ الْحُبِّ. وَقِبْلَةِ أَهْلِ الْقُرْبِ. رُوحُِ الْمُشَاهِدِ الْمَلَكُوتِيًةِ. وَلَوْحِ الأَسْرَارِ الْقَيُّومِيَّةِ. تَرْجُمَانِ الأَزَلِ وَالأَبَدِ. لِسَانِ الْغَيْبِ الَّذِي لاَ يُحِيطُ بِهِ أَحَدٌ. صُورَةِ الْحَقِيقَةِ الْفَرْدَانِيَّةِ. وَحَقِيقَةِ الصُّورَةِ الْمُزَيَّنَةِ بِالأَنْوَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ. إِنْسَانِ الله الْمُخْتَصِّ بِالْعِبَارَةِ عَنْهُ. سِرِّ قَابِلِيَّةِ التَّهَيُّىءِ الإِمْكَانِيِّ الْمُتَلَقِّيَةِ مِنْهُ. أحْمَدِ مَنْ حَمِدَ وَحُمِدَ عَنْدَ رَبِّهِ. مُحَمَّدِ الْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ بِتَفْعِيلِ التَّكْمِيلِ الذَّاتِي فِي مَرَاتِبِ قُرْبِهِ. غَايَةِ طَرَفَي الدَّوْرَةِ النَّبَوِيَّةِ بِتَفْعِيلِ التَّكْمِيلِ الذَّاتِيِّ فِي مَرَاتِبِ قُرْبِهِ. غَايَةِ طَرَفَي الدَّوْرَةِ النَّبَوِيَّةِ الْمُتَّصِلَةِ بِالأَوَّلِ نَظَراً وَإِمْدَاداً. بِدَايَةِ نُقْطَةِ الاِنْفِعَالِ الْوُجُودِيَّ إِرْشَاداً وَإِسْعَاداً. أمِينِ الله عَلَى سِرِّ الأُلُوهِيَّةِ الْمُطَلْسَمِ. وَحَفِيظِهِ عَلَى غَيْبِ اللاَّهُوتِيَّةِ الْمُكَتَّمِ. مَنْ لاَ تُدْرِكُ الْعُقُولُ الْكَامِلَةُ مِنْهُ إِلاَّ مِقْدَارَ مَا تَقُومُ عَلَيْهَا بِهِ حُجَّتُهُ الْبَاهِرَةُ. وَلاَ تَعْرِفُ النُّفُوسُ الْعَرْشِيَّةُ مِنْ حَقِيقَتِهِ إِلاَّ مَا يَتَعَرَّفُ لَهَا بِهِ مِنْ لَوَامِعِ أنْوَارِهِ الزَّاهِرَةِ. مُنْتَهَى هِمَمِ الْقُدْسِيِّينَ وَقَدْ بَدَوْا مِمَّا فَوْقَ عَالَمِ الطَّبَائِعِ. مَرْمَى أبْصَارِ الْمُوَحِّدِينَ وَقَدْ طَمَحَتْ لِمُشَاهَدَةِ السِّرِّ الْجَامِع. مَنْ لاَ تُجْلَى أشِعَّةُ الله لِقَلْبٍ إِلاَّ مِنْ مِرْآةِ سِرِّهِ. وَهُوَ الْوِتْرُ الشَّفْعِيُّ الْمُحَقَّقُ. الْمَحْكُومُ بِالْجَهْلِ عَلَى كُلِّ مَنِ ادَّعَى مَعْرِفَةَ الله مُجَرَّدَةً فِي نَفْسِ الأَمْرِ عَنْ نَفَسِهِ الْمُحَمَّدِيِّ. الْفَرْعِ الْحِدْثَانِيِّ الْمُتَرَعْرِعِ فِي نَمَائِهِ بِمَا يُمِدُّ بِهِ كُلَّ أصْلٍ أبَدِيٍّ. جَنِيِّ شَجَرَةِ الْقِدَمِ. خُلاَصَةِ نُسْخَتَي الْوُجُودِ وَالْعَدَمِ. عَبْدِ الله وَنِعْمَ الْعَبْدُ الَّذِي بِهِ كَمَالُ الْكَمَالِ. وَعَابِدِ الله بِالله بِلاَ حُلُولٍ وَلاَ اتِّحَادٍ وَلا اتِّصَالٍ وَلا انْفِصَالٍ. الدَّاعِي إِلَى الله عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ. نَبِيِّ الأَنْبِيَاءِ وَمُمِدِّ الرُّسُلِ عَلَيْهِ بِالذَّاتِ وَعَلَيْهِمْ مِنْهُ أفْضَلُ الصَّلاَةِ وَأشْرَفُ التَّسْلِيمِ. يَا الله يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى جَمَالِ التَّجَلِّيَاتِ الاِخْتِصَاصِيَّةِ. وَجَلاَلِ التَّدَلِّيَاتِ الإِصْطِفَائِيَّةِ. الْبَاطِنِ بِكَ فِي غَيَابَاتِ الْعِزِّ الأَكْبَرِ. الظَّاهِرِ بِنُورِكَ فِي مَشَارِقِ الْمَجْدِ الأَفْخَرِ. عَزِيزِ الْحَضْرَةِ الصَّمَدِيَّةِ. وَسُلْكَانِ الْمَمْلَكَةِ الأَحَدِيَّةِ. عَبْدِكَ مِنْ حَيْثُ أنْتَ كَمَا هُوَ عَبْدُكَ مِنْ حَيْثُ كَافَّةُ أسْمَائِكَ وَصِفَاتِكَ. مُسْتَوَى تَجَلِّي عَظَمَتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَحُكْمِكَ فِي جَمِيعِ مَخْلُوقَاتِكَ. مَنْ كَحَلْتَ بِنُورِ قُدْسِكَ مُقْلَتَهُ فَرَأى ذَاتَكَ الْعَلِيَّةَ جِهَاراً. وَسَتَرْتَ عَنْ كُلِّ أحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ فِي بَاطِنِهِ لَكَ أسْرَاراً. وَفَلَقْتَ بِكَلِمَةِ خُصُوصِيَّتِهِ الْمُحَمَّدِيَّةِ بِحَارَ الْجَمْعِ. وَمَتَّعْتَ مِنْهُ بِمَعْرِفَتِكَ وَجَمَالِكَ وَخِطَابِكَ الْقَلْبَ وَالْبَصَرَ وَالسَّمْعَ. وَأخَّرْتَ عَنْ مَقَامِهِ تَأْخِيراً ذَاتِيًّا كُلَّ أَحَدٍ. وَجَعَلْتَهُ بِحُكْمِ أحَدِيَّتِكَ وِتْرَ الْعَدَدِ. لِوَاءِ عِزَّتِكَ الْخَافِقِ. لِسَانِ حِكْمَتِكَ النَّاطِقِ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ. وَشِيعَتِهِ وَوَارِثِيهِ وَحِزْبِهِ. يَا الله يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمُ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى دَائِرَةِ الإِحَاطَةِ الْعُظْمَى. وَمَرْكَزِ مُحِيطِ الْفَلَكِ الأَسْمَى. عَبْدِكَ الْمُخْتَصِّ مِنْ عُلُومِكَ بِمَا لَمْ تُهَيِّىءْ لَهُ أحَداً مِنْ عِبَادِكَ. سُلْطَانِ مَمَالِكِ الْعِزَّةِ بِكَ فِي كَافَّةِ بِلاَدِكَ. بَحْرِ أنْوَارِكَ الَّذِي تَلاَطَمَتْ بِرِيَاحِ التَّعَيُّنِ الصَّمَدَانِيِّ أمْوَاجُهُ. قَائِدِ جَيْشِ النبُوَّةِ الَّذِي تَسَارَعَتْ بِكَ إِلَيْكَ أفْوَاجُهُ. خَلِيفَتِكَ عَلَى كَافَّةِ خَلِيقَتِكَ. أمِينِكَ عَلَى جَمِيعِ بَرِيَّتِكَ. مَنْ غَايَةُ الْمُجِدِّ الْمُجِيدِ فِي الثَّنَاءِ عَلَيْهِ الاعْتِرَافْ بِالْعَجْزِ عَنِ اكْتِنَاهِ صِفَاتِهِ. وَنِهَايَةُ الْبَلِيغِ الْمُبَالِغِ أنْ لاَ يَصِلَ إِلَى مَبَالِغِ الْحَمْدِ عَلَى مَكَارِمِهِ وَهِبَاتِهِ. سَيِّدِنَا وَسَيِّدِ كُلِّ مَنْ لَكَ عَلَيْهِ سِيَادَةٌ. مُحَمَّدِكَ الَّذِي اسْتَوْجَبَ مِنَ الْحَمْدِ بِكَ لَكَ إِصْدَارَهُ وَإِيرَادَهُ. وَعَلَى آلِهِ الْكِرَامِ. وَأصْحَابِهِ الْعِظَامِ. وَوُرَّاثِهِ الْفِخَامِ. [[ الْحَمْدُ لله وَسَلاَمٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى ]] (سَبعاً ) سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ }
ويقرأ الفاتحة ويهديها لمنشىء هذه الصلوات ويقول:
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَصَلَّى الله وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى إِخْوَانِهِ مِنَ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.
الصلاة الثامنة والأربعون
المعروفة بالصلوات البكرية
اللَّهُمَّ إِنِّي أسْألُكَ بِنَيِّرِ هِدَايَتِكَ الأَعْظَمِ وَسِرِّ إِرَادَتِكَ الْمَكْنُونِ مِنْ نُورِكَ الْمُطَلْسَمِ. مُخْتَارِكَ مِنْكَ لَكَ قَبْلَ كُلِّ شَيْء. وَنُورِكَ الْمُجَرَّدِ بَيْنَ مَسَالِكِ اللُّقَيْ. كَنْزِكَ الَّذِي لَمْ يُحِطْ بِهِ سِوَاكَ. وَأشْرَفِ خَلْقِكَ الَّذِي بِحُكْمِ إِرَادَتِكَ كَوَّنْتَ مِنْ نُورِهِ أجْرَامَ الأَفْلاَكِ وَهَيَاكِلَ الأَمْلاَكِ. فَطَافَتْ بِهِ الصَّافُّونَ حَوْلَ عَرْشِكَ تَعْظِيماً وَتَكْرِيماً. وَأمَرْتَنَا بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلِيْهِ بِقَوْلِكَ [[ إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]] وَنَشَرْتَ فَوْقَ هَامَتِهِ فِي تَخْتِ مُلْكِكَ لِوَاءِ حَمْدِكَ. وَقَدَّمْتَهُ عَلَى صَنَادِيدِ جُيُوشِ سُلْطَانِكَ بِقُوَّةِ عَزْمِكَ. وَأَخَذْتَ لَهُ عَلَى أصْفِيَائِكَ بِالْحَقِّ مِيثَاقَكَ الأَوَّلَ. وَقَرَّبْتَهُ بِكَ وَمِنْكَ وَلَكَ وَجَعَلْتَ عَلَيْهِ الْمُعَوَّلَ. وَمَتَّعْتَهُ بِجَمَالِكَ فِي مَظْهَرِ التَّجَلِّي وَخَصَصْتَهُ بِقَابِ قَوْسَيْنِ قُرْبِ الدُّنُوِّ وَالتَّدَلِّي وَزَجَّيْتَ بِهِ فِي نُورِ أُلُوهِيَّتِكَ الْعُظْمَى. وَعَرَّفْتَ بِهِ آدَمَ حَقَائِقَ الْحُرُوفِ وَالأَسْمَاء. فَمَا عَرَفَكَ مَنْ عَرَفَكَ إِلاَّ بِهِ. وَمَا وَصَلَ مَنْ وَصَلَ إِلَيْكَ إِلاَّ مَنِ اتَّصَلَ بِسَبَبِهِ. خَلِيفَتِكَ بِمَحْضِ الْكَرَمِ عَلَى سَائِرِ مَخْلُوقَاتِكَ. سَيِّدِ أَهْلِ أرْضِكَ وَسَمَوَاتِكَ. خَصِيصِ حَضْرَتِكَ بِخَصَائِصِ نَعْمَائِكَ. وَفُيُوضَاتِ آلاَئِكَ. أعْظَمِ مَنْعُوتٍ أقْسَمْتَ بِعَمْرِهِ فِي كِتَابِكَ. وَفَضَّلْتَهُ بِمَا فَصَّلْتَ بِهِ مِنْ أسْرَارِ خِطَابِكَ. وَفَتَحْتَ بِهِ أقْفَالَ أبْوَابِ سَابِقِ النُّبُوَّةِ وَالْجَلاَلَةِ. وَخَتَمْتَ بِهِ دَوْرَ دَوَائِرِ مَظَاهِرِ الرِّسَالَةِ. وَرَفَعْتَ ذِكْرَهُ مَعَ ذِكْرِكَ. وَسَيَّدْتَهُ بِنِسْبَةِ الْعُبُودِيَّةِ إِلَيْكَ فَخَضَعَ لأَِمْرِكَ. وَشَيَّدْتَ بِهِ قَوَائِمَ عَرْشِكَ الْمَحُوطِ بِحِيطَتِكَ الْكُبْرَى. وَمَنْطَقْتَهُ بِمِنْطَقَةِ الْعِزِّ فَمَنْطَقَ بِعُزِّهِ أهْلَ الدُّنْيَا وَالأُخْرَى. وَألْبَسْتَهُ مِنْ سُرَادِقَاتِ جَلاَلِكَ أشْرَفَ حُلَّةٍ. وَتَوَّجْتَهُ بِتَاجِ الْكَرَامَةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالْخُلَّةِ. نَبِيِّ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. وَالْمُبْعُوثِ بِأمْرِكَ إِلَى الْخَلْقِ أجْمَعِينَ. بَحْرِ فَيْضِكَ الْمُتَلاَطِمِ بِأمْوَاجِ الأَسْرَارِ. وَسَيْفِ عَزْمِكَ الْقَاهِرِ الْحَاسِمِ لِحِزْبِ الْكُفْرِ وَالْبَغْيِ وَالإِنْكَارِ. أحْمَدِكَ الْمَحْمُودِ بِلِسَانِ التَّكْرِيمِ. مُحَمَّدِكَ الْحَاشِرِ الْعَاقِبِ الْمُسَمَّى بِالرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ. أسْألُكَ بِهِ وَبِالأَقْسَامِ الأُوَلِ. وَأتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِكَ وَأنْتَ الْمُجِيبُ لِمَنْ سَألَ. أنْ تُصَلِّيَ وَتُسَلِّمَ عَلَيْهِ صَلاَةً تَلِيقُ بِذَاتِكَ وَذَاتِهِ الْمُحَمَّدِيَّةِ لأَِنَّكَ أدْرَى بِمَنْزِلَتِهِ وَأعْلَمُ بِصِفَاتِهِ عَدَداً لاَ تُدْرِكُهُ الظُّنُونُ. زِيَادَةً عَلَى مَا كَانَ وَمَا يَكُونُ. يَا مَنْ أمْرُهُ بَيْنِ الْكَافِ وَالنُّونِ. وَيَقُولُ للشَّيْءِ كُنْ فَيَكُونُ. وَأنْ تُمِدَّنِي بِمَدَدِهِ الْمُحَمَّدِيِّ مَدَداً أُدْرِكُ بِهِ قَبُولَ تَوَجُّهَاتِي. وَأسْتَأْنِسُ بِهِ فِي جَمِيعِ جِهَاتِي. فَأكُونَ مَحْفُوظاً بِهِ مِنْ شَرِّ الأَعْدَاء. وَيَعْمُرَ بِسَوَابِغِ نِعَمِهِ الأُولَى وَالأُخْرَى. وَيَنْطَلِقَ لِسَانِي مُتَرْجِماً عَنْ أسْرَارِ كَلِمَةِ التَّوْحِيدِ. وَأتَعَلَّمَ مِنْ عِلْمِكَ الأَقْدَسِ الْوَهْبِيِّ مَا أسْتَغْنِي بِهِ عَنِ الْمُعَلِّمِ وَأنْتَ الْحَمِيدُ الْمَجِيدُ. وَتَصْفُوَ مِرْآةُ سَرِيرَتِي بِنَظْرَتِهِ الْمُحَمَّدِيَّة. وَأُبْصِرَ بِبَصَرِ بَصِيرَتِي حَقَائِقَ الأَشْيَاءِ الثَّابِتَةِ الْعَلِيَّةِ. لأَِرْقَى بِهِمَّتِهِ عَلَى مَعَارِجِ مَدَارِجِ رُتَبِ الْكِرَام. وَأظْفَرَ بِسِرِّهِ الْمَخْصُوصِ بِبُلُوغِ الْمَرَامِ. فِي الْمَبْدَأ وَالْخِتَامِ. فَإِنَّكَ أنْتَ السَّلاَمُ وَمِنْكَ السَّلاَمُ وَإِلَيْكَ يَعُودُ السَّلاَمُ. [[ رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ]] وَاجْعَلْنَا اللَّهُمَّ مَعَ [[ الَّذِينَ أنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ]] وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ. وَانْصُرْنَا بِنَصْرِكَ فِي الْحَرَكَةِ وَالْسُّكُونِ. وَاجْعَلْنَا مِنْ حِزْبِكَ الَّذِينَ وَفَّقْتَهُمْ لِفَهْمِ كِتَابِكَ الْمَكْنُونِ. لِنَدْخُلَ فِي حِرْزِ قَوْلِكَ [[ ألاَ إِنً حِزْبَ الله هُمُ الْمُفْلِحُونَ ]] [[ ألاَ إِنَّ أوْلِيَاءِ الله لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ]] [[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ]] وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِالله الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ. وَصَلَّى الله عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ }
هاتان الصلاتان للولي الكبير وعلم العلم الشهير قطب دائرة الوجود وسلالة أبي بكر الصديق الذي ورث عنه مقام الصديقية حتى بلغ في دقائق المعارف الإلهية على درجات التحقيق سيدنا ومولانا أبي المكارم الشيخ محمد شمس ابن أبي الحسن البكري رضي الله عنهما وعن أسلافهما وأعقابهما ونفعنا ببركاتهم أجمعين.
أما الصلاة الأولى منها وهي [ اللهم صل وسلم على نورك الأسنى. وسرك الأبهى. وحبيبك الأعلى. وصفيك الأزكى.. إلى آخرها ] فقد نقلتها من شرحها لسيدي العارف بالله السيد مصطفى البكري رضي الله عنه وقد كُتب على هامش هذا الشرح في عدة مواضع ما يصرح بأَن صاحبه وكاتبه أَحمد العروسي قرأَه على شيخه مؤلفه المشار إِليه رضي الله عنه ولذلك كانت هذه النسخة في غاية الصحة والضبط
أما فضل هذه الصلوات ومزيتها فكفاها فضلاً وشرفاً أَن صاحبها سيدي محمد البكري المشهود له بالقطبانية والتقديم قد تلقاها عن صاحب الرسالة الحبيب الخليل الكليم وهذه عبارة السيد مصطفى البكري في مقدمة شرحه المذكور.
وقال العلامة ابن عابدين في ثبته بعد ذكره المسبعات العشر نقلاً عن ثبت سيدي ولي الله الشيخ محمد البديري القدسي.
قال يعني البديري وهذه المسبعات العشر تنقذ من يقرؤها كل يوم على هذا الترتيب من جميع المهالك في الدنيا وفي يوم الحشر وهي من المكفرات لجميع السيئات وحرز حصين من جميع الآفات فهي في النفع كصلوات الأستاذ الأعظم والملاذ الأفخم العارف الرباني والقطب الغوث الصمداني سيدي محمد الكبير البكري الصديقي الأشعري سبط الحسين صاحب الأنفاس العلية والكرامات السنية وتلك الصلوات العليات قد تلقاها الأستاذ المذكور من إملاء النبي صلى الله تعالى عليه وسلم كما هو مشهور فكم لقارئها من الأجور. ومزيد القرب من الله الغفور. ونيل المقاصد والحبور. ولو لم يكن له إلا دخوله في سلك السادات البكرية والعبور.
قال ابن عابدين ثم ذكرها يعني البديري بتمامها في ثبته المذكور. فمن أحب الاطلاع عليها فليراجعها فإنه مشهور. ا.هـ.
والمسبعات العشر هي: الفاتحة فالناس فالفلق فالإخلاص فالكافرون فآية الكرسي سبعاً سبعاً ثم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سبعاً ثم الصلاة الإبراهيمية سبعاً ثم اللهم اغفر لي ولوالديّ وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات سبعاً ثم اللهم افعل بي وبهم عاجلاً وآجلاً في الدين والدنيا والآخرة ما أنت له أهل ولا تفعل بنا يا مولانا ما نحن له أهل إنك غفور حليم جواد كريم رؤوف رحيم سبعاً
ومن أراد زيادة الوقوف على فوائدها فليراجع الأحياء ومقدمة صلوات الدردير مع شرحها للعارف الصاوي.
(فائدة) من فوائد شرح هذه الصلاة نقل الشارح رحمه الله عند قول المصنف [وقبلة أهل القرب]
عن الفشاء أن أبا جعفر أمير المؤمنين قال للإمام مالك يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدعوا فقال ولمَ تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى يوم القيامة بل استقبله واستشفع به قال الله تعالى [[ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً ]] ا.هـ.
(فائدة أخرى منه) قال الشارح عند قول المصنف رضي الله عنه ب[ يا الله يا رحمن يا رحيم ]
وقد جعل المؤلف رحمه الله تعالى لهذه الصلوات النبوية ثلاثة مراكز ووقف في المركز الأول والثاني بهذه الأسماء الثلاثة اقتداء بوالده في حزب الفتح ولعله إنما خص هذه الأسماء بالذكر لأنها أسماء البسملة الرفيعة الذكر ولها خواص بهذه النسبة عند خواص أهل الكشف والرشف لا الفكر. ومزية باهرة إذ بها افتتح الذكر ا.هـ.
والذكر الأخير هو القرآن وقد افتتح ببسم الله الرحمن الرحيم.
وأما الصلاة الثانية وهي [ اللهم إني أسألك بنيّر هدايتك الأعظم وسر إرادتك المكنون من نورك المطلسم …..إلى آخرها ]
فإني نقلتها أيضاً من شرحها المسمى بـ (النفحات الربانية على الصلوات البكرية ) للعارف الكبير سيدي مصطفى البكري المتقدم ذكره ومكتوب في آخر هذا الشرح بخط أحمد العروسي ما صوته بلغ قراءة وتصحيحاً واستفادة بين يدي المؤلف رضي الله عنه ونفع ببركاته الكاتب أحمد العروسي تابعه وخادمه سنة ألف ومائة وستين وقد ذهبت الورقة الأولى من هذا الشرح وفيما بعدها لم يقع التصريح باسم مؤلف هذه الصلاة وإنما قال المؤلف سميته أي الشرح ( النفحات الربانية على الصلوات البكرية ) فلأجل ذلك ولكونها في المحل الأعلى من فصاحة اللفظ وجزالة المعنى كالصلاة التي قبلها وكلا شرحيهما لمؤلف واحد في مجموعة واحدة وقد تحقق أنت لك لسيدي محمد البكري فقد وقع في نفسي أن هذه أيضاً هي له رضى الله عنه.
(فائدة) من فوائد شرحها المذكور عند قول المصنف في آخرها [ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ] قال الشارح وفي الحديث الذي رواه الديلمي عن علي وفيه عمرو بن نمر [[ يا علي إذا وقعت في ورطة فقل بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ]]
وفي الحديث الذي رواه الصديق الأكبر مرفوعاً وأورده الديلمي في مسنده كما في الجامع الكبير يقول الله عز وجل [[ قل لأمتك يقولوا لا حول ولا قوة إلا بالله عشراً عند الصباح وعشراً عند المساء وعشراً عند النوم يدفع الله عنهم عند الصباح بلوى الدنيا وعند المساء مكايد الشيطان وعند النوم سوء غضبي ]]

الصلاة الثامنة والثلاثون

الصلاة الأكبرية له أيضاً رضي الله عنه
{ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّداً أَكْمَلِ مَخْلُوقَاتِكَ. وَسَيِّدِ أَهْلِ أَرْضِكَ وَأَهْلِ سَمَوَاتِكَ. النُّورِ الأَعْظَمِ. وَالكَنْزِ الْمُطَلْسَمٍ. وَالْجَوْهَرِ الْفَرْدَ. وَالسِّرِّ المُمْتَدِّ. الَّذِي لَيْسَ لَهُ مِيْلٌ مَنْطُوقٌ. وَلاَ شِبْهٌ مَخْلُوقٌ. وَأَرْضَ عَنْ خَلِيفَتِهِ فِي هَذَا الزَّمَانِ. مِنْ جِنْسِ عَالَمِ الإِنْسَانِ. الرُّوحِ الْمُتَجَسِّدِ. وَالْفَرْد الْمُتَعَدِّدِ. حُجَّةِ الله فِي الأَقْضِيَةِ. وَعُمْدَةِ الله فِي الأَمْضِيَةِ. مَحَلِّ نَظَرِ الله مِنْ خَلْقِهِ. مُنَفِّذاً أَحْكَامِهِ بَيْنَهُمْ بِصِدْقِهِ. الْمُمِدِّ لِلْعَوَالِمِ بِرُوحَانِيَّتِهِ. الْمُفِيضِ عَلَيْهِمْ مِنْ نُورِ نُورَانِيَّتِهِ. مَنْ خَلَقَهُ الله عَلَى صُورَتِهِ. وَأَشْهَدَهُ أَرْوَاحَ مَلاَئِكَتِهِ. وَخَصَّصَهُ فِي هَذَا الزَّمَانِ. لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ أَمَان. فَهُوَ قُطْبُ دَائِرَةِ الْوُجُودِ. وَمَحَلُّ السَّمْعِ وَالشُّهُودِ. فَلاَ تَتَحَرَّكُ ذَرَّةٌ فِي الْكَوْنِ إِلاَّ بِعِلْمِهِ. وَلاَ تَسْكُنُ إِلاَّ بِحُكْمِهِ. لأَِنَّهُ مَظْهَرُ الْحَقِّ. وَمَعْدَنُ الصِّدْقِ. اللَّهُمَّ بَلِّغْ سَلاَمِي إِلَيْهِ. وَأَوْقِفْنِي بَيْنَ يَدَيْهِ. وَأَفِضْ عَلَيَّ مِنْ مَدَدِهِ. وَاحْرُسْنِي بِعُدَدِهِ. وَانْفُخْ فِيَّ مِنْ رُوحِهِ. كَيْ أَحْيَى بِرُوْحِهِ. وَلأَشْهَدَ حَقِيقَتِي عَلَى التَّفْصِيلِ. فَأَعْرِفَ بِذَلِكَ الْكَثِيرَ وَالْقَلِيلَ. وَأَرَى عَوَالِمِي الْغَيْبِيَّةَ. تَتَجَلَّى بِصُوَرِي الرُّوحَانِيَّةِ. عَلَى اخْتِلاَفِ الْمَظَاهِرِ. لأَِجْمَعَ بَيْنَ الأَوَّلِ وَالآخِرِ. وَالْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ. فَأَكُونَ مَعَ اللهِ آلِهْ. بَيْنَ صِفَاتِهِ وَأَفْعَالِهْ. لَيْسَ لِي مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَعْلُومٌ. وَلاَ جُزْءٌ مَقْسُومٌ. فَأَعْبُدَهُ بِهِ فِي جَمِيعِ الأَحْوَالِ. بَلْ بِحَوْلِ وَقُوَّةِ ذِي الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ. اللَّهُمَّ يَا جَامِعَ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَ رَيْبَ فِيهِ. اجْمَعْنِي بِهِ وَعَلَيْهِ وَفِيهِ. حَتَّى لاَ أُفَارِقَهُ فِي الدَّارَيْنِ. وَلاَ أَنْفَصِلَ عَنْهُ فِي الْحَالَيْنِ. بَلْ أَكُونَ كَأَنِّي إَيَّاهُ. فِي كُلِّ أَمْرٍ تَوَلاَّهُ. مِنْ طَرِيقِ الإِتِّبَاعِ وَالاِنْتِفَاعِ. لاَ مِنْ طَرِيقِ الْمُمَاثَلَةِ وَالارْتِفَاعِ. وَأَسْأَلُكَ بِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى الْمُسْتَجَابَةِ. أَنْ تُبَلِّغَنِي ذَلِكَ مِنَّةً مُسْتَطَابَةً. وَلاَ تَرُدَّنِي مِنْكَ خَائِب. وَلاَ مِمَّنْ لَكَ نَائِب. فَإِنًكَ الْوَاجِدُ الْكُرِيمُ. وَأَنَا الْعَبْدُ الْعَدِيمُ. وَصَلَّى الله وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.
هذه الصلاة لسيدنا ومولانا إِمام العارفين وخاتمة الأولياء المحققين الشيخ الأكبر سيدي محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه.
وهذه الصلاة المسماة بـ ( الأكبرية ) فقد نقلتها من شرحها المسمى ( الهبات الأنورية على الصلوات الأكبرية ) لسيدي الولي الكبير العارف الشهير السيد مصطفى بن كمال الدين البكري الصديقي رضي الله عنه ونسخة الشرح التي نقلتها منها في غاية الصحة لأنها قُرئت على المؤلف
قال الشارح عند قول المصنف في شأَن قطب دائرة الوجود [ اللهم يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمعني به وعليه وفيه ] وقد استجاب الله دعوته فجمعه به وعليه وفيه بل تولى مرتبته بذاته كما صرح بذلك أَوائل فتوحاته ا.هـ.
انتهى تعليق ناقل الكتاب

الصلاة الثامنة بعد المائة

صلاة الشهاب أحمد بن مصطفى الاسكندري
{ اللهم صل وسلم على نبيك وحبيبك سيدنا محمد وعلى إخوانه وآله صلاة وسلاماً نقرع بهما أبواب جنانك ونستجلب بهما أسباب رضوانك ونؤدي بهما بعض حقه علينا بفضلك وإحسانك }
قال السيد محمد مرتضى في ( شرح الإحياء ) ذكر شيخ بعض شيوخنا الشهاب أحمد بن مصطفى الاسكندري الشهير بالصباغ في آخر إجازته ما نصه
أقرب طريق للمريد المسرف على نفسه الإستغفار ثم الصلاة والسلام على النبي المختار صلى الله عليه وسلم وقد ألهمت هذه الصيغة ووجدت لها من الخواص ما لله المنة عليَّ فيه ببركته صلى الله عليه وسلم وعرضتها عليه مستأذناً له في إستعمالها فتبسم صلى الله عليه وسلم وهي هذه وذكرها.,
الصلاة التاسعة بعد المائة
لسيدي مرتضى الزبيدي
{ اللهم صل على سيدنا محمد بكل صلاة تحب أن يصلى بها عليه في كل وقت يحب أن يصلى به عليه
اللهم سلم على سيدنا محمد بكل سلام تحب أن يسلم به عليه في كل وقت يحب أن يسلم به عليه صلاة وسلاماً دائمين بدوامك عدد ما علمت وزنة ما علمت وملء ما علمت ومداد كلماتك وأضعاف أضعاف ذلك
اللهم لك الحمد ولك الشكر كذلك على ذلك في كل ذلك وعلى آله وصحبه وإخوانه }
قال السيد مرتضى في ( شرح الإحياء ) ومما ألهمت به في إحدى ليالي رجب سنة 1178 وأنا بالحارة الداودية بمصر هذه الصيغة الشريفة وبشرت أن قائلها مائة مرة يأمن به افقليم الذي هو فيه ببركة تلاوته هذه الصيغة الشريفة وذكرها.

الصلاة العاشرة بعد المائة

لتقي الدين الحنبلي
{ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تكون لنا على الله باباً مشهوداً وعن أعدائه حجاباً مسدوداً وعلى آله وصحبه وسلم }

الصلاة الحادية عشر بعد المائة

لتقي الدين الحنبلي أيضاً
{ اللهم إني أسألك باسمك الأعظم المكتوب من وجهك الأعلى المؤبد الدائم الباقي المخلد في قلب نبيك ورسولك محمد وأسألك باسمك الأعظم الواحد بوحدة الأحد المتعالي عن وحدة الكم والعدد المقدس عن كل أحد وبحق [[ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ]] أن تصلي على سيدنا محمد سر حياة الوجود والسبب الأعظم لكل موجود صلاة تثبت في قلبي الإيمان وتٌحفظٌني القرآن وتفهمني منه الآيات وتفتح لي بها نور الجنات ونور النعيم ونور النظر إلى وجهك الكريم وعلى آله وصحبه وسلم }
هاتان الصلاتان لسيدي الشيخ محمد تقي الدين الدمشقي الحنبلي صاحب ( عقيدة الغيب ) المشهور بأبي شعر وشعير رضي الله عنه من جملة صيغ كتابه ( جواهر أنوار حياة القلوب في الصلاة والسلام على أفضل محبوب ) سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
أما الأولى فقد ذكرها سيدي العلامة السيد محمد عابدين في ثبته في جملة ما وصل إليه من شيخه العلامة شاكر العقاد من الفوائد الجليلة قال ومنها أي من تلك الفوائد صيغة صلاة على النبي صلى الله تعالى عليه وسلم للعارف بربه العلي الشيخ محمد الشهير بأبي شعر الحنبلي صاحب ( عقيدة الغيب ) وذكرها
أما الثانية وهي [ اللهم إني أسألك .. إلى آخرها ] فقد رأيت رسالة مستقلة في فوائدها سماها فيها صاحبها ( الاسم الأعظم ) لم أقف على اسم مؤلفها ولعله مؤلف الصلاة نفسه الشيخ تقي الدين قال رحمه الله تعالى
هذه رسالة عظيمة يذكر فيها خواص اسم الله الأعظم ومنافعه وتصريفاته عن صاحب ( عقيدة الغيب ) وطريق رجال الغيب قدس الله سرهم العزيز وفيه أسرار عجيبة من أعظم الأسرار فمنها
1- إذا قرأته كل يوم مائة مرة فإنك تصير من الأولياء
2- وإذا قرأته كل يوم ألف مرة فإنك تنفق من الغيب
3- ومنها وإذا قرأته لتدمير الظالم ليلة السبت ألف مرة ترى العجب من هلاكه
4- ومنها لتوقيف قطاع الطريق تقرؤه على كف تراب من تحت قدمك اليسار سبع مرات واضرب به في العلو من جهة الأعداء يقع بهم الهلاك من ساعته
5- ومنها لرد الضائع والآبق والمسروق والمنهوب والمستودع والدين تقرؤه كل يوم سبع مرات وتبدأ كل مرة بأن تنوي ثوابها لحضرة النبي صلى الله عليه وسلم وآله وأصحابه وأحبابه وإلى رجال الغيب وأصحاب النوبة وإلى رئيسهم وانو أنك تطعم الفقراء والمساكين والأيتام شيئاً من الحلو والطعام عند حصول المراد شكراً لرب العباد عن النبي صلى الله عليه وسلم والآل والأصحاب وأولياء الله تعالى والأحباب فإنك تحصل على مرادك بإذن الله تعالى.
6- ومنها أن تقرأه على بخور لبان وتبخر به صاحب العلة مهما كانت يبرأ بإذن الله تعالى
7- ومنها لوجع الرأس والصداع والحمى والرمد ووجع العينين والشقيقة تقرؤه على ماء ورد مكرر سبع مرات مع الفاتحة في كل مرة وتدهن به صاحب العلة فإنه يعافى من ساعته بإذن الله
8- ومنها إذا قرأته سبع مرات مع الفاتحة على الماء دهنته وسقيته صاحب العلة والملسوع فإنه يشفى بإذن الله تعالى
9- ومنها إلى در اللبن من الآدمي وكل حيوان يقرأ على ماء العين النابعة على وجه الأرض سبع مرات مع الفاتحة ويسقى ويدهن للمعمول له فإنه يجري بإذن الله تعالى
10- ومنها أنه يسقى لمن به تعقيبة وإحصار بول أو إعسار ولادة وكل ذلك تكون القراءة سبع مرات مع الفاتحة في كل مرة كما مر سواء كانت القراءة على بخور أو دهن أو ماء أو كحل أو مرهم أو غير ذلك
11- ومنها أنه يقرأ على الأثر ويعصب به المريض رأسه فإنه يذهب العارض الأرضي ويحصل الشفاء الطبيعي والروحاني
12- ومنها يشرب عند النوم للأحلام الرديئة والفزع والنسيان وضيق النفس ووجع الصدر والأرياح والقولنج والأرق والرجفان
13- ومنها إذا كتب وجعل في حانوت تظهر عليه طلاوة الجمال وتهواه النفوس ويكثر فيه البيع والربح والبركة
14- ومنها إذا قرأته على أي شيء تريد بيعه أو زواجه فإنه تكثر فيه الرغبة ويظهر عليه البهاء والحسن والجمال
15- ومنها إذا أردت رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام أو الخضر عليه السلام أو أردت أن تستخبر عن شيء أو تتعلم شيئاً مما ينفع في الدنيا والآخرة تقرؤه عند النوم مائة مرة ونم على طهارة مستقبل القبلة ويكون عند رأسك شيء من الطيب مثل ورد جوري أو ماء ورد أو ما أشبه ذلك فإنها تتمثل لك روحانية النبي صلى الله عليه وسلم على مثال ما قصدت على قدر استعدادك وكلما قويت همتك زاد نشاط الملك الروحاني في عالم الخيال المطلق في عالم الملكوت وتصير تحدث عن عجائب علوم الصدور بما لم تكن تعلم من كتب السطور
وإذا أخلصت لله تعالى في ذلك على مدة اربعين يوماً فإنها تتفجر ينابيع الحكمة من قلبك على لسانك وتصير من أهل الكشف وتنصبغ بأنوار القبول من فيوضات الرسول صلى الله عليه وسلم وتتمثل لك الأنوار بكل ما خفى عن الأبصار من المعاني والأسرار فاكتم سرك ينفذ أمرك ولا تفش الأسرار فتٌمحى من ديوان الأحرار وارض بالواقع فإنه أعظم نافع ولو كشف لك الغطاء ما اخترت إلا الواقع
16- ومنها لرد الابق وإقامة المكرسح وللمصروع ولحل المعقود وفك المسحور وإطلاق المسجون والأسير والمهموم والمغموم والمحزون والمديون والمبغوض والمطرود والمفلوج والمريض والمحموم والعارض والحامل فخذ أوقية زيت زيتون وضعها في زجاجة بيضاء أمام حائط القبلة في جِلْفة ( الجلف أسفل الدن إذا انكسر والظرف والوعاء والجلفة الكسرة من الخبز اليابس والقطعة من كل شيء ) وأطلق البخور وهو اللبان الذكر فإنه عنبر الأولياء والصالحين وهو سلطان البخاخير وإذا أضفته للجاوي والكزبرة كان بخوراً جامعاً ومسرعاً في الإجابة من قبل الأرواح بأمر الملك الفتاح ثم صل ركعتين وانو ثوابهما هدية من الله إلى حضرة النبي صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه وأحبابه أجمعين وألحق بهم الاسم الأعظم ألف مرة وأنت مستقبل القبلة والبخور عمال والزيت الذي تقرأ عليه يكون أمامك ويدك عليه فإذا أتممت القراءة فاختمها بصلاة ركعتين وانو ثواب ذلك هدية من الله إلى حضرة النبي صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه وأحبابه ثم افتح الزيت على أثر تلقف الملائكة من فمك ثم يستعمله صاحب الحاجة أكلاً ودهنا على مدة ثلاثة أيام فأكثر فإنه يحصل فائدة عظيمة بإذن الله تعالى.

الصلاة الثانية عشر بعد المائة

لسيدي أبي العباس التيجاني واسمها جوهرة الكمال
( اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية والياقوتة المتحققة الحائطة بمركز الفهوم والمعاني ونور الأكوان المتكونة الآدمي صاحب الحق الرباني البرق الأسطع بمزن الأرياح المالئة لكل متعرض من البحور والأواني ونورك اللامع الذي ملأت به كونك الحائط بأمكنة المكان
اللهم صل وسلم على عين الحق التي تتجلى منها عروش الحقائق عين المعارف الأقدم صراطك التام الأقوم
اللهم صل وسلم على طلعة الحق بالحق الكنز الأعظم إفاضتك منك إليك إحاطة النور المطلسم صلى الله عليه وعلى آله صلاة تعرفنا بها إياه }

الصلاة الثالثة عشر بعد المائة

لسيدي أبي العباس التيجاني أيضاً
{ اللهم صل على سيدنا محمد النبي عدد من صلى عليه من خلقك وصل على سيدنا محمد كما ينبغي لنا أن نصلي عليه وصل على سيدنا محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه }

الصلاة الرابعة عشر بعد المائة

لسيدي أبي العباس التيجاني أيضاً
{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة تعدل جميع صلوات أهل محبتك وسلم على سيدنا محمد وعلى آله سلاماً يعدل سلامهم }
هذه الصلوات الثلاث للولي الكبير الشهير سيدي أبي العباس أحمد التيجاني المغربي دفين فاس
الأولى تسمى ( جوهرة الكمال ) كما في ( جواهر المعاني ) لتلميذه الشيخ علي بن حرازم وقد ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم أملاها عليه يقظة وأنه عليه الصلاة والسلام ذكر لها خواص
منها من قرأها سبعا فأكثر يحضره روح النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الأربعة ما دام يذكرها
ومنها أن من لازمه أزيد من سبع مرات يحبه النبي صلى الله عليه وسلم محبة خاصة ولا يموت حتى يكون من الأولياء
وقال الشيخ رضي الله عنه من داوم عليها سبعاً عند النوم على طهارة كاملة وفراش طاهر يرى النبي صلى الله عليه وسلم
والثانية تسمى ( صلاة رفع الأعمال ) وقد ذكر لها وللثالثة فضلاً عظيماً
(تنبيه) أصل عبارة الصلاة الأولى هكذا [ عين المعارف الأقوم صراطك التام الأسقم ] وهذا اللفظ بلا شك محرف لأنه ظاهر الفساد ولذلك أخرت لفظ [ الأقوم ] فجعلته محله وهو الصواب ووضعت محله لفظ [ الأعلم ] لأنه أنسب بالمعارف والله أعلم.
الصلاة الخامسة عشر بعد المائة للشيخ محمد بن عبد الكريم السمان
{ اللهم صل على سيدنا محمد نقطة دائرة الوجود وحيطة أفلاك مراقي الشهود ألف الذات الساري سرها في كل ذرة حاء حياة العالم الذي جَعَل منه مبدأه وإليه مقره ميم ملكك الذي لا يضاهى ودال ديموميتك التي لا تتناهى من أظهرته من حضرة الحب فكان مِنصَّة لتجليات ذاتك وأبرزته بك من نورك فكان مرآة لجمالك الباهر في حضرة أسمائك وصفاتك شمس الكمال المشرق نورها على جميع العوالم الذي كونت منه جميع المكونات فكل منها به قائم من أجلسته على بساط قربك وخصصته بأن كان مفتاح خزانة حبك المحبوب الأعظم السر الظاهر المكتم الواسطة بينك وبين عبادك والسلم الذي لا يٌرقى إلا به في مشاهد كمالاتك وعلى آله ينابيع الحقائق وأصحابه مصابيح الهدى لكل الخلائق صلاة منك عليه مقبولة بك منا لديه تليق بذاته تغمسنا بها في أنوار تجلياته تطهر بها قلوبنا وتقدس بها أسرارنا وترقِّي بها أرواحنا وتعمِّم بركاتها علينا ومشايخنا ووالدينا وإخواننا والمؤمنين والمسلمين مقرونة بسلام منك إلى يوم الدين مضروبة بألفي ألف صلاة وتسليم على السيد الأمين وآله وصحبه أجمعين وذلك الحمد منك في كل وقت وحين والحمد لله رب العالمين }
هذه الصلاة للأستاذ الأعظم سيدي الشيخ محمد بن عبد الكريم السمان نفعنا الله به في الدنيا والآخرة واسمها ( المنحة المحمدية في الصلاة على خير البرية ) وهي من أجل الصلوات وأفضلها.

الصلاة السادسة عشر بعد المائة

صلاة سيدي محمد عثمان الميرغني
{ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة أنال ببركتها التسليم في جميع الأحوال
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد أدرك ببركتها الإخلاص في سائر الأعمال
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تٌصلح لي ببركتها الأقوال والأفعال
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة أٌحفظ بها من جميع السيئات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة أٌعصم بها من جميع الشهوات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة أٌعاذ بها من كل الغفلات
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا نبي الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا حبيب الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا صفي الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا صفوة الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا عبد الله
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا محبوب الحضرات الإلهية
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا يعسوب الحظائر الربانية
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا مطلوب النظرات الخفية
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رئيس ديوان الكبرياء
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا فريد الأصفياء
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا إمام أهل بساط القرب
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا ذا الجمال المحبوب لأهل الحب
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا جبل قاف عظمة التجليات
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا يا بحر محيط أسرار الصفات
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا يا رسول الله صلى الله عليك وسلم صلاة وسلاماً يكونان بقدر عظمة الذات وآلك وصحبك والزوجات
اللهم صل وسلم وبارك على جمال حضراتك وجميل مصنوعاتك ومرآة ذاتك ومجلى صفاتك قبلة تجلياتك ووجهة عظماتك ومنحة هباتك وعظيم مملكتك إسنان عين مكوناتك وفريد جليل مخلوقاتك المصفى المصطفى والموفى ذي الوفا والمنقى المنتقى والمرتقى المرقى والحبيب المجتبى وسيلة آدم والخليل واسطة موسى ونوح الجليل وممد عيسى وداود خليفتك الجميل الفياض على كل نبي ورسول الواهب لكل ولي فاضل ومفضول خزانة عطاء ملائكتك الكرام وولي خزانتك لكل الكائنات بلا كلام
اللهم املأ سويداءنا من سناه وقلوبنا من نعماه وأهلنا لمجالسته في كل ديوان وألحقنا بجلالته في كل مشهد يناله إنسان إنك ولي العطاء والإمتنان آمين يا معطي يا وهاب يا حنان
اللهم صل وسلم وبارك على حبيبنا الصافي
اللهم صل وسلم وبارك على طبيبنا الشافي
اللهم صل وسلم وبارك على موعدنا الموافي
اللهم صل وسلم وبارك على خِلنا الوافي
اللهم صل وسلم وبارك على غيا ثنا الكافي
اللهم صل وسلم وبارك على بحر العظمة الربانية وبر الأسرار الإلهية باطن العلوم القرآنية وظاهر الأنوار الوجودية قطب كثيب الزيارات في الجنان وغوث حضرة الوسيلة والإحسان الساري سره في جميع الأعيان والفائض نوره على سائر الخلان محمدك المحمود وصفيك يا رحمن
اللهم صفنا بصفائه واجعلنا من أخلائه وصدرنا في حِمائه وعلى آله وصحبه من بعده صلاة وسلاماً يدومان بدوام عطائه
اللهم فارج الهم كاشف الغم مجيب دعوة المضطرين رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما أنت ترحمني فارحمني برحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك ( ثلاثاً)
اللهم رب السموات والأرض عالم الغيب والشهادة إني أعهد إليك في هذه الحياة الدنيا أني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمداً عبدك ورسولك فإنك إن تكلني إلى نفسي تقربني من الشر وتباعدني من الخير وإني لا أثق إلا برحمتك فاجعل لي عندك عهداً توفينيه يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد ( ثلاثاً )
اللهم إني أسألك الصحة والعفة والأمانة وحسن الخلق والرضا بالقدر ( ثلاثاً)
اللهم اجعل ثواب صلاتي لمحمودك المنتقى وسلم عليه وآله أهل الإرتقا سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك عملت سوءً وظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ( ثلاثاً) }
هذه الصلاة لسيدي محمد عثمان الحنفي المحمدي الحسني الحسيني رضي الله عنه نقلتها من كتابه المسمى ( فتح الرسول ومفتاح بابه للدخول لمن أراد إليه الوصول ) وهو كتاب نفيس نافع جداً في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم قال في خطبته
اعلم أن أعظم الطرق إلى قربه صلى الله عليه وسلم الصلاة عليه والتسليم فأحببت أن أجمع ما صلى به على نفسه كصحبه والتابعين ومن تبعهم من عباد الله الصالحين فوقع الإذن بشيء في منى يشير أنه إذا وقعت الزيارة يحصل المنى فلما وصلت إلى طيبة الميمونة طاب ثراها ألفت ثلاث صلوات غير هذه ثم أردت هذا الجمع على نسق ما ذكرته آنفاً فدخلت الحجرة ووقفت بين يدي المصطفى صلى الله عليه وسلم فأذن وأمد بسر المقصود فبدأت الخطبة إلى قولي سميته وتركتها بائتة تحت الستر ليلة هنية وسألت منه قبولها مني ومن الزهراء والصاحبين وقبول الناس لها وقبولها منهم فجاد بلامين وأفاد أن بها يحصل سر الفتح والقرب منه في الدارين وأنبأ بما لا تسعه عقول السامعين وجعلتها في الروضة بين يديه فيكفيك هذا اعتماداً عليه أسرعوا إليها أيها الإخوان إن أردتم أن تكونوا من أولياء الرحمن ومن أحباب سيد ولد عدنان وجعلتها سبعة أبواب في كل باب خمسة فصول الأول في فضل الصلاة الثاني فيما صلى به على نفسه الكاملة الثالث فيما صلى به بعض الصحابة والتابعين الرابع فيما صلى به بعض العارفين الخامس فيما جرى على لسان المؤلف مع بعض أدعية نبوية.

الصلاة السابعة عشر الصلاة الياقوتية

لسيدي الشيخ محمد الفاسي الشاذلي
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
اللهم صل وسلم على من جعلته سبباً لإنشقاق أسرارك الجبروتية وإنفلاق أنوارك الرحمانية فصار نائباً عن الحضرة الربانية وخليفة أسرارك الذاتية فهو ياقوتة أحدية ذاتك الصمدية وعين مظهر صفاتك الأزلية فبك منك صار حجاباً عنك وسراً من أسرار غيبك حٌجِبت به عن كثير من خلقك فهو الكنز المطلسم والبحر الزاخر المطمط
فنسألك اللهم بجاهه لديك وبكرامته عليك أن تعمر قوالبنا بأفعاله وأسماعنا بأقواله وقلوبنا بأنواره وأرواحنا بأسراره وأشباحنا بأحواله وسرائرنا بمعاملته وبواطننا بمشاهدته وأبصارنا بأنوار محيا جماله وخواتم أعمالنا في مرضاته حتى نشهدك به وهو بك فأكون نائباً عن الحضرتين بالحضرتين وأدل بها عليهما
ونسألك اللهم أن تصلي وتسلم عليه صلاة وتسليماً يليقان بجنابه وعظيم قدره وتجمعني بهما عليه وتقربني بخالص ودهما لديه وتنفحني بسببهما نفحة الأتقياء وتمنحني منهما منحة الأصفياء لأنه السر المصون والجوهر الفرد المكنون فهو الياقوتة المنطوية عليها أصداف مكنوناتك والغيهوبة المنتخب منها أصناف معلوماتك فكان غيباً من غيبك وبدلاً من سر ربوبيتك حتى صار بذلك مظهراً نستدل به عليك وكيف لا يكون كذلك وقد أخبرتنا بذلك في محكم كتابك بقولك [[ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ ]] فقد زال عنا بذلك الريب وحصل الإنتباه واجعل اللهم دلالتنا عليك به ومعاملتنا معك من أنوار متابعته وارض اللهم على من جعلتهم محلاً للإقتدا وصيرت قلوبهم درر المعاني فجعلت قلائد التحقيق لأهل المباني واخترتهم في سابق الإقتدار إنهم أصحاب نبيك المختار ورضيتهم لإنتصار دينك فهم السادة الأخيار وضاعف اللهم مزيد رضوانك عليهم مع الآل والعشيرة والمتقفين للآثار واغفر اللهم ذنوبنا ووالدينا ومشايخنا وإخواننا في الله وجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات المطيعين منهم وأهل الأوزار }
هذه الصلاة الياقوتية لشيخنا الأستاذ الكبير العارف سيدي الشيخ محمد الفاسي الشاذلي نزيل الحرمين الشريفين رضي الله عنه وقد أخبرني خليفته العالم الفاضل الكامل سيدي السيد محمد المبارك المغربي نزيل دمشق الشام بأنه سمع من الشيخ أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم بعد تأليفها وهو يشير بمسبحته الكريمة إلى صدره ويقول هذا السر المصون ثم عرضها على أهل الديوان فحظيت منهم بالقبول وقال القطب
من داوم على قراءتها صباحاً ومساءً ثلاث مرات كثرت رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم يقظة ومناماً حساً ومعنى
وأن الأستاذ قال
أنه دخل بها بعض الإخوان الخلوة لا يفتر عن قراءتها سبعة أيام فما خرج حتى اجتمع بالنبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة وأخذ عنه العلوم والأسرار .أ.هـ
قلت وقد اجتمعت أنا بالشيخ رضي الله عنه وأخذت عنه الطريقةالشاذلية في مصر سنة خمس وثمانين وكنت إذ ذاك مشتغلاً في طلب العلم في الجامع الأزهر وحضرت مجلسه وحلقة ذكره وحصلت لي بركته والحمد لله.

الصلاة الثامنة عشر بعد المائة

لسيدي عبد الله بن عمر باعلوي
{ اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تهبٌ لنا بها أكمل المراد وفوق المراد في دار الدنيا ودار المعاد وعلى آله وصحبه وبارك وسلم عدد ما علمت وزنة ما علمت وملء ما علمت }
ذكر هذه الصلاة شيخ مشايخي الإمام العلامة محدث الشام سيدي عبد الرحمن الكزبري رحمه الله في خاتمة ثبته الذي جمع به أسانيده وقال أجازني بها شيخنا الشريف عبد الله ابن عمر باعلوي الحضرمي حين لقيته بمكة المشرفة سنة ثمان وخمسين ومائتين وألف وقال إنه ألهمها وهو واقف بين يديه صلى الله عليه وسلم في المواجهة الشريفة.

الصلاة التاسعة عشر بعد المائة

لسيدي الشيخ حسن أبي حلاوة الغزي
{ اللهم صل على سيدنا محمد الحبيب المحبوب شافي العلل ومفرج الكروب وعلى آله وصحبه وسلم }
هذه الصلاة مجربة لتفريج الكرب لقنيها وأجازني بها سيدي الولي المعتقد الشيخ حسن أبو حلاوة الغزي المتوطن في بيت المقدس إذ ذاك وهو سنة ست بعد الثلاثمائة والألف هجرية وقد شكوت له ما كان ألمَّ بي من الهم والكرب فبعد أن تلوتها ما شاء الله أن أتلوها فرج الله كربتي وبلغني فوق أمنيتي بفضله وإحسانه وبركة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصيغة الشريفة ثم أن الشيخ انتقل بالوفاة إلى رحمة الله بعد هذا التاريخ بسنة رحمه الله تعالى ونفعنا ببركاته

الصلاة العشرون بعد المائة

{ اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الطاهر الزكي صلاة تحل بها العقد وتفك بها الكرب }
هذه الصلاة ذكرها الشيخ شهاب الدين أحمد بن عبد اللطيف الشرجي الزبيدي صاحب مختصر البخاري في كتابه
( الصلات والعوائد ) ونقل عن بعض الصالحين أنه قال من وقع في كربة فقال [ اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي .. إلى آخرها ] ويكرر ذلك فرج الله عنه.أ.هـ

الصلاة الحادية والعشرون بعد المائة

{ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله قدر لا إله إلا الله واغننا واحفظنا ووفقنا لما ترضاه واصرف عنا السوء وارض عن الحسنين ريحانتي خير الأنام وعن سائر آله وأصحابه الكرام وأدخلنا الجنة دار السلام يا حي يا قيوم يا الله }
هذه الصلاة رأيتها مكتوبة على آخر ورقة من كتاب ( مفتاح الفلاح ومصباح الأرواح ) للعارف بالله سيدي ابن عطاء الله السكندري خارجة عن الكتاب ومكتوباً بعدها ما نصه
هذه الصيغة المباركة تقرأ لكل مقصد من مائة إلى ألف ولرؤيته صلى الله عليه وسلم ألف مرة
وإن وفق لقراءتها كل يوم ألف أغناه الله غنى الأبد وحبب فيه سائر المخلوقات وصرف عنه المضار والآفات وفضائلها لا تفي بها العبارة. انتهى بحروفه

الصلاة الثانية والعشرون بعد المائة

{ اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بحبيبك المصطفى عندك يا حبيبنا يا محمد إنا نتوسل بك إلى ربك فاشفع لنا عند المولى العظيم يا نعم الرسول الطاهر
اللهم شفعه فينا بجاهه عندك
اللهم واجعلنا من خير المصلين والمٌسلِّمين عليه ومن خير المقربين منه والواردين عليه ومن أخيار المحبين فيه والمحبوبين لديه وفرحنا به في عَرَصَات القيامة واجعله لنا دليلاً إلى جنة النعيم بلا مؤنة ولا مشقة ولا مناقشة الحساب واجعله مقبلاً علينا ولا تجعله غاضباً علينا واغفر لنا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين }
هذا الدعاء المشتمل على الصلاة عليه والتوسل به صلى الله عليه وسلم ذكره صاحب ( دلائل الخيرات ) وقال شارحها
هذا الدعاء أخرج نحوه الترمذي وقال حديث صحيح غريب والنسائي وابن ماجة والطبراني وذكر في أوله قصة
وابن خزيمة في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري ومسلم وصححه أيضاً البيهقي عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه
ولفظ النسائي أن أعمى أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ادع الله أن يكشف عن بصري قال أو أدعك قال يا رسول الله إنه قد شقَّ عليَّ ذهاب بصري قال فانطلق فتوضأ ثم صل ركعتين ثم قل [ اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه إلى ربي بك أن يكشف لي عن بصري اللهم شفعه في وشفعني في نفسي ] فرجع وقد كشف الله عن بصره
ولفظ ما عند المؤلف هو الذي عند ابن ثابت في زيارة النبي صلى الله عليه وسلم فقال
ثم يعود بعد السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه رضي الله عنهما إلى الرسول ويكثر الدعاء والتشفع به مثل [ اللهم إني أسألك وأتوجه إليك …. فذكر ما هنا إلى قوله وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ]

الصلاة الثالثة والعشرون بعد المائة

{ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته وأهل بيته عدد ما في علمك صلاة دائمة بدوام ملكك }
رأيت هذه الصلاة في فتاوى العلامة الشيخ محمد صالح الرئيس الزبيري الزمزمي المكي الشافعي رحمه الله وقال قال العلامة سيدي الصغير ابن ميَّار
من قرأها مرة فكأنما قرأ ( دلائل الخيرات ) أربعين مرة انتهت عبارة الزبيري
ثم رأيت ذلك في كتاب ( كنوز الأسرار ) ونص عبارته
ومما أفادنيه شيخنا العياشي حفظه الله وقيدته من خطه ما نصه
هذه الصلاة نقل الثقات عن الشيخ سيدي الصغير ابن ميَّار رضي الله عنه ونفعنا به قالوا
من قرأها مرة واحدة كأنما قرأ ( دلائل الخيرات ) أربعين مرة .أ.هـ
وهي شبيهة بصيغة [ اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما في علم صلاة دائمة بدوام ملك الله ] التي ذكرت لها في ( أفضل الصلوات ) فضلاً عظيماً
تعليق ناقل الكاتب
إتماماً للفائدة ننقل الصلاة التي أشار إليها والموجودة في كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) وفضلها وهي

الصلاة الثانية والخمسون

صلاة السعادة
{ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله }
نقل سيدي أحمد الصاوي عن بعضهم أن هذه الصلاة بستمائة ألف صلاة قال وتقال لسعادة الدارين وتسمى صلاة السعادة وقال الأستاذ السيد أَحمد دحلان في مجموعته ما نصه
ومن الصيغ الفاضلة الكاملة التي ذكر بعض العارفين أن ثوابها بستمائة ألف صلاة وأن من داوم على قراءتها كل جمعة ألف مرة كان من سعداء الدارين وتسمى صلاة السعادة [ اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما في علم الله صلاة دائمة بدوام ملك الله ] . أ.هـ.
انتهى تعليق ناقل الكتاب
الصلاة الرابعة والعشرون بعد المائة
لسيدي الشيخ عبد اللطيف بن موسى بن عجيل اليمني
الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى الْحَمْدُ لِلَّهِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الْحَمْدُ لِلَّهِ يا رب يا الله يا رب يا الله يا رب يا الله يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا ذا الجلال والإكرام يا ذا الجلال والإكرام يا بديع السموات والأرض
أسألك اللهم أن تجعل لي في هذه الساعة وفي كل ساعة ووقت ونفس ولمحة ولحظة وخطوة وطرفة يطرف بها أهل السموات وأهل الأرض وكل شيء هو في علمك كائن أو قد كان
أسألك اللهم أن تجعل لي في مدة حياتي وبعد مماتي أضعاف أضعاف ذلك ألف ألف صلاة وسلام مضروبين في مثل ذلك وأمثال ذلك على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته وأصهاره وأنصاره وأشياعه وأتباعه ومواليه وخدامه ومحبيه إلهي اجعل كل صلاة من ذلك تفوق وتفضل صلاة المصلين عليه من أهل السموات وأهل الأرضين أجمعين كفضله الذي فضلته على كافة خلقك يا أكرم الأكرمين يا أرحم الراحمين [[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ]]
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأصهاره وأنصاره وأشياعه وأتباعه ومواليه وخدامه ومحبيه أفضل الصلوات وعدد المعلومات وعدد الحروف والكلمات وعدد السكون والحركات صلاة تملأ الأرضين والسموات وملء ما بينهما وملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وزنة الكرسي والعرش وعدد الحٌجٌب والسٌرادقات وعدد الأسماء الحسنى والصفات العليا رب تقبل يا مجيب الدعوات يا ولي الحسنات يا رفيع الدرجات
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته كلما ذكرك وذكره الذاكرون وكلما غفل وسها عن ذكرك وذكره الغافلون وعدد ما ذكره الذاكرون وعدد ما أحصاه المحصون وعدد ما تكلم به المتكلمون
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته صلاة أنت لها أهل
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته صلاة هو لها أهل
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته كما تحب أنت وترضى
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته كما ينبغي لشرف نبوته وعظيم قدره
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته صلاة تكون لك رضا ولحقه آداء
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي الأمي والرسول العربي وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته بعدد كل حرف جرى به القلم وبعدد ما عٌلم وما يٌعلم وأنزله المقعد المقرب عند يوم القيامة
[[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ]]
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النبي الأمي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
اللهم بارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على سيدنا محمد وآل سيدنا محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك النبي الأمي وعلى آل سيدنا محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آل سيدنا محمد وأزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم وترحم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما ترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم وتحنن على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما تحننت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما سلمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
[[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ]] لبيك اللهم لبيك وسعديك صلوات الله البر الرحيم والملائكة المقربين والنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وما سبح لك من شيء يا رب العالمين على محمد ابن عبد الله خاتم النبيين وسيد المرسلين وإمام المتقين ورسول رب العالمين الشاهد البشير الداعي إليك بإذنك الصراط المستقيم السراج المنير وعليه السلام (( كل يوم ثلاث مرات ويوم الجمعة مائة مرة ))
صلوات الله تعالى وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على سيدنا محمد وعليه وعليهم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على سيدنا محمد سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين عبدك ورسولك إمام الخير وقائد الخير وفاتح البِر ومٌعَلم الحكمة ورسول الهدى والرحمة
اللهم داحي المدحوات وباريء المسموكات وخالق المخلوقات اجعل شرائف صلواتك ونوامي بركاتك ورأفة تحننك وفضائل آلائك وأزكى تحياتك وأوفى سلامك على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك السيد الكامل والفاتح الخاتم والأول الآخر الظاهر الباطن والماحي الجامع الدافع لجيشات الأباطيل والنور الهادي من الأضاليل أَحيِنكَ المأمون وخازن علمك المخزون
اللهم صل وسلم على نبيك سيدنا محمد في الأنبياء وعلى اسمه في الأسماء وعلى جسده في الأجساد وعلى روحه في الأرواح وعلى قبره في القبور صلاة تتضاعف أعدادها ويترادف إمدادها صلاتك التي صليت عليه بدوامك وصل يا رب وسلم على آله وأصحابه وأزواجه وذريته وأهل بيته كذلك
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته وأصهاره وأنصاره وأشياعه وأتباعه ومحبيه وأمته وعلينا معهم أجمعين [[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ]]
اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد النبي المصطفى والرسول المجتبى والحبيب المعتبر والمقدم يوم القيامة والمشفع في المحشر صاحب اللواء المعقود والحوض المورود المسمى بالكوثر الذي ختمت به الرسالة والدلالة والبشارة والنذارة والنبوة والفتوة وأسريت به ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى إلى السموات العلى إلى سدرة المنتهى إلى قاب قوسين أو أدنى وأريته الآية الكبرى وأنلته الغاية القصوى وأكرمته بالمكالمة والمشاهدة والمعاينة بالنظر وخصصته بالحب والقرب والتمكين وأرسلته رحمة للعالمين وخاطبته ووصفته بقولك الكريم [[ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ]]
(( تكرر عشراً ))
اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته وأصهاره وأنصاره وأشياعه ومواليه وخدامه ومحبيه وأمته وعلينا أجمعين يا أرحم الراحمين يا رب العالمين (( ثلاثاً ))
وصل وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد خاتم النبيين أفضل صلواتك وأتم سلامك وأنمى بركاتك صلاة تستغرق الأمداد وتحيط بالآحاد صلاة لا غاية لها ولا أمد لها ولا انقضاء لها صلاة متصلة أبدية سرمدية تدوم بدوام ملكك يا دائم يا كريم يا رحمن يا رحيم
وصل يا رب وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وأصحابه وأهل بيته الطيبين الطاهرين وعلى أبويه إبراهيم وإسماعيل وعلى جميع إخوانه من النبيين والمرسلين وآل كل منهم وأولادهم وأزواجهم وذريتهم وصحبهم أجمعين
وصل يا رب وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وأصحابه وأهل بيته الطيبين الطاهرين
وعلى أولي العزم من المرسلين وعلى الصديقين والشهداء والصالحين
وصل يا رب وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وأصحابه وأهل بيته الطيبين الطاهرين
وعلى حملة عرشك وملائكتك المقربين وعلى جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل وعلى جميع ملائكة السموات والأرضين
وصل يا رب وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وأصحابه وأهل بيته الطيبين الطاهرين
وعلى الصالحين من الإنس والجن المؤمنين منهم والمسلمين
وصل يا رب وسلم على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد نبي الرحمة وسيد الأمة وكاشف الغمة وجلاء الظلمة عدد الشفع والوتر وعدد السحاب والقطر وعدد ذرات البر والبحر وعدد الثمار وورق الأشجار وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار وعدد نعمائك وإفضالك وآلائك وعدد كلماتك المباركات والطيبات صلاة تنجينا بها من جميع الإحن والمحن والأهوال والبليات وتسلمنا بها من جميع الفتن والأسقام والأمراض والآفات والعاهات وتطهرنا بها من جميع العيوب والسيئات وتغفر لنا بها جميع الذنوب وتمحو بها عنا الخطيئات وتقضي لنا بها جميع ما نطلب من الحاجات وترفعنا بها عندك أعلى الدرجات وتبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة وبعد الممات يا رب يا الله يا مجيب الدعوات [[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ]]
اللهم وتقبل شفاعة نبيك سيدنا محمد الكبرى وبلغه بنظرك إليه نهاية البشرى وارفع درجته العليا وآته سؤله في الآخرة والأولى كما آتيت إبراهيم وموسى واعطه أفضل ما سألك لنفسه وأفضل ما سألك له أحد من خلقك وأفضل ما أنت مسئول له إلى يوم القيامة
اللهم وابعثه مقاماً محموداً يغبطه فيه الأولون والآخرون وآته الوسيلة والفضيلة والشرف الأعلى والدرجة الرفيعة والمنزلة الشامخة العالية المنيفة واجزه عنا يا رب ما هو أهله واجزه عنا أفضل ما جزيت نبياً عن أمته وزد في درجته وشرفه ورفعته
اللهم وأحينا مستمسكين بسنته ومحبته واجعلنا من خيار أمته واسترنا بذيل حرمته وأمتنا على دينه وملته واحشرنا يوم القيامة في زمرته واسقنا من حوضه وأدخلنا الجنة بشفاعته مع أهله وخاصته واجمعنا به وبهم في مقعد الصدق عندك مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين يا حنان يا منان يا رحمن (( ثلاثاً )) [[ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ]]
بحرمة هذا النبي الأمي والرسول العربي صل اللهم عليه وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته وسلم عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك التي لا تنفد يا أرحم الراحمين
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عدد ما عٌلم وزنة ما عٌلم وملء مل عٌلم وأستغفرك اللهم وأتوب إليك يا غفور يا تواب وأعوذ بعلمك من جهلي وبغناك من فقري وبعزك من ذلي وبحولك وقوتك من عجزي وضعفي وأعوذ بك أن أٌرد إلى أرزل العمر وأعوذ بك من الحور بعد الكور – أي من النقصان بعد الزيادة –
اللهم إني أعوذ بمعافاتك من عقوبتك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك
اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء وأعوذ بك من غلبة الدين وغلبة الدَّونِ وشماتة العباد والحساد وأعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال
اللهم إني أسألك فواتح الخير وخواتمه وجوامعه وأوله وآخره وظاهره وباطنه والدرجات العلا من الجنة آمين
اللهم إني أسألك من خير ما سألك منه عبدك ونبيك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم وأعوذ بك من شر ما استعاذك عبدك ونبيك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم وأنت المستعان وعليك البلاغ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
[[ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ]] [[ رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ]] [[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ ]]
ذكر هذه الصلاة الفاضلة الجامعة في ( مسالك الحنفاء ) وقال قبلها ما نصه
أحضر إليَّ الشيخ العالم الأوحد شهاب الدين إمام مدرسة العينية نفع الله به كتاباً مسمى ( الكبريت الأحمر في الصلاة على من أنزل عليه إنا أعطيناك الكوثر ) للشيخ عبد اللطيف بن موسى بن عجيل اليمني نفعنا الله ببركته مضمونة بعد البسملة الشريفة [[ الحمد لله وسلام على عبادة الذين اصطفى ….. إلى آخرها ]]

الصلاة الخامسة والعشرون

للشيخ محمد عقيلة
{ اللهم صل بمظاهر ذاتك وصفاتك على مجمع الحقائق الإلهية وعرش السماء الحقيَّة والخلقيَّة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على نبيك الإمام المبين المٌحصَى فيه كل شيء وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على عبدك نقطة تركيب حروف الموجودات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على رسولك مظهر التعينات ومبدأ المبدعات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على صفيك منشأ التصوير والتكوين والتدوير وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على حبيبك القلم الأعلى والطريق الأجلى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على خليلك الرتق المفتوق منه جميع العوالم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد أصل الحروف العالية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على أول تعين لك في المبدعات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الروح أبي الأرواح وسيد الأشباح وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على مبدأ المحبة الإلهية ومنشأ المعرفة الذاتية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على العقل الأول والنور الأكمل وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الإنسان الكامل والخليفة العادل وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الواسطة الأعظم والرسول الأفخم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الفيض الإلهي والممد الرباني وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الروح القدسي وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على المستوى الرحماني وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على مجمع القبضات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على رئيس أهل اليمين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على المبدأ الفياض من حضرته إلى أهل عنايته وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على واهب الخصوصيات لأهل ولايته وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الكثيب الذي منه وجود كل موجود وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على قاب قوسي الأسماء وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل بكمالك وجمالك على أشرف الموجودات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد مجمع مظاهر الذات والأسماء وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد في مظهر العماء والكبرياء وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد مظهر الكنزية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الألوهية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الربوبية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر اللاهوت وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الجبروت وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الملك والملكوت وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر القبضة اليمنى في الآخرة والدنيا وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر القبضة اليسرى في الدنيا والآخرة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد الأفعال الحقيَّة والخلقيَّة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد قوى السماء ما ظهر منها وما لم يظهر وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الأنيَّة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الهوية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الأحدية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد مظاهر الواحدية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد اتصال كل اسم إلى موجود ومعدوم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد بعدد ما يتكون من أنفاس أهل النعيم أو ما يكون من مطالبهم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد الآية الكبرى والواسطة العظمى في الدنيا والأخرى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المخصوص بالمعراج الذاتي وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المخصوص بالمشافهة والمكالمة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المخصوص بالنيابة العظمى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المخصوص بالخلافة الكبرى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد النور الذاتي الساري سره في جميع الأسماء والصفات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد الجوهر السامي إلى كل حضرة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد دائرة الرحمة الإلهية والهداية الحقيقية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد جامع السبل الجمالية والجلالية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد سابق الخلق في مضمار القربة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد إمام محراب حضرة الحق وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد زمام طاعة الرب وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد قدم العناية والتوفيق وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد يمين التشريع والتعليم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وجه الولاية والتعريف وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد روح التوحيد والتفريد وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد قطب المشاهدة والتفهيم وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد قالب المعاني والمعنويات وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد عين العناية الإلهية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد شكل التحميد والتمجيد وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صورة التكبير والتنزيه وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد هيولي التخليق والنقطير وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد مادة الإبداع والتكوين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد الأعز الأبهى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد الأبلج الذي يٌستقىَ الغمام بوجهه وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على الألف الجامع وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على آلم ظاهر الخلق وباطن الحق وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على القاف المحيط بكل موجود وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب العقل الأكمل والعلم الأفضل وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الولاية والعناية وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب البهاء والسنا وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الصفات الحسنى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب لواء الحمد والثنا وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الوسيلة والفضيلة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الدرجة العالية والمقام المحمود وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الحوض والشفاعة العظمى وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الخاتم والعلامة وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المقلد بـ [[ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ ]] وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد الممنطق بـ [[ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ]] وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المدثر بـ [[ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ ]] وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المزمل بـ [[ قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً ]] وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المتردي بـ [[ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى ]] وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد المتطيلس بـ [[ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ]] وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى أول خليفة له في عالم العناصر وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الورثاء والتابعين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الأولياء والصالحين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الشهداء والصديقين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى المحبوبين والمقربين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الملائكة العالين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الملائكة اللاهوتيين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الملائكة الناسوتيين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الملائكة الرحمانيين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى الملائكة الجبروتيين وعلى آله وصحبه وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد إمام الثقلين وسيد الفريقين وروح الطريقين وحقيقة الحقائق وإنسان عين الخلائق
اللهم واجعلنا بفضلك له من التابعين وإلى سنته وطريقته من المقتفين وعلى حوضه من الواردين وإلى قدمه من الواصلين وبحبك وحبه من المشغولين وإلى طلبك قاصدين وفيما عندك راغبين وإليك متوجهين وعلى ما يرضيك مقيمين وعمن سواك منقطعين وبك متولِّعين وفي كل شيء وقبله لك شاهدين وبما أعطيتنا راضين وفي جمالك مستغرقين وفي كمالك مستهلَكين وبجمالك عارفين وبكل ناطق لك سامعين وبكل مبصر لك مبصرين
اجعلنا اللهم ممن وسعك في كل مظهر لك فلم ينكرك في شيء صدر عنك
يا أرحم الراحمين يا رب العالمين صل على قرة عين عبادك الصالحين وتقبلنا بجاهه آمين
[[ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ ]]
هذه الصلوات لسيدي الشيخ محمد بن أحمد المعروف بعقيلة الحنفي المكي رحمه الله تعالى وتسمى ( النفحات الزكية ) قال في أولها بعد البسملة:
الحمد لله أولاً وآخراً ظاهراً وباطناً أحمده بحمده نفسه فهو المنزه عن حمد غيره وأشكره به وتلك حقيقة أهل شكره وأصلي على أول متعين له من غيب كنزيته الألف الجامع لشتات كل موجود وعلى آله وصحبه أهل الكرم والجود وبعد فهذه صلوات على النبي صلى الله عليه وسلم جعلتها هدية إلى ذلك الجناب الكريم وأرجو من كرمه صلى الله عليه وسلم أن يتقبلها مني وأن يثيب جميع من قرأها بالمحبة منه والوصول إلى قدم متابعته إن الله على كل شيء قدير وبالإجابة جدير ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ثم ذكر الصلوات على الوجه السابق وهو من أكابر العلماء والصوفية ذكره المرادي في تاريخه ( سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر ) وأثنى عليه كثيراً وذكر أنه رحل إلى الشام والروم والعراق وأخذ عنه خلائق لا يحصون قال ولما دخل دمشق صار يقيم الذكر بها ويدرِّس ثم رحل إلى بلده مكة وتوفى بها سنة خمسين ومائة وألف رحمه الله تعالى.

الصلاة السادسة والعشرون بعد المائة

صلاة محمد بن علي المحلي شارح تائية السبكي
{ اللهم صل وسلم أفضل صلاة وسلام على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وآلهم وصحبهم أجمعين وسائر الصالحين عدد معلوماتك كلما ذكرك الذاكرين وكلما غفل عن ذكرك الغافلون صلاة وسلاماً دائمين بدوامك باقين ببقائك لا منتهى لهما دون علمك إنك على كل شيء قدير }
هذه الصلاة ذكرها الشيخ الإمام أبو عبد الله جلال الدين محمد بن علي المحلي السنهوري الشافعي الرفاعي رحمه الله تعالى في آخر شرحه على تائية الإمام بهاء الدين السبكي قال
وكنت جمعت كيفية وأكثرت منها فبينا أنا اذكرها في بعض الليالي غلبني النوم فرأيت كأني في مكان مرتفع فأشرفت في بعض طاقاته المطلة فرأيت شخصاً كهيئة الساعي واقف أسفل المكان وعليه ثياب حسنة ملونة وعلى رأسه فانوس كبير بزينة حسنة فقلت له ما تريد قال أريد هذه الصلاة التي تصليها أحملها في هذا القصر وأروح أبلغها أو نحو ذلك فاستيقظت فوجدت لساني ينطق بها وقد كتبها ناس من أصحابنا وأكثروا منها وذكروا أنهم رأوا بركتها وهي { اللهم صل وسلم أفضل صلاة وسلام على سيدنا محمد ….إلى آخرها } نقلت ذلك من شرحه المذكور

الصلاة السابعة والعشرون بعد المائة

صلاة تسبيحات أبي المعتمر
{ سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عدد ما خلق وعدد ما هو خالق وزنة ما خلق وزنة ما هو خالق وملء ما خلق وملء ما هو خالق وملء سمواته وملء أرضه ومثل ذلك وأضعاف ذلك وعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومنتهى رحمته ومداد كلماته ومبلغ رضاه حتى يرضى وإذا رضي وعدد ما ذكره به خلقه في جميع ما مضى وعدد ما هم ذاكروه فيما بقى في كل سنة وشهر وجمعة ويوم وليلة وساعة من الساعات وشم ونفس من الأنفاس من أبد الآباد أبد الدنيا وأبد الآخرة وأكثر من ذلك لا ينقطع أوله ولا ينفد آخره اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد مثل ذلك وأضعاف أضعاف ذلك }
هذه الصلاة أصلها تسبيحات أبي المعتمر أضاف عليها السيد المرتضى الزبيدي شارح ( الإحياء ) صيغة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حتى يحصل للمصلي بها ثواب الصلاة بتلك الأعداد مضافة إلى ثواب التسبيح وما بعده من الأذكار
وقد ذكر الإمام الغزالي في ( الإحياء ) أنه روى في فضلها أن يونس بن عبيد رأى رجلاً في المنام ممن قٌتل شهيداً في بلاد الروم فقال له ما أفضل ما رأيت ثَمَّ من الأعمال قال رأيت تسبيحات أبي المعتمر من الله بمكان
قال الشارح الزبيدي بعد هذا
وهكذا أورده صاحب ( قوت القلوب ) وزاد فقال
وقال المعتمر بن سليمان رأيت عبد الملك بن خالد بعد موته فقلت وما صنعت قال خيراً فقلت ترجو للخاطيء شيئاً قال يلتمس تسبيحات أبي المعتمر فإنها نعم الشيء
وأبو المعتمر هو سليمان بن طرخان التيمي قال ابن سعد كان سليمان ثقة كثير الحديث ومن العباد المجتهدين وكان يصلي الليل كله بوضوء العشاء
وقال شعبة ما رأيت أصوف منه كان إذا حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم تغير لونه
وقال محمد بن عبد الأعلى قال لي المعتمر بن سليمان لولا إنك من أهلي ما حدثتك بذا عن أبي مكث أربعين سنة يصوم يوماً ويفطر يوماً ويصلي صلاة الفجر بوضوء العشاء توفى بالبصرة سنة 143 عن سبع وتسعين روى له الجماعة.

الصلاة الثامنة والعشرون بعد المائة

{ اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك نبي الرحمة وعلى آله وصحبه وسلم عدد ما أحاط به علمك وجرى به قلمك ونفذ به حكمك
اللهم يا من بيده خزائن السموات والأرض ومن يقول للشيء كن فيكون أسألك أن تصلي على سيدنا محمد وأن تعافيني من الدين وتغنيني من الفقر وأن ترزقني رزقاً حلالاً واسعاً مباركاً فيه وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وسلم }
قد رأيت هذه الصلاة مكتوبة في أول كتاب ( تقريب الوسيلة للطالبين في الصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين ) للإمام العلامة الشيخ محمد البديري الدمياطي الشهير بابن الميت شيخ الشيخ الحنفي والسيد مصطفى البكري وليست هي من الكتاب وقد كتب بعدها من قرأها عشر مرات يوفى دينه ويبارك في رزقه .أ.هـ والأحسن أن تكون قراءتها العدد المذكور كل يوم صباحاً ومساءً

الصلاة التاسعة والعشرون بعد المائة للمؤلف

1- { اللهم صل وسلم على سيدنا محمد صلاة كاملة دائمة يشارك فيها الأزل الأبد ولا يشاركه فيها من خلق الله أحد صلاة لا تخبر فتحد ولا تحصر فتعد صلاة نهاية أعلى درجات المقربين لا تصل إلى بدايتها في الأزل ولا بداية ولم تزل دائمة الترقي في كل لمحة ولن تزال كذلك فليس لها نهاية وعلى آله الأقربين وأمهات المؤمنين وصحبه نجوم المهتدين ورجوم المعتدين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين }
2- { اللهم صل على سيدنا محمد أفضل صلاة وأتمها وأدومها وأعمها صلاة تعادل جميع الصلوات التي صليتها وتصليها عليه في الأزل والأبد وما بين ذلك وتماثل جميع ما صلى ويصلي عليه جميع خلقك كالأنس والجن والملائك صلاة تفوق الحد والعد فلا يبلغ حدها وعدها جميع الألفاظ والأعداد تجعلني بها من أسعد المؤمنين الفائزين برضاك ورضاه في المعاش والمعاد وعلى آله وأزواجه وأقربائه المؤمنين من جميع جهاته وأصحابه الذين تشرفوا برؤية ذاته الشريفة ومشاهدة معجزاته وسلم تسليما }
3- { اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله أفضل صلاة صليتها أو تصليها على أحد من عبادك الأبرار والمقربين تكون صلاتك على سيدنا إبراهيم وآله مع كمالها بالنسبة إليها كالذرة بالنسبة إلى جميع العالمين وعلى إخوانه الأنبياء الذين تقدموه في الزمان تقدم الأمراء على السلطان وأصحابه نجوم الهدي وأئمة أمته ومن بهم إقتدى وسلم اللهم عليه وعليهم تسليماً كذلك فالكل مملوك وأنت وحدك المالك }
4- { اللهم صل افضل صلاة وأكملها وأدومها وأشملها على سيدنا محمد عبدك الذي خصصته بالسيادة العامة فهو سيد العالمين على الإطلاق ورسولك الذي بعثته بأحسن الشمائل وأوضح الدلائل ليتمم مكارم الأخلاق صلاة تناسب ما بينك وبينه من القرب الذي ما فاز به أحد وتشاكل ما لديكما من الحب الذي انفرد به في الأزل والأبد صلاة لا يعدها ولا يحدها قلم ولا لسان ولا يصفها ولا يعرفها ملك ولا إنسان صلاة تسود كافة الصلوات كسيادته على كافة المخلوقات صلاة يشملني نورها من جميع جهاتي في جميع أوقاتي ويلازم جميع ذراتي في حياتي وبعد مماتي وعلى آله الأطهار وأصحابه الأخيار وسلم تسليماً كثيرا }
5- { اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك صلاة لا صلاة أفضل منها لديك ولديه ولا صلاة أحب منها إليك وإليه ولا صلاة أنفع منها له ولكل من صلى عليه صلاة تجمع ما في جميع الصلوات من الفضائل والكمالات بجميع الأعداد والمضاعفات مع جميع التقديرات والإعتبارات المطلوبة له من جميع المصلين عليه من أهل الأرضين والسموات في كل لحظة زنة جميع المخلوقات وملء جميع العوالم من كل الجهات وعلى آله وأزواجه وأصحابه وكل من دخل إلى دينك المبين من بابه وسلم تسليماً كثيرا }
6- اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك وخير خلقك النبي الأمي وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً دائمين يملآن بكمالهما دائرة الإمكان وينفردان بجمعهما كل ما يقتضيه الكرم الإلهي من أنواع الحسن والإحسان ويجمعان فضائل الصلوات والتسليمات التي أردتها له أو لسواه في الماضي والحال والإستقبال ولا يشذ عنهما خير قدرته لأحد في الدارين من محاسن الصفات والأسماء والأفعال تطهرني بهما من كل ما لا يرضيك عني من أفعال أو أقوال أو نيات وتكفيني كل ضر وتوليني كل خير في الحياة وبعد الممات }
7- { اللهم صل أفضل صلواتك وأنفعها وأشملها وأوسعها وأجملها وأجمعها وأحسنها وأبدعها وأنورها وأسطعها وأكملها وأرفعها وأعلاها مكانة لديك وأحبها من كل الوجوه إليك عدد معلوماتك ومداد كلماتك فيما كان بغير بداية وفيما يكون بغير نهاية لو قسمت جميع العوالم إلى أصغر أجزائها لنفدت قبل نفادها وما بلغت عشر معشار أعدادها تتوالى عليه في كل لمحة مستكملة فضلها مضروبة في مجموع ما قبلها حتى تصاحب سوابق الآباد وتعجز عن لحوقها جميع الأعداد تفضل جميع الصلوات كفضله على جميع المخلوقات مشفوعة بسلام منك يماثلها لا تفضله ولا يفضلها صلاة وسلاماً يصدران من فيض فضلك الذي لا ينفد ويتواردان على أحب عبيدك إليك أبي القاسم سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وكل من دخل تحت حيطة دينه المبين }
هذه الصلاة تشتمل على سبع صلوات
أما الأولى فهي في خطبة كتابي ( الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية )
وأما الثانية فهي في خطبة كتابي ( حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم )
وأما الثالثة فهي في خطبة كتابي ( أفضل الصلوات على سيد السادات )
وأما الرابعة فهي في خطبة كتابي ( وسائل الوصول إلى شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم )
وأما الخامسة فهي في خطبة كتابي ( صلوات الثناء على سيد الأنبياء صلى الله عليه وسلم )
وأما السادسة فهي في خطبة كتابي ( الفضائل المحمدية )
وأما السابعة فهي في خطبة كتابي هذا ( سعادة الدارين في الصلاة على سيد الكونين صلى الله عليه وسلم )
وكلها كما تراها من أكمل الصلوات المشتملة على أبلغ العبارات.

الصلاة الثلاثون بعد المائة

{ عليك يا رسول الله من صلوات الله وتسليماته وتحياته وبركاته في كل لحظة ما يماثل فضلك العظيم ويعادل قدرك الفخيم ويجمع لك فضائل جميع أنواع الصلاة والتسليم }
هذه الصلاة ذكرتها في كتابي ( صلوات الثناء على سيد الأنبياء صلى الله عليه وسلم ) لتكرر بعد كل صيغة من صيغ المعجزات الخطابية وقد قرأتها وحدها في بعض الأحيان فوجدت لها تأثيراً حسناً وهي من أجمع صيغ الصلوات عليه صلى الله عليه وسلم.
تنبيهات
التبيه الأول
في الكلام على الصيغ المتشابهة الموهمة ما لا يجوز اعتقاده في جناب الله عز وجل
قال العلامة ابن عابدين في حاشيته على ( الدر المختار ) في كتاب الحظر والإباحة
لينظر في أنه يقال مثل ذلك أي مثل كرهة القول في الدعاء [ بمعقد العز من عرشك ] لكونه من المتشابه وهو ما كان ظاهره محالاً على الله تعالى في نحو ما يؤثر من الصلوات مثل [ اللهم صل على محمد عدد علمك وحلمك ومنتهى رحمتك وعدد كلماتك وعدد كمال الله ] ونحو ذلك فإنه يوهم تعدد الصفة الواحدة أو انتهاء متعلقات نحو العلم ولا سيما مثل [ عدد ما أحاط به علمك ووسعه سمعك وعدد كلماتك ] إذ لا منتهى لعلمه ولا لرحمته ولا لكلماته تعالى ولفظة عدد ونحوها توهم خلاف ذلك.
قال العلامة ابن عابدين : ورأيت في شرح العلامة الفاسي على ( دلائل الخيرات ) البحث في ذلك فقال:
وقد اختلف العلماء في جواز اطلاق الإستعمال في معنى صحيح وقد اختار جماعة من العلماء كيفيات في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا أنها أفضل الكيفيات منهم الشيخ عفيف الدين اليافعي والشرف البارزي والبهاء القطان ونقله عنه تلميذه المقدسي.أ.هـ
قال ابن عابدين: أقول ومقتضى كلام أئمتنا المنع من ذلك إلا فيما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم على ما اختاره الفقيه فتأمل والله أعلم. انتهت عبارته.
وقد رأيت رسالة في هذا البحث تأليف المحقق الفاضل الشيخ محمد بخيت المطيعي من علماء الجامع الأزهر الآن سماها
( الدراري البهية في جواز الصلاة على خير البرية بالصيغة الكمالية ) فأخذت منها ما يأتي :
قال حفظه الله بعد أن نقل عبارة ابن عابدين المذكورة : لابد أن نعلم معنى المتشابه أولاً حتى نحكم بحكمه على جزئياته فنقول معنى المتشابه لغة : هو أن يكون مشابهاً بحيث يعجز الذهن عن التمييز .
ولذلك سمي ما لا يهتدي الإنسان إليه بالمتشابه وسمي غير المعلوم بالمتشابه قال تعالى { إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا }
ومعنى المتاشبه في عرف الشريعة على ما عليه أكثر المحققين كما نقله الفخر الرازي : هو القدر المشترك بين المجمل والمؤول .
قال الفخر وأما المجمل والمؤول فهما مشتركان في أن دلالة اللفظ عليه غير راجحة
فالمجمل غير راجح لكنه غير مرجوح
والمؤول غير راجح وهو مرجوح لا بحسب الدليل المنفرد
فهذا القدر المشترك هو المسمى بالمتشابه لأن عدم الفهم حاصل في القسمين جميعاً وقد بيَّنا أن ذلك يسمى متشابهاً
إما لأن الذي لا يٌعلم يكون النفي فيه مشابهاً للإثبات في الذهن
وإما لأجل أن الذي يحصل فيه التشابه غير معلوم
فأطلق لفظ المتشابه على ما لا يٌعلم إطلاقاً لإسم السبب على المسبب .أ.هـ
ثم المتشابه تارة لا يكون معلوماً للمخلوق أصلاً وهو ما استأثر الله بعلمه كفواتح السور على الراجح من أقوال فيها
وتارة لا يكون معلوماً على اليقين لكون معنى اللفظ المعلوم منه محالاً لا يصح إرادته فيتعين إرادة معنى صحيح لا قرينة على تعينه وهذا الإخير يسمى بالمشكل أيضاً وذلك كقوله تعالى { أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا } إذ لا يصح إرادة معناه الحقيقي بدليل قوله تعالى { إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ } رداً على قول الكفار والله أمرنا به فتعين صرف الآية الأولى عن معناها الحقيقي إلى معنى مجازي غير معين
يدل على ما ذكرنا ما استدل به الفخر الرازي على ترجيح مذهب السلف في المتشابه ( أي وهو عدم التأويل الذي هو مذهب الخلف ويفوضون تعيين معناه إلى الله تعالى مع اعتقاد تنزيهه سبحانه عن المعنى الظاهر الذي لا يليق به عز وجل ) حيث قال ملخصاً : إن اللفظ إذا كان له معنى راجح ثم دل دليل أقوى منه على أن ذلك الظاهر غير مراد علمنا أن مراد الله تعالى بعض مجازات تلك الحقيقة وفي المجازات كثرة وترجيح البعض على البعض لا يكون إلا بمرجحات لغوية وهي لا تفيد الظن الضعيف .أ.هـ
ويرجح مذهب السلف أيضاً أن في تعيين بعض المجازات مراد الله تعالى دون البعض مع احتمال اللفظ للجميع بعد صرفه عن معناه الحقيقي جراءة عظيمة عليه سبحانه في حمل كلامه على معنى يحتمل أن لا يكون مراده فالتأدب يقضي بصرف اللفظ عن معناه المحال وتفويض تعيين المراد منه إلى الخالق جل شأنه كما لا يخفى
ولأجل ما أوضحنا لك قالت العلماء بعدم جواز إطلاق المتشابه على الله سبحانه وتعالى إلا فيما ورد به النص القاطع مع وجوب التأويل فيما ورد
ومرادهم بالنص القاطع ما يشمل الحديث الصحيح الذي نقلته الأمة وتلقته بالقبول وجرى عملها عليه بلا نكير يدل على ذلك أنهم جوزوا إطلاق جميع أسماء الله الحسنى عليه سبحانه وتعالى وكادوا يطبقون على ذلك مع أن بعضها من قبيل المتشابه كالصبور والوارث والحديث الوارد بها وإن كان صحيحاً تلقته الأمة بالقبول وعملت به بلا نكير لكنه غير متواتر قطعاً
ولا شك أن ما يؤثر من الصلوات المذكورة كذلك
أما كونها مأثورة منقولة معمولاً بها من الأمة بلا نكير فقال سيدي مصطفى البكري في ( المنهل العذب ):
ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم مائة مرة ويجزيه أي صيغة كانت لكنه إذا كان بهذه الصيغة كان أولى وهي
[ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله عدد كمال الله وكما يليق بكماله ] فإنه قد أجازنا بها شيخنا المرحوم لازال بالرحمة مغموراً ما تجلى الحي القيوم وكشف عن جماله ستوراً الشيخ أبو المواهب الحنبلي البعلي رحمه الله تعالى فإنها ضمن ثبت والده الشيخ عبد الباقي وقد أجازنا بمشيخته وثبت والده ونقل والده في ثبته عن بعض أشياخه أن كل مرة منها بأربعة عشر ألف مرة .أ.هـ
ولا شك أن السيد البكري رضي الله عنه من أكابر أئمة الحنفية وقد لقنها للكثير ممن تلقى عنه في عصره واستعملوها بلا نكير وقد تلقاها السيد البكري عن شيخه أبي المواهب الذي هو من أكابر أئمة الحنابلة وقد ذٌكرت في ثبت والده كما ترى ولم ينكر على ذكرها فيه أحد وقد تلقاها عن السيد البكري شيخ الإسلام الحنفي وهو من أئمة الشافعية واستعملها ولقنها للكثير في عصره بلا نكير أيضاً وقد تلقاها عن شيخ الإسلام الحنفي أبو البركات سيدي أحمد الدردير عمت بركاته وهو من أكابر أئمة المالكية ولقنها للكثير واستعملها في عصره بين أظهر العلماء ولم ينكر عليه أحد
وقال الإمام السمرقندي في كتابه ( تنبيه الغافلين ) حدثنا الثقة باسناده عن الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما فقال
{ جاء إسرافيل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال قل يا محمد سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله العلي العظيم عدد ما علم الله تعالى وزنة ما علم الله تعالى } .أ.هـ
وما اشتملت عليه دلائل الخيرات من صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم المشتملة تلك الصيغ على كثير مما ذكر مع إقبال الناس عليه ولا سيما العلماء العاملون أكثر من أن يحصى ولا شك أن إقبال هؤلاء الأئمة على ما ذكر من صيغ الصلوات والأذكار واستعمالهم إياها عصراً بعد عصر وجيلاً بعد جيل من السلف والخلف من سائر الأقطار مع وجود العلماء وشدة حرصهم على منع البدع ولم ينقل عن أحد إنكار ذلك دليل واضح على ورود ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم وتلقي الأمة له بالقبول فعلى فرض كونه من المتشابه يجوز استعماله مع تأويله وصرف اللفظ عن معناه المحال وحمله على معنى صحيح .
فلذلك قال سيدي على وفا رضي الله عنه (( لم أسمع بعلي وفا هذا ولا شك أنه غير علي وفا بن محمد وفا الشاذلي الشهير فإن ذلك قبل السيد البكري بمئات من السنين رضي الله عن الجميع )) في شرح ( المنح الإلهية ) عند قول السيد البكري
[ ثم يقول اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله عدد كمال الله وكما يليق بكماله ]
أي اجعل صلاتك وما معها على من تقدم لا نهاية لها كما أن كمالك لا نهاية له .أ.هـ
وقال السجاعي في شرحه لوظيفة سيدي أحمد زروق عند قوله [ اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً عدد ما أحاط به علمك ]
أي من جميع المخلوقات أو ما هو في اللوح المحفوظ
وذهب ابن التلمساني إلى أن من قال [ اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد خلق الله ] يحصى له من الأجر بعدد ذلك .أ.هـ
وحاصل ذلك أن يحمل مثل قوله عدد كمال الله على معنى مجازي يصح إرادته لوروده وتلقي الأمة له بالقبول واستحالة المعنى الحقيقي ولا كراهة في استعماله لا تحريمية ولا تنزيهية بل في ذلك مزيد الأجر والثواب
على أنك قد علمت مما قدمنا لك أن المتشبه
إما أن يكون غير معلوم المعنى بالكلية وهو ما إستأثر الله بعلمه والصيغ المذكورة ليست من هذا القبيل قطعاً كما هو ظاهر
وإما أن يكون معناه الحقيقي معلوماً لكن يستحيل إرادته من اللفظ فيحمل على معنى مجازي تصح إرادته وغاية ما يتوهم أن تكون الصيغ المذكورة من هذا القبيل ولا يٌسلَّم حينئذ أن مثل عدد كمال الله من قبيل المتشابه أصلاً فإن المعنى الحقيقي على فرض كونه محالاً لكن وجدت قرينة تدل على إرادة المعنى المجازي وتلك القرينة ملفوظة في ذات التركيب وليست دليلاً منفصلاً ومع وجود تلك القرينة يكون المعنى المجازي هو المتبادر الراجح من اللفظ
وقد علمت أن المتشابه لا يكون راجحاً بل دائماً يكون غير راجح كما مر نقله فيكون ما نحن فيه من قبيل المحكم واللفظ مستعمل في مجازه المدلول عليه بالقرينة ولا حجر في المجاز أصلاً
فإن قلت أين القرينة في مثل عدد كماله وعدد ما أحاط به علمك
قلت دلت إضافة الكمال والعلم إليه سبحانه على أن المراد بالعدد الكثرة التي لا تتناهى لعدم تناهي متعلق العلم وتناهي الكمال فكانت تلك الإضافة قرينة لفظية تدل دلالة ظاهرة على أن المراد المبالغة في الكثرة
ثم قال على أننا لنا أن نقول أن لفظ عدد له مفهوم باعتبار لفظه وبحسب ذلك المفهوم يطلق على جميع مراتب الأعداد التي لا نهاية لها فلا يقتضي النهاية ولا الإحصاء أصلاً ولكن له مراتب تندرج تحت هذا المفهوم كعشرة وعشرين وكل مرتبة منها تسمى عدداً أيضاً باعتبار اندراجها تحت مفهوم العدد الكلي وباعتبار أنها فرد من أفراده وهذه المراتب كل واحدة منها تقتضي الإحاطة والإحصاء والنهاية ويعبر عنها بلفظ مخصوص كلفظ عشرة ومن هنا حصل الإشتباه في أن العدد يقتضي النهاية والإحصاء وليس كذلك عند التعقل
ثم قال على أن العلامة ابن عابدين لم يجزم بالمنع في الصيغ التي علم ورودها عن النبي صلى الله عليه وسلم كالصيغة الكمالية ومما ورد في دلائل الخيرات وكتب الأذكار المأثورة المعمول بها في سائر الأقطار بين أظهر العلماء بلا نكير لأن العلامة المذكور استثنى رحمه الله تعالى في كلامه ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم والصيغة الكمالية قد وردت كما تقدم نقله
كما أنه قد ورد إطلاق العلم على المعلوم في القرآن الكريم قال تعالى { وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ } أي من معلومه كما في التفسير الكبير للرازي فلا كراهة أصلاً في مثل [ اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله عدد علمه ]
أيضاً لورود النص بإطلاق العلم على المعلوم ولا يشترط في الجواز ورود شخص العبارة بعينها بل يكفي ورود النوع
ولو توقف جواز إطلاق كل لفظ ولو بطريق المجاز المقرون بالقرينة الدالة على المراد على نص يرد بذلك اللفظ المعين للزم الحرج في الدين وضاق الأمر والحرج مرفوع عنا بالنص القاطع قال تعالى { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } وقد ورد في الحديث [ الدين يسر لا عسر فيه ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه ]
وحاصل الكلام في ذلك أنه لا شبهة في جواز حقيقة الصلاة الكمالية ونحوها مما ورد استعماله ونٌقِل متواتراً في أوراد القوم التي رواها الثقات عنهم وجرى عليها عمل الصالحين من العلماء سلفاً وخلفاً على فرض تسليم أنها من قبيل المتاشبه الذي يتوقف استعماله على الورود للقطع بورودها حينئذ
والشك في ذلك يؤدي إلى عدم الثقة بنقل الأئمة في الأحكام الفقهية التي لا نقف على النصوص الواردة بها على أننا لا نسلم أن لفظ عدد كماله مثلاً من قبيل المتشابه الذي يتوقف جواز إطلاقه على الورود
إما لأن مفهوم لفظ عدد شامل لجميع المراتب التي لا نهاية لها ولا إحصاء
وإما لحمله على الكثرة التي لا تتناهى مجازاً راجحاً بالقرينة اللفظية لا مرجوحاً
فخذ ما أتيتك واعتمد على الله واستفت قلبك وإن افتاك المفتون فإن الحلال بيِّن والحرام بيِّن وأكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بالصيغة الكمالية عسى أن تدرك كمال الوصول والدخول إلى حضرة الرب سبحانه وتعالى من باب الرسول صلى الله عليه وسلم . انتهى ما اخترت نقله من الرسالة المذكورة.
ولمَّا كان ابن عابدين لم ينقل عبارة شرح الدلائل للفاسي بتمامها أردت هنا أن أنقلها وغيرها من عباراته المتعلقة في هذا الشأن
قال رحمه الله تعالى عند قول الدلائل [ وصل على محمد عدد ما خلقت وما تخلق وعدد ما أحاط به علمك وأضعاف ذلك ] قال أحاط به علمك مما خلقته وأبرزته للوجود أو من المخلوقات المذكورة أو المراد ما في اللوح المحفوظ من علمه تعالى ويحتمل أن يكون على طريق المبالغة في الطلب وإنما أحتيج إلى تخصيصه ولم يبق على عمومه لكونه متعذراً لأن ما أحاط به العلم لا يمكن فيه العدد فلابد فيه من التخصيص ليجري على قاعدة الإمكان العقلي والمٌخصِص في هذا هو العقل كما في قوله تعالى { قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ} فإن العقل يخصصه لأنا ندرك به ضرورة أنه تعالى ليس خالقاً لذاته ولا لصفاته فالمراد ما عداهما
وقد اختلف العلماء في جواز اطلاق الموهم عند من لا يتوهم به أو كان سهل التأويل واضح المحمل أو تخصص بصرف الإستعمال في معنى صحيح
وقد اختار جماعة من العلماء كيفيات في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وقد احتوت على مثل ما للمصنف من قوله عدد علمك وعدد ما أحاط به علمك وقالوا أنها أفضل الكيفيات منهم الشيخ عفيف الدين اليافعي والشرف البارزي والبهاء ابن العطار ونقله عنه تلميذه المقدسي رحمهم الله ورضي عنهم .أ.هـ
ثم قال بعد صفحة عند قول الدلائل [ اللهم صل عليهم صلاة تفوق صلاة المصلين عليهم من الخلق أجمعين كفضلك على جميع خلقك ] قال فيكون فضل صلاته تعالى على صلاتهم طبق فضله عليهم لأن نسبة الفضل بين الفعلين بقدر نسبة الفضل بين الفاعلين وفي الحقيقة لا نسبة بينهما ألبتة ثم صلاتهم إنما هي فعله وخلقه سبحانه وليس المراد هنا حقيقة التشبيه فإنه يستحيل أن يكون فضل حادث على حادث كفضل القديم على الحادث وإنما المراد المبالغة في التفضيل وتصوير ما بين المنزلتين من التفاوت التام البالغ حد الغاية .أ.هـ
وقال قبل ذلك بنحو ورقة عند قوله [ وصلى الله على سيدنا محمد عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ]
قال السيوطي في ( الدر النثير في تلخيص نهاية ابن الأثير ) أي مثل عددها وقيل قدر ما يوازيها في الكثرة بمعيار كيل أو وزن أو عدد أو ما أشبهه من وجوه الحصر والتقدير وهذا تمثيل يراد به التقريب لأن الكلام لا يدخل في الكيل والوزن بل في العدد والمداد مصدر كالمدد وهو ما يكثر به ويزاد
وقال الخطابي هو مصدر كالمدد يقال مددت الشيء أمده مدداً ومداداً
وروى سلمة عن الفراء قال قال الحارثي يجمعون المد مداداً
فعلى هذا يكون معناه المكيال والمعيار
قال وكلمات الله تعالى لا تنتهي إلى أمد ولا تحد ولا تحصر بعدد ولكنه ضرب بها المثل ليدل على الكثرة والوفور
وقيل يحتمل أن المراد به الأجر على ذلك
وكلمات الله تعالى قال الإمام الفخر المراد بها عند أصحابنا الألفاظ الدالة على متعلقات علم الله تعالى
وقيل هي الدالة على حكمه وعجائبه . انتهى كلام الفاسي رحمه الله.
يقول جامعه الفقير يوسف النبهاني عفا الله عنه قد يجمع بين ما قاله العلامة ابن عابدين من أن مقتضى كلام أئمة مذهبه المنع من ذلك إلا فيما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم على ما اختاره الفقيه وبين ما قاله من جواز ذلك
أن المنع فيما كان إيهامه شديداً من الصيغ نحو قول المصلي [ بقدر عظمة ذات الله العظيم ] وقوله [ عدد كمال الله ] وقوله [ صلاة تزيد وتفوق وتفضل صلاة المصلين عليه من الخلق أجمعين كفضلك على جميع خلقك ] وما أشبه ذلك مما اشتمل على الإيهام الشديد
والجواز فيما عدا ذلك من نحو قول المصلي [ اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما في علم الله وعدد معلومات الله ومداد كلماته ] فإن ذلك لا شك يحمل على مخلوقاته تعالى فإنها لها نهاية مهما كثرت على أن المقصود إنما هو الكثرة لا العدد الحقيقي الذي يتناهى حتى يقال أن معلومات الله لا تتناهى لأن علمه تعالى يتعلق بالقديم والحادث مع أن لفظ مداد كلماته وارد في الحديث عن الني صلى الله عليه وسلم في صيغة التسبيح التي علَّمها للسيدة جويرية أم المؤمنين رضي الله عنها وهي [ سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ] فاستعمال مثل هذه من الألفاظ الواردة عنه صلى الله عليه وسلم جائز بالإتفاق
والظاهر والله أعلم أن الألفاظ الأولى الشديدة الإيهام إنما صدرت عن مؤلفيها وقت غلبة الحال عليهم حتى لم يحصل منهم ملاحظة ما اشتملت عليه من الإيهام الشديد في جانب الحق تعالى وتقدس وإلا فهم رضي الله عنهم أعظم الناس أدباً مع الله تعالى وأكثرهم معرفة فيما يجوز ويمتنع استعماله من الألفاظ والمعاني في جانبه عز وجل وأشدهم تنزيهاً له عن كل ما لا ينبغي من ذلك في حقه سبحانه وتعالى ومع ذلك فالعبرة بمقاصدهم الصحيحة لا بظواهر العبارات فإنهم قصدوا من تلك الصلوات أن تكون في أقصى درجات الكمال بحيث لا تقدر لها مقادير ولا تنتهي لها نهايات وقد نظروا فلم يجدوا شيئاً يشبِّهون ذلك به من جميع الأوصاف والذوات لا تتناهي عظمته وكماله سوى ذات الله تعالى المتصفة بجميع الكمالات
فعلى هذا تكون صلواتهم على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الكيفيات متضمنة تعظيم الحق سبحانه وتعالى بهذه الصيغ البليغات
فمن شاء أن يتبعهم ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بتلك الصيغ الواردة عنهم بهذا المعنى وعلى هذه النية فهو حسن ومن كان في نفسه شيء منها لتوهمه إخلالها بما يجب لجانب الحق تعالى من كمال التنزيه وأنها توهم خلافه فليجتنبها ويصل على النبي صلى الله عليه وسلم بالكيفيات العارية عن ذلك والله يقول الحق وهو يهدي السبيل هذا ما فتح الله به على ذهني القاصر وأرجو أن يكون صواباً والحمد لله رب العالمين.
تعليق الناقل
عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثهم :” أن عبداً من عباد الله قال: يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك , فعضٌلت بالملكين – أعيتهما-, فلم يدريا كيف يكتبانها , فصعدا الى السماء , فقالا: يا ربنا إن عبدك قد قال مقالة لا ندري كيف نكتبها , فقال الله عز وجل – وهو أعلم بما قال عبده -: ماذا قال عبدي؟ قالا: يا ربي إنه قال :
يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”, فقال الله عز وجل لهما ( أي للملائكة ) اكتباها كما قال عبدي حتى يلقاني فأجزيه بها”. رواه احمد وابن ماجه ورجاله ثقات.
وفي الزوائد : في إسناده قدامة بن إبراهيم ، ذكره ابن حبان في الثقات ، وصدقه بن بشير ، لم أر من جرَّحه ولا من وثَّقه ، وباقي رجال الإسناد ثقات .
وقال المنذري : إسناده متصل ورواته ثقات إلا انه لا يحضرني الآن في صدقة بن بشير مولى العمربين جرح ولا عدالة .
أقول والله أعلم ورسوله أن المنع الذي قال به ابن عابدين لا محل له بناء على هذا الحديث لأن ما ينبغي لجلال وجهه لا يعلمه غيره ولا يعرف قدره إلا الله وكذلك ما ينبغي لعظيم سلطانه وبناء عليه فإن بالقياس على هذه الحديث يكون لا منع في ذلك من ورود صيغ فيها كمال الله وعدد كماله وما أحاط به علمه وغيرها من الصيغ لأنه الله تعالى خاطب ملائكته في الحديث بأن يكتبوها كما هي وهو يٌجيزه عليها بالأجر فهذه كلمات أتعبت الملائكة في كتابة الأجر فشكوا إلي ربهم ماذا يفعلون؟ فقال سبحانه:تحت عرشي اطووها بصحائفها وضعوها تحت عرشي فتبقى حسناتها إلي يوم القيامة
والسؤال المنطقي لماذا أعيت هذه الكلمات الملائكة
والجواب المنطقي لأنها تتعلق بجلال وجه الله وعظمة سلطانه وهم لا يعرفون شيئاً عن ذلك فاحتارت الملائكة وكان زوال الحيرة من قبله سبحانه وتعالى بمخاطبتهم بأن يكتبوها كما هي وهو سبحانه يتكفل بإعطاء الأجر على ذلك في الأخرة
هذا والله أعلى وأعلم بمراده.
التنبيه الثاني
في الكلام على ثواب الصيغ الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم وغيرها أيهما ثوابه أكثر
اعلم أن الصلوات التي ذكرتها في هذا الباب منها المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم ومنها غير المأثور عنه عليه الصلاة والسلام مما هو مروي عن بعض الصحابة فمن بعدهم من الأولياء الكرام والعلماء الأعلام
قال الحافظ السخاوي في ( القول البديع ) نقلاً عن الحافظ ابن مسدي قد روي في كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة وذهب جماعة من الصحابة فمن بعدهم إلى أن هذا الباب لا يوقف فيه مع المنصوص وأن من رزقه الله بياناً فأبان عن المعاني بالألفاظ الفصيحة المباني الصريحة المعاني مما يٌعربْ عن كمال شرفه صلى الله عليه وسلم وعظيم حرمته كان ذلك واسعاً واحتجوا بقول ابن مسعود رضي الله عنه [ أحسنوا الصلاة على نبيكم فإنكم لا تدرون لعلَّ ذلك يعرض عليه ] .أ.هـ
وقال العلامة الفاسي في ( شرح الدلائل ) قال الحطاب أعرب القاضي أبو بكر بن العربي في ( العارضة ) فقال :
أن قوله صلى الله عليه وسلم [ من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً ] ليس لمن قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما هي لمن صلى عليه وسلم عليه كما عٌلمَ مما نصصناه .أ.هـ
قال وقد ذكر السخاوي في ( الخاتمة ) منامات كثيرة تدل على حصول الثواب في اللفظ المذكور ( وقد تقدمت هي وغيرها في باب اللطائف من هذا الكتاب ).
قال وفي شرح ( الوغليسية ) للشيخ زروق : وقال ابن العربي ولا تجزيء بغير لفظ مروي عنه عليه الصلاة والسلام
قال ونحو ما لإبن العربي نحا الشيخ تقي الدين السبكي فقال : إن أحسن ما يٌصلى به على النبي صلى الله عليه وسلم هي الكيفية الواردة في التشهد عنه صلى الله عليه وسلم فمن أتى بها فقد صلى عليه صلى الله عليه وسلم بيقين وكان له الجزاء الوارد في أحاديث الصلاة عليه بيقين وكل من جاء بلفظ غيرها فهو في شك من إتيانه بالصلاة المطلوبة لأنهم قالوا كيف نصلي عليك فقال قولوا اللهم صل فجعل الصلاة عليه منهم هي ذا .أ.هـ
وقد استحب النووي وغيره أن يلتزم في الدعوات والأذكار ما ورد عنه صلى الله عليه وسلم قال النووي :
وكذلك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم على طريق الأولى والأفضل.أ.هـ
ووسع غيرهم في ذلك لإختلاف الروايات في الكيفية المأمور بها وتنويعها واختلاف طرقها بالزيادة والنقص في ذكر النبوة والأمية والعبودية والرسالة في أوصافه صلى الله عليه وسلم وفي ذكر من يٌصلى عليه معه من الآل والذرية والأولاد ومخالفة ما ورد عن الصحابة والسلف الصالح من ألفاظ الصلاة للكيفيات الواردة عنه صلى الله عليه وسلم وتواطيء المؤلفين من المحدثين والفقهاء وغيرهم على الصلاة عليه في كتبهم بلفظ [ صلى الله عليه وسلم ] ولفظ [ عليه الصلاة والسلام ] ونحو ذلك من الكيفيات المختصرة حتى يكاد ذلك أن يكون من قبيل الإجماع والتواتر على سعة القول فيها .
قال واختلف في أفضل الكيفيات التي يصلى بها على النبي صلى الله عليه وسلم على أقوال كثيرة
قال الشيخ مجد الدين الشيرازي: وفي ذلك كله دليل على أن الأمر فيه سعة من الزيادة والنقص والفضل والأكمل ما علَّمناه صلى الله عليه وسلم. انتهت عبارة شرح الدلائل.
وقال صاحب كتاب ( نزل الأبرار ) قال بعض الأعلام : أن الطاعة مع الإتباع وإن قلت أفضل منها بغيره وإن جلت لقوله تعالى { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } ولهذا كان الصحابة رضي الله عنهم لمَّا سمعوا قوله تعالى { صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } لم يكتفوا بإنشاء صلوات من عند أنفسهم مع ما هم عليه من كمال الفصاحة وتمام البلاغة والعلم بمقام لا يساويهم في بعضه أحد ممن بعدهم بل سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صفة الصلاة وقد ورد في ذلك نحو من عشرين رواية فالمحب لله عز وجل والمتبع لسنة نبيه صلى الله عليه وسلم لا يعدل عنها أبداً وعن بعضها إلى صيغ اخترعها جماعة من التابعين ومن بعدهم الذين لا يبلغون شأو أحد من الصحابة المتعلمين صفة الصلاة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شك في عظم ثواب المصلي بأي صلاة كانت.
ثم قال وقد توسع بعضهم في ذلك حتى قال في ( روح البيان ) أن الصلوات متنوعة إلى أربعة الآف وفي رواية إلى اثنى عشر ألفاً على ما نقل عن الشيخ سعد الدين الحموي كل منها مختار جماعة من أهل الشرق والغرب بحسب ما وجدوه رابطة المناسبة بينهم وفهموا فيه الخواص والمنافع .أ.هـ
ثم نقل عن كتاب ( الفتح الرباني ) ما نصه : وقول القائل [ اللهم صل وسلم على محمد وعلى آل محمد صلاة يصدق مطلق الأحاديث الصحيحة ] فيستحق فاعلها ما ورد من الإثابة على مطلق الصلاة وليس من شرط ذلك أن تكون الصلاة التي يفعلها على صفة تثبت عنه صلى الله عليه وسلم بل المٌعْتبر صدق اسم الصلاة المأمور بها عليها وإن كانت الصلاة التي ورد بها التعليم أتم وأكمل وأفضل لكن ذلك لا يستلزم أن يكون غيرها من الصلوات غير داخلة تحت ما رسمه صلى الله عليه وسلم من الأجور للمصلي ورغَّب فيه والحاصل أن الترغيبات المطلقة صادقة على صفات الصلوات المطلقة والصلاة المذكورة فرد من الأفراد وصفة من الصفات ولا مانع من أن يكتب الله للعبد المصلي بإحدى تلك الصلوات الثابتة عنه صلى الله عليه وسلم بطريق التعليم زيادة على ما يكتبه لمن صلى بغيرها ولكن تلك الزيادة غير مانعه من استحقاق الأصل المزيد عليه بمجرد فعل ما يصدق عليه أنه صلاة كالصورة المسئول عنها مثلاً.
وورد في حديث أنس عند النسائي [ من صلى عليَّ صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات ..] الحديث
وفي حديث أبي طلحة عند النسائي [ إلا صليت عليه عشراً وسلمت عليه عشراً ]
وعند الترمذي عن ابن مسعود [ أولى الناس بي أكثرهم عليًّ صلاة ]
ولا شك أن فاعل الصلاة المسئول عنها يصدق عليه أنه مصل فيستحق ما ذكر من صلاة الله عليه ومن حط الخطيئات ورفع الدرجات ومن أولويته بالنبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا بأنه يستحق ذلك فاعل مطلق الصلاة المذكورة في الآية الصلاة المفعولة هي الصلاة التي علَّمَنا
وليس معنى مطلق الصلاة المذكورة في الآية والأحاديث مجملاً حتى يتوقف على البيان ولا أولوية فعل الصلاة المذكورة تستلزم نقصان مطلق الصلاة عن استحقاق ذلك المقدار بل غايته أن يكون فاعلها مستحقاً لأجر زائد على الأجر المذكور لمزية التأسي وخصيصة التبرك باللفظ المصطفوي.أ.هـ
قال بعد ما ذكر دلَّ ما تقدم على أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأي صيغة كانت من صيغ الصلاة المأثورة أو غيرها يستحق الآتي بها الأجر الموعود الوارد في الأحاديث الصحيحة فمن قرأ كتاب ( دلائل الخيرات ) أو كتاب ( شفاء الأسقام ) وغيرهما مما جمعوه في الصلوات مثلاً كان مستحقاً لذلك الأجر لكن ينبغي أن يحترز من بعض الألفاظ التي فيه مما يفضي إلى ما لم يرد به النص كقولهم قنديل عرش الله وأما الكتاب الذي أورد مؤلفه ألفاظ الصلوات الواردة في الأحاديث الصحاح والحسان والضعاف ما خلا الموضوعات فالإتيان بها يوجب الأجر المذكور ولا مَطْعن فيه أصلاً وعلى كل حال أكثر الأجر فيما يثبت صحة ثم الأمثل فالأمثل.أ.هـ
قال جامعه الفقير يوسف النبهاني عفا الله عنه قد سمعت من بعض العلماء الاعتراض على صيغ الصلوات التي ألفها ساداتنا الصوفية قائلاً كيف يترك الإنسان الصلاة بالصيغ الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم ويصلي بهذه الصيغ التي ألفها غيره؟
فقلت له لا شك أن الصلاة بالصيغ الواردة عنه صلى الله عليه وسلم هي أفضل من الصلاة عليه بغيرها
ولكن هذه الصلوات الواردة عن بعض الصحابة كسيدنا علي وابن مسعود رضي الله عنهما والواردة عن بعض التابعين كزين العابدين والواردة عمن بعدهم من الأولياء العارفين والعلماء العاملين هي تشتمل زيادة عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم على الثناء عليه وتعظيمه وتوقيره صلى الله عليه وسلم بالأوصاف الجميلة الجليلة التي وصفوه بها في صيغهم وهي غير موجودة في الصيغ المأثورة عنه عليه الصلاة والسلام لأنه من شدة حيائه وتواضعه صلى الله عليه وسلم لم يذكر فيها شيئاً من أوصافه الجميلة بل الصيغة الإبراهيمية ذكر الصلاة فيها مشبهة بصلاة الله على إبراهيم عليه السلام وهذا أيضاً والله أعلم من تواضعه وبره بجده إبراهيم الخليل وتحقيقاً لدعائه بقوله { وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ } أما أصحابه عليه الصلاة والسلام ومن بعدهم فلم يجعلوا صيغ صلواتهم خالية من تعظيمه بالثناء عليه صلى الله عليه وسلم فإن المقصود من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم هو تعظيمه مع إظهار احتياجه لله تعالى ورحمته اللائقة بمقامه العالي صلى الله عليه وسلم وإلا فهو غير محتاج لصلاتنا عليه بالكلية بما أفرغه الله عليه من أنواع الكمالات التي لا نهاية لها وهي في كل لحظة بالزيادة والترقي وحينئذ يكون تصريحهم بالثناء عليه صلى الله عليه وسلم في صيغ صلواتهم ليس خارجاً عن المقصود منها بل يكون زيادة في حصول المقصود
وقلت لذلك المعترض لا شك أن الثناء عليه وتعظيمه صلى الله عليه وسلم له ثواب آخر زيادة عن ثواب الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم فحينئذ يٌنظر هل الزيادة توازي زيادة الثواب بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم في الصيغ المأثورة أو لا ؟
هذا لا يمكن جوابه بالقطع إذ كل منهما محتمل فحينئذ نصلي عليه صلى الله عليه وسلم بالمأثور وغير المأثور إذ كل منها فيه من الميزة ما ليس في الآخر
ومن فوائد الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بالصيغ الواردة عن العلماء والأولياء حصول النشاط للمصلي بالثناء عليه وذكر أوصافه الجميلة صلى الله عليه وسلم والانتقال في ذلك من أسلوب إلى أسلوب فلا يحصل للمصلي ملل ويكون ذلك عوناً له على الإكثار من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم والثناء عليه ورسوخ تلك المعاني البديعة في نفسه بكثرة تكرارها فتزداد محبته للنبي صلى الله عليه وسلم وشوقه إليه وذلك من أكبر الفوائد المعتنى بها شرعاً
على أن كثيراً من صيغهم رضي الله عنهم ذكروا أن النبي صلى الله عليه وسلم لقنهم إياها يقظة كصيغ سيدي محمد البكري وصيغ سيدي أحمد بن إدريس وسيدي أحمد التيجاني وغيرهم وبعضهم رواها عنه صلى الله عليه وسلم في المنام ومعلوم أن من رآه عليه الصلاة والسلام في المنام فكأنما رآه في اليقظة وربما كانت المقادير التي ذكروها في ثواب بعض تلك الصيغ كقولهم بألف أو بعشرة آلاف أو بمائة ألف قد رووها عنه صلى الله عليه وسلم في تلك الحالات في النوم أو اليقظة بل صرح بعضهم بذلك وربما اطَّلعوا عليها بوجه آخر نحو ما نقله الشيخ الهاروشي في ( كنوز الأسرار ) عن العارف الشعراني حيث قال قال الشيخ سيدي عبد الوهاب الشعراني في كتاب ( الطبقات الوسطى ) في ترجمة شيخه الشيخ نور الدين الشوني نفع الله به رأيته في المنام بعد موته بسنين وهو يقول لي علمني صلاة الشيخ سيدي عبد الله العبدوسي فإني وجدت ثوابها في الآخرة تعدل المرة الواحدة منها عشرة آلاف من غيرها وقد فاتني في دار الدنيا فعلمت أن الشيخ إنما يريد أن يعلمني أن أصلي أنا بها لا هو . إنتهى كلام الشعراني. انتهت عبارة ( كنوز الأسرار )
وصلاة سيدي عبد الله العبدوسي هي [ اللهم اجعل أفضل صلواتك أبداً وانمى بركاتك سرمداً .. ] إلى آخرها وهي مذكورة في كتابي ( أفضل الصلوات ) الصلاة الثانية والثلاثين منه منسوبة إلى الغزالي أو الجيلاني لأنه ذكرها في صلاته الكبرى والصحيح أنها للعبدوسي كما قاله الشعراني
وقول الشيخ الصاوي نقلها الغزالي عن العيدروس كما ذكرته هناك هو تحريف عن العبدوسي
وكثرة ثواب هذه الصلاة يؤيد ما قدمته من كثرة الاهتمام بالثناء عليه وتعظيمه صلى الله عليه وسلم فإن هذه الصيغة هي من أبلغ الصيغ وأحسنها ثناء عليه صلى الله عليه وسلم
ومن صيغهم الفاضلة ما وقع فيه المبالغة بالأوصاف البليغة والأعداد الكثيرة بعباراتهم الفائقة البديعة كل على حسب ما ألهمه الله تعالى ومستندهم في ذلك قوله صلى الله عليه وسلم في حديث جويرية أم المؤمنين رضي الله عنها الذي رواه الترمذي وغيره [ سبحان الله عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ] إذا علمت ذلك تعلم كثرة ثواب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في صيغهم ومنافعها من وجوه شتى وإن كان الثواب المترتب على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من حيث هي صلاة في الصيغ المأثورة عنه عليه الصلاة والسلام أعظم منه في غيرها.
هذا ما فتح الله به على ذهني القاصر والحمد لله رب العالمين وليس كل ما ذكرته هنا أجبت به ذلك المعترض بل بسطت الكلام هنا بأكثر مما أجبته به لزيادة البيان والله ولي الإحسان
تعليق الناقل
إتماماً للفائدة نذكر هنا الصلاة الثانية والثلاثين من كتاب ( أفضل الصلوات على سيد السادات ) بتمامها وهي

الصلاة الثانية والثلاثون

للإمام الغزالي وقيل لسيدنا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنهما
{ اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَفْضَلَ صَلَوَاتِكَ أَبَداً. وَأَنْمَى بَرَكَاتِكَ سَرْمَداً. وَأَزْكَى تَحِيَّاتِكَ فَضْلاً وَعَدَداً. عَلَى أَشْرَفِ الْخَلاَئِقِ الإِنْسَانِيَّةِ. وَمَجْمَعِ الْحَقَائِقِ الإِيمَانِيَّةِ. وَطُورِ الْتَّجَلِّيَاتِ الإِحْسَانِيَّةِ. وَمَهْبِطِ الأَسْرَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ. وَاسِطَةِ عِقْدِ النَّبِيِّينَ. وَمُقَدَّمِ جَيْشِ الْمُرْسَلِينَ. وَقَائِدِ رَكْبِ الأَنْبِيَاءِ الِمُكَرَّمِينَ. وَأَفْضَلِ الْخَلاَئِقِ أَجْمَعِينَ. حَامِلِ لِوَاءِ الْعَزِّ الأَعْلَى. وَمَالِكِ أَزِمَّةِ الَمَجْدِ الأَسْنَى. شَاهِدِ أَسْرَارِ الأَزَلِ. وَمُشَاهِدِ أَنْوَارِ السَّوَابِقِ الأُوَلِ. وَتَرْجُمَانِ لِسَانِ الْقِدَمِ. وَمَنْبَعِ الْعِلْمِ وَالْحِلْمِ وَالْحِكَمِ. مَظْهَرِ سِرِّ الْجُودِ الْجُزْئِي وَالْكُلِّيِّ. وَإِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ الْعُلْوِيِّ وَالسُّفْلِيِّ. رُوحِ جَسَدِ الْكَوْنَيْنِ. وَعِيْنِ حَيَاةِ الدَّارَيْنِ. الْمُتَحَقِّقِ بِأَعْلَى رُتَبِ الْعُبُودِيَّةِ. المُتَخَلِّقِ بِأَخْلاَقِ الْمَقَامَاتِ الإِصْطِفَائِيَّةِ. الْخَلِيلِ الأَعْظَمِ. وَالْحَبِيبِ الأَكْرَمِ. سَيِّدِنَا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَعَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. وَعَلَى آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ أَجْمَعِينَ. كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ. وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ.
قال سيدي أحمد الصاوي في شرح ورد الدردير أن هذه الصلاة نقلها حجة الإسلام الغزالي عن القطب العيدروس وتسمى شمس الكنز الأعظم ومن قرأها حجب قلبه عن وساوس الشيطان.
وقال عن بعضهم أنها للقطب الرباني سيدي عبد القادر الجيلاني وأن من قرأ بعد صلاة العشاء الإخلاص والمعوذتين ثلاثاً وصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصلاة رأى النبي صلى الله عليه وسلم.
التنبيه الثالث
في أن المحافظة على الأعداد الواردة في الأذكار ومثلها الصلوات هل هي شرط لحصول الثواب المقرون بتلك الأعداد أو لا؟ قد ذكر في بعض صيغ الصلوات أن من قرأها عدداً مخصوصاً فله من الثواب كذا وكذلك ورد مثل ذلك في بعض الأوراد الواردة فهل إذا زاد على ذلك العدد يستحق الأجر الموعود به أو زيادة عنه أو لا يستحقه لكونه داخل بالعدد المذكور معه؟
والجواب ما ذكره الإمام ابن حجر الهيتمي في تحفته ( شرح المنهاج ) حيث قال قبيل باب شروط الصلاة تنبيه
كثر الاختلاف بين المتأخرين فيمن زاد على الوارد كأن سبح أربعاً وثلاثين
فقال القرافي : يكره لأنه سوء أدب وأيد بأنه دواء وهو إذا زيد فيه على قانونه يصير داء وبأنه مفتاح وهو إذا زيد على أسنانه لا يفتح
وقال غيره : يحصل له الثواب المخصوص مع الزيادة
ومقتضى كلام الزين العراقي ترجيحه لأنه بالإتيان بالأصل حصل له ثوابه فكيف يبطله زيادة من جنسه
واعتمده ابن العماد بل بالغ فقال : لا يحل اعتقاد عدم حصول الثواب لأنه قول بلا دليل بل الدليل يرده وهو عموم من جاء بالحنسة فله عشر أمثالها
ولم يعثر القرافي على سر هذا العدد المخصوص وهو تسبيح ثلاث وثلاثين والحمد لله كذلك والتكبير كذلك بزيادة واحدة تكملة المائة
وهو أن أسماءه تعالى تسع وتسعون وهي إما ذاتية كالله أو جلالية كالكبير أو جمالية المحسن فجعل للأول التسبيح لأنه تنزيه للذات وللثاني التكبير وللثالث التحميد لأنه يستدعي النعم وزيد في الثالثة التكبير أو لاإله إلا الله وحده لا شريك له الملك … إلى آخره لأنه قيل أن تمام المائة في الأسماء الاسم الأعظم وهو داخل في أسماء الجلال
وقال بعضهم هذا الثاني أوجه نقلاً ونظراً ثم استشكله بما لا إشكال فيه بل فيه الدلالة للمدعي
وهو أنه ورد في روايات النقص عن ذلك في العدد والزيادة عليه كخمس وعشرين وإحدى عشرة وعشرة وثلاث ومرة وسبعين ومائة في التسبيح وخمس وعشرين وإحدى عشرة وعشرة ومائة في التحميد وخمس وعشرين وإحدى عشرة وعشرة ومائة في التكبير ومائة وخمس وعشرين وعشرة في التهليل وذلك يستلزم عدم التعدية إلا أن يقال التعبد به واقع مع ذلك بأن يأتي بإحدى الروايات الواردة والكلام إنما هو فيما إذا أتى بغير الوارد
نعم يؤخذ من كلام شرح مسلم أنه إذا تعارضت روايتان سٌنَّ له الجمع بينهما كختم المائة بتكبيرة أو بلا إله إلا الله وحده إلى ……آخره فيندب أن يختمها بهما احتياطاً وعملاً بالوارد ما أمكن
ونظيره قوله في ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ( كبيراً ) في دعاء التشهد روي بالوحدة( كبيراً ) والمثلثة ( كثيراً ) والأولى الجمع بينهما لذلك
ورده العز ابن جماعة بما رددته عليه في حاشيتة ( الإيضاح ) في بحث دعاء يوم عرفة
ورجح بعضهم أنه إن نوى عند انتهاء العدد الوارد امتثال الأمر ثم زاد أثيب عليهما وإلا فلا
وأوجه منه تفصيل آخر وهو أنه إن زاد لنحو شك عذر أو لتعبد فلا لأنه حينئذ مستدرك على الشارع وهو ممتنع .
انتهت عبارة ( التحفة )
( فائدة )

الصلاة الثالثة والستون من ( أفضل الصلوات ) وهي

{ اللهم صل صلاة كاملة وسلم سلاماً تاماً … } إلى آخرها ذكرها الهاروشي في كتابه ( كنوز الأسرار ) بلفظ
{ على نبي تنحل به العقد } بدون ذكر لفظ محمد وبدون زيادة { بعدد كل معلوم لك } وقال إنها تنسب للعارف بالله سيدي إبراهيم النازي رضي الله عنه وتعرف في المغرب بالصلاة النازية وهي من الصلوات الكوامل ومن المعروف المشهور المتداول بين جميع الناس أن من ذكرها أربعة الآف مرة ثم سأل الله حاجته قضيت كائنة ما كانت وهي من المجربات وقيل أنه لم يكمل قط أحد هذا العدد إلا وأتاه الفرج من الله سبحانه وتعالى ونقلتها في ( أفضل الصلوات ) عن كتاب ( خزينة الأسرار ) للشيخ محمد حقي النازلي وقد ذكرها بلفظ النارية وهو تحريف عن النازية وبلفظ ( محمد ) دون لفظ (نبي) فنقلتها هناك كما رأيتها في كتابه والصحيح ما ذكرته هنا
لكن القلب يميل إلى استحسان ذكر لفظ ( محمد ) مع إثبات لفظ ( النبي )
كأن يقول { سيدنا محمد النبي الذي تنحل به العقد } أو وحده بأن يقول { سيدنا محمد الذي تنحل به العقد }
تعليق الناقل
وإتماماً للفائدة نذكر هنا الصلاة الثالة والستون من كتاب ( أفضل الصلوات ) بكاملها وفوائدها وهي

الصلاة الثالثة والستون

التفريجية
{ اللَّهُمَّ صَلِّ صَلاَةً كَامِلَةً وَسَلِّمْ سَلاَماً تَامًّا عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النبي الذي تَنْحَلُّ بِهِ الْعُقَدُ وَتَنْفَرِجُ بِهِ الْمكُرَبُ وَتُقْضَى بِهِ الْحَوَائِجُ وَتُنَالُ بِهِ الرَّغَائِبُ وَحُسْنُ الْخَوَاتِمِ وَيُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ }
هذه الصلاة التفريجية ذكرها الشيخ العارف محمد حقي أفندي النازلي في ( خزينة الأسرار )
ونقل عن الإمام القرطبي أن
من داوم عليها كل يوم إحدى وأربعين مرة أو مائة أو زيادة فرَّج الله همّه وغمّه وكشف كربه وضره ويسَّر أمره ونوَّر سره وأعلى قدره وحسن حاله ووسع رزقه وفتح عليه أبواب الخيرات والحسنات بالزيادة ونفذ كلمته في الرياسات وأمَّنه من حوادث الدهر وشر نكبات الجوع والفقر وألقى له محبة في القلوب ولا يسأل من الله تعالى شيئاً إلا أعطاه
ولا تحصل هذه الفوائد إلا بشرط المداومة عليها وهذه الصلاة كنز من كنوز الله وذكرها مفتاح خزائن الله يفتح الله لمن داوم عليها من عباد الله ويوصله بها إلى ما شاء الله.
وقال في موضع آخر من كتابه المذكور ومن الصلوات المجربات الصلاة التفريجية القرطبية ويقال لها عند المغاربة الصلاة النارية لأنهم إذا أرادوا تحصيل المطلوب أو دفع المرهوب يجتمعون في مجلس واحد ويقرؤونها أربعة آلاف وأربعمائة وأربعة وأربعين مرة فينالون مطلوبهم سريعاً
ويقال لها عند أهل الأسرار مفتاح الكنز المحيط لنيل مراد العبيد وهي هذه [[ اللهم صل صلاة كاملة وسلم سلاماً تاماً على سيدنا محمد إلى …]] آخرها كذا أجاز لي الشيخ محمد السنوسي في جبل أبي قبيس ثم الشيخ المغربي ثم الشيخ السيد زين مكي رضي الله عنهم
وزاد السنوسي [[ في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك ]] وقال من داوم عليها كل يوم إحدى عشرة مرة فكأنها تنزل الرزق من السماء وتنبته من الأرض
وقال الإمام الدينوري
من قرأَ هذه الصلاة دبر كل صلاة إحدى عشرة مرة ويتخذها ورداً لا ينقطع رزقه وينال المراتب العلية والدولة الغنية
ومن داوم عليها بعد صلاة الصبح كل يوم إحدى وأربعين مرة ينال مراده أيضاً
ومن داوم عليها كل يوم مائة مرة يحصل مطلوبه ويدرك غرضه فوق ما أراد
ومن داوم على قراءتها كل يوم بعدد المرسلين عليهم السلام ثلاثمائة وثلاث عشرة مرة لكشف الأسرار فإنه يرى كل شيء يريده
ومن داوم عليها كل يوم ألف مرة فله ما لا يصفه الواصفون مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وقال الإمام القرطبي
من أراد تحصيل أمر مهم عظيم أو دفع البلاء المقيم فليقرأ هذه الصلاة التفريجية وليتوسل بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ذي الخلق العظيم أربعة آلاف وأربعمائة وأربعاً وأربعين مرة فإن الله تعالى يوفق مراده ومطلوبه على نيته
وكذا ذكر ابن حجر العسقلاني خواص هذا العدد فإنه إكسير في سبب التأثير انتهى جميع ذلك من ( خزينة الأسرار ).

Sumber :
http://almuada.4umer.com/t4337p50-topic
http://almuada.4umer.com/t4337p100-topic
http://almuada.4umer.com/t4337p150-topic

************************درود اکبر ***********************
*********بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ*********
اَلصَّلوةُ اَلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ
اَلصَّلوةُ و َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يا نبي الله
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيْبَ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَيا خَلِيْلَ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاصَفِيَّ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاخَيْرَ خَلْق ِ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَامَكِّىَّ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاقُرَيْشِىَّ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَامَدَنِىَّ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا مَنِ اخْتَارَهُ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَامَنْ عَظَّمَهُ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَلِيْفَةُ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاحَضْرَةَ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاصَفْوَةَ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاحُجَّةُ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَارَحْمَةُ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانُوْرَ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَامُحَمَّدً رَّسُولَ اللهِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاصَاحِبَ التَّاج ِ وَالْمِعْرَاج ِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا صَاحِبَ الْحَوْض ِ وَالْكَوْثَر ِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاصَاحِبَ الشَّفَاعَةِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا صَاحِبَ النِّعْمَةِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَاخَاتَمَ النَّبُوَّةِ وَالرِّسَالَةِ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الْمَدَنِىِّ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الْحَرَمِىِّ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الْعَرَبِىِّ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الْهَاشِمِىِّ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الْقَرَشِىِّ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الْزَّكِىِّ
اَلصَّلوةُ وَ َالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَانَبِىَّ الأُمِّىِّ
********* بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ *********
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُرْسَلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ النَّبِِِّيِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُؤْمِنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَّقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الصَّالِحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُصْلِحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الصَّادِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُصَدِّقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الصَّابِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الشَّاهِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَشْهُودِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُرَابِطِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنْجِّيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُفْلِحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُجِيِبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الَزَّاهِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الَّتآئِبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْخَآئِفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَاطِفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْبَاكِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَآئِمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الرَّاكِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ السَّاجِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُصَلِّيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَار ِئِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَاعِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الاَزْهَدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُوْقِنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنَاجِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَانِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْحَافِظِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْجَآئِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْحَامِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُرْشِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ النَّاظِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُبَار ِكِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُوَحِّدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَآئِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَنْصُوْر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ النَّاصِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الظَّافِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْوَار ِثِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُظَفَّر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَرْزُوْقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الرَّاغِبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُشْفِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ السَّآئِحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ التَّوَّابِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَاْلُوْفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنِيْبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَابِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَسَاكِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُوَافِقِيِنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُرَافِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْفَآئِز ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَامِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَآئِذِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ النَّاجِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْطَاهِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الظَّاهِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ التَّابِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْفَاضِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الشَّاكِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَطَهِِّر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُطِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَرْحُوْمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَغْفُوْر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الطَّالِبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَطْلُوْبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الصَّوَّامِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَوَّامِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الاْ َوَّابِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْوَاصِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُحِبِّيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَحْبُوْبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَوْرُوْدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَقْبُوْ لِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُشْتَاقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَاشِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَعْشُوْقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَار ِفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْوَاعِظِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَذْكُوْر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنْعَمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُعَظَّمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُبَلِّغِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنَادِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُؤَدِ ّبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُفَسِّر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُعَلِّمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَاقِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْبَاذِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَجْوَدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَعَبِّدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُسْتَمِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُقَرَّبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُحَر ِّضِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُفَر ِّحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُقْتَر ِبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَقَابِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُسَبِّحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُقَدَّ سِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُرَتِّلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَاْمُوْلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُحَقِّقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُدَقِّقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْدَّاعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الصَّآئِمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُحْسِنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الزَّاكِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْكَامِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ السَّابِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَسْبُوْقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَعْصُوْمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَحْفُوْظِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الشَّافِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُشََفَّعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَعَظِّمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُؤَلِّفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَظْهَر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَصَدِّقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُوَفَّقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَافِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَبْتُو ْلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَحْزُوْنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَسْرُوْر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنْزّ ِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَبَتِّلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلآمِنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَوَاضِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَفَكِّر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُبَجِّلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُمَجَّدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَفِّاخِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَحَمِّلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَوَسِّمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَاسِمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُقِيْمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُسَافِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ المُهَاجِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُظْهَر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْغَافِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُبَرْهِنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ السَّابِحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْعَالَمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْقَانِتِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنْفِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الرَّاضِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الرَّءُوْفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَهَجِّدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُسْتَغْفِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَعَفِّفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْحَامِلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ شَفِيْع ِ الْمُذْنِبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الُْمَتَدَيِِّنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُرْضِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَادِ حِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَرْفَعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُبَشِّر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنْذِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُتَدَبِّر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُنْشِئِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُخْلِصِيْن ِ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الذَّاكِر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْخَاضِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْخَاشِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الرَّاجِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِالْمُؤَمِّلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَوْرَعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْخَالِصِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِالْمُتَوَرّ ِعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَطْهَر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَكْرَمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُكَرَّمِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِاْلاَ نْجَبِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَشْجَعِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَفْضَلِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ اْلاَنْوَر ِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَعْرُوْفِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ السَّالِكِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُعَاهِدِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْهَادِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمَهْدِ يِّيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُقْتَبِسِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْمُمَكِّنِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْفَآ ئِقِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ سَيِّدِ الْفَاتِحِيْنَ
اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ اْلاَرْضِ اِذَا بُدِّلَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ الصُّدُور ِ اِذَا حُصِّلَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ الْحَسَنَاتِ اِذَآ اُظْهِرَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ السَّيِّأَتِ اِذَآ اُبْدِلَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ اِذَآ اُنْز ِلَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ الْحَاجَاتِ اِذَا قُضِيْتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ الْجَنَّةِ اِذَآ اُزْلِفَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ مَّعَ النُّفُوس ِ اِذَا زُو ِّجَتْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ اْلاَمِيْنَ عَلَى وَحْيِكَ صَلواةً لاَ حَدَّ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلَوْم ِ لَكَ وَعَلَى آلِ سَيِِّدِ ِنَا مُحَمَّدٍْ وَبَا ِركْ وَسَلِّمْ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ اَضْعَافَ مَاصَلّى عَلَيْهِ جَمِيْعُ الْمُصَلِّيْنَ مِنَ السَّابِقِيْنَ وَالْمُؤَخَّر ِيْنَ اَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً اَلْفَ اَلْفَ اَلْفَ في اَلْفَ اَلْفَ اَلْفَ وَصَلّ ِ عَلَى جَمِيْع ِ اْلاَنْبِيَآءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ وَعَلَى الْمَلآئِكَةِ الْمُقَرَّبِيْنَ وَعَلَى اَهْل ِ طَاعَتِكَ اَجْمَعِيْنَ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ وَعَلَى آل ِ مُحَمَّدٍْ بِعَدَدِ كُلّ ِ شَىْءٍ فِىْ الدُّنْيَا وَاْلاخِرَةِ صَلَوَاتُ اللهِ وَمَلآَئِكَتِهِ وَاَنْبِيَآئِهِ وَرَسُلِهِ وَجَمِيْع ِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍْ سَيِِّدِ الْمُرْسَلِيْنَ وَاِمَام ِ الْمُتَّقِيْنَ وَخَاتَم ِ النَّبِيِّْينَ وَقَآئِدِ الْعُرّ ِ الْمُحَجَّلِيْنَ وَشَفِيْع ِ الْمُذْنِبِيْنَ وَرَسُوْل ِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَعَلَى آلِهِ وَاَصْحَابِهِ وَ ذُرّ ِيّتِهِ وَاَهْل ِ بَيْتِهِ وَاَحْفَادِهِ اَجْمَعِيْنَ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ جِبْرَيْلَ وَمِيْكَآئِيْلَ وَاِسْرَافِيْلَ وَعِزْرَآئِيْلَ وَمُنْكَر ٍ وَّنَكِيْر ٍ وَّالْمَلآئِكَةِ الْمُقَرَّبِيْنَ وَعَلَى حَمَلَةِ الْعَرْش ِ وَالْكِرَام ِ الْكَاتِبِيْنَ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍْ صَلاَِةً تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيْع ِالاَهْوَالِ وَالآفاَتِ وَتَقْضِى لَنَا بِهَا جَمِيْعَ الحْاجَاتِ وَتُطَهْرُ نَا بِهَا مِنْ جَمِيْعَ اْلسَّئِّاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ اَعْلَى اْلدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَاأَقْصَى اْلغَايَاتِ مِنْ جَمِيْعِ الْخَيْرَاتِ فِىْ الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ اَللّهُمَّ صَِّل عَلىْ مُحَمَّدٍْ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍْ وَبَار ِكْ وَسَلِّمْ وَصَلّ ِ عَلَى جَمِيْع ِ اْلاَنْبِيَآءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ وَعَلَى عِبَادِكَ الصَّالِحِيْنَ وَسَلِّمْ تَسْلِيْماً كَثِرْاً كَثِيْراً اَللّهُمَّ اِنِّْى اَسْئَلُكَ بِحَقّ ِ هَذِهِ الصَّلَوَاةِ اَنْ تُكْر ِمَنِىْ بِرُؤْيَةِ مُحَمَّدٍْ خَاتَم ِ الَّنِبيِّيْنَ فِىْ الْمَنَام ِ وَاَنْ تَغْفِرَ لِى وَلِوَالِدَىَّ وَلاُِسْتَاذِىَّ وَلِجَمِيْع ِ الْمُؤْمِنِيْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِيْنَ وَالْمُسْلِمَاتِ اْلاَحْيَآءِ مِنْهُمْ وَاْلاَمْوَاتِ وَتُجِيْرَنِىْ مِنْ عَذَابِكَ وَتُوْجِبَ لِىْ ر ِضْوَانِكَ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كَثَيْرًا كَثِيْرًا بِرَحْمَتِكَ يَا اَرْحَمَ الرَّاحِمِيْنَ
************************************

Sumber :
http://www.tolafghan.com/forum/viewtopic.php?t=1861&postdays=0&postorder=asc&start=30&sid=6058fb2e3a14a78767157aa07281b713

صلوات سيدى أحمد الدرديرى رضى الله عنه
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلوات الدردرية
للعارف بالله
الشيخ أحمد بن محمد الدردير العدوي
رضى الله تعالى عنه
يُبْتَدَأُ بِقِرَاءَةِ الْفَاتِحَةِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدُ وَالْكَافِرُونَ وأيَةُ الكُرْسي . ثم يقول : سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ . ثم يقول : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ وَعَلى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنا إِبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمِّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ .
ثُمَّ يَقُولُ:اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الْأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالْأَمْوَاتِ . ثُمَّ يَقُولُ:اللَّهُمَّ افْعَلْ بِي وَبِهِمْ عَاجِلَاً وَآجِلاً فِي الدِّينِ وَالدُّنْيا وَالْآخِرَةِ مَا أَنْتَ لَهُ أَهْلٌ وَلَا تَفْعَلْ بِنَا يَا مَوْلَانَا مَا نَحْنُ لَهُ أَهْلٌ إِنَّكَ غَفُورٌ حَلِيمٌ جَوَادُ كَرِيمٌ رَؤُفٌ رَحِيمٌ، كُلّاً سَبْعَ مَرَّاتٍ ثُمَّ يَقُولُ :
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمْزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضَرُون . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ . وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ . وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ . وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ(ثَلاثَاً) . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفَقْرِ وَالْعَيْلَةِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ كُلِّ بَلِيَّةٍ.اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفَقْرِ إِلَّا إِلَيْكَ.وَمِنَ الذُّلِّ إِلَّا لَكَ . وَمِنَ الْخَوْفِ إِلَّا مِنْكَ . وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَقُولَ زُورَاً.أَوْ أَغْشَى فُجُورَاً . أَوْ أَكُونَ بِكَ مَغْرُورَاً . وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ وَعُضَالِ الدَّاءِ وَخَيْبَةِ الرَّجَاءِ وَزَوالِ النِّعْمَةِ وَفُجَاءَةِ النِّقْمَةِ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ الْخَلْقِ وَهَمِّ الرِّزْقِ وَسُوءِ الْخُلْقِ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَطَبِ وَالنَّصَبِ.وَأَعوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الزِّيفِ وَالْجَزَعِ . وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الطَّمَعِ فِي غَيْرِ مَطْمَعٍ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفِتَنِ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ( ثَلاثَاً) . أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ( ثَلاثَاًً) . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أَوْ أَبْغِي أَوْ يُبْغَى عَلَيَّ أَوْ أَطْغَى أَوْ يُطْغَى عَلَيَّ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّكِّ وَالشِّرْكِ الظَّاهِرِ وَالْخَفِيِّ وَالظُّلْمِ وَالْجَوْرِ مِنِّي وَعَلَيَّ .
اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْكَ فِي عِيَاذٍ مَنِيعٍ وَحِرْزٍ حَصِينٍ مِنْ جَمِيعِ خَلْقِكَ حَتَّى تُبَلِّغَنِي أَجَلِي مُعَافَىً مِنْ كُلِّ بَلِيَّةٍ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَبَدَنِي وَأَهْلِي وَأَصْحَابِي وَأَحْبَابِي يَا رَبَّ الْعَالَمِيَن . اللَّهُمَّ أَسْأَلُكَ لِي وَلَهُمْ مِنْ كُلِّ خَيْرٍ سَأَلَكَ مِنْهُ سَيِّدُنَا مُحَمَّدٍ نَبِيُّكَ وَرَسُولُكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ كُلِّ شَرٍّ اسْتَعَاذَكَ مِنْهُ سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ نَبِيُّكَ وَرَسُولُكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ .
رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الوَهَّابُ . إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمَاً اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلَوَاتَكَ أَبَدَاً وَأَنْمِيَ بَرَكَاتِكَ سَرْمَدَاً وَأَزْكي تَحِيَّاتِكَ فَْلَاً وَعَدَداً عَلَى أَشْرَفِ الْخَلائِقِ الْإِنْسَانِيَّةِ وَمَجْمَعِ الْحَقَائِقِ الْإِيمَانِيَّةِ وَطُورِ التَّجَلِّياتِ الْإِحْسَانِيَّةِ وَمَهْبَطِ الْأَسْرَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَاسِطَةِ عِقْدِ النَّبِيِّينَ وَمُقَدِّمِ جَيْشِ الْمُرْسَلِينَ وَقَائِدِ رَكْبِ الْأَنْبِيَاءِ الْمُكْرَمِينَ وَأَفْضَلِ الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ حامِلِ لِوَاءِ الْعِزِّ الْأَعْلى وَمَالِكِ أَزِمَّةِ الْمَجْدِ الْأَسْنَى شَاهِدِ أَسْرَارِ الْأَزَلِ وَمُشَاهِدِ أَنْوَارِ السَّوَابِقِ الْأَوَّلِ وَتَرْجُمَانِ لِسَانِ الْقِدَمِ وَمَنْبَعِ الْعِلْمِ وَالْحِلْمِ وَالْحِكَمِ مَظْهَرِ سِرِّ الْجُودِ الْجُزْئِيِّ وَالْكُلِّيِّ وَإِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ الْعُلْوِيِّ وَالسُّفْلِيِّ رُوحِ جَسَدِ الْكَوْنَيْنِ وَعَيْنِ حَيَاةِ الدَّارَيْنِ الْمُتَحَقِّقِ بِأَعْلَى رُتَبِ الْعُبودِيَّةِ الْمُتَخَلِّقِ بِأَخَلاقِ الْمَقَامَاتِ الْإِصْطِفَائِيَّةِ الْخَلِيلِ الْأَعْظَمِ وَالْحَبِيبِ الْأَكْرَمِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بِنْ عَبْدِ اللهِ بِنْ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَعَلَى سَائِرِ الْأَنْبِيَاءِ الْمُرْسَلِينَ وَعَلَى آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ أَجْمَعِينَ.كُلَّما ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ.اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الْأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الْإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرَفِ الصُّوَرِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الْأَسِرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الْإِصْطِفَائِيَّةِ،صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الْأَصْلِيَّةِ وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجَتِ النَّبِيُّونَ تَحْتَ لِوائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَاخَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيَتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيمَاً كَثِيراً وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ،
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَنْ مِنْهُ انْشَقَّتِ الْأَسْرَارُ وَانْفَلَقَتِ الْأَنْوَارُ ، وَفِيهِ ارْتَقَتْ الْحَقَائِقُ وَتَنَزَّلَتْ عُلُومُ آدَمَ فَأَعْجَزَ الْخَلَائِقَ وَلَهُ تَضَاءَلَتِ الْفُهُومُ فَلَمْ يُدْرِكُهُ مِنَّا سَابِقٌ وَلَا لَاحِقٌ،فَرِيَاضُ الْمَلَكُوتِ بِزَهْرِ جَمَالِهِ مَونِقَةٌ وَحِيَاضُ الْجَبَرُوتِ بِفَيْضِ أَنْوَارِهِ مُتَدَفِّقَةٌ وَلَا شَيْءَ إِلَّا وَهُوَ بِهِ مَنُوطٌ إِذْ لَوْلَا الْوَاسِطَةُ لَذَهَبَ كَمَا قِيلَ الْمَوْسُوطُ صَلَاةً تَلِيقُ بِكَ مِنْكَ إِلَيْهِ كَمَا هُوَ أَهْلُهُ ، اللَّهُمَّ إِنَّهُ سِرُّكَ الْجَامِعُ الدَّالُّ عَلَيْكَ وَحِجَابُكَ الْأَعْظَمُ الْقَائِمُ لَكَ بَيْنَ يَدَيْكَ ، اللَّهُمَّ أَلْحِقْنِي بِنَسَبِهِ وَحَقِّقْنِي بِحَسَبِهِ وَعَرِّفْنِي إِيَّاهُ مَعْرِفَةً أَسْلَمُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْجَهْلِ، وَأَكْرَعُ بِهَا مِنْ مَوَاهِبِ الْفَضْلِ، وَاحْمِلْنِي عَلَى سَبِيلِهِ إِلَى حَضْرَتِكَ حَمْلاً مَحْفُوفاً بِنُصْرَتِكَ ، وَاقْذِفْ بِي عَلَى الْبَاطِلِ فَأَدْمَغُهُ وَزُجَّ بَي فَي بَحَارِ الْأَحَدِيَّةِ ، وَانْشُلْنِي مِنْ أَوْحَالِ التَّوْحِيدِ وَأَغْرِقْنِي فِي عَيْنِ بَحْرِ الْوَحْدَةِ ، حَتَّى لَا أَرَى وَلَا أَسَمَعَ وَلَا أَجِدَ وَلَا أُحِسَّ إِلَّا بِهَا ، وَاجْعَلِ الْحِجَابَ الْأَعْظَمَ حَيَاةَ رُوحِي وَرُوحَهُ سِرَّ حَقِيقَتِي وَحَقِيقَتَهُ جَامِعَ عَوَالِمِي ، بِتَحْقِيقِ الْحَقِّ الْأَوَّلِ يَا أَوَّلُ يَا آخِرُ يَا ظَاهِرُ يَا بَاطِنُ اسْمَعْ نِدَائِي بِمَا سَمِعْتَ بِهِ نِدَاءَ عَبْدِكَ زَكَرِيَّا وَانْصُرْنِي بِكَ لَكَ ، وَأَيِّدْنِي بِكَ لَكَ وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَحُلْ بَيْنِي وَبَيْنَ غَيْرِكَ اللهُ اللهُ اللهُ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ ، رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّءْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدَاً ، إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيه وَسَلِّمُوا تَسْلِيمَاً ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى الذَّاتِ الْمُحَمَّدِيَّةِ اللَّطِيفَةِ الْأَحَدِيَّةِ شَمْسِ سَمَاءِ الْأَسْرَارِ، وَمَظْهَرِ الْأَنْوَارِ، وَمَرْكَزِ مَدَارِ الْجَلَالِ ، وَقُطْبِ فَلَكِ الْجَمَالِ ، اللَّهُمَّ بِسِرِّهِ لَدَيْكَ وَبِسَيْرِهِ إِلَيْكَ آمِنْ خَوْفِي وَأَقِلْ عَثْرَتِي وَأَذْهِبْ حُزْنِي وَحِرْصِي وَكُنْ لِي ، وَخُذْنِي إِلَيْكَ مِنِّي وَارْزُقْنِي الْفَنَاءَ عَنِّي وَلَا تَجْعَلْنِي مَفْتُونَاً بِنَفْسِي مَحْجُوباً بِحِسِّي ، وَاكْشِفْ لِي عَنْ كُلِّ سِرٍّ مَكْتُومٍ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآدَمَ وَنُوحِ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ.اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا جِبْرِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ وَعَزْرَائِيلَ وَحَمَلَةِ الْعَرْشِ وَعَلَى الْمَلَائِكَةِ الْمُقَرَّبِينَ وَعَلَى جَمِيعِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدَنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِكَ وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ وَطِرَازِ مُلْكِكَ وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ وَطَرِيقِ شَرِيعَتِكَ الْمُتَلَذِّذِ بِتَوْحِيدِكَ إِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ وَالسَّبَبِ فِي كُلِّ مَوْجُودٍ عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ الْمُتَقَدِّمِ مِنْ نُورِ ضِيَائِكَ صَلَاةً تَدُومُ بِدَوَامِكَ وَتَبْقَى بِبَقَائِكَ لَا مُنْتَهَى لَهَا دُونَ عِلْمِكَ صَلَاةً تُرْضِيكَ وَتُرْضِيهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ اللهِ صَلَاةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ اللهِ (ثَلَاثَاً) ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةً تُنَجِّينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْأَهْوَالِ وَالْآفَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ الْحَاجَاتِ، وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ السَّيِّئَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةَ الرِّضَى وَارْضَ عَنْ أَصْحَابِهِ رِضَاءَ الرِّضَى (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفُ الرَّحِيمُ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ (ثَلَاثَاً) .
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْفَاتِحِ لِمَا أُغْلِقَ وَالْخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الْحَقَّ بِالْحَقَّ وَالْهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ الْمُسْتَقِيمِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَرِيمِ الْآبَاءِ وَالْأُمَّهَاتِ (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ اللهِ وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ إِنْعَامِ اللهِ وَإِفْضَالِهِ (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ كَمَا لَا نِهَايَةَ لِكَمَالِكَ وَعَدَّ كَمَالِهِ (ثَلَاثَاً) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ صَلَاةً تَلِيقُ بِجَمَالِهِ وَجَلَالِهِ وَكَمَالِهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَذِقْنَا بِالصَّلَاةِ عَلَيْهِ لَذَّةً وَصَالِهِ.اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ طِبِّ الْقُلُوبِ وَدَوَائِهَا ، وَعَافِيَةِ الْأَبْدَانِ وَشَفَائِهَا ، وَنُورِ الْأَبْصَارِ وَضِيَائِهَا ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمْ (ثلاثا).
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمْ (ثلاثا) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا فِيِ السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَأَجْرِ يَا رَبِّ لُطْفَكَ الْخَفِيَّ فِي أُمُورِنَا وَالْمُسْلِمِينَ أَجْمَعِينَ (ثلاثا) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةَ أَهْلِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِينَ عَلَيْهِ وَأَجْرِ يَا رَبِّ لُطْفَكَ الْخَفِيِّ فِي أَمْرِي وَالْمُسْلِمِينَ (ثلاثا) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ وَبَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الطَّاهِرِ الْمُطَهِّرِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ.اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ذِي الْمُعْجِزَاتِ الْبَاهِرَةِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ذِي الْمَنَاقِبِ الْفَاخِرَةِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَخَلقِّنْاَ بِأَخْلَاقِهِ الطَّاهِرَةِ ، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ.وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ذِي الْمَقَامَاتِ الْجَلِيلَةِ،اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَخَلِّقْنَا بِأَخْلَاقِهِ الْجَمِيلَةِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَهَبْ لَنَا قَلْبَاً شَكُورَاً ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاجْعَلْ سَعْيَنا مَشْكُورَاً،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَلَقِّنَا نَضْرَةً وَسُرُورَاً،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَلْقِ عَلَيْنَا مِنْكَ مَحَبَّةً وَنُوراً ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَهَبْ لَنَا سِرَّاً بِالْأَسْرَارِ مَسْرُورَاً .
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الصَّادِقِ الْأَمِين ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي جَاءَ بِالْحَقِّ الْمُبِينِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى جَمِيعِ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ وَعَلَى آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ أَجْمَعِينَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الْغَافِلُونَ . اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى سَائِرِ أَنْبِيَائِكَ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى مَلَائِكَتِكَ وَأَوْلِيَائِكَ مِنْ أَهْلِ أَرْضِكَ وَسَمَائِكَ عَدَدَ مَا كَانَ وَعَدَدَ مَا يَكُونُ وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِ اللهِ أَبَدَ الْآبِدِينَ وَدَهْرَ الدَّاهِرِينَ وَاجْعَلْنَا بِالصَّلَاةِ عَلَيْهِمْ مِنَ الصِّدِّيقِينَ الْآمِنِينَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ .
حرف الهمزة
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي الْأَرْضِ وَالسَّمَاءِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى جَمِيعِ الْمَلَائِكَةِ وَالْأَنْبِيَاءِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَعَلَى سَائِرِ الْعُلَمَاءِ وَالْأَوْلِيَاءِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ صَلَاةً تَمْلَأُ سَائِرَ الْأَقْطَارْ وَالْأَرْجَاءِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَحَقِّقْنَا بِحَقَائِقِ الصِّفَاتِ وَالْأَسْمَاءِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَاجْعَلْنَا مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ صَلَاةً تَقِينَا بِهَا شَرَّ الْحُسَّادِ وَالْأَعْدَاءِ .
حرف الباء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّاطِقِ بِالصِّدْقِ وَالصَّوَابِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أَفْضَلَ مَنْ أُوتِيَ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بَابِ الْأَبْوَابِ وَلُبَابِ اللُّبَابِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزِلْ عَنْ قُلُوبِنَا بِنُورِهِ ظُلْمَةَ الْحِجَابِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَلْهِمْنَا الْحِكْمَةَ وَالصَّوَابَ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاسْقِنَا مِنْ لَدُنْكَ صَافِيَ الشَّرَابِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَفَهِّمْنَا أَسْرَارَ الْكِتَابِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاجْعَلْنَا بِالصَّلَاةِ عَلَيْهِ مِنَ الْأَنْجَابِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَدْخِلْنَا حَضِيرَةَ الْقُدْسِ فِي جُمْلَةِ الْأَحْبَابِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى سَائِرِ الْأَنْبِيَاءِ وَالْأَصْفِيَاءِ وَالْآلِ وَالْأَصْحَابِ .
حرف التاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي جَاءَ بِالْآيَاتِ البَيِّنَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْمُؤَيَّدِ بِجَلَائِلِ الْمُعْجِزَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْقَائِلِ إِنِّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّاِري سِرُّهُ فِي سَائِرِ الْكَائِنَاتِ،وَصَلِّ وَسَلَّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَكَفِّرْ بِها عَنَّا السَّيِّئَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَيِّدْنَا بِالْكَرَامَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَجَمِّلْنَا بِجَمِيلِ الصِّفَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزِلْ مِنْ قُلُوبِنَا حُبَّ الرِّيَاسَةِ وَجَمِيعِ الشَّهَوَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَنْعِمْ عَلَيْنَا بِتَجَلِّي الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَغْرِقْنَا فِي عَيْنِ بَحْرِ الْوِحْدَةِ السَّارِيَةِ فِي جَمِيعِ الْمَوْجَودَاتِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَبْقِنَا بِكَ لَا بِنَا فِي جَمِيعِ اللَّحَظَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَانْشُرْ عَلَيْنَا نِعْمَتَكَ الْمَخْصُوصَةَ بِأَهْلِ الْعِنَايَاتِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَذِقْنَا لَذَّةَ تَجَلِّي الذَّاتِ وَأَدِمْهَا عَلَيْنَا مَا دَامَتْ الْأَرْضُ وَالسَّمَاوَاتِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحَابَتِهِ وَعَلَى كُلِّ مَنْ صَدَقَ بِرِسَالَتِهِ وَالْطُفْ بِنَا وَبِوَالِدَيْنَا وَبِسَائِرِ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ فِي الْحَيِاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ .
حرف الثاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ كُلِّ قَدِيمٍ وَحَادِثٍ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةً يَعُمُّ نُورُهَا جَمِيعَ الْحَوَادِثِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِْك عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ مَا صَدَقَ صَادِقٍ وَنَكَثَ نَاكِثٌ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاكْفِنَا شَرَّ الْحَوَادِثِ .
حرف الجيم
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْمَخْصُوصِ بِالْإِسْرَاءِ وَالْمِعْرَاج ِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَتَوِّجْنَا مِنَ الْقَبُولِ أَبْهَجَ تَاجٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الْمَحْفُوظِينَ مِنَ الْإِعْوِجَاجِ .
حرف الحاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ زَيْنِ الْمِلَاحِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مَعْدِنِ الْجُودِ وَالسَّمَاحِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مَا تَعَاقَبَ الْغُدُوُّ وَالرَّوَاحُ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ إِمَامِ أَهْلِ حَضْرَةِ الْكَرِيمِ الْفَتَّاحِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاجْعَلْنَا بِالصَّلَاةِ عَلَيْهِ مِنْ أَهْلِ الْفَوْزِ وَالْفَلَاحِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ أُولِي الْفَضْلِ وَالرَّبَاحِ .
حرف الخاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلَّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي بِسِرِّهِ اسْتَقَامَتْ الْبَرَازِخُ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ كُلِّ مَنْسُوخٍ وَنَاسِخٍ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَمِّرْ قُلُوبَنَا بِالنُّورِ الرَّاسِخِ ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى أَلِهِ وَأَصْحَابِهِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَحَبَّتِهِ كَالْجِبَالِ الرَّوَاسِخِ .
حرف الدال
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أَشْرَفِ دَاعٍ إِلَى اللهِ وَهَادٍ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاسْلُكْ بِنَا طَرِيقَ الرَّشَادِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاخْلَعْ عَلَيْنَا خِلَعَ الرُّضْوَانِ وَالْوِدَادِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَتَوِّجْنَا بِتَاجِ الْقَبُولِ بَيْنَ الْعِبَادِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَارْأَفْ بِنَا رَأْفَةَ الْحَبِيبِ بِحَبِيبِهِ يَوْمَ التَّنَادِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَانْشُرْ طَرِيقَتَنَا فِي سَائِرِ الْبِلَادِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيَّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَمِّرْ بِسَوَاطِعِ أَنْوَارِهَا كُلَّ مَنِ اشْتَغَلَ بِهَا مِنْ كُلِّ حَاضِرٍ وَبَادٍ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَقِنَا شَرَّ الْحُسَّادِ وَأَهْلِ الْبَغْيِ وَالْعِنَادِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَقِنَا شَرَّ الْحُسَّادِ وَأَهْلِ الْبَغْيِ وَالْعِنَادِ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مًحَمَّدٍ وَأَصْلِحْ وُلَاةَ أُمُورِنَا بِالْعَدْلِ وَالسَّدَادِ،وصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ ذَوِي الْفَضْلِ وَالْإِمْدَادِ .
حرف الذال
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أُسْتَاذِ كُلِّ أُسْتَاذٍ،وَصَلِّ وَسَلٍّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مَلَاذِ كُلِّ مَلَاذٍ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَعِذْنَا مِنْ كُلِّ مَا مِنْهُ اسْتِعَاذَ .
حرف الراء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مَعْدِنِ الْأَسْرَارِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مُظْهِرِ الْأَنْوَارِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا أَظْلَمَ عَلَيْهِ الْلَّيْلُ وَأَضَاءَ عَلَيْهِ النَّهَار ُ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ السَّادَةِ الْأَخْيَار ِ.
حرف الزاي
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي تَشَرَّفَتْ بِهِ أَرْضُ الْحِجَازِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي مَنِ اتَّبَعَهُ فَقَدْ فَازَ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاكْشِفْ لَنَا عَنْ أَسْرَارِ الْمَنْعِ وَالْجَوَازِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الْمُخْتَصِّينَ بِحُسْنِ الْمَفَازْ .
حرف السين
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ طَيِّبِ الْأَنْفَاسِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَابْسُطْ لَنَا الرِّزْقَ وَاغْنِنَا عَنِ النَّاسِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَطَهِّرْنَا مِنَ الْأَدْنَاسِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الَّذِينَ أَزَلْتَ عَنْهُمُ الْالْتِبَاسِ .
حرف الشين
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي لَمْ يَرْضَ بِلِينِ الْفِرَاشِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي كَانَ مِنْ خُلُقِهِ الْبَشَاشُ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مًحَمَّدٍ الَّذِي تَبَرَّأَ مِنَ الْغَاشِّ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَارْزُقْنَا بِبَرَكَتِهِ طَيِّبَ الْمَعَاشِ .
حرف الصاد
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْآمِرِ بِالتَّقْوَى وَالْإِخْلَاصِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَاجْعَلْنَا بِالصَّلَاةِ عَلَيْهِ مِنْ عِبَادِكَ الْخَوَاصِّ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ أُولِي الْقُرْبِ وَالْاخْتِصَاصِ .
حرف الضاد
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي أَزْهَرَتْ بِبَرَكَتِه الرِّيَاضُ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ الْمَدَدِ الْفَيَّاضِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي أَعْرَضَ عَمَّا سِوَى اللهِ كُلَّ الْإِعْرَاضِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَانْزَعْ مِنْ قُلُوبِنَا حُبَّ الشَّهَوَاتِ وَالْأَغْرَاضِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الْمُطَهَّرَةِ قُلُوبُهُمْ مِنَ الْأَمْرَاضِ .
حرف الطاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْهَادِي إِلَى سَواءِ الصِّرَاطِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْآمِر بِالْعَدْلِ وَالنَّاهِي عَنِ التَّفْرِيطِ وَالْإِفْرَاطِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَسَلِّمْنَا بِبَرَكَتِهِ مِنَ الْانْحِطَاطْ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الَّذِينَ رَبَطُوا قُلُوبَهُمْ بِمَحَبَّتِهِ كُلَّ الْارْتِبَاطِ .
حرف الظاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ كُلِّ مَحْفُوظٍ وَحَافِظٍ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ كُلِّ مَوْعُوظٍ وَوَاعِظٍ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الَّذِينَ اتَّعَظُوا مِنْهُ بِجَمِيلِ الْمَوَاعِظِ .
حرف العين
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النُّورِ السَّاطِعِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي تَلْتَذُ بِحَدِيثِهِ الْمَسَامِعُ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي هُوَ لِكُلِّ خَيْرٍ جَامِعٍ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزِلْ عَنْ قُلُوبِنَا الْبَرَاقِعَ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الَّذِينَ كَانَ مَجْمَعُهُمْ خَيْرُ الْمَجَامِعِ .
حرف الغين
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَاحِبِ الرِّسَالَةِ وَالْبَلَاغِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةً تَمٍلَأُ السَّمَاوَاتِ وَالْفَرَاغِ .
حرف الفاء
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْآمِرِ بِالْعَدْلِ وَالْإِنْصَافِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّاهِي عَنِ التَّبْذِيرِ وَالْإِسْرَافِ .
وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْبَحْرِ الْخِضَمِّ الَّذِي مِنْهُ الْاغْتِرَافُ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَسْعِفْنَا بِهِ كُلَّ الْإِسْعَافِ ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلضى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الَّذِينَ ارْتَشَفُوا مِنْ فَيْضِ نُورِهِ جَمِيلَ الْارْتِشَافِ .
حرف القاف
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ خَيْرِ خَلْقِ اللهِ عَلَى الْإِطْلَاقِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةً تُزِيلُ بِهَا عَنَّا الْوَهْمَ وَالنِّفَاقَ،وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَاةُ تُدْخِ